الرئيسية / اخبار العالم / أوساط فلسطینیة تطالب المجتمع الدولی بحمایة النشطاء المناهضین لحصار غزة
CIMuIE3UEAAZr0I

أوساط فلسطینیة تطالب المجتمع الدولی بحمایة النشطاء المناهضین لحصار غزة

توالت ردود الفعل المنددة بالقرصنة التی تعرضت لها سفینة ‘ماریان’ المشارکة فی ‘أسطول الحریة- 3′ علی أیدی البحریة الصهیونیة، فی المیاه الدولیة أثناء إبحارها باتجاه شواطئ قطاع غزة.

وأوضح عضو ‘الحملة الأوروبیة لرفع الحصار عن غزة’ رامی عبدو فی حدیث لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء ‘إرنا’ أن مهاجمة السفینة تمت بصورة مفاجئة، مشیراً إلی أنها جرت علی بُعد 105 أمیال بحریة من سواحل القطاع.

وکانت الزوارق الحربیة الصهیونیة اعترضت طلیعة سفن «أسطول الحریة-3» القادم إلی غزة لکسر الحصار الصهیونی، وسیطرت علی السفینة «ماریان» وقامت بتفتیشها واعتقال من علی متنها، ومن ثم نقلتها إلی میناء أسدود الواقع إلی الشمال من قطاع غزة، حیث تم احتجازها.

وکان علی متن السفینة ‘ماریان’، ١٨ متضامنًا بینهم الرئیس التونسی السابق المنصف المرزوقی، وقررت سلطات الاحتلال إخضاعهم للتحقیق علی أن تقوم بترحیلهم بعد ذلک، عبر الأردن ومطار ‘بن غوریون’ فی تل أبیب.

ورجح عبدو أن تبحر سفینة أخری من سفن ‘أسطول الحریة-3′ باتجاه غزة خلال الساعات الـ48 القادمة؛ علی الرغم من التهدیدات الإسرائیلیة’.

وبرغم اعتراض البحریة الصهیونیة لسفینة ‘ماریان’ ومنعها من الوصول إلی قطاع غزة واحتجازها، فقد اعتبر الناطق الإعلامی باسم الحملة رامی عبده، أن ‘رسالة أسطول الحریة وصلت بقوة إلی أرجاء العالم، وهی أن الحصار لن یطول ولن یستمر رغم منع الأسطول من قبل «إسرائیل».

ورأی عبده أن الرسالة الأهم لما جری هی ‘فضح عنجهیة تل أبیب’ ، مؤکداً فی الوقت نفسه أن الحملة لن تتوقف عن أداء دورها ومعها أحرار العالم.

ومن ناحیته دعا تحالف ‘دعم أسطول الحریة’ الحکومة السویدیة التی تحمل السفینة ‘ماریان’ علمها إلی التدخل العاجل لضمان سلامة الناشطین ومحاسبة الاحتلال علی قرصنته.

وفیما قال الناطق باسم حرکة ‘حماس’ سامی أبو زهری: ‘إن اختطاف الاحتلال لمتضامنی سفینة ماریان هو انتهاک للقانون الدولی’ ، وصف النائب الأول لرئیس المجلس التشریعی أحمد بحر ما حدث بأنه ‘جریمة حرب’، معتبراً أن ‘المجتمع الدولی یقف الیوم أمام اختبار حقیقی لجهة الانتصار للعدالة ، وملاحقة الاحتلال الذی یواصل تهدیده للاستقرار العالمی عبر استمرار الحصار الذی یفرضه’.

واستنکرت شبکة ‘المنظمات الأهلیة’ عملیة القرصنة الصهیونیة، وأعربت عن قلقها الشدید علی حیاة المتضامنین فی ظل عدم توفر المعلومات بشأن أوضاعهم.

وطالبت الشبکة المجتمع الدولی بـ’الانحیاز إلی مبادئ العدالة والحریة وحقوق الإنسان والعمل الجدی من أجل إنهاء معاناة الفلسطینیین وتمکینهم من نیل حقوقهم’.

تجدر الإشارة إلی أن ‘أسطول الحریة’ یضم خمس سفن ، هی : ‘ماریان’، ‘جولیانو-2’، ‘ریتشل’، ‘فیتوریو’، و’أغیوس نیکالوس’، من المقرر أن تتحرک باتجاه قطاع غزة فی محاولة جدیدة لکسر الحصار الصهیونی المفروض علی القطاع منذ أکثر من 9 سنوات.

وانطلقت سفن ‘أسطول الحریة -3′ من میناء جزیرة ‘کریت’ الیونانیة، باتجاه قطاع غزة، ولکن بعد اعتراض البحریة الصهیونیة لطلیعة الأسطول السفینة ‘ماریان’ ومنعها من التوجه إلی القطاع، عادت بقیة السفن أدراجها علی أن تنطلق مجددًا فی مرحلة لاحقة فی محاولة جدیدة لکسر الحصار الصهیونی المفروض علی قطاع غزة.