الرئيسية / مقالات اسلامية / عقيدتنا / حرمة تكفير المسلمين والإساءة إلى مقدسات الأمة الإسلامية 05 – الشيخ غريب رضا
161296_takfir

حرمة تكفير المسلمين والإساءة إلى مقدسات الأمة الإسلامية 05 – الشيخ غريب رضا

حرمة تكفير المسلمين والإساءة إلى مقدسات الأمة الإسلامية في فتاوى وآراء مراجع الدين والعلماء المسلمين الشيعة.

الجزء الخامس -

من رسالة المرجع الديني آية الله العظمي الشيخ عبد الله الجوادي الآملي

إلى حجاج بيت الله الحرام – 1434.

… بما أنّ كلّ أمّةٍ لها مقدّساتها الخاصّة بها والتي تحظى باحترامٍ لديها، وهذه المقدّسات لا تختصّ بالموحّد أو الملحد، لذا يجب اجتناب سبّها وهتك حرماتها؛ لأنّ هذا الأمر فضلاً عن كونه ظلماً نفسياً، فهو يجعل المجتمع يواجه مصاعب من الناحية القانونية أيضاً، ومن هذا المنطلق نهى القرآن الكريم عن ذلك حيث قال تعالى: (وَ لا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِما كانُوا يَعْمَلُونَ).[1]

إنّ عملية محاربة ما هو قبيح، والنهي عن المنكر يجب أن تكون وفق منهجٍ حسنٍ وطريقٍ واضحٍ، وإذا كان النهي عن المنكر يتمّ وفق منهجٍ منكرٍ، فيجب النهي عن هذا النهي، والتخلّي عنه، كما يتمّ التخلّي عن سائر المنكرات؛ كما يجب أن تكون الدعوة إلى الحقّ والصدق والخير والحسن وفق منهج منسجمٍ مع الهدف لأنّ الغاية لا تبرّر الوسيلة، لذا فإنّ الأمر بالمعروف الذي يتمّ وفق منهجٍ منكرٍ يجب أن يُنهى عنه، إذ هناك علاقة واقعية بين الطريق والمقصد حيث إنّ الطريق المستقيم لا يمكن أن ينتهي إلى مقصدٍ باطلٍ، وكذلك فإنّ الطريق المنحرف لا يمكن أن ينتهي إلى مقصدٍ حقٍّ. «من حاول أمراً بمعصية الله كان أفوت لما يرجو وأسرع لمجيء ما يحذر».[2]إنّ سبّ مقدّسات أيّ قومٍ وإن كانت باطلة، هو منهجٌ منكرٌ نهى عنه الله جلّ وعلا.

وخلاصة القول:

1. الدين العالمي يتضمّن برنامجاً شاملاً.

2. أهمّ واجبٍ دينيٍّ شاملٍ هو مراعاة القانون والأدب الدولي.

3. الحفاظ على كرامة الإنسان واجتناب إهانة مقدّسات أتباع الأديان الأخرى يعدّان من أفضل الآداب العامّة والشعبية.

4. يحرم سبّ الصحابة، وإهانة مقدّسات الشيعة أو السنّة وتحقير معتقداتهما، ويجب على الجميع ولا سيّما الحجّاج الكرام والمعتمرين الأعزاء الابتعاد عن تأجيج الخلافات، وإشعال نار التفرقة، وتحطيم وهدم أساس وحدة الأمّة الإسلامية لأنّ ذلك يعتبر من كبائر الذنوب.

5. يجب أن تكون نتيجة سفركم الملكوتي هي الوعي بضرورة الوحدة، وحرمة الخلافات التي تخلق الفتنة والفساد، وكذلك اجتناب إهانة مقدّسات كلّ أمّةٍ وديانةٍ، حتّى لا نشاهد ولا نستشمّ في رحاب العالم الإسلامي سوى نسيم الوحدة وعبق الاتّحاد … .

شاهد أيضاً

161296_takfir

حرمة تكفير المسلمين والإساءة إلى مقدسات الأمة الإسلامية 04 – الشيخ غريب رضا

حرمة تكفير المسلمين والإساءة إلى مقدسات الأمة الإسلامية في فتاوى وآراء مراجع الدين والعلماء المسلمين ...