الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / الفكر معيار قيمة الإنسان – الغذاء هو المادة التي تتكون منها النطفة
jpg.11

الفكر معيار قيمة الإنسان – الغذاء هو المادة التي تتكون منها النطفة

بعد أنّ تصل المادة الغذائية إلى كل عضو بذاته يتوزَّع ما يزيد عن حاجة ذلك العضو إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول وهو الدّهن الذي نزيله عن أبداننا أثناء إستحمامنا، والثاني وهو الفضلات والشّعر والأظافر. والثالث وهو الرطوبة الإضافية التي تبقى في الجسم من أم الرأس حتى أخمص القدمين، ولا تتحلّل وهي تبقى في أعضاء الجسم كلّها في حالة تشبه ذرّات النّدى إلى أنّ يأتي الوقت الذي يحين فيه موعد التناسل فتتجمع هذه الذرّات عندما ترتفع حرارة الجسم بتأثير من هيجان الشهوة في القسم الخلفي للرأس ومن هناك تأتي إلى منطقة الخصر [1] ومنها إلى الأوعية التناسلية ثم تخرج في النهاية من مخرج البول.

هذا هو أساس تكون النطفة ولهذا فقد نسب إلى سقراط أنه قال: إنّ الطفل عندما يولد يكون قد أخذ من كلّ ذرة من ذرّات جسم الآب، لذا فهو يُشبه الأب [2]. بل قالوا: إن الذرّة التي تخرج من عينه هي نفسها عين الطفل والذرّة التي تخرج من أذنه تتحوّل إلى مادة لتكون أذن الطفل وهلمّ جرّا [3] ولهذا ففي الشرع المقدس غسل الجنابة واجب لكل أعضاء الجسم ذلك لأن ذرّات المني قد خرجت من البدن كلّه وبهذه المناسبة لي هنا كلمة: فالعجب كل العجب من أولئك الذين يستهجنون مسألة المعاد أي أنه بعد أن يموت الإنسان ويصبح جسده تراباً تتوزع ذراته في كل نحوٍ وصوب فكيف تتجمع مرة أخرى؟ ليس في ذلك ما يثير الإستهجان (ولقد علمتم النشأة الأولى) أفعندما خلقتم كنتم مجتمعين؟ لقد خلقت من الذرات المتفرقة لجسم أبيك وبأمر الله تجمعك يد القدرة مرة ثانية بعد الموت [4] وبهذه المناسبة أذكر هنا الحكمة من التمني. التمنيّ بمعنى الإلقاء. فمن المواصفات المهمة للنطفة تدافعها فقد جاء في القرآن الكريم ما ذكره: (من ماءٍ دافق) فلو كان الهدف من الزواج التّلذّذ فقط لما كان من اللازم أن تتصف النطفة بالتدافع بمعنى أنّ اللّذة تتحقق بدون ذلك ولكن الهدف هو أن تستقر النطفة في مكانها داخل الرحم دون أن تتعرض للهواء لأنَّ الهواء والبرودة يفسدانها ولهذا فهي تتصف بالتدافع حتى تدخل الرحم وهي على حرارة تامة.

شاهد أيضاً

11efcbf0-36da-4a9c-8cc2-06710da4e7fb

الفكر معيار قيمة الإنسان معيار شخصك بالتفكّر

(إنّ في ذلك لآيةً لقوم يتفكّرون) كما يمتدح عزّ وجل أولئك الذين يذكرون الله . (.. ويتفكّرون ...