الرئيسية / اخبار العالم / المؤتمر العالمي الـ ۶لمجمع أهل البيت يبدأ أعماله بطهران لبحث مشاكل العالم الاسلامي + صور
1

المؤتمر العالمي الـ ۶لمجمع أهل البيت يبدأ أعماله بطهران لبحث مشاكل العالم الاسلامي + صور

انطلق في العاصمة طهران صباح أمس السبت ، المؤتمر العالمي السادس لمجمع اهل البيت عليهم السلام برعاية رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني وحضور نائب الرئيس العراقي نوري المالكي و نائب الامين العام لحزب الله لبنان سماحة الشيخ نعيم قاسم و اكثر من ۷۰۰ مفكر و شخصية اسلامية من ۱۳۰ بلدا ، ۵۰۰ منهم من خارج البلاد ، لبحث و تدارس مشاكل العالم الاسلامي في ظل الهجمة الاستكبارية الشعواء و مخططات امريكا للتقسيم بدعم من الصهاينة و الرجعية العربية .

وأن الرئيس روحاني تحدث في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الى جانب الدكتور علي اكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الاسلامية ونائب الرئيس العراقي نوري المالكي ونائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم .

و بدأ المؤتمر اعماله بكلمة الامين العام للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام الشيخ محمد حسن أختري ، الذي اكد اهمية الوحدة في العالم الاسلامي بين جميع الاطياف والتيارات الاسلامية .
الى ذلك اكد الرئيس حسن روحاني خلال كلمته أن لا وجود لما يسمى هلالا شيعيا وانما هناك قمر اسلامي ، داعياً الى الاتحاد و رص الصفوف لمواجهة التحديات والمخاطر ، و ضرورة التصدي للوقوف بوجه الدين المنحرف .

و قال الدكتور روحاني ان ايران الاسلامية تمثل اليوم نموذجا حيث ابتكرت اسلوبا جديدا للحوار ، واضاف : ان قوة ايران الاسلامية تكمن في منطقها ولغة الحوار التي تتبعها في سياستها ، مشيراً الى ان الاسلحة الفتاكة المتطورة لم تتمكن من جلب الامن والاستقرار لدول المجاورة لنا، وهم كانوا يتصورون ان يتمكنوا من جلب هذا الاستقرار عبر قصف الشعب اليمني العظيم.
من جانبه اعلن نائب الرئيس العراقي نوري المالكي خلال كلمته ان المؤتمر ينعقد في ظل ظروف حساسة و دقيقة تشهدها المنطقة ، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة تكاتف جميع الجهات من اجل النهوض بواقع الامة الاسلامية.
بدوره ، اكد الدكتور علي اكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية ، ان بعض بلدان المنطقة ساعدت في تعقيد الوضع فيها ، بيد ان ظروف محور المقاومة تحسنت بعد الاتفاق الانووي الاخير بين ايران الاسلامية و الدول الست الكبرى .

وقال ولايتي : ان اعداء الاسلام يسعون الى اثارة الاحداث التاريخية بهدف اثارة الفتن، واننا في الجمهورية الاسلامية الايرانية لا نريد اي بلد من البلدان الاسلامية ان تشعر بالضعف والهوان .
من جانبه، اكد نائب الامين العام لحزب الله لبنان سماحة الشيخ نعيم قاسم ضرورة التركيز على الوحدة بين السنة و الشيعة و إحياء قضية فلسطين ومواجهة الاتجاه التكفيري ، موضحا ان سوريا تجاوزت مسألة القضاء على نظامها وان جميع المتآمرين ادركوا العجز عن تنفيذ مشروعهم .

وقال الشيخ قاسم : لقد تجاوزت سوريا المقاومة القضاء على نظامها ، و ادرك الجميع انهم عاجزون عن تحقيق مشروعهم، مشيراً الى انه لا حل في سوريا إلا الحل السياسي .
هذا و يستمر المؤتمر اربعة ايام حيث سيبحث المشاركون فيه المشاكل والتحديات التي تواجه العالم الاسلامي بشكل عام ودول المنطقة بشكل خاص .

 

شاهد أيضاً

123

ليس لدينا هلالا شيعيا وانما قمرا اسلاميا

كد الرئيس الايراني حسن روحاني ضرورة التصدي الوقوف بوجه الدين المنحرف، مصرحا بان الثورة الاسلامية ...