الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / التشکیك فی وجود القرآن قبل الإسلام مؤامرة سیاسیة
22

التشکیك فی وجود القرآن قبل الإسلام مؤامرة سیاسیة

قال مدیر مرکز الثقافة والتعالیم القرآنیة فی ایران، الشیخ محمدصاق یوسفی مقدم، ان التشکك فی وحی القرآن والحدیث عن وجود القرآن قبل الإسلام مؤامرة سیاسیة.

وأشار الی ذلك، مدیر مرکز الثقافة والتعالیم القرآنیة فی ایران، الشیخ “محمد صادق یوسفی مقدم”، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) فی معرض رده علی إدعاء المؤرخین البریطانیین عن أن مصحف بیرمنغهام یظهر وجود القرآن قبل الإسلام.
وقال ان تأریخ القرآن ونزوله علی رسول الله (ص) أمر بدیهی وواضح ولا یمکن التشکیك فیه ویبدو ان هناك من یرید وضع القرآن فی مرحلة قبل الإسلام بإثارة مثل هذه الإدعاءات.
وأضاف أن هذا الإدعاء حرکة سیاسیة تهدف الی ایقاف نمو الإسلام ونشره ودون شك انها لن تنجح ولذلك اظن ان هذا الفعل سیاسی بأکمله.
وأکد الشیخ یوسفی مقدم أن من أثار هذا التشکیك یرید ان یترك أثراً سلبیاً علی العالم الإسلامی مبیناً ان تأریخ القرآن والإسلام لم یحدده شخص أو شخصان إنما متفق علیه من قبل المسلمین وغیر المسلمین والمستشرقین وتؤکده دراسات عدیدة ولا یمکن التشکیك فیه.
وطالب علماء الآثار الإیرانیین والمتخصصین فی المخطوطات التأریخیة الإیرانیین بالذهاب لدراسة المخطوطة فی جامعة بیرمنغهام البریطانیة للتأکد من عدم صحة هذه الإدعاءات.
هذا ویذکر ان هناك أوراق جلدیة تتضمن آیات قرآنیة قد عثر علیها فی مکتبة جامعة بیرمنغهام قبل فترة من الزمان حیث یقال انها تعود الی القرن الهجری الأول وانها مخطوطة بالخط الحجازی وعلی جلد.
ووفق تحالیل بالأشعة الرادیوکربونیة تبین للعدید من العلماء فی جامعة بیرمنغهام ان هذا المصحف قد یکون أقدم مصحف فی العالم ولکن ظهر عدد من المؤرخین البریطانیین أخیراً حیث زعموا ان هذه المخطوطة تعود الی قبل الرسول (ص) وانها قد تمت إعادة کتابتها فی العهد الإسلامی.