الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / هیکلیة النص القرآنی ترفض مزاعم عدائیة لباحثین بریطانیین
23

هیکلیة النص القرآنی ترفض مزاعم عدائیة لباحثین بریطانیین

أکد الباحث القرآنی والأستاذ بجامعة “قم” الإیرانیة أن هیکلیة النص القرآنی ترفض مزاعم عدائیة لباحثین بریطانیین حول أقدم نسخة من القرآن.

وفی حوار خاص مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه قال الأستاذ بجامعة “قم” الایرانیة، جعفر نکونام، إن إدعاء البعض بکون النسخة القرآنیة المکتشفة بجامعة “برمنغهام” البریطانیة متعلقة بقبل بعثة النبی(ص) یثیر الشکوك حول وحیانیة القرآن إلا أن هذا الإدعاء یبلغ من السخافة والبطلان حداً لایقبله إلا قلیل إذ أن نص القرآن یشیر بوضوح إلی مخاطبة الله النبی(ص) مباشرة، وإلی أحداث وقعت بعد بعثة النبی(ص).
وأضاف أنه لم یدّع أحد بأن النبی (ص) قال قولاً کذباً، مما یدلّ هذا علی رفض الإدعاء بإکتشاف نسخة قرآنیة تعود إلی قبل بعثة النبی (ص).
وأکّد أن دراسة شخصیة وسیرة النبی (ص) تعتبر إحدی أسباب صحة وحیانیة القرآن، مضیفاً أن دراسة السیرة النبویة ترشدنا إلی الصدق والأمانة لدی النبی الأکرم(ص)، فلادلیل علی أن یکذب هذا الشخص الصادق والأمین، فیکتب آیات قرآنیة ویقول إنها قدنزلت من الله بواسطة ملك یدعی جبرئیل.
وأضاف أن إلقاء النظرة التشاؤمیة للنبی(ص) والإدعاء بأنه هو خالق القرآن لایؤیده العقل والعقلاء إذ أن العقلاء یثقون بمن یشتهر بالصدق والأمانة، ولایسیئون به الظن.
وأکّد أن هناك سبباً قویاً علی کون النص القرآنی الحالی هو نفس النص الذی قدّمه النبی الأکرم(ص)، وهو تواتر قراءة القرآن، موضحاً أن النبی(ص) کان یقرأ ویلقی القرآن علی الصحابة، ویعین أشخاصاً کمعلمی القرآن فی القبائل لتعلیمهم القرآن الکریم، واستمرت هذه بین الخلفاء؛ فقاموا بتعیین معلمی القرآن فی مختلف المدن والمساجد، وحتی بین الأجیال التالیة.
وقال هذا الباحث فی العلوم القرآنیة بخصوص النسخة القرآنیة المکتشفة أخیراً فی جامعة برمنغهام: “لایمکن لی إبداء الرأی فی صحة هذا الخبر أو لا، لکن یمکن القول إنه ولو صحّ الخبر فإن النص القرآنی الموثوق به لن یتعرض لأی خلل إذ أن تواتر قراءة القرآن کما مر القول یثبت صحته.”
وتابع: التواتر هو أن یتم نقل نص أو عبارة من قبل 20 شخصاً فی کل طبقة، فالنص القرآنی یعد ضمن النصوص المتواترة إذ أن العشرات والمئات والآلاف من المسلمین خاصة معلمی القرآن قرأوه بشکل متواتر طیلة التاریخ.