الرئيسية / منوعات / واشنطن تحاول إقناع الأطراف السياسية بتمرير “الحرس الوطني”
2 - Copy

واشنطن تحاول إقناع الأطراف السياسية بتمرير “الحرس الوطني”

كشفت كتلة الأحرار البرلمانية أن الولايات المتحدة الأميركية تحاول إقناع الأطراف السياسية بأن إقرار قانون الحرس الوطني “ضروري” للمصالحة الوطنية، فيما أشارت الى أن بعض الأطراف قبلت بالإصلاحات “على مضض”.

وقال رئيس الكتلة ضياء الأسدي إن “واشنطن ترى في قانون الحرس الوطني الضامن للإصلاح والمصالحة الوطنية”، مشيرا إلى أن “الإدارة الأميركية تعتقد أن المصالحة لن تضمن الا بتشريع بعض القوانين بضمنها قانون الحرس الوطني”.

وأضاف الأسدي أن “واشنطن تحاول اقناع بعض الاطراف السياسية بأن اقرار قانون الحرس الوطني ضروري للمصالحة الوطنية”، لافتا إلى أن “الخلاف ما زال مستمرا بشأن القانون بين الكتل السياسية”.

وفي سياق ذي صلة، اعتبر الاسدي أن “بعض الكتل السياسية قبلت بالإصلاحات الحكومية الأخيرة على مضض”، مبينا أن “الإصلاحات ستمضي لكنها ستتعثر وتصل لمرحلة معينة وتتوقف”.

وكان الناطق الإعلامي للحشد الشعبي كريم النوري ابدى، في وقت سابق من اليوم الأحد، استغرابه من “إصرار” السفيرين الأميركي والبريطاني على تمرير قانون الحرس الوطني، مبينا أن القانون يجعل لكل محافظة جيشا وحدودا ويمزق الوحدة الوطنية، فيما اعتبر أن التجنيد الإلزامي ممكن أن يكون خير بديل عن القانون.

المصدر:وكالة خبر للانباء