الرئيسية / اخبار اسلامية / العلم ومكانته في مدرسة أهل البيت عليهم السلام – سالم الصباغ
00

العلم ومكانته في مدرسة أهل البيت عليهم السلام – سالم الصباغ

العلم ومكانته في مدرسة أهل البيت عليهم السلام

1 ـ العلم والعلماء
في أحاديث الإمام الباقر عليه السلام
………………………………….
بمناسبة قرب حلول ذكرى شهادة الإمام محمد الباقر عليه السلام ، خامس الأئمة الهداه المهديين في مدرسة أهل البيت عليهم السلام ، وحيث أنه الإمام الذى أظهر ونشر علوم محمد وأل محمد صلوات الله عليهم ، وأنه كان له الدور الأكبر في تكوين الكوادر العلمية المؤهلة لنشر الإسلام المحمدي الأصيل في ربوع الأرض ، نتحدث من خلال أيات الذكر الحكيم ومن خلال بعض مروياته ، ومرويات الائمة المعصومين من أبائه وأبنائه ، والتي ترجع كلها في مصدرها إلى النبع الصافى للرسول الخاتم صلوات الله عليه وأله عن مكانة العلم والعلماء في هذه المدرسة الإلهية .

موقع العلماء المتميز
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن الإمام الباقر عليه السلام :
(عالم ينتفع بعلمه خير من ألف عابد )

صفات العالم الحق
ــــــــــــــــــــــــــــــ
وعنه عليه السلام :
( إن الفقيه حق الفقيه ، الزاهد في الدنيا ، الراغب في الأخرة ، المتمسك بسنة النبى ( صلوات الله عليه وأله )

الإخلاص في طلب العلم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وعنه عليه السلام :
من طلب العلم ليباهي به العلماء ، أو يماري به السفهاء ، أو يصرف به وجوه الناس إليه ، فيتبوء مقعده من النار ، إن الرئاسة لا تصلح إلا لإهلها .

زكاة العلم
ـــــــــــــــــ
وعنه عليه السلام :
( زكاة العلم أن تعلمه عباد الله )

وعنه عليه السلام :
( من علم باب هدي فله أجر من عمل به ولا ينقص من إجورهم شيئاَ )

مزالق وأفات المتعلمين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وعنه عليه السلام :
( ماعلمتم فقولوا ، ومالم تعلموا فقولوا ألله أعلم ، إن الرجل لينتزع الأية من القرأن تجره أبعد مابين السماء والأرض )

المرجعية العلمية هى لأهل البيت عليهم السلام
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وعنه عليه السلام :
( ليس عند أحد من الناس حق ولا صواب ولا أحد من الناس يقضى بقضاء حق إلا ماخرج منا أهل البيت )
……………………….

شاهد أيضاً

000

لماذا لا يحتفل الأخرون بذكرى عاشوراء ؟ – سالم الصباغ

الإجابة بإختصار شديد : لأن قضية الحسين عليه السلام هى قضية الخروج على الحاكم الظالم ...