الرئيسية / اخبار العلماء / محور المقاومة یحقق الإنجازات والمحور المعادی یزداد فشلا
000

محور المقاومة یحقق الإنجازات والمحور المعادی یزداد فشلا

أکد نائب الأمین العام لحزب الله الشیخ نعیم قاسم، أن محور المقاومة یحقق إنجازات عدیدة فی أماکن مختلفة، فیما المحور المعادی یزداد فشلًا یومًا بعد یوم. مشددًا علی أن السعودیة تستطیع أن تدمر فی الیمن، لکنها لا تستطیع أن تحسم الیمن أو أن تحقق أهدافها.

مواقف الشیخ قاسم جاءت بحسب تقریر لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء (إرنا) من بیروت، فی احتفال تربوی أقامته مدارس المصطفی(ص) تکریمًا لطلابها الناجحین فی الضاحیة الجنوبیة لبیروت  الجمعة.
وقال: ‘المنطقة بأسرها فی حالة غلیان، وکل بلد من البلدان تُفتح فیها مشکلة لأی سبب من الأسباب وتحت أی عنوان من العناوین تبدأ التداعیات ولا تعود البلاد کما کانت بل نصبح أمام فوضی ومشاکل وتعقیدات حقیقیة وهذا یشمل کل المنطقة العربیة تقریبًا’.
أضاف الشیخ قاسم: ‘المسارات النهائیة فی هذه المنطقة لم تُحسم ولم تُحدد بعد، فلیس واضحًا کیف یکون الحل السیاسی فی سوریا ولا فی الیمن، ولا کیف سیستقر العراق فی نهایة المطاف، ولا وضع لبنان إلی أین نصل به، ولا الکثیر من بلدان المنطقة، والمرحلة تتطلب وقتًا قبل أن تُحسم الخیارات المختلفة، ولکن محور المقاومة فی أی موقع من المواقع فی الحد الأدنی هو صامد أمام التداعیات،

وبالحد الأفضل یحقق بعض الإنجازات فی أماکن مختلفة کما تحقق إنجاز الانتصار علی العدو الإسرائیلی فی تموز 2006 وقُهر هذا الجیش الذی لا یقهر، وکما فعلت إیران بالاتفاق النووی الأخیر حیث جلست مع دول العالم الکبری لیعترفوا بها دولةً ذات شأن،

وکما حصل فی سوریا حیث صمدت لحوالی خمس سنوات تقریبًا إلی الآن دون أن یتمکن المعادون من إسقاطها، وکما حصل فی العراق فتحرر ثلث العراق من داعش ببرکة هؤلاء المؤمنین الذین واجهوا فی خط المقاومة، والآن تستطیع السعودیة أن تدمر فی الیمن أکثر وأکثر ولکنها لا تستطیع أن تقود الیمن أو أن تحسم الیمن أو أن تحقق أهدافها فضلًا عن الخسائر الکبیرة التی تحصل فی صفوفها، هذا یعنی أن محور المقاومة یصمد بالحد الأدنی ویحقق إنجازات عدیدة فی أماکن مختلفة، ولکن المحور المعادی محور أمریکا وإسرائیل هو محور فاشل ویزداد فشلًا یومًا بعد یوم’.
وتابع الشیخ قاسم: ‘لذا نحن نقول لشرکائنا فی لبنان: إذا کنتم تراهنون علی الخارج فهذا الخارج لن یأتیکم بجدید لمصلحتکم، المسارات تتجه نحو مصلحة المقاومة، ولا یمکن أن تتجه لمصلحة الأطراف الأخری المعتدیة، والمراهنة علی الخارج مضیَّعة للوقت لسببین: أولًا: لبنان خارج اهتمامات کل دول العالم، ثانیًا: المسار الآخر المعادی للمقاومة لیس فی وضعٍ مریح ولا یستطیع أن یحقق الإنجازات التی یریدها. فإذًا الأفضل أن نلجأ إلی خیاراتنا الداخلیة وأن نتعاون مع بعضنا’.
وتطرق الشیخ قاسم إلی العملیات العسکریة ضد الجماعات الإرهابیة فی سوریا، فقال: ‘قررت روسیا أن تقصف بعدة غارات فانقلب العالم رأسًا علی عقب، فیما التحالف الذی تقوده أمریکا قصف 3500 غارة خلال سنة وأکثر فلم نسمع صوتًا! لأنه فی الحقیقة کانت غارات هذا التحالف حول تواجد التکفیریین لحمایتهم فقط، بینما الغارات الروسیة هی مباشرة وتؤثر علی مشروعهم’.
ورأی ‘أن تدخل روسیا فی سوریا قد یساهم فی تسریع الحل السیاسی وهذا مطلبنا الدائم. وکنا دائمًا نقول: الحل فی لبنان سیاسی، والحل فی سوریا سیاسی، والحل فی الیمن سیاسی، أی منطقة لا یمکن أن یکون الحل فیها عسکریًا فیجب أن یکون سیاسیًا. وعلی کل حال إذا صرخ الطرف الآخر معترضًا فهذا دلیل إیجابی علی أن مسیرتنا صحیحة’.
ولفت نائب الأمین العام لحزب الله إلی أن ‘فرصة لبنان تتآکل یومًا بعد یوم فی تفعیل المؤسسات، للأسف واحد من المسؤولین اللبنانیین یستطیع أن یعطل کل شیء، لأن کل مسؤول فی لبنان عنده «حق الفیتو»، وبالتالی إذا کان البعض یظن أنه بذلک یصنع شیئًا هو مخطئ، لیست المکرمة فی التعطیل وإنما المکرمة فی تسهیل تعامل اللبنانیین بشکل إیجابی مع بعضهم حتی یفعلوا المؤسسات وإلاَّ هذه المؤسسات تتآکل یومًا بعد یوم والخسائر تقع علی المواطنین للأسف’.

شاهد أيضاً

11

الانسحاب الجزئی الروسی من سوریا لیس له أی تأثیر علی المعرکة ضد جردان داعش

أکد نائب الامین العام لحزب الله سماحة الشیخ نعیم قاسم أن ‘الانسحاب الجزئی الروسی لا ...