الرئيسية / اخبار العلماء / علینا أن لانسمح للأعداء بالتوغل الی الحرم الامنی لایران الاسلامیة
00

علینا أن لانسمح للأعداء بالتوغل الی الحرم الامنی لایران الاسلامیة

شدد امام الجمعة المؤقت فی طهران آیة الله محمد علی موحدی کرمانی فی خطبة صلاة الجمعة التی اقیمت بامامته فی مصلی الامام الخمینی طاب ثراه الیوم علی ضرورة أن لایسمح للأعداء بالتوغل الی الحرم الامنی للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بذریعة الاشراف علی برنامجها النووی حیث أن ذلک یعتبر بمثابة الکارثة الکبری للشعب الایرانی ورأی أن أمریکا هی المصدر الرئیس للتوغل الی داخل ایران الاسلامیة.

و أن آیة الله موحدی کرمانی أشار فی هذه الخطبة الی المسیرات الملیونیة التی سیشهدها العراق فی اربعینیة الامام الحسین (ع) وبدء هذه المسیرات التی تنطلق من داخل هذا البلد وخارجه بینها ایران الاسلامیة مشیدا بالزوار الذین یتحملون عناء السفر فی هذه الشعیرة الالهیة المقدسة.

وتطرق الی القمة الثالثة لمنتدی الدول المصدرة للغاز التی عقدت فی طهران الاسبوع الماضی مشیرا الی اللقاءات والمحادثات التی جرت فی هذه القمة والاتفاقیة التی ابرمت مؤکدا أن أکبر برکات القمة هی أن القادة المشارکین فی القمة المذکورة انبهروا بشخصیة الامام الخامنئی.

وقال امام الجمعة المؤقت فی طهران ” ان سر انبهار هؤلاء القادة بشخصیة قائد الثورة الاسلامیة انما یعود الی عدم وجود مثل هذا القائد فی العالم حیث أن الکثیر من القادة یریقون دماء أبناء شعوبهم حفاظا علی عروشهم بینها السعودیة التی ترتکب الجرائم ضد الشعب الیمنی الاعزل “.

وتطرق عضو مجلس خبراء القیادة الی الجرائم التی ترتکبها أمریکا وکیان الاحتلال الصهیونی ضد الشعوب المستضعفة وشدد علی أن روح الامام الخامنئی تختلف عن الطبیعة الاجرامیة التی یملکها قادة بعض الدول حیث أنه یقف الی جانب المظلومین ضد الظالمین ویدافع عنهم بکل قوة واقتدار.

وتابع قائلا ” فی الوقت الذی یرید الاعضاء زرع بذور الخلافات بین الشعوب یبادر قائدنا الی سعادة البشریة وتوحید صفوفها ولیس من قبیل الصدفة أن یتوجه الرئیس الروسی الی لقاء سماحته فور وصوله طهران لیغادر المطار مباشرة الی مکتب القائد “.

وأشار فی جانب آخر من خطبته الی التحذیرات التی أکد فیها قائد الثورة الاسلامیة من مغبة الغفلة من التغلغل الغربی الی داخل ایران وقال ” ان الغربیین یقولون ان الاتفاق النووی کان لنا بمثابة الفرصة لاصلاح العلاقات السیاسیة والاقتصادیة مع ایران ولذا فإن علی مسؤولینا التحلی بالیقظة والحذر من فتح المجال أمامهم “.

وشدد امام الجمعة المؤقت فی طهران علی أن قائد الثورة الاسلامیة حذر من تغلغل الاعداء الی الدول الاسلامیة الذی یستمر لعشرات السنین مؤکدا ضرورة عدم افساح المجال أمامهم بذریعة الاشراف علی سلمیة البرنامج النووی وغیرها من الذرائع.

وأوضح أن بعض المجموعات وخاصة الشبان الناشطین والمسؤولین هم هدف العدو للتغلغل من خلالهم الی داخل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الأمر الذی یتطلب وعی وحذر المسؤولین والحیلولة دون تحقیق هذه الأهداف الشیطانیة.

واستطرد سماحته قائلا ” ان أمریکا تحاول التغلغل الی داخل البلاد وفرض مطالیبها علی الشعب الایرانی المسلم وترید تحقیق هذا الهدف من خلال التعاون مع الکیان الصهیونی وبالتالی الاستحواذ علی الاقتصاد والثقافة والامن والسیاسة ما یستدعی وعی المسؤولین الایرانیین للوقوف بوجه هذا التغلغل “.

وأشار آیة الله موحد کرمانی الی الاوضاع الجاریة فی سوریا وقال ” ان الشعب السوری استطاع تحقیق الکثیر من الانتصارات المیدانیة علی عصابة داعش الارهابیة الی جانب عودة أکثر من ملیون مشرد سوری الی بلادهم بعد العملیات العسکریة التی قامت بها الطائرات الروسیة “.

وتطرق الی التوتر القائم بین ترکیا وروسیا معربا عن أمله بأن یبذل البلدان جهودهما لازالة هذا التوتر کی تسیر الامور نحو التحسن من خلال تحلیهما بضبط النفس.

وأشار فی ختام الخطبة الی وصول جثمان سفیر ایران الاسلامیة السابق فی لبنان غضنفر رکن آبادی الی طهران الذی تم تشییعه بعد الصلاة وقال ” ان التعرف علی جثمان هذا الشهید الغالی أعاد الی أذهاننا الجرائم التی رتکبها نظام آل سعود ضد حجاج بیت الله الحرام وسیعمل فریق تقصی الحقائق بواجبه وعلی الدول الاسلامیة التی قدمت ضحایا فی منی فی یوم عید الاضحی التفکیر بادارة جدیدة لشؤون الحجاج بسبب عدم کفاءة هذا النظام “.