الرئيسية / تقارير سياسية / قرار اسقاط #الطائرة_ الروسیة فی الأجواء السوریة أمریکی وأوروربی وعواقبه ستکون وخیمة
00

قرار اسقاط #الطائرة_ الروسیة فی الأجواء السوریة أمریکی وأوروربی وعواقبه ستکون وخیمة

تحدث الکاتب المقدسی راسم عبیدات لمراسل تسنیم فی سوریا عن تداعیات الطائرة الروسیة التی اسقطتها ترکیا فی الأجواء السوریة، مؤکدا أن الکمین المحکم للطائرة الروسیة سوخوی (24) من قبل الطائرتین الترکیتین داخل الأراضی السوریة،لم یکن قراراً ترکیاً،بل قراراً امریکیاً وأوروبیاً غربیاً وجاء لمواجهة التمدد الروسی فی المنطقة بالنار ومحاولة رسم خطوط حمراء لروسیا،والضغط علیها لمنع الإستمرار فی سحق وإجتثاث الجماعات الإرهابیة،التی تعول علیها من اجل المشارکة فی الحل السیاسی فی سوریا .

وأضح الکاتب المقدسی راسم عبیدات لمراسل تسنیم بأن التطورات العسکریة وما یحققه الجیش السوری من انتصارات فی المیدان بدعم وغطاء جوی روسی مباشر وإسناد من قوى المقاومة الأخرى (ایران – حزب الله) ،والمتمثل فی تدمیر الطیران الروسی لألف صهریج تنقل النفط السوری والعراقی المسروق لصالح أردوغان ،المنتفع من تلک السرقات ، وکذلک العملیات الحربیة السوریة ـ الروسیة الناجحة فی شمال اللاذقیة والضربات الموجعة للملیشیات الترکمانیة،وتّرت الأجواء فی أنقرة التی رأت أن مخططاتها، سواء لإنشاء منطقة عازلة على الأراضی السوریة أو لاقتطاع جبل الترکمان أو إقامة حکم ذاتی ترکمانی فی سوریا، تنهار، ولفت عبیدات إلى أن “إضافة إلى ذلک جاء الرد الإیرانی ومن قمة الهرم السیاسی والدینی فیها جاء،بأنه لا مقایضات ولا مفاوضات ولا تحالفات بین الجمهوریة الإسلامیة وامریکا فی القضایا الإقلیمیة الأخرى وخاصة سوریا والعراق

،ولذلك شعر اوباما وحلیفه الترکی بأن کل رصیدهما فی سوریا بدأ ینفذ من خلال اللقاء التاریخی بین مرشد الجمهوریة الإسلامیة فی إیران السید علی خامنئی، والرئیس بوتین الذی قدم من المطار حاملاً معه، بالإضافة إلى منظومة الدفاع الجوی “أس 300″ المعدلة نسخة ثمینة جداً من مصحف مخطوط بالغ القدم ( یعبّر عن ثراء تراث الإسلام فی روسیا)؛ کأنما لیقسم الزعیمان على تحالف استراتیجی لا یقوم فقط على المصالح،وإنما بخلاف ما هو متبع فی السیاسة الدولیة،على الأخلاق أیضاً.خامنئی وبوتین قالا بصوت واحد: لا نخون حلیفنا الأسد،وقررا تعمیق التنسیق الأمنی والعسکری على الأرض،ناهیک عن الإتفاقیات الإقتصادیة الکبیرة والنوعیة بین الطرفین
وأضاف عبیدات “ذلک الکمین المحکم للطائرة الروسیة سوخوی (24) من قبل الطائرتین الترکیتین داخل الأراضی السوریة،لم یکن قراراً ترکیاً،بل قراراً امریکیاً وأوروبیاً غربیاً،وبالمعنى العسکری مواجهة التمدد الروسی فی المنطقة بالنار ومحاولة رسم خطوط حمراء لروسیا،والضغط علیها لمنع الإستمرار فی سحق وإجتثاث الجماعات الإرهابیة،التی تعول علیها من اجل المشارکة فی الحل السیاسی فی سوریا”.
ولفت الکاتب عبیدات إلى أن الغدر عواقبه ستکون وخیمة على ترکیا وغیرها ممن اشترکوا فی هذه الجریمة،وبوتین لن یکتفی بالعقوبات الإقتصادیة والسیاسیة وقطع العلاقات العسکریة والتجاریة ووقف السیاحة الروسیة الى ترکیا،وکذلک ربما استبدال خطوط الغاز الروسیة الممدوة من الأراضی الترکیة وإلغاء زیارة وزیر خارجیتها الى أنقرة،وهو معروف بعناده وعدم تراجعه عن مواقفه والدفاع المستمیت عن مصالح بلاده،ولذلک هو انتقل بعد إسقاط الطائرة الروسیة من موقف الإتهام غیر المباشر لترکیا بدعم الجماعات الإرهابیة الى الإتهام المباشر لها،وهذا یعنی بأن الروس على الأرجح سیکونوا امام اکثر من سیناریو،فهم یدرکون جیداً بأن ترکیا هی الناتو،ولذلک توجیه ضربة عسکریة مباشرة الى ترکیا قد یقود الى حرب إقلیمیة او دولیة،وقد یکون ذلک کمیناً لجر روسیا لرد عسکری مباشر یقود لتحریر الجماعات الإرهابیة من الطائرات والصواریخ الروسیة.”
وختم الکاتب عبیدات بالقول “إن إسقاط طائرة روسیة مقاتلة الیوم وإسقاط أخرى مدنیة قبل حوالی الشهر فی صحراء سیناء المصریة یضعان روسیا أمام حتمیة الرد،وبقسوة. ولکن الهدف الأکثر استحقاقاً قد یکون الجماعات الإرهابیة فی سوریا. وعلى الطریقة السوریة، فإن الرد یکون بضرب المشروع المعادی فی النقطة الموجعة له،ولیس من خلال ضرب الید التی تطعن، بل المحرک لها ” .