الرئيسية / منوعات / 100 ألف عسکری أمریکی وخلیجی سیدخلون العراق
1

100 ألف عسکری أمریکی وخلیجی سیدخلون العراق

عبّرت البرلمانیة العراقیة البارزة حنان الفتلاوی رئیس کتلة «ارادة» فی مجلس النواب یوم الخمیس ، عن حیرتها ازاء تناقض التصریحات بین حکومة الولایات المتحدة الامریکیة و نظیرتها العراقیة ، بشأن ارسال قوات اجنبیة الى العراق من عدمه ، و کشفت ان عدید تلك القوات التی ستدخل العراق یبلغ 100 ألف مقاتل بینهم 90 ألفا من دول خلیجیة ، مؤکدة ان السیناتور الامریکی جون ماکین أبلغ حیدر العبادی بأن “هذا القرار صدر .. وانتهى” !! .

وکان وزیر الدفاع الامریکی آشتون کارتر قال امس الاول ان بلاده سترسل قوات جدیدة من جنود العملیات الخاصة إلى العراق للقیام بغارات ضد تنظیم داعش هناك وفی سوریا المجاورة فی تصعید لحملة واشنطن على هذا التنظیم الارهابی . بید ان مکتب رئیس الوزراء العراقی حیدر العبادی أصدر بیانا قال فیه إنه یرحب بالمساعدة الأجنبیة لکن حکومة العراق یجب أن توافق على أی نشر لقوات خاصة فی أی مکان فی العراق وهی مسألة أقرها کارتر أیضا . وشدد العبادی على عدم حاجة بلاده إلى قوات بریة أجنبیة على الرغم من أنه لم یتضح ما إذا کانت بغداد ترى هذه القوات الخاصة فی هذا الدور.

وکتبت الدکتورة حنان الفتلاوی على صفحات مواقع التواصل الاجتماعی “فیس بوك” ، أن “الجانب الامریکی وعلى لسان وزیر دفاعه ووزیر خارجیته یؤکدون انهم سیرسلون قوات خاصة بریة للعراق ، و بعلم ، و موافقة الحکومة العراقیة ، بالمقابل فان الحکومة العراقیة وعلى لسان العبادی و مکتبه و متحدثه الرسمی ، ینفون ذلك ، ویؤکدون عدم الحاجة لقوات” ، متسائلة : “نصدّق من فیهم” ؟ .
وأضافت الدکتورة الفتلاوی قائلةً ان “المعلومات التی لدیّ ومن داخل الاجتماع الذی جمع جون ماکین مع رئیس الوزراء بتاریخ ٢٧ تشرین الثانی فی قیادة العملیات المشترکة وبحضور وزیر الدفاع ومعاون رئیس أرکان الجیش وممثلی الاجهزة الامنیة ، انه ابلغ العبادی : بان القوات التی ستدخل العراق لتحریر المحافظات الغربیة عددها سیکون مئة الف ، منهم تسعون الف مقاتل من دول الخلیج (الفارسی) (السعودیة وقطر والامارات) والاردن ، وعشرة الاف مقاتل امریکی” .
وتابعت رئیس کتلة ارادة البرلمانیة ان “العبادی کان منزعجاً .. لکن ماکین ابلغه ان القرار صدر .. وانتهى” .
وکان وزیر الخارجیة الأمریکی جون کیری صرح امس الأربعاء ، بإن الولایات المتحدة أطلعت الحکومة العراقیة على کامل خططها لنشر قوات خاصة بالعراق . وقبل ذلك قال العضوان الکبیران فی الکونغرس الأمریکی جون ماکین و غراهام الاحد الماضی للصحفیین خلال زیارة الى بغداد إن الأفراد الأمریکیین یمکنهم تقدیم دعم لوجستی ومخابراتی لقوة مقترحة قوامها 100 ألف فرد من دول عربیة سنیة مثل مصر وترکیا والسعودیة ، لیتمّ ارسالها الى سوریا والعراق .
غیر ان مکتب العبادی رد على العضوین فی بیان جاء فیه “اذ ترحب الحکومة العراقیة بزیادة الدعم فی السلاح والتدریب والاسناد من الشرکاء الدولیین فی حربنا ضد الارهاب ، فاننا نؤکد بان لدى العراق ما یکفی من الرجال والعزیمة لإلحاق الهزیمة بداعش واشباهها من الجماعات الاجرامیة الأخرى” .

شاهد أيضاً

jpg.12

نصائح للأخوة الزائرين سيراً على الأقدام لزيارة الاربعين

1) استغلال الوقت الذي يقضى في المشي في إصلاح الذات سواءً أكان الذي توفّق للمشي ...