الرئيسية / اخبار اسلامية / إقامة المحفل القرآنی الدولی السنوی الثالث بمحافظة “ذی قار” العراقیة
9

إقامة المحفل القرآنی الدولی السنوی الثالث بمحافظة “ذی قار” العراقیة

تقیم مؤسسة “النخبة” للثقافة والإعلام فی ذی قار وبالتعاون مع “المجمع القرآنی فی ذی قار” المحفل القرآنی الدولی السنوی الثالث.

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه تقیم مؤسسة “النخبة” للثقافة والإعلام فی ذی قار وبالتعاون مع “المجمع القرآنی فی ذی قار” المحفل القرآنی الدولی السنوی الثالث بمشارکة ثلاثة قرآء دولیین وهم کل من “الدکتور أحمد أحمد نعینع” من مصر و”السید محمد جواد حسینی” من ایران و”الشیخ میثم التمار” من العراق.
والمحفل الذی سیتم تنظیمه یوم الخمیس القادم الموافق للعاشر من دیسمبر/کانون الأول الجاری، یأتی ضمن فعالیات “أسبوع الوفاء” فی “مهرجان حبیب الله الثقافی الدولی السادس” المقام حالیاً من فترة 6-12/12/2015 فی مدینة الناصریة مرکز محافظة ذی قار العراقیة.
رابطة القرآنیین فی واسط تقیم ملتقى المؤسسات القرآنیة بالعراق
وتنظّم رابطة القرآنیین فی محافظة واسط ملتقى المؤسسات القرآنیة فی العراق تحت شعار: “الواقع القرآنی فی العراق؛ التحدیات والحلول” وذلک بحضور 200 مؤسسة قرآنیة من کل أنحاء العراق.
ویقام الملتقى یوم الجمعة القادم الموافق 11 دیسمبر/کانون الأول الجاری على قاعة حسینیة علی بن موسى الرضا (ع) فی مدینة جصان بواقع جلستین صباحیة ومسائیة حیث سیختتم الملتقى بمحفل قرآنی دولی بحضور القارئ “الدکتور أحمد نعینع” من مصر والقارئ “جواد حسینی” من ایران والقارئ “الشیخ میثم التمار” من العراق.
وسیناقش الملتقى المشاکل والتحدیات التی تواجه العمل القرآنی والحلول التی تقترحها المؤسسات القرآنیة لمعالجة هذه الصعوبات والعوائق فی الوسط القرآنی.
معهد القرآن بالعتبة العباسیة ینهی نشاطه فی مخیمات الزیارة الأربعینیة فی بابل
أنهى معهد القرآن الکریم/فرع بابل التابع للعتبة العباسیة المقدسة فعالیاته القرآنیة ضمن مشروع المخیمات القرآنیة العالمیة فی الزیارة الأربعینیة حیث قدّم على مدى تسعة أیام الغذاء الروحی لزائری أبی عبدالله الحسین (ع).
وقال مدیر معهد القرآن الکریم/ فرع بابل “السید منتظر الموسوی” وأثناء جولته المیدانیة على المراکز ان عند وصول الجموع الملیونیة الى مدینة الامام الحسن المجتبى (ع) لزیارة سید الشهداء (ع) و اخیه ابی الفضل العباس (ع)،

إستعد المعهد بجمیع طاقاته عاملاً استنفاراً تاماً لکادره وأساتذته حیث افتتح المعهد مراکز عدیدة على طریق الزائرین لتعلیمهم القراءة القرآنیة الصحیحة.
وأضاف الموسوی أن عدد المستفیدین من هذا المشروع بلغ أکثر من عشرین ألف شخص حیث لوحظ اقبالاً کبیراً على المشروع وأکثر مما کان علیه فی العام الماضی فیما أکد المستفیدون أن هذا المشروع ذو أهمیة بالغة لأن الجمیع بحاجة ماسة الى ان یتسلحوا بعلوم القرآن وأهل بیت النبوة (ع).