الرئيسية / مقالات اسلامية / كلامكم نور / وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا
44

وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا

13 – ج: الكليني، عن إسحاق بن يعقوب، قال سألت محمد بن عثمان العمري رحمه الله أن يوصل لي كتابا سألت فيه عن مسائل اشكلت على فورد التوقيع بخط مولانا صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه: وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله. الخبر.

14 – ير: أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن محمد بن الحسين بن صغير، عمن حدثه عن ربعي بن عبد الله (1) عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: أبى الله أن يجري الأشياء إلا بالأسباب فجعل لكل سبب شرحا، وجعل لكل شرح علما، وجعل لكل علم بابا ناطقا، عرفه من عرفه، وجهله من جهله، ذلك رسول الله صلى الله عليه واله ونحن. 15 – ير: القاشاني، عن اليقطيني يرفعه قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: أبى الله أن يجري الأشياء إلا بالأسباب فجعل لكل شئ سببا، وجعل لكل سبب شرحا، وجعل لكل شرح مفتاحا، وجعل لكل مفتاح علما، وجعل لكل علم بابا ناطقا، من عرفه عرف الله ومن أنكره أنكر الله، ذلك رسول الله ونحن (2). بيان: لعل المراد بالشئ ذي السبب: القرب والفوز والكرامة والجنة، وسببه الطاعة وما يوجب حصول تلك الأمور، وشرح ذلك السبب هو الشريعة المقدسة، و المفتاح: الوحي النازل لبيان الشرع وعلم ذلك المفتاح – بالتحريك – أي ما يعلم به هو الملك الحامل للوحي. والباب الذي به يتوصل إلى هذا العلم هو رسول الله صلى الله عليه واله والأئمة عليهم السلام

________________________________________
(1) بكسر الراء وسكون الباء هو ربعى بن عبد الله بن الجارود بن أبى سبرة الهذلى أبو نعيم البصري الثقة، روى عن أبى عبد الله وأبى الحسن عليهما السلام، وصحب الفضيل بن يسار، وأكثر الاخذ عنه وكان خصيصا به. (2) لا يخفى اتحاده مع سابقه.

شاهد أيضاً

9

وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم

 سلام محمد العامري حديث يرسم لنا طريق واضح, كي لا نعيش في ضياع, وقد تأسست ...