الرئيسية / اخبار اسلامية / من قصص القرآن الكريم – أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ
0

من قصص القرآن الكريم – أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهمَّ صل على محمد وآل محمد

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم أخرجنا من ظلمات الوهم وأكرمنا بنور الفهم وافتح علينا أبواب رحمتك وانشر خزائن علومك.
﴿أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ / إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ / الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ / وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ / وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ / الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ / فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ / فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ / إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ﴾(1).

0

سنة تأريخية:
تتحدث الآيات المباركات عن أقوام ورجال كانوا في التأريخ في حُقبٍ متفاوتة تشابهوا في سلوكهم فتشابهت عواقبهم، كان سلوكهم الطغيان والفساد فكانت عاقبتهم الاستئصال والعذاب الإلهي ﴿الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ / فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ / فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ﴾(2).

فالسلوك الذي كانوا عليه وإن اختلف في مظاهره وتجلِّياته إلا انه من حيث العنوان والجوهر كان متحداً، والعذاب من حيث مظهره وطبيعته كان مختلفاً ولكنه كان متحداً من جهة أثره وهو الاستئصال ومتحداً من جهة منشأه وهو الغضب الإلهي ﴿فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ﴾(3).

فالآيات المباركات تُشير إلى سُنِّةٍ تأريخية وقانون إلهي هو انَّ عذاب الاستئصال يكون حتميَ الوقوع حينما تسلك أمة من الأمم طريق التمرد والطغيان على قيم السماء التي بُعث بها المرسلون.

يقول الله تعالى: ﴿وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا / أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً﴾(4).

كنا قد أعطينا في جلسة سابقة تصوراً جمالياً عن قوم عاد وفق الرؤية القرآنية ونريد في هذه الجلسة انْ نُعطي تصوراً إجمالياً عن قوم ثمود.

كانوا في حقبةِ ما قبل التأريخ، وكانوا يسكنون في وادي القرى بين بلاد الشام والمدينة المنورة، ويظهر من بعض آيات القرآن انهم جاءوا بعد قوم عاد كما هو مفاد قوله تعالى في سورة الأعراف: ﴿إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الأَرْضِ﴾(5) ويظهر من بعض الروايات وكلمات المؤرخين انهم كانوا يتكلمون العربية، ولعل ما يؤكد ذلك هو اسم نبيِّهم حيث أفاد القرآن ان اسم نبيهم “صالح” وهو اسم عربي، قال الله تعالى: ﴿وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ﴾(6).

ويظهر من بعض الآيات انه كان منهم ولم يكن قد جاء إليهم من أمة أخرى فقوله تعالى: ﴿قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ﴾(7) وقوله تعالى: ﴿قَالُواْ يَا صَالِحُ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَذَا أَتَنْهَانَا أَن نَّعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا﴾(8) ومخاطبته لهم في آيات عديدة “يا قوم” كل ذلك يعبِّر عن انَّ صالحاً كان منحدراً من نفس السلالة التي ينحدر منها قوم ثمود، وذلك ما يؤكد انهم كانوا عرباً.

كانت لهم حضارة:
لم يكن قوم ثمود من البدو بل يظهر من آيات القرآن الكريم انه كان لهم حضارة ومدنيَّة، فكانوا يسكنون القصور وكانوا ينحتون في الجبال بيوتاً يسكنونها في فصل الشتاء.

يقول الله تعالى: ﴿وَبَوَّأَكُمْ فِي الأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا﴾(9) وفي آية أخرى: ﴿وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ﴾(10) وقد عبَّر القرآن في آية عن موضع سكناهم بالمدينة، قال تعالى: ﴿وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ﴾(11).

فإذا كانوا يبنون القصور وينحتون الجبال ويصيِّرونها مساكن لهم فذلك يُعبِّر عن مدنيَّتهم، وانَّهم لم يكونوا بدواً كما يُعبِّر عن انهم يملكون مستوىً من القدرة الإبداعية أهَّلتهم لأن يخترعوا لأنفسهم آلاتٍ وأدوات يتمكنون بها من البناء للقصور والنحت في الجبال، إذ من غير المعقول انهم ينحتون الجبال بأيديهم أو بالأحجار أو بأغصان الأشجار قبل معالجتها.

كما يظهر من بعض الآيات انهم كانوا يمتهنون الفلاحة ويعتاشون عليها وكانوا في رغدٍ من العيش قال الله تعالى: ﴿أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَا آمِنِينَ / فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ / وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ﴾(12).

عقيدة قوم ثمود وسلوكهم:
كان قوم ثمود وثنيين يعبدون آلهة متعددة وآفادت الروايات التي وردت عن أهل البيت (ع) أنهم كانوا يعبدون الأصنام يقول الله تعالى: ﴿وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ﴾(13).

كان واحد من مظاهر الفساد في قوم ثمود هو الطبقية الاجتماعية، فثمة مستكبرون وثمة مستضعفون، وكانت فئة المستكبرين هي من تُحرِّض المستضعفين على عدم الإصغاء لدعوة التوحيد التي كان يدعو إليها نبيُّ الله صالح (ع) وكانوا مضافاً إلى ذلك يُفسدون في الأرض بل انهم كانوا قد استغرقوا في الفساد وأكثروا منه كما أفاد القرآن وكان سلوكهم الاستبداد والظلم والتجاوز للقيم.

وكل ذلك يمكن استفادته من مجموع الآيات التي تصدت لبيان أحوالهم ففي سورة الفجر وصفهم الله تعالى بقوله: ﴿الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ / فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ﴾(14).

وفي سورة الأعراف يقول تعالى: ﴿قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُواْ﴾(15) وذلك ما يعبِّر عن حالة الطبقية بينهم كما انه قوله تعالى على لسان صالح (ع): ﴿فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ / وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ / الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ﴾(16) يعبِّر عما كان يمارسه المستكبرون من تحريض على عدم الإصغاء إلى دعوة صالح (ص).

كما ان الآية تشير إلى مظهرٍ من مظاهر فساد المستكبرين وهو الإسراف والذي يعني الإفراط في التجاوز لحدود ما عليه العقلاء.

كيف واجهوا نبيَّهم؟:
ثمَّ انَّ القرآن الكريم أفاد بأن قوم ثمود لم يعبئوا بدعوة صالح (ع) بل اتهموه تارة في عقله ﴿قَالُوا إِنَّمَا أَنتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ﴾(17) وأخرى بالكذب ﴿أَؤُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِن بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ﴾(18) واحتجوا على صوابية ما هم عليه من وثنيَّة بما كان عليه آباؤهم من عبادة الأوثان، وذلك يستبطن اتِّهام صالح (ع) بالتمرُّد على شيء هو أكثر الأشياء تقديساً في مجتمعهم، وهو ما ينتج توهينه وعزله وزهد سوَقةِ الناس في دعوته كما أنَّها محاولة لممارسة الضغط النفسي على صالح (ع) لعله يتراجع عن دعوته، قالوا بصيغة الاستنكار ﴿أَتَنْهَانَا أَن نَّعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ﴾(19) نحن في ريب إما من عقلك أو من صدقك أو من سلامة غرضك، وكل ذلك يُساهم في عزله وتزهيد الناس في دعوته كما يُساهم في الضغط النفسي عليه.

ثم انهم وبعد انْ يأسوا من تراجعه عن دعوته ووجد كبراؤهم انَّ دعوته بدأت تحظى بقبول بعض المستضعفين من الناس، وذلك ما يُهدِّدهم في وجاهتهم ومصالحهم ووجدوا ان صالحاً أخذ يُركِّز خطابه في فئة من مجتمعهم هم المستضعفون من قوم ثمود قال: ﴿فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ / وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ / الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ﴾(20).

لما وجد المستكبرون ذلك من سلوك صالح (ع) استبدَّ بهم الخوف من تأثيره على المستضعفين من قومهم فأخذوا يخاطبونهم بما يرجون به قطع الطريق على صالح (ع) وكانت لغتهم معهم معبِّرة عن شديد الاهتمام بهم والإيهام بالرعاية لموقعهم ﴿قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُواْ لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحًا مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِ﴾(21).

ثمَّ انَّه لما أعياهم أمر صالح (ع) ووجدوا انهم مُهدَّدون في نفوذهم وكبريائهم توسَّلوا بآخر ما عندهم وهو طلب البرهان من صالح (ع) على صوابية دعوته، وكان غرضهم من ذلك إظهار عجزه المنتج لإسقاطه من أعين المؤمنين بدعوته، فلم يكن هدفهم من المطالبة بالبرهان الوقوفَ على حقيقة دعوته وإلا كان عليهم انْ يحتملوا صدقه ثم يطالبونه بالبرهان لا أنْ يجابهوا دعوته ابتداءً بالتكذيب ويتوسَّلوا بشتَّى الوسائل من أجل توهينه والتشويش على ما كان يدعو إليه، فمطالبتهم إياه بالمعجزة كان أمارة الوهن الذي انتابهم من دعوته وبعد ان لم يجدوا محيصاً من الاعتراف بإمكانية صدقه ﴿مَا أَنتَ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا فَأْتِ بِآيَةٍ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ﴾(22).

البرهان على صدقه:
وحينئذٍ بدأ فصل جديد لدعوة نبي الله صالح (ع) وقد جهد المستكبرون من قومه ان لا يبلغ صالح (ع) في دعوته لهذه المرحلة وذلك لأنهم كانوا يحتملون إن لم يكونوا واثقين بقدرته على انْ يخرج منها منتصراً. وقد وقع ما كان يخشونه، إذ استجاب له ربه فأخرج لهم ناقةً حُبلى من جبلٍ أصم فكانت على الوصف الذي تحدوا به نبيَّ الله صالح (ع) فأُسقط في أيديهم فقال لهم: ﴿وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ…﴾(23).

وقد ورد في الروايات ان قوم ثمود طلبوا من صالح (ع) لإثبات دعوته انْ يُخرج لهم من جبلٍ أصم عينوه له ناقةً حمراء شديدة الحمرة، وبراء كثيرة كثيرة الوبر، عشراء أي أنها حبلى لعشرة أشهر، فاستجاب لهم ودعا ربَّه انْ يُخرج لهم ما سألوا، فاجتمعوا حول ذلك الجبل، فرأوه وقد تصدَّع فما لبث انْ أظهرت الناقةُ رأسها الشقِّ الذي تصدع عنه الجبل ثم ما لبثت ان خرجت إليهم سوية تامة فكانت على الوصف الذي سألوه فانتابهم الفزع والذهول ثم سألوه بأن تُلقي فصيلها الذي كانت تحمله في رحمها، فدعا ربَّه فما برح حتى ألقت فصيلها فقام بينهم يدرج على الأرض.

فتلك آية لا محيص عن الإذعان لها، ناقةٌ تتخلَّق من صخور صمّاء دون لقاح ودون تدُّرج في النمو تنبعث فيها الحياة وتنبعث في رحمها حياةٌ لفصيلٍ سويٍّ تام لم يكن قد نشأ كما تنشأ الأجنَّة، نطفة ثم علقة ثم مضغة ثم عظام تكتسي بلحم، فقد طوى كلَّ هذه المراحل التي تقتضي شهوراً عشرة في أقل من لمح البصر. فما انْ تظهرُ الناقةُ لهم حتى تُلقي بين أيديهم وبمرأى منهم فصيلها. فوجدوها وبْراء كما سألوا، وكانت حمراء شديدة الحمرة كما وصفوا، فقد قطعت عليهم بذلك كلَّ عذر ولهذا قال الله تعالى في وصفها: ﴿وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُواْ بِهَا..﴾(24) فهي آية مبصرة أي أنها شديدة الوضوح أثرها التبصير لو كانوا يبحثون عن الحق، ولكنهم ظلموا بها.

ثم إنَّ هذه الناقة التي نسَبَها اللهُ تعالى لنفسه لم تكن آيةً في نشأتها وحسب بل كانت آيةً في بقائها وأثرها، فلعل أحداً لم يكن قد شهد نشأتها فيكون وجودها في قوم ثمود وما يرونه من أثرها آيةً ملزمة له، ولعل ذلك هو ما يُستفاد من وصفها بالآية المُبصِرة. كما لعلَّه الظاهر من التنويه المتكرِّر بها من قبل نبيِّ الله صالح (ع): ﴿هَذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ﴾(25).

ثم ان الظاهر من اقتسام الماء بينها وبين قوم ثمود جميعاً بصغارهم ومواشيهم تعبيرٌ جليٌّ عن انَّ الناقة كانت ذاتَ خصوصيةٍ خارقةٍ للعادة: ﴿وَنَبِّئْهُمْ أَنَّ الْمَاء قِسْمَةٌ بَيْنَهُمْ كُلُّ شِرْبٍ مُّحْتَضَرٌ﴾(26)، وفي سورة الشعراء: ﴿قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَّهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ﴾(27).

فالقِسمةُ تعبيرٌ عن انَّ الناقة كانت آيةً في وجودها كما كانت آيةً في نشأتها، وقد أفادت الروايات الواردة عن أهل البيت (ع) انَّ قوم ثمود كانوا جميعاً يشربون من لبنها في اليوم الذي تكون القِسمةُ لها.

منشأ عقر الناقة:
ويظهرُ من آيات القرآن انَّ المستكبرين من قوم صالح (ع) قد ضاقوا ذرعاً من وجود الناقة بينهم لأن وجودها فيهم يستحضر في ذاكرة قوم ثمود انتصارَ صالحٍ (ع) عليهم وأنَّ عدم إذعانهم لدعوته ليس له من مبررٍ سوى العناد والتكبُّر، فبعد انْ كانوا يعتذرن عن عدم قبولهم بدعوة صالح بأنه لا برهان له على دعوته وبأنَّه مصاب في عقله وبأنَّه أراد من دعوته التمرُّد على سيرة الأولين من آبائه، فبعد ان أصبحت الناقة المبصرة بين ظهرانيهم انقطع عليهم كلُّ عذرٍ كانوا يعتذرون به فظهروا في مظهر المناكفين لدعوةِ صالح حرصاً على نفوذهم ومصالحهم.

فذلك هو ما دفع بهم لعقر الناقة، ولعل إدراك صالحٍ (ع) ذلك منهم هو ما بَعثَه إلى انْ يُؤكد على التخدير من إيذاء الناقة وأنهم إنْ فعلوا ذلك وقع عليهم العذاب الإلهي ﴿وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ﴾(28)، ﴿وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ﴾(29).

إلا انهم دبَّروا لقتلها فانبعث شقيُّهم فعقرها، ولم يكن ما اجترحه ناشئاً عن رأي استبدَّ به وحده بل كان عن تواطوءٍ بينهم لذلك نَسَب القرآن في بعض آياته القتل لهم أعني المستكبرين من قوم ثمود ﴿قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا بِالَّذِيَ آمَنتُمْ بِهِ كَافِرُونَ / فَعَقَرُواْ النَّاقَةَ وَعَتَوْاْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ﴾(30) وقد صرَّح القرآن بتواطئهم في سورة الذاريات قال تعالى: ﴿فَنَادَوْا صَاحِبَهُمْ فَتَعَاطَى فَعَقَرَ﴾(31).

ثم انهم استغرقوا في عنادهم وتمرُّدِهم على الله تعالى وتجاوزِهم لآياته فبارزوا ربَّهم وأعلنوا التحدي لنبيِّهم ﴿وَقَالُواْ يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ﴾(32).

بل انهم أزمعوا قتل صالح (ع) بعد انْ عقروا ناقة الله جلَّ وعلا ﴿وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ﴾(33).

نوع العذاب الذي وقع على قوم ثمود:
وحينئذٍ توعدهم ربُّهم بعذابٍ قريب على لسان نبيِّه وأمهلهم ثلاثة أيام لعلَّهم يرجعون ﴿فَعَقَرُوهَا فَقَالَ تَمَتَّعُواْ فِي دَارِكُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ﴾(34).

وتلك حجةٌ أخرى لو كانوا يعقلون، إذ انَّه وقّت لهم زمن العذاب الذي سيُصيبهم حتى لا يقولوا انْ ما يمكن انْ يصيبهم إنما هو آفة كونية اتفق وقوعها، فليس في السماء ما يُنبئ عن وقوع آفة، ورغم ذلك أخبرهم واثقاً بوقوع العذاب عليهم بعد ثلاثة أيام معدودة وذلك وعدٌ غير مكذوب.

وأفادت بعض الروايات الواردة عن أهل البيت (ع) انَّه أخبرهم انَّ أمارة ذلك ان تصفرَّ وجوههم جميعاً في اليوم الأول وانْ تحمَّر في اليوم الثاني وان تسوَّد في اليوم الثالث فوقع ما كان قد أنبئهم به، وحينئذٍ ندِموا على ما كانوا قد فرطوا في جنب الله تعالى: ﴿فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّتَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ﴾(35).

وقد اخبر القرآن بأنَّ الله تعالى قد عذَّب قوم صالح (ع) بأنواع ثلاثة من العذاب.