الرئيسية / اخبار العلماء / الجماعات التكفيرية تدمر البلدان الاسلامية بينما تتعاون مع “اسرائيل”
9

الجماعات التكفيرية تدمر البلدان الاسلامية بينما تتعاون مع “اسرائيل”

 اعتبر المرجع الديني آية الله ناصر مكارم شيرازي إن التكفير مصيبة كبري للعالم الاسلامي والبشرية والسبيل العسكري والسياسي لا يكفي لحل أزمة التكفيريين، واصفاً التكفيريين بانهم نموذج للوحشية في العالم.

افاد مراسل وكالة رسا للانباء ان المرجع الديني آية الله مكارم شيرازي دعا في كلمته بالمؤتمر الدولي تحت عنوان “خطر التيارات التكفيرية في عالم اليوم، ومسؤولية علماء العالم الاسلامي”، الذي بدأ أعماله صباح اليوم الخميس، في مدينة قم المقدسة (جنوب طهران)، الي اجتثاث جذور التكفير عبر التحرك الثقافي والفكري والاعلامي.

وشدد علي أن المؤتمر علمي بحت وليس سياسياً وانه يحترم مقدسات كل المذاهب الاسلامية وهذا الاحترام مبدأ راسخ، قائلا، إننا نسعي في هذا المؤتمر لمعرفة جذور الأفكار التكفيرية ونرد عليها بأدلة منطقية، لكي لا ينخدع المسلمون بزعماء الجماعات التكفيرية.

وأضاف الشيخ مكارم شيرازي، ان علي علماء الدين أن يعلنوا براءتهم من الجماعات التكفيرية ويطهروا الاسلام من أفكارهم ووجودهم الملوث ويعلنوا بصوت عال أن الذين يسعون الي تصوير الاسلام علي انه دين القسوة واراقة الدماء والمجازر والدمار، ليسوا منا.

وأعتبر، أن التكفيريين نموذج للوحشية في العالم، بينما القرآن والاسلام يدعونا الي التودد مع كافة البشرية إلا الذين اعلنوا معاداتهم لنا، وشدد علي أن الخسارة التي ألحقها التكفيريون بالاسلام والمسلمين بلغت حداً لا يمكن تصوره، فمن جهة يرتكبون المجازر ضد المسلمين وغير المسلمين، ومن جهة ثانية يقومون بتشريد الملايين من المسلمين من ديارهم وبلدانهم وقد غرق بعضهم في البحار، والبعض الاخر تحملوا الذل والهوان بلجوئهم للخارج.

ولفت المرجع الديني مكارم شيرازي الي أن التكفيريين قاموا بهدم المساجد والقبور والمعالم الاسلامية كما انهم قاموا بتدمير البني التحتية لاقتصادات عدد من الدول والتي لا يمكن اعادة بنائها لعشرات السنين، بينما نشهد تعاون هذه الجماعات التكفيرية مع “اسرائيل” وبعض الدول الغربية من أجل تدمير الدول الاسلامية

شاهد أيضاً

آية الله مكارم شيرازي: داعش أداة لزعزعة الأمن في المنطقة

أية الله مكارم شيرازي يدعو علماء المسلمين لاجتثاث جذور التكفير

اعتبر  آية الله ناصر مكارم شيرازي، التكفير ناجما عن فكر خاطئ، داعيا علماء المسلمين للعمل ...