0

الاعداد الروحي

يقول تعالى
“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ”1.

يأمر المولى عز وجل في هذه الاية الكريمة قبل الأمر بالجهاد في سبيله بتحصيل التقوى. فنحتاج إلى معرفة حقيقة التقوى وأهميتها، ودورها في بناء النفس، وعلاقة الجهاد بها.

منزلة التقوى

التقوى هي روح الإسلام، وأساس الإيمان، وأحد الأهداف الكبرى لبعثة سيد الأنام ‏صلى الله عليه وآله وسلم، فلا عجب أن تحوز هذه الخصلة اهتماما بالغا في النصوص الشرعية.

1- هي ميزان التفاضل

لم يعترف الإسلام بالمبدأ العرقي أو السلطة أو الجاه أو المال
________________________________________
1- المائدة:35

كمعيار وأساس للتفاضل بين البشر، بل جعل معيار التفاضل التقوى: قال تعالى “يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ”2.

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في خطبة الوداع: “ألا لا فضل لعربي على عجمي ولا لعجمي على عربي ولا لأحمر على أسود ولا لأسود على أحمر إلا بالتقوى إن أكرمكم عند اللّه أتقاكم”3.

2- هي غاية العبادة

جعل الله تعالى العبادة غايةً للخلق: “وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ”4.

وجعل التقوى غايةً للعبادة “يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”5.

3- هي شرط القبول

قال تعالى في مقام اشتراط قبول الأعمال بالتقوى: “إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ”6.

وكل عبادة أو عمل غير مؤسس على التقوى فهو هباء منثور، لقوله عز وجل: “أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ”7.

 

شاهد أيضاً

839

القادة العسكريون يحملون على عواتقهم مسؤولية الارتقاء بالطاقات الدفاعية والمعنويات العالیة

قال قائد بحرية الجيش الايراني الادميرال حبيب الله سياري ان القادة العسكريين يحملون على عواتقهم ...