000

كيف نطيع الولي؟

أو فقل كيف نبتغي إلى الله الوسيلة الابتغاء الذي هو المقدمة الاعدادية للجهاد؟ والجواب ان كيفية الطاعة للولي لها صور منها:

1- التسليم

فإنّ‏َ طاعة الولي لا بد أن تشمل القلب والباطن فضلاً عن الظاهر فلا يتردد في طاعته بل يكون المجاهد من الواثقين المقتنعين بأوامره، وهذا ما يستفاد من حديث للإمام الصادق‏ عليه السلام قال فيه: “لو أن قوماً عبدوا الله وحده لا شريك له وأقاموا الصلاة واتوا الزكاة، وحجوا البيت وصاموا شهر رمضان ثم قالوا لشي‏ء صنعه الله أو صنعه رسوله صلى الله عليه وآله وسلم: ألا صنع خلاف الذي صنع؟ أو وجدوا من قلوبهم لكانوا بذلك مشركين، ثم تلا الاية َ “فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُون”.. “وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا”11ثم قال: عليكم بالتسليم”12.

ومن صور التسليم الكامل قول أحدهم للإمام الصادق‏ عليه السلام: “إني مسلّم لأمرك تسليماً كاملاً ولو شطرت رمانة شطرين، وقلت هذا حلال أكله، وهذا حرام، لقلت صدقت يا ابن رسول الله”13.
________________________________________
10- هود:98.
11- النساء:65.
12- الفصول المهمة، ج‏1، ص‏400.
13- ميزان الحكمة، ص‏84.

2- طاعة من عيّنهم الولي

فالطاعة مقتصرة على طاعة الاوامر الصادرة من شخص الولي بل تمتد إلى السلسلة الهرمية المعيَّنة من قبل الولي، وهذا أمر واضح إذ بدونه لا يستقر نظام، بل وقد تحصل الكارثة، وقد ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام قوله: “افة الجند مخالفة القادة”.