الرئيسية / منوعات / كنّا دائماً درعاً دفاعاً عن أهل السنة ولم نسع لتشييعهم
1

كنّا دائماً درعاً دفاعاً عن أهل السنة ولم نسع لتشييعهم

صرح قائد فيلق القدس التابع لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء قاسم سليماني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تسعي وراء المغامرات ، و بما أن مبادئها تختلف عن مبادئ الأعداء ، لذلك فانهم لا يطيقونها و يعتبرونها دولة مغامرة ، مضيفا : كنا دائما درعا دفاعا عن أهل السنة ولم نسع الى تشييعهم ، و مؤكدا أن حزب الله استطاع لوحده الدفاع عن العرب في وجه أعداء الإسلام وقام بما عجزت عنه الجيوش العربية منذ العام 1948 ، و ألحق هزيمة نكراء بالعدو الصهيوني .

 

و افادت وکالة تسنیم ، بأن اللواء سلیمانی تساءل خلال کلمة له بمراسم تکریم الشهداء بمدینة کرمان ، امس الاحد ، قائلا : هل ان دفاع الجمهوریة الاسلامیة عن أرواح المسلمین و أموالهم مغامرة ؟ ، و هل من المعیب أن تتصدی الجمهوریة الاسلامیة لمجموعة قامت بتوزیع الفین فتاة علی أعضائها و تسببت لهم بکارثة عظیمة ؟؟ ، و هل من المعیب ان نقف فی وجه من یعادی المسلمین و من یدمر المساجد و الأماکن المقدسة لدى المسلمین ؟؟ ، مضیفا إن “العدو کان سابقاً فی جبهة واحدة ، وهو الیوم فی عدة جبهات ، لذا یجب أن تکون جهوزیتنا على کل هذه الجبهات” .

 
و شدد اللواء سلیمانی علی ان تاریخ الثورة الاسلامیة لم یذکر أن ایران أقدمت علی أی مغامرة ضد الحکومة السعودیة ، علی الرغم من أن هذه الحکومة لیست شرعیة وعلی الرغم من أن شعبها لا یتمتع بأی دور فیها وعلی الرغم من ان السلطة فیها حکر علی عائلة واحدة ، بینما الحکومة السعودیة هی التی تغامر ضد الاسلام والجمهوریة الاسلامیة .

 
و تطرق اللواء سلیمانی الی الجرائم التی یرتکبها النظام السعودی فی الیمن ، مشیرا الی أن السعودیة التی تدعی انها دولة اسلامیة ، تقتل النساء و الرجال بشکل وحشی فی الیمن ، و تقصف هذا البلد علی مدار الساعة .

 
کما تطرق اللواء سلیمانی الی تحرکات السعودیة ضد حزب الله ، مؤکدا بان حزب الله لم یقدم علی أی خطوة ضد السعودیة ، بل علی العکس تصدی لوحده للعدوان «الاسرائیلی» و دافع عن کل الدول العربیة التی لم تتمکن من تحقیق ما حققه الحزب منذ عام 1948 ، و ألحق هزیمة نکراء بالعدو الصهیونی .

 
واشار قائد فیلق القدس الی هجوم تنظیم داعش الارهابی الوهابی علی العراق ، و لفت الی انه لولا ایران الاسلامیة ، لکان داعش وصل الی کل مناطق العراق بما فیها العتبات المقدسة ، و نوه الی أنه فی الوقت الذی تقدم فیه ایران الاسلامیة ، الخدمات للعراقیین .. هناک من یقول أن ایران ترید ابتلاع العراق !! .

 
ورأى اللواء سلیمانی أن التکفیریین تحولوا الی حریق فی بیوت أخواننا السنة ، ویتصور الذین أوجدوهم أنهم سیرکعون الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و الشیعة من خلالهم ، بینما اعتدی التکفیریون علی حرمة العالم السنی أکثر من اعتدائهم علی أی موقع آخر فی العالم .

 
کما رأى اللواء سلیمانی أنه و”نظرا لأن ایران الاسلامیة باتت تشکل محورا فی العالم الإسلامی .. فإن اعداءها ازدادوا و عداوات الیوم لیست کعداوات الأمس و اسلحتها باتت مختلفة و هذه العداوات لیست بسبب ما یسمونه بمغامرات ایران” .

 

وأردف قائلاً : “لا یوجد افضل من ایران مداراة و سعیاً للسلام مع الجیران فنحن لم نلحق الضرر یوماً بجیراننا لا کلامیاً و لا عملیاً ، مضیفاً إن إیران “لم تعتد على دولة یوما و تاریخ الثورة الاسلامیة فی ایران لا یذکر أن ایران قامت بافتعال أی قضیة او الدخول فی ای مغامرة مع السعودیة،بل ان السعودیین هم من یفتعلوا القضایا للاسلام و المسلمین” .

 
وأضاف متسائلا : “فی أی بلد إسلامی سعینا لتشییع السنة ؟ بل على العکس کنا دائما درعا دفاعا عن أهل السنة”

شاهد أيضاً

16

تقريرا لمجلس خبراء القيادة عن اوضاع العراق وسوريا واليمن ويؤكد انهيار اقتدار امريكا في المنطقة

قدم قائد فيلق “القدس” التابع لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء قاسم سليماني   امام الاجتماع الثامن ...