الرئيسية / منوعات / سنواصل تطوير قدراتنا الدفاعية
7

سنواصل تطوير قدراتنا الدفاعية

اكد وزير الخارجية الدكتور محمد جواد ظريف يوم الاربعاء ، انه لو كنا نمتلك صواريخ ابان عدوان الطاغية المقبور صدام علي ايران الاسلامية في ثمانينات القرن الماضي فان ذلك كان يمكن ان ينتزع منه الجرأة علي القيام بهذا العمل او ان ذلك كان سيخفض من هجماته العمياء علي المدنيين علي اقل تقدير ، مشددا على ان طهران لن تلجأ إلى استخدام قدراتها العسكرية إلا للدفاع عن نفسها .

 

و کتب الدکتور ظریف فی حسابه علی موقع تویتر ، ان ایران الاسلامیة لم تهاجم ای بلد طوال 250 عاما الماضیة .. لکن حینما کان یقوم صدام بقصفنا وکان یشن الهجمات الکیمیاویة علی شعبنا خلال ثمانی سنوات لم یأت احد لدعمنا ومؤازرتنا. واضاف ظریف: اننی اتحدی الذین یتهمون ایران الاسلامیة بالتصرف الاستفزازی لکی یکرروا العبارة التی قالها قائد قوات حرس الثورة الاسلامیة من اننا لن نستخدم قدراتنا العسکریة الا للدفاع عن انفسنا .

 
واکد ظریف ان خطة العمل المشترک الشاملة وقرار مجلس الامن لم یمنعا ایران الاسلامیة من العمل فی مجال الصواریخ ، التی لم تصمم لحمل الرؤوس النوویة ، مضیفا : اقراوا النصوص فهی نصوص باللغة الانجلیزیة البسیطة و لیست نصوص فنیة وقانونیة.

 
وکان وزیر الخارجیة اکد خلال زیارته الاخیرة الی استرالیا ونیوزیلندا فی تصریح اذاعی ، بان الاختبارات الصاروخیة الایرانیة لا تتعارض والاتفاق النووی وصرح باننا ومقارنة بالدول الاخری فی المنطقة ، لا ننفق الا جزء بسیطا علی التجهیزات الدفاعیة .

 
واضاف الدکتور ظریف اننا قلنا دوما باننا سنواصل تطویر قدراتنا الدفاعیة وان هذه المعدات الدفاعیة لا علاقة لها بالسلاح النووی ، مؤکدا ان قدراتنا الصاروخیة هی فقط للاغراض الدفاعیة ، و اننا لم ، و لن نعتدی علی ای بلد .

شاهد أيضاً

IMAGE635258402960474009

أمريكا لا تريد هزيمة “عصابات داعش” بسبب مصالح حلفائها بالمنطقة

شكك وزير الخارجية الدكتور محمد جواد ظريف في نوايا واشنطن الحقيقية في إضعاف و هزيمة ...