الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / حَبِّبُوا اللهَ إلى عِبادِهِ يُحِبَّكُمُ اللهُ
0

حَبِّبُوا اللهَ إلى عِبادِهِ يُحِبَّكُمُ اللهُ

. رسول الله صلّى الله عليه و آله : حَبِّبُوا اللهَ إلى عِبادِهِ يُحِبَّكُمُ اللهُ .[35]

46 . عنه صلّى الله عليه و آله : مَن أسلَمَ عَلى يَدَيهِ رَجُلٌ وَجَبَت لَهُ الجَنَّةُ .[36]

47 . عنه صلّى الله عليه و آله : مَن أدّى إلى اُمَّتي حَديثاً يُقيمُ بِهِ سُنَّةً أو يَثلِمُ بِهِ بِدعَةً ، فَلَهُ الجَنَّةُ .[37]

48 . مشكاة الأنوار : قالَ رَسولُ اللهِ صلّى الله عليه و آله : ألا اُحَدِّثُكُم عَن أقوامٍ لَيسوا بِأَنبِياءَ ولا شُهَداءَ ، يَغبِطُهُم يَومَ القِيامَةِ الأَنبِياءُ وَالشُّهَداءُ بِمَنازِلِهِم مِنَ اللهِ ، عَلى مَنابِرَ مِن نورٍ ؟ قيلَ : مَن هُم يا رَسولَ اللهِ ؟ قالَ : هُمُ الذَّينَ يُحَبِّبونَ عِبادَ اللهِ إلَى اللهِ ، ويُحَبِّبونَ اللهَ إلى عِبادِهِ . قُلنا : هذا حَبَّبُوا اللهَ إلى عِبادِهِ ، فَكَيفَ يُحَبِّبونَ عِبادَ اللهِ إلَى اللهِ ؟ قالَ : يَأمُرونَهُم بِما يُحِبُّ اللهُ ، ويَنهَونَهُم عَمّا يَكرَهُ اللهُ ، فَإِذا أطاعوهُم أحَبَّهُمُ اللهُ .[38]

49 . رسول الله صلّى الله عليه و آله : يَجي ءُ الرَّجُلُ يَومَ القِيامَةِ ولَهُ مِنَ الحَسَناتِ كَالسَّحابِ الرُّكامِ أو كَالجِبالِ الرَّواسي ، فَيَقولُ : يا رَبِّ ، أنّى لي هذا ولَم أعمَلها ؟ ! فَيَقولُ : هذا عِلمُكَ الَّذي عَلَّمتَهُ النّاسَ يُعمَلُ بِهِ مِن بَعدِكَ .[39]

50 . عنه صلّى الله عليه و آله : مَن عَلَّمَ عِلماً فَلَهُ أجرُ مَن عَمِلَ بِهِ ، لا يَنقُصُ مِن أجرِ العامِلِ .[40]

51 . عنه صلّى الله عليه و آله : ما مِن داعٍ يَدعو إلى هُدىً إلا كانَ لَهُ مِثلُ أجرِ مَنِ اتَّبَعَهُ ، لا يَنقُصُ ذلِكَ مِن اُجورِهِم شَيئاً .[41]

52 . عنه صلّى الله عليه و آله : أيُّما داعٍ دَعا إلَى الهُدى فَاتُّبِعَ فَلَهُ مِثلُ اُجورِهِم ، مِن غَيرِ أن يَنقُصَ مِن اُجورِهِم شَي ءٌ .[42]

53 . عنه صلّى الله عليه و آله : إنَّ الرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمَةِ مِن رِضوانِ اللهِ جلّ جلاله ما يَظُنُّ أن تَبلُغَ ما بَلَغَت ، يَكتُبُ اللهُ جلّ جلاله لَهُ بِها رِضوانَهُ إلى يَومِ القِيامَةِ . وإنَّ الرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمَةِ مِن سَخَطِ اللهِ جلّ جلاله ما يَظُنُّ أن تَبلُغَ ما بَلَغَت ، يَكتُبُ اللهُ جلّ جلاله بِها عَلَيهِ سَخَطَهُ إلى يَومِ القِيامَةِ .[43]

54 . عنه صلّى الله عليه و آله : مَن دَعا عَبداً مِن شِركٍ إلَى الإِسلامِ ، كانَ لَهُ مِنَ الأَجرِ كَعِتقِ رَقَبَةٍ مِن وُلدِ إسماعيلَ .[44]

55 . عنه صلّى الله عليه و آله ـ في وَصِيَّتِهِ إلى رَجُلٍ مِن أهلِهِ ـ : أبلِغ مَن لَقيتَ مِنَ المُسلِمينَ عَنِّي السَّلامَ ، وَادعُ النّاسَ إلَى الإِسلامِ ، وأيقِن أنَّ لَكَ بِكُلِّ مَن أجابَكَ عِتقَ رَقَبَةٍ مِن وُلدِ يَعقوبَ .[45]

56 . عنه صلّى الله عليه و آله : الآمِرُ بِالمَعروفِ كَفاعِلِهِ .[46]

57 . عنه صلّى الله عليه و آله : الدّالُّ عَلَى الخَيرِ كَفاعِلِهِ .[47]

58 . عنه صلّى الله عليه و آله : مَن أمَرَ بِمَعروفٍ ، أو نَهى عَن مُنكَرٍ ، أو دَلَّ عَلى خَيرٍ ، أو أشارَ بِهِ ، فَهُوَ شَريكٌ . ومَن أمَرَ بِسوءٍ ، أو دَلَّ عَلَيهِ ، أو أشارَ بِهِ ، فَهُوَ شَريكٌ .[48]

59 . عنه صلّى الله عليه و آله : أشَدُّ مِن يُتمِ اليَتيمِ الَّذِي انقَطَعَ عَن اُمِّهِ وأبيهِ يُتمُ يَتيمٍ اِنقَطَعَ عَن إمامِهِ ، ولا يَقدِرُ عَلَى الوُصولِ إلَيهِ ، ولا يَدري كَيفَ حُكمُهُ في ما يُبتَلى بِهِ مِن شَرائِعِ دينِهِ . ألا فَمَن كانَ مِن شيعَتِنا عالِماً بِعُلومِنا ، وهذَا الجاهِلُ بِشَريعَتِنا المُنقَطِعُ عَن مُشاهَدَتِنا يَتيمٌ في حِجرِهِ ؛ ألا فَمَن هَداهُ وأرشَدَهُ وعَلَّمَهُ شَريعَتَنا كانَ مَعَنا فِي الرَّفيقِ الأَعلى .[49]

60 . الإمام عليّ عليه السّلام : مَن كانَ مِن شيعَتِنا عالِماً بِشَريعَتِنا ، فَأَخرَجَ ضُعَفاءَ شيعَتِنا مِن ظُلمَةِ جَهلِهِم إلى نورِ العِلمِ الَّذي حَبَوناهُ بِهِ ، جاءَ يَومَ القِيامَةِ وعَلى رَأسِهِ تاجٌ مِن نورٍ يُضي ءُ لأَهلِ جَميعِ العَرَصاتِ ، وحُلَّةٌ لا يُقَوَّمُ لأَقَلِّ سِلكٍ مِنهَا الدُّنيا بِحَذافيرِها .
ثُمَّ يُنادي مُنادٍ : يا عِبادَ اللهِ ، هذا عالِمٌ ، مِن تَلامِذَةِ بَعضِ عُلَماءِ آلِ مُحَمَّدٍ ، ألا فَمَن أخرَجَهُ فِي الدُّنيا مِن حَيرَةِ جَهلِهِ فَليَتَشَبَّث بِنورِهِ لِيُخرِجَهُ مِن حَيرَةِ ظُلمَةِ هذِهِ العَرَصاتِ إلى نُزَهِ الجِنانِ . فَيَخرُجُ كُلُّ مَن كانَ عَلَّمَهُ فِي الدُّنيا خَيراً ، أو فَتَحَ عَن قَلبِهِ مِنَ الجَهلِ قُفلاً ، أو أوضَحَ لَهُ عَن شُبهَةٍ .[50]

61 . الإمام الحسين عليه السّلام : مَن دَعا عَبداً مِن ضَلالَةٍ إلى مَعرِفَةِ حَقٍّ فَأَجابَهُ ، كانَ لَهُ مِنَ الأَجرِ كَعِتقِ نَسَمَةٍ .[51]

62 . الإمام الباقر عليه السّلام : مَن عَلَّمَ بابَ هُدىً فَلَهُ مِثلُ أجرِ مَن عَمِلَ بِهِ ، ولا يَنقُصُ اُولئِكَ مِن اُجورِهِم شَيئاً . ومَن عَلَّمَ بابَ ضَلالٍ كانَ عَلَيهِ مِثلُ أوزارِ مَن عَمِلَ بِهِ ، ولا يَنقُصُ اُولئِكَ مِن أوزارِهِم شَيئاً .[52]

63 . عنه عليه السّلام : لَمّا كَلَّمَ اللهُ موسَى بنَ عِمرانَ عليه السّلام ، قالَ موسى : . . . إلهي ، فَما جَزاءُ مَن دَعا نَفساً كافِرَةً إلَى الإِسلامِ ؟ قالَ : يا موسى ، اُذِنَ يَومَ القِيامَةِ فِي الشَّفاعَةِ لِمَن يُريدُ . قالَ : إلهي ، فَما جَزاءُ مَن دَعا نَفساً مُسلِمَةً إلى طاعَتِكَ ، ونَهاها عَن مَعصِيَتِكَ ؟ قالَ : يا موسى ، أحشُرُهُ يَومَ القِيامَةِ في زُمرَةِ المُتَّقينَ .[53]

64 . الإمام الصادق عليه السّلام : لا يَتَكَلَّمُ الرَّجُلُ بِكَلِمَةِ حَقٍّ فَاُخِذَ بِها ، إلا كانَ لَهُ مِثلُ أجرِ مَن أخَذَ بِها ، ولا يَتَكَلَّمُ بِكَلِمَةِ ضَلالٍ يُؤخَذُ بِها إلا كانَ عَلَيهِ مِثلُ وِزرِ مَن أخَذَ بِها .[54]

65 . عنه عليه السّلام : إذا كانَ يَومُ القِيامَةِ بَعَثَ اللهُ جلّ جلاله العالِمَ وَالعابِدَ ، فَإِذا وَقَفا بَينَ يَدَيِ اللهِ جلّ جلاله قيلَ لِلعابِدِ : اِنطَلِق إلَى الجَنَّةِ ، وقيلَ لِلعالِمِ : قِف ! تُشَفَّع لِلنّاسِ بِحُسنِ تَأديبِكَ لَهُم .[55]

66 . عنه عليه السّلام : إنَّ الرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمَةِ فَيَكتُبُ اللهُ بِها إيماناً في قَلبِ آخَرَ ، فَيَغفِرُ لَهُما جَميعاً .[56]

راجع :كتاب «العلم والحكمة في الكتاب والسنّة» : القسم السادس (التعليم) / فضل التعليم .


2 / 6