الرئيسية / منوعات / طرائف الحكم / ما جاء لاحد من الفضائل ما جاء لعلي
0

ما جاء لاحد من الفضائل ما جاء لعلي

قال ابن أبي الحديد في مقدمة شرح النهج: وما أقول في رجل تعزى إليه كل فضيلة، وتنتهي إليه كل فرقة، وتتجاذبه كل طائفة…

 

ومن ذا يدعي البقاء على شريعة الله واعتناق ربقة الاسلام والموالاة لمحمد صلى الله عليه واله وسلم وهو يعادي اله ويتنكر لهم.

 

وهم الذين أوصى بهم وأكد أنهم لحمه ودمه ونفسه وأذاهم أذاه وبغضهم بغضه وحبهم حبه ؟ !

 

فيما نجد المناقب المسجلة لغيرهم في كثير من المفردات موضع كلام بين فرقتين من المسلمين على الاقل.

 

وإذا فتشت الفرق والطوائف والعلماء والمصنفين وجدت هذا يغمض عين الرضا فيجرح ويسقط وقد يكفر، ويميل من هنا فلا يرئ فيه إلا ما يحب، فيروي له مناقب ينكرها العقل ويرفضها اللب…

 

المهم، ان الذين حصل الاجماع على مناقبهم وتسالم عليهم الجميع هم أهل البيت فحسب، وإن كان ثمة اسم اخر فهو من خريجي مدرستهم والذائبين فيهم عليهم السلام، فهو منهم وصورة مصغرة عنهم. ولعل أبرز مصداق لتسليم الجميع بفضائلهم عليهم السلام وكثرتها هو حديث المناشدة يوم الشورى (1).

 

——————————-

(1) انظر: فرائد السمطين 1 / 319 باب 58 حديث 251 و 312. المناقب للخوارزمي: 313 فمل 19 حديث 314. ترجمة الامام علي لابن عساكر 3 / 113. المناقب لابن المغازلي: 112 حدث 155. كفاية الطالب للكنجي الشافعي: 386 – 387، وكذلك في مواضع مختلفة من هذا الكتاب (*).