الرئيسية / اخبار اسلامية / سلسلة الآداب والسنن آداب الصوم 03
00

سلسلة الآداب والسنن آداب الصوم 03

وفي حديث المعراج: ” ميراث الصوم قلَّة الأكل، وقلّة الكلام، ثمَّ قال في ميراث الصمت: إنَّها تورث الحكمة وهي تورث المعرفة، وتورث المعرفة اليقين، فإذا استيقن العبد لا يبالي كيف أصبح ؟ بعسر أم بيسر ؟ فهذا مقام الراضين؟

 

فمن عمل برضاي أُلزمه ثلاث خصال:

شكراً لا يخالطه الجهل،

وذكراً لا يخالطه النسيان،

ومحبَّة لا يؤثر على محبَّتي حبّ المخلوقين،

فإذا أحبَّني أحببته وحبَّبته إلى خلقي،

وأفتح عين قلبه إلى جلالي وعظمتي،

ولا أُخفي عليه علم خاصَّة خلقيِ،

وأناجيه في ظلم الليل ونور النَّهار،

حتّى ينقطع حديثه مع المخلوقين ومجالسته معهم،

وأُسمعه كلامي وكلام ملائكتي وأُعرّفه سرّي الذي سترته

3- المجلسي-محمَّد باقر-بحار الأنوار- مؤسسة الوفاء،الطبعة الثانية المصححة- ج 93 ص 258


عن خلقي ـ إلى أن قال:

وأستغرقنّ عقله بمعرفتي، ولأقومنّ له مقام عقله، ثمّ لأهوّننَّ عليه الموت وسكراته، وحرارته وفزعه، حتى يساق إلى الجنَّة سوقاً، فإذا نزل به ملك الموت يقول: مرحباً بك وطوبى لك ثمَّ طوبى لك، إنَّ الله إليك لمشتاق ـ إلى أن قال ـ يقول: هذه جنّتي فتبحبح فيها، وهذا جواري فاسكنه.

 

فيقول الروح: إلهي عرَّفتني نفسك فاستغنيت بها عن جميع خلقك، وعزِّتك وجلالك، لو كان رضاك في أن أُقطَّع إرباً إرباً أو أُقتل سبعين قتلة بأشدّ ما يقتل النَّاس، لكان رضاك أحبُّ إليَّ ـ إلى أن قال ـ فقال الله عزّ وجل: وعزَّتي وجلالي لا أحجب بيني وبينك في وقت من الأوقات حتى تدخل عليّ أيّ وقت شئت، كذلك أفعل بأحبّائي” 4.

4- المجلسي-محمَّد باقر-بحار الأنوار- مؤسسة الوفاء،الطبعة الثانية المصححة- ج 74 ص 27 وما بعدها والحديث طويل له تتمة.

شاهد أيضاً

13

سلسلة الآداب والسنن آداب الصوم 29

المعظَّم، فعلينا وداع شهر الله تعالى بخير وداع، وذلك باستغلال آخر لياليه المباركة بالتقرُّب إلى ...