الرئيسية / اخبار اسلامية / الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني
IMG-20140302-WA0011

الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني

32

، وهو قوله:
ولرب امر مسخط —— لك في عواقبه رضا

والاختبار غالباً مجرد حصول وقوع الابتلاء ، من دون حاجةٍ إلى طول المدة ، فإذا كانت المدة قصيرة ، والعاقبة لما فيه رضاه هان الخطب .
وأما قوله :
الله يفعل ما يشاء —– فلا تكن معترضا

ففيه تحذيرٌ من الاعتراض على قضاء الله ، وقد قال أمير المؤمنين (ع) : من أصبح على الدنيـا حزيناً ، فقـد أصبح لقضـاء الله ساخطاً . قصار كلماته : 228.. كذا في نهج البلاغة.
وفي الكافي عن الصادق (ع) : أن الحسن بن علي (ع) لقي عبد الله بن جعفر فقال : يا عبد الله !.. كيف يكون المؤمن مؤمناً وهو يسخط قسمه ، ويحقّر منـزلتـه ، والحاكم عليه الله ؟.. وأنا الضامن لمن لا يهجس في قلبه إلا الرضا أن يدعو الله فيستجيب له . الكافي : 2/51..
وأما قوله :
الله عودك الجميل —– فقس على ما قد مضى

ففيه كمال التأمّل بتذكر عوائد الله الجميلة ، وألطافه الجليلة ، التي بملاحظتها يحصل للعبد علم عادي ، بأنّ الله لا يخليه إذا انقطع إليه فيما دهاه من الفوادح ، من عطفة من عطفاته يحي بها الموات ، ويردّ بها ما قد فات ، وقد اشتمل على هذا المعنى والمعنى الذي قبله شعرٌ منسوبٌ في مصباح الشريعة إلى مولانا علي (ع) :

رضيت بما قسم الله لي —– وفوضت امري الى خالقي
كما احسن الله فيما مضى —— كذلك يحسن فيما بقي

والأخبار الواردة في الحثّ على الرضا أكثر من أن تحصى.
فمنها الحديث القدسي المشهور أن الله تعالى يقـول : لا إله إلا أنا ، من لم يصبـر على بـلائي ، ولـم يرض بقضائي ، فليتخذ ربا سواي . [ البحار : 79/132] .. وكفى بهذا التهديد الإلهي واعظاً لمن عقل ، ومنبّهاً لمن جهل.

وعن الحسين بن خالد ، عن الرضا ، عن أبيه ، عن آبائه (ع) قال: قال رسول الله (ص) : ” قال الله عزّ وجلّ : من لم يرض بقضائي ، ولم يؤمن بقدري ، فليلتمس إلهاً سواي ” .
قال : قال رسول الله (ص) : في كل قضاء الله عزّ وجلّ خيـرة للمؤمن. [ البحار : 68/139] .. انتهى.

واعلم يا أخي { يمحو الله ما يشاء ، ويثبت ، وعنده أم الكتاب } . والقضاء أول ما يرد على العبد يرد بطور الإجمال ، يعني بحيث يمكن أن يكون نعمة وأن يكون نقمة ، وإن كان ظاهره أنه من نوع الابتلاء والعقوبة.

فإذا أحسن الظنّ العبد بربه ، وتفاءل بالخير ، ووطّن نفسه على الرضا بالقضاء ، قلب الله ما ظاهره أنه نقمة ، وبدّله نعمة وأجرى الأمر على ذلك ، وبالعكس العكس. (5)

(5)هذا هو الفرق بين العامة والخاصة من الخلق ، فإن العبد الساذج الذي لا يعرف مراد المولى وحكمته في سياسة الخلق ، يجمع بين ثقل البلاء ووزر التبّرم به ، فيخسر بذلك صفقة الدنيا والآخرة وأما الخواص الذين فتح الله تعالى لهم أبواب معرفته ، يحوّلون كل ما يرد عليهم في هذه الدنيا – ونعيما كان أو بلاءً – إلى زادٍ في الآخرة ، وشتان بين عملين : عملٌ تذهبُ لذته وتبقى تبعته، وعَملٌ تذهبُ مؤونته ويبقى أجره( المحقق )

شاهد أيضاً

4

12حركات الدجالين في العراق – اية الله الشيخ الكوراني

أحمد اسماعيل يشتري حيدر مشتت !  اشترى شريكه حيدر مشتت فآمن به !    وقع الخلاف ...

أضف تعليق