الرئيسية / تقارير سياسية / بريطانيا خارج الإتحاد الأوروبي وكاميرون يقرّر الرحيل ..أبرز ردود الأفعال
0

بريطانيا خارج الإتحاد الأوروبي وكاميرون يقرّر الرحيل ..أبرز ردود الأفعال

بعد أشهر من الجدل حول مصير بريطانيا ببقائها في الإتحاد الأوروبي من عدمه، نجح أنصار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الفوز بالاستفتاء بعد تجاوزهم العدد 16.7 مليون صوت،أي نسبة 51.9%، وفق ما أكّدت عليه استطلاعات الرأي خلال ساعات فرز الأصوات.

النتائج شهدت تقلب بين الطرفين، إلا أن الساعات الأخيرة بينت التصويت لصالح “الخروج، ورغم أن الاستفتاء لا يحمل طابعا قانونيا، أي أن الحكومة ورئيس الوزراء يملكان الحق في تجاهل النتائج. إلا أن الخبراء يشيرون إلى أن ديفيد كاميرون لن يتمكن من تجاهل نتائج الاستفتاء كونه بادر لإجرائه.

وبعد إعلان نتائج الإستفتاء، بدأت تتردد أصداء تصويت بريطانيا للخروج من الاتحاد الاوروبي في دول اوروبية اخرى لا سيما في فرنسا وهولاندا، حيث طالبت زعيمة اليمين الفرنسي المتطرف مارين لو بن اليوم باستفتاء حول خروج بلادها من الاتحاد الاوروبي، وفي دعوة مماثلة طالب النائب الهولندي اليميني المتطرف غيرت فيلدرز بإجراء استفتاء حول امكانية خروج هولندا من الاتحاد الاوروبي.

كاميرون سيعلن استقالته بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

وفي أول ردود الأفعال على نتائج الإستفتاء، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إنه سيستقيل من منصبه بحلول تشرين الأول/أكتوبر، بعد أن أيد البريطانيون الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء أمس الخميس.

وصرح كاميرون أن أي رئيس حكومة جديد يجب أن يقرر موعد بدء عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وقال كاميرون للصحفيين أمام مقر إقامته في داونينج ستريت “لا أعتقد أنه سيكون من الملائم لي أن أمسك بدفة قيادة البلاد إلى وجهتها المقبلة.”

وهنأ كاميرون من صوت لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مؤكدة على ضرورة احترام رأي البريطانيين.

نائب المستشارة الألمانية: اللعنة…يوم مشؤوم لأوروبا

من جانبه، وصف سيغمار غابرييل، نائب المستشارة الألمانية، يوم الاستفتاء في بريطانيا بأنه يوم مشؤوم

وعلّق نائب المستشارة الألمانية، وزيرالاقتصاد، سيغمار غابرييل، على النتائج الأولية للتصويت في الاستفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، التي بينت تقدم مؤيدي الخروج على الذين يفضلون البقاء ضمن الاتحاد الأوروبي، عبر تغريدة له على موقع تويتر، قائلا: اللعنة! يوم مشؤوم لأوروبا “.

مايكل ماكفول يصف نتائج الاستفتاء في بريطانيا بانتصار بوتين

إلى ذلك، وصف سفير أمريكا السابق لدى روسيا مايكل ماكفول نتائج الاستفتاء بانتصار فلاديمير بوتين.

فقد كتب في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “صدمت بنتائج الاستفتاء، كل من يؤمن بقوة ووحدة وديمقراطية أوروبا خسر، أما بوتين فقد فاز“.

هبوط أسعار النفط والبورصة

وقد بدأت التأثيرات السلبية لخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي تظهر على الإقتصاد شيئاً فشيئاً، إذ سجلت أسهم الشركات الكبرى في بورصة طوكيو تراجعا تجاوز نسبته الثمانية بالمئة.

وهبطت أسعار النفط أكثر من 5%، اليوم الجمعة 24 حزيران/يونيو، بعد تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وانخفض مؤشر سوق المبادلات في طوكيو نيكاي 8,30 بالمئة أو 1347,79 نقطة الى 14890,56 نقطة، أما مؤشر توبيكس الاوسع فقد هبط 8,16 بالمئة بخسارته 105,91 نقطة الى 1192,80 نقطة.

ودعا وزير المالية الياباني تارو اسو الى مؤتمر صحفي عاجل مع ارتفاع سعر الين ايضا، فيما بلغ سعر الدولار منتصف النهار (بالتوقيت المحلي) 99,04 ينا وهو رقم لم يسجل منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2013

 وأثار الاستفتاء حالة من الغموض الشديد في السوق وعرقل الجهود الأوروبية الرامية لتعزيز الوحدة.
وانخفض خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 2.70 دولار إلى 48.21 دولار للبرميل، بينما نزل الخام الأمريكي 2.65 دولار إلى 47.46 دولار للبرميل.
وفي وقت سابق هبط الخامان أكثر من ثلاثة دولارات أو ما يربو على 6% في العقود الآجلة، ليسجلا أكبر خسائرهما اليومية منذ 18 نيسان/أبريل، حين فشل اجتماع لكبار منتجي النفط في التوصل لاتفاق على تثبيت الإنتاج.

أهم 6 عواقب لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

وبعد فشل رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لثني مواطنيه عن استفتاء الخروج من بريطانيا، فإن المملكة في انتظار تغييرات كبيرة.

ويعتقد الخبراء أن هناك 6 تغييرات تدعو إلى القلق:

—  زيادة تكلفة الرحلات إلى الخارج.

—  لن يكون هناك تغير سريع في حالة الهجرة.

—  زيادة التضخم.

—  ارتفاع أسعار الفائدة.

—  ممارسة التجارة بقوانين جديدة.

—  الركود الاقتصادي.

وعلى الرغم من ذلك، فلم يخش البريطانيون النتائج ووسموا هذا اليوم — يوم الاستقلال.

شاهد أيضاً

IMG-20140107-WA0005

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(زهد رَسُول اللَّه(ص)): 29 – أخْبَرَنا أَبُو القاسم بن الحصين، أنا أَبُو طالب بن غيلان، ...