الرئيسية / منوعات / الشعر والادب / قصيدة كتبها الشاعر السوري الراحل عمر بهاء الدين الأميري
0

قصيدة كتبها الشاعر السوري الراحل عمر بهاء الدين الأميري

قصيدة كتبها الشاعر السوري الراحل عمر بهاء الدين الأميري ويعبر عن الحنين إلى أولاده حينما سافروا وتركوه وحيدا في بيته …

وقد قال عباس محمود العقاد عن هذه القصيدة : ( لو كان للأدب العالمي ديوان لكانت هذه القصيدة في طليعته ) :-


أين الضجيج العذب والشغب * أين التدارس شابه اللعب ؟

أين الطفولة في توقدها * أين الدمى في الأرض والكتب ؟

أين التشاكس دونمـا غرض * أيـن التشاكي ما له سبب ؟

أين التباكي والتضاحك في * وقت معاً والحزن والطرب ؟

أين التسابق في مجاورتي * شغفا إذا أكلوا وإن شربوا ؟

يتزاحمــون على مجالستي * والقـرب مني حيثما انقلبـوا

يتوجهون بسوق فطرتهم * نحـوي إذا رهبوا وإن رغبوا

فنشيدهم : بابا إذا فرحوا * ووعيدهم : بابا إذا غضبـوا

وهتافهم : بابا إذا ابتعــدوا * ونجيهم : بابا إذا اقتربـوا

بالأمس كانوا ملء منزلنا * واليوم ويح اليوم قد ذهبـوا

وكأنما الصمت الذي هبطت * أثقاله في الدار إذ غربـوا

إغفاءة المحمــوم هدأتها * فيــها يشيــع الهــم والتعــبُ

ذهبوا أجل ذهبوا ومسكنهم * في القلب ما شطوا وما قربوا

إني أراهم أينمــا التفتت * نفسي وقـد سكنوا وقد وثبوا

وأحس في خلدي تلاعبهم * في الدار ليس ينالهم نصبُ

وبريق أعينهم إذا ظفروا * ودمـوع حرقتهم إذا غلبـوا

في كل ركـن منهــم أثــر * وبكل زاويــة لــهم صخـب ُ

في النافذات زجاجها حطموا * في الحائط المدهون قد ثقبوا

في الباب قد كسروا مزالجه * وعليه قد رسموا وقد كتبوا

في الصحن فيه بعض ما أكلوا * في علبة الحلوى التي نهبوا

في الشطر من تفاحة قضموا * في فضلة الماء التي سكبوا

إني أراهم حيثما اتجهت * عيني كأسراب القطا سربـوا

دمعي الذي كتمتــه جلــدا * لما تباكــوا عندمــا ركبــوا

حتى إذا ساروا وقد نزعوا * من أضلعي قلبا بهم يجبُ

ألفيتني كالطـفــل عاطفــة * فإذا بــه كالـغـيــث ينسكبُ

قد يعجب العذال من رجل * يبكي ولو لم أبك فالعجـبُ

هيهات ما كل البكا خور * إني وبي عزم الرجــال أبُ

استمتعوا بأولادكم وأحبابكم * قبل أن يرحلوا أو ترحلوا

شاهد أيضاً

unnamed (35)

الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني42

42)وإما أن يكون ممن يخشى عليه الميل إلى هذه الدنيا ، والرغبة لما فيها ، ...