الرئيسية / اخبار اسلامية / الكتاب الذي يجيب على أسئلة حول هوية الإسلام
0

الكتاب الذي يجيب على أسئلة حول هوية الإسلام

أفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أنه قام مسؤول المرکز الثقافی الإیراني بمدینة “مومبای” الهندیة، “مهدی زارع بی عیب”، بدراسة وتحليل کتاب “ما الإسلام” بقلم المفکر “شهاب أحمد” المنحدر من أصل باکستانی.

وقال مسؤول المركز الثقافي الايراني في تحليله: “شهاب أحمد هو مفکر مسلم باکستانی ـ أمیرکی ولد عام 1966م وتوفي 2015م. کان أحمد أحد الباحثین في حقل الإسلام بجامعة “هارفارد” الأمیرکیة وعمل مدرساً بجامعتي “برينستون”، و”برون”.

وأضاف: “ألف أحمد کتاب (ما الإسلام) إلا أنه تمّ إصدار هذا الكتاب بعد وفاته. یسعى المؤلف في کتابه دراسة دین الإسلام من وجهة نظر الصوفیة، وعبر مراجعة النصوص التاریخیة المتعلقة بالفترة بین حیاة الفیلسوف إبن سینا حتی عصر الموسیقار الباکستانی والمغني للقوالی – وهي موسیقی تعبدیة خاصة بالمتصوفة – نصرت فاتح علی خان”.

وأشار مسؤول المرکز الثقافی الإیرانی في مومبای إلی أن بعض الناس ینظرون إلی الإسلام بنظرة مشکوکة فیها وبعیدة عن الإهتمام بالمبادئ مما قد أدّی إلی أن یتبنوا موقفاً ظالماً من المسلمین، معتبراً أن “أحمد یحاول في کتابه الإجابة علی الأسئلة المطروحة حول الهویة الإسلامیة، وذلك بأسلوب بارع لایجلب تناقضات وشبهات یرحب بها العدید من أعداء الإسلام.”

الجدیر بالذکر أن کتاب “ما الإسلام” قدکتب باللغة الإنجلیزیة في 609 صفحة، وتم إصداره لأول مرة في أمیرکا من قبل جامعة “برینستون”، وذلك بعد وفاة المؤلف عام 2015.

وعاش أحمد حياة حافلة عريضة وثرية، بدأت من أقصى الشرق وانتهت في أقصى الغرب. ولد في سنغافورة في 11 كانون الأول (ديسمبر) 1966 لأبوين باكستانيين مهاجرين. ثمّ نشأ وترعرع في ماليزيا، ولكن أبويه فضّلا أن يدرس في مدرسة داخلية بريطانية، فسافر إلى بريطانيا حيث حصّل تعليمه المدرسي. وحين عاد إلى ماليزيا، حصل على شهادة في القانون من الجامعة الإسلامية العالمية.

وخلال سنوات تعليمه المبكّر، استطاع شهاب أن يتقن الأوردو، والألمانية والفرنسية إلى جانب الإنكليزية. أحب أن يدرس العربية ليعمق دراسته للإسلام، فسافر إلى القاهرة، حيث التحق بالجامعة الأميركية، ليحصل على شهادة الماجستير في الدراسات العربية عام 1991. استكمل دراسته العليا في جامعة برينستون، حيث حصل على الدكتوراه في الدراسات الإسلامية عام 1999. وبعد الدكتوراه، تقلّد شهاب مناصب تدريسية رفيعة.

وبدأ مساره أستاذاً مساعداً للدراسات الإسلامية في الجامعة الأميركية في القاهرة (1998-2000) ثمّ زميلاً باحثاً في هارفارد (2000-2003) ثمّ محاضراً زائراً في برينستون (2004-2005) ثمّ أستاذاً مشاركاً في هارفارد (2005-2015)، وحاضر كذلك زائراً في وطنه الأم، باكستان، في الجامعة الإسلامية العالمية (2007-2008). خلال هذه الرحلة العلمية الرفيعة، حصل أحمد على العديد من الأوسمة، والزمالات، والجوائز. بالإضافة إلى عدد من الأوراق البحثية المهمة المنشورة في المجلات العلمية المحكمة، كان عمل شهاب الوحيد والأساسي والألمعي هو كتابه «ما الإسلام؟»، والذي لم يقدّر لشهاب أن يراه وقت ظهوره للنور، حيث ظهر بعد ثلاثة أشهر من وفاته.
واستقبلت الأوساط العلمية الغربية الكتاب الذي صدر العام الماضي بحفاوة بالغة، إذ إنه الأول من نوعه بجسارته وأصالته البالغة، حيث أعاد تعريف وتصور «الإسلام» ذاته. كتبت عنه دار نشر جامعة برينستون أنه العمل الذي أجاب عن سؤال: كيف نفهم الإسلام؟ هل يوجد إسلام واحد، أم إسلامات متعددة؟ ما «الإسلامي» في الفلسفة الإسلامية، أو الفن الإسلامي؛ هل يجب أن نفرق بين «الإسلامي» الدال على دين، و»الإسلامي» الدال على ثقافة؟ أم هل يجب أن نتخلّى عن استخدام مصطلح «الإسلام» بوصفه مصطلحاً تحليلياً؟

كما يتحدّى أحمد المقولة السائدة والمنتشرة بأن صفة «الإسلامية» تتبدّى أكثر في مجالات الفقه والعلوم الإسلامية المتمحورة حول القرآن، ويطرح طرحاً مغايراً لهذا التصور السائد. كما يتضمن العمل فهماً جديداً للتكوين التاريخي للفقه الإسلامي، وعلاقته بالأخلاق والنظرية السياسية.

ينقسم العمل إلى ثلاثة أقسام رئيسة: القسم الأول؛ التساؤلات، والذي فصّل فيه ستة أسئلة تنبع من التساؤل الأساسي، ما الإسلام؟ القسم الثاني، التصورات، والذي احتوى ثلاثة فصول ناقشت العديد من التصورات السائدة عن الإسلام والقانون، الدين والحضارة، الدين والثقافة، الديني والعلماني، المقدس والمدنّس. أمّا القسم الثالث، فجاء تحت عنوان «إعادة بناء التصورات» واحتوى فصلين، ناقش فيهما إعادة بناء التصورات الخاصّة بالنص وما قبل النص، والسياق، والخاص والعام، والشكل والمعنى.

0

http://iqna.ir/fa/news/3519450

شاهد أيضاً

0

سمير القنطار في الذكرى لاستشهاد عميد الأسرى المحررين – تصويري