الرئيسية / اخبار العالم / التطورات الأمنية والسياسية معركة تحرير الموصل في يومها الثاني
0

التطورات الأمنية والسياسية معركة تحرير الموصل في يومها الثاني

تحقق معركة تحرير نينوى التي انطلقت فجر امس الاثنين تقدما واضحا وسريعا على جميع محاور حيث تندفع صنوف القوات العراقية باتجاه محيط مدينة الموصل محررة القرى والنواحي وصولا الى مشارف المدينة وسط انهيار كبير لعصابات داعش.

 

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء أن القوات العراقية تتقدم وفقا للخطة المرسومة فيما يحاول داعش مقاومة القوات العراقية بالعجلات المفخخة وبعض الانتحاريين، حيث تتهاوى خطوط الصد الداعشي اثر تخاذل الدواعش وهروبهم.

اليوم الثاني من العمليات

تحرير قرية البجوانية السفلى

قال قائد الشرطة الاتحادية في العراق اللواء شاكر جودت في بيان اليوم “ان قوات فرقة مغاوير النخبة تمكنت اليوم من تحرير قرية البجوانية السفلى ، كما دمرت عجلتين للدواعش في منطقة الحود ، و عجلة مفخخة على طريق موصل بغداد ، واستولت على عجلة ملغمة وقتلت الانتحاري في مشارف منطقة الشورى بالموصل “.

واعلن جودت عن مقتل 30 داعشيا وتدمير 7 عجلات مفخخة لهم في المحور الجنوبي لعملية تحرير الموصل.

تقدم سريع جنوب الموصل

وحقق رجال الشرطة الاتحادية، والحشد الشعبي، تقدماً سريعا جنوب الموصل، ووصلوا الى مشارف ناحية الشورى، واوضح قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت ان القوات المنطلقة من شمال القيارة باسناد دبابات أبرامز حققت تقدما سريعا على المحاور الثلاثة والتوغل بعمق العدو الداعشي الذي بدا منهارا منذ الساعات الأولى للهجوم حيث سيطرت قواتنا على مواقعه تماما وعلى اسلحته التي تركها وولى هاربا.

الحشد الشعبي يعبر السواتر

بدوره قال القيادي في الحشد الشعبي ريان الكلداني: ان ابطال فصائل الحشد الشعبي وبضمنهم كتائب بابليون عبروا السواتر الترابية للدواعش ودمروها مشيرا الى ان القوات باشرت استهداف مخابئ الارهابيين في مركز المدينة عن طريق القصف المدفعي المركز.

واختبأ الدواعش ومع انطلاق عملية التحرير نقلت مراسلة (الصباح) عن الضابط في قيادة عمليات نينوى، النقيب زياد الشيخ، قوله: ان اهالي قرية اللزاكة التابعة لناحية القيارة انتفضوا امس الاثنين ضد عصابات داعش الارهابية ونشبت اشتباكات بالاسلحة بين الطرفين وتمكن الاهالي من اصابة وقتل عشرات الدواعش المحليين داخل القرية. من جانب اخر، كشف سكان محليون عن اختفاء عناصر داعش من عموم شوارع مدينة الموصل مع بدء عملية التحرير بينما يقوم اغلب العناصر المحليين بالهروب باتجاه مناطق غرب الموصل.

رفع الأعلام العراقية
وبحسب ما اعلنه نائب قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن عبد الامير رشيد خلال مؤتمر صحفي، من محور الخازر شرق الموصل، فان القوات في المحور الجنوبي الشرقي للمدينة وصلت الى مناطق لم نتوقع الوصول اليها في اليوم الاول من انطلاق العمليات. وذكر بيان لخلية الاعلام الحربي ان قطعات الفرقة التاسعة والرد السريع، حررت قرى الكبيبة والمخلط والشروق والحميدية جنوب شرق الموصل، ورفعت العلم العراقي فوقها، بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات في محور الكوير، كما حررت قرى الخضر والعباس وابراهيم الخليل وكان حرامي ضمن القاطع نفسه.

كما اكد بيان الخلية ان قطعات الفرقة التاسعة كبدت العدو خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات ووصلت الى مشارف قضاء الحمدانية (35 كم جنوب شرق الموصل) قاطعة 18 كم بهذا الاتجاه.

ضمان سلامة الأهالي من الميدان
وافاد قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي، بان المعركة الرئيسة التي تخوضها قوات الجهاز تتركز في اتجاهين اثنين ، موضحا ان قوات مكافحة الإرهاب مكلفة بمعركة رئيسة موكلة اليها من محور اسكي كلك.

وقال الأسدي: نطمئن اهالي الموصل وندعوهم الى عدم النزوح والبقاء في دورهم لان تعاونهم الاستخباري معنا رائع ومبهر، مؤكدا ان القطعات وضعت خطة لتوفير ممرات آمنه فور وصول القوات المتقدمة الى مشارف الاحياء السكنية لمدينة الموصل بهدف تأمين خروج المدنيين وضمان سلامتهم.

اتفاق سياسي مع كردستان

من جهته أعلن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أن هناك اتفاقاً بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية على مصير ومستقبل المناطق التي يتم تحريرها في مدينة الموصل، مشيراً إلى أن أربيل تعمل على ألا تكون هناك أي مشاكل سياسية وأمنية مع بغداد، لافتا في الوقت نفسه الى ان التنسيق بين بغداد واربيل كفيل وحده بالقضاء على الارهاب.

وقال بارزاني في مؤتمر صحفي مشترك مع قادة أمنيين في محور الخازر بمحافظة نينوى إن “بين بغداد واربيل اتفاقا على مصير ومستقبل المناطق المستعادة في الموصل”، معربا عن حرص اربيل لتفادي اي مشاكل سياسية وامنية مع الحكومة الاتحادية، داعيا الى خطط سياسية محكمة في الموصل كما هي الخطط العسكرية اليوم.

وشدد بارزاني “لا يمكن للارهاب ان يصمد اذا استكمل التعاون بين بغداد واربيل”، كاشفا عن تطهير 200 كيلو متر في المرحلة الاولى من معركة تحرير مدينة الموصل، مطمئناً أهالي المدينة بأن قوات البيشمركة والقوات الأمنية حريصة على حمايتهم وحماية ممتلكاتهم، فيما أشاد بالتنسيق العالي بين الجيش والبيشمركة الذي تترجمه الانتصارات على الارض، مبينا ان المعارك تجري وفق ما مخطط لها، والقوات الامنية مستمرة في توجيه الضربات لتنظيم داعش.

المصدر: وكالات

رفع العلم العراقي على الجامع الكبير

 

 

0

 

ما ان بدأت  قواتنا البطلة معركة تحرير مدينة الموصل، حتى تواردت الأنباء الموثقة من داخل المدينة بهزيمة قطعان «داعش» وانكسارهم ما دفعهم لحلق لحاهم العفنة ورمي زيهم الأفغاني وهروبهم كالجرذان المذعورة، ولأن لعنة دماء المظلومين تطاردهم، فإن القصاص والانتقام جاء على يد أبطالنا الغيارى من جهة، ومن السماء من جهة أخرى، حيث امتلأت شوارع الموصل وأحياؤها بجثث المئات منهم الذين قتلوا في معارك دامية نشبت بين ما يسمى «الشرطة الإسلامية» و»جيش العسرة» إثر أنباء فرار خليفتهم الجبان «أبو بكر البغدادي» إلى مدينة الرقة السورية، في وقت تمكنت فيه قوات الحشد الشعبي البطلة من قتل أبرز قياديي «داعش» ومسؤولي الإعدامات فيها ثأراً لشهدائنا.

 

في وقت رفع فيه العلم العراقي على الجامع الكبير وسط الموصل. وأفاد مصدر استخباري من داخل الموصل أمس الاثنين، بأن عصابة «داعش» الإرهابية حسمت الانقلاب الذي قادته ما يسمى «الشرطة الإسلامية» ضد المدعو «أبو بكر البغدادي»، فيما أشار الى مقتل قائد الانقلاب وسط اعدامات جماعية في بعض المناطق وسط الموصل.

 

وقال المصدر:  إن «عصابة «داعش» أعلنت عبر مفارزها الاعلامية حسم انقلاب «الشرطة الاسلامية» ضد البغدادي»، وأضاف، أن «عناصر «داعش» قتلوا قائد «الشرطة الاسلامية» مع بعض معاونيه، فيما نفذت العصابة اعدامات جماعية بحق العشرات من عناصر «الشرطة الاسلامية» في المناطق التي شهدت المواجهات».

 

وأفاد المصدر بأن قائد ما تسمى بـ»الشرطة الاسلامية» داخل مدينة الموصل قاد محاولة انقلاب ضد زعيم «داعش» المدعو أبو بكر البغدادي»، فيما أشار الى أن مايسمى بـ»جيش العسرة» تصدى لمواجهة الانقلاب، وأعلن المنقلبون على «البغدادي» عبر مكبرات صوت لإحدى سيارات «الشرطة الاسلامية» في الموصل، اعتقال زوجته وهروبه باتجاه الرقة السورية، وأكدوا أن حكم «البغدادي» على الموصل قد «انتهى».

 

إلى ذلك، أفاد مصدر استخباري، بأن اشتباكات عنيفة جرت بين ما تسمى بكتيبة «العسرة» و «الشرطة» التابعتين الى عصابة «داعش» الارهابية في محيط مقر ما تسميه العصابة بـ»بيت المال» وسط مدينة الموصل، مشيرا الى ان الاشتباكات اندلعت بدافع الاستحواذ على الأموال. وفي ظل هزيمتهم الواضحة، أعلن مصدر أمني في نينوى أمس الاثنين، ان عوائل عناصر عصابة «داعش» الارهابية سارعت الى الفرار من مركز الموصل باتجاه قرية ناوران غرب بعشيقة.

 

وأفاد المصدر الأمني بتدمير أكثر من43  هدفاً لـ»داعش» بقصف جوي في نينوى، لافتا الى انهيار دفاعات العصابة الارهابية في محور سد الموصل، وكشف مصدر استخباري في الحشد الشعبي عن مقتل القيادي في «داعش» المدعو احمد خطاب عمر المسؤول الامني للقاطع الجنوبي في الموصل بمنطقة الحدود، ومقتل مسؤول الاعدامات المجرم سالم خلف صويلح (ابورقية) جنوب شرق الموصل، كما قام شباب مجهولون في ناحية الشورى بقتل الداعشي حميد الدش في (قرية تل واعي) الذي قام بنهب منازل الشرطة بعد قتلهم في الناحية.

 

من جانب آخر، أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، بأن العلم العراقي رفرف فوق الجامع الكبير الذي خطب به زعيم «داعش» المدعو «أبو بكر البغدادي» وسط الموصل وأعلن «خلافته المزعومة» في حزيران 2014، وقال المصدر: إن «احد شباب الموصل الثائرين على «داعش» نجح في الوصول الى جامع النوري الكبير ورفع العلم العراقي فوق احد اركانه في خطوة شجاعة اعطت الاهالي الاحساس بالتفاؤل وقرب النصر».

تقدم فاق التوقعات باتجاه قلب الموصل

 

 

14344158_1173552392716663_6069281710644300420_n

 

شروق ماهر شهدت الساعات الاولى من معركة تحرير نينوى التي انطلقت فجر امس الاثنين تحقيق تقدم واضح وسريع على جميع محاور اندفاع صنوف قواتنا باتجاه محيط مدينة الموصل  محررة الكثير من القرى والنواحي وصولا الى مشارف المدينة وسط انهيار كبير في خطوط دفاعات عصابات داعش التي لجأ عناصرها الى حلق ذقونهم وخلع ملابسهم والهروب باتجاه غرب بعشيقة التي تتواجد فيها القوات التركية المحتلة، بينما واصلت القوة الجوية وطيران الجيش والتحالف الدولي دك مخابئ الارهابيين داخل الموصل اذ افاد مصدر محلي بان زعيم عصابات داعش المجرم (البغدادي) افلت من ضربة جوية استهدفت موكب عجلاته في منطقة الغابات قتل خلالها احد ابرز قادة الارهاب المقربين منه.

فرار الدواعش بيان لخلية الإعلام الحربي، ذكر ان قواتنا البطلة وجهت ضرباتها الدقيقة الى مقرات ارهابيي داعش مكبدة اياهم  خسائر كبيرة مع تدمير تلك المقرات بالكامل. حيث دمر طيران القوة الجوية والتحالف الدولي، خلال الساعات الاولى لانطلاق عملية التحرير اكثر من 43 هدفاً لمقرات عصابات داعش الإرهابية داخل الموصل. وقال مصدر امني من الميدان: ان طيران الجيش دمر ايضا 16 موقعا للدواعش تضم ثكنات ومخازن عتاد في المدينة.  واضاف ان ارهابيي داعش لجؤوا بمجرد سماعهم بتقدم قواتنا الى حلق ذقونهم وخلع الزي الافغاني بعد انهيار خطوطهم الدفاعية في محور سد الموصل شمالي المدينة.  وتابع المصدر ان عوائل الدواعش هربت من مركز مدينة الموصل باتجاه قرية ناوران غرب ناحية بعشيقة التي تتواجد فيها القوات التركية المحتلة.

البغدادي أفلت من ضربة الى ذلك افاد مصدر محلي، بان زعيم عصابات داعش الارهابي (ابراهيم السامرائي، المكنى ابو بكر البغدادي) افلت امس من ضربة جوية قاتلة استهدفت رتلا عسكريا كان بداخله ضمن منطقة الغابات، الا انه اكد ان الضربة ادت الى مقتل الارهابي (ابو موسى المغربي) وهو احد ابرز قادة جيش العسرة مع عدد من مرافقيه، لافتا الى ان اكثر من خمس مركبات بعضها مصفحة احترقت بالكامل نتيجة عمليات القصف المركزة.

محاور التقدم وفي اتصال هاتفي مع قائد فرقة الرد السريع التابعة للشرطة الاتحادية، اللواء ثامر اسماعيل الحسيني، اكد لـ «الصباح» ان الجبهة الجنوبية للموصل تم تقسيمها على ثلاثة محاور بين فرقة الرد السريع والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي وشرطة نينوى،  منوها بانه خلال ساعات قليلة من بدء المعركة تمكنت هذه القوات من تحرير 13 قرية الى جانب تفجير 6 عجلات مفخخة وتدمير 3 مواضع ومفرزتي هاون وقتل 14 من عصابات داعش التي اصابها الانكسار بعد تكبيدها خسائر جسيمة بالارواح والمعدات، لافتا الى ان العدة والعدد كافيان لتحرير محافظة نينوى بالكامل وباسرع وقت.

جنوب الموصل فيما حقق ابطال الشرطة الاتحادية، والحشد الشعبي، تقدماً سريعا جنوب الموصل، ووصلوا الى مشارف ناحية الشورى، واوضح قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت ان القوات المنطلقة من شمال القيارة باسناد دبابات برامز حققت تقدما سريعا على المحاور الثلاثة والتوغل بعمق العدو الداعشي الذي بدا منهارا منذ الساعات الأولى للهجوم حيث سيطرت قواتنا على مواقعه تماما وعلى اسلحته التي تركها وولى هاربا. بدوره قال القيادي في الحشد الشعبي ريان الكلداني: ان ابطال فصائل الحشد الشعبي وبضمنهم كتائب بابليون عبروا السواتر الترابية للدواعش ودمروها  مشيرا الى ان القوات باشرت استهداف مخابئ الارهابيين في مركز المدينة عن طريق القصف المدفعي المركز.

اختباء الدواعش ومع انطلاق عملية التحرير نقلت مراسلة (الصباح) عن الضابط في قيادة عمليات نينوى، النقيب زياد الشيخ، قوله: ان  اهالي قرية اللزاكة التابعة لناحية القيارة انتفضوا امس الاثنين ضد عصابات داعش الارهابية ونشبت اشتباكات بالاسلحة بين الطرفين وتمكن الاهالي من اصابة وقتل عشرات الدواعش المحليين داخل القرية. من جانب اخر، كشف سكان محليون، لمراسلتنا في اتصال هاتفي، عن اختفاء عناصر داعش من عموم  شوارع مدينة الموصل مع بدء عملية التحرير بينما يقوم اغلب العناصر المحليين بالهروب باتجاه مناطق غرب الموصل.

رفع الأعلام العراقية وبحسب ما اعلنه نائب قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن عبد الامير رشيد خلال مؤتمر صحفي، من محور الخازر شرق الموصل، فان القوات في المحور الجنوبي الشرقي للمدينة وصلت الى مناطق لم نتوقع الوصول اليها في اليوم الاول من انطلاق العمليات. وذكر بيان لخلية الاعلام الحربي ان قطعات الفرقة التاسعة والرد السريع، حررت قرى الكبيبة والمخلط والشروق والحميدية جنوب شرق الموصل، ورفعت العلم العراقي فوقها، بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات في محور الكوير، كما حررت قرى الخضر والعباس وابراهيم الخليل وكان حرامي ضمن القاطع نفسه. كما اكد بيان الخلية ان قطعات الفرقة التاسعة كبدت العدو خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات ووصلت الى مشارف قضاء الحمدانية (35 كم جنوب شرق الموصل) قاطعة 18 كم بهذا الاتجاه.

ضمان سلامة الأهالي من الميدان افاد قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي، بان المعركة الرئيسة التي تخوضها قوات الجهاز تتركز في اتجاهين اثنين ، موضحا ان قوات مكافحة الإرهاب مكلفة بمعركة رئيسة موكلة اليها من محور اسكي كلك . وقال الأسدي: نطمئن اهالي الموصل وندعوهم الى عدم النزوح والبقاء في دورهم لان تعاونهم الاستخباري معنا رائع ومبهر، مؤكدا ان القطعات وضعت خطة لتوفير ممرات آمنه فور وصول القوات المتقدمة الى مشارف الاحياء السكنية لمدينة الموصل بهدف تأمين خروج المدنيين وضمان سلامتهم.

 

الشرطة الاتحادية تحرر قرية وتفجر 4 عجلات في الموصل

الثلاثاء 18 أكتوبر 2016 – 12:46 مساءً

0

اعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت عن تحرير قرية البجوانية السفلى وتفجير 4 عجلات في الموصل .

وقال جودت في بيان اليوم ” ان قوات فرقة مغاوير النخبة تمكنت اليوم من تحرير قرية البجوانية السفلى ، كما دمرت عجلتين للدواعش في منطقة الحود ، و عجلة مفخخة على طريق موصل بغداد ، واستولت على عجلة ملغمة وقتلت الانتحاري في مشارف منطقة الشورى بالموصل “.

طائرات فرنسية تدمر مستودعا لداعش في الموصل

الثلاثاء 18 أكتوبر 2016 – 1:55 مساءً

0

شنت مقاتلات فرنسية غارة على مستودع لداعش الارهابي جنوب مدينة الموصل شمال العراق، ودمرت المستودع الذي كان يضم اسلحة ومتفجرات للدواعش.

وذكرت رئاسة الأركان الفرنسية في بيان ” أن سبع مقاتلات تابعة لها من طراز رافال ، دمرت مستودعا للمتفجرات، على بعد 30 كيلومترا جنوب مدينة الموصل”.

واوضحت ان “تدمير المستودع كان عن طريق ثمانية صواريخ سكالب (SCALP)، “.

واشارت الاركان الفرنسية” ان اربع طائرات مشاركة في الغارة اقلعت من الأردن، في حين اقلعت ثلاث طائرات من حاملة الطائرات شارل ديغول، المتمركزة في شرق البحر المتوسط.

سياسيون: معركة الموصل ستقتلع جذور «داعش»

0

استبعدت الفاعليات السياسية ان تؤتي الشائعة اكلها في معركة تحرير الموصل، مبينة ان هذا الاسلوب لن ينفع تنظيم داعش الارهابي، معللة السبب بعدم فاعلية الشائعة «العراقيون استوعبوا الدرس» مستشهدة ببوادر الثورات الداخلية التي اخذت تتسع وما هي الا دليل على خسارة الدواعش.

 

عضو مجلس النواب رسول راضي عد انطلاق عمليات تحرير الموصل ضربة قاصمة للدواعش في ظل الثورات الداخلية التي تشهدها المدينة من اناس مساندين للقوات الامنية ما وضع الدواعش في وضع حرج، منوها بان حرب الشائعات اصبحت بعيدة .

 

وقال راضي لـ»الصباح»: ان الساعات المقبلة ستشهد توسعا في المعارك متوقعا ان تضع القوات الامنية يدها على جميع النقاط المهمة في المدينة»، مبينا ان اهالي الموصل استوعبوا درس داعش وهم اليوم اقرب الى الحكومة الاتحادية. وكشف راضي عن ان الموصل تشهد انتفاضة وضربا للمقرات مع بدء انطلاق العمليات العسكرية من خلايا مناهضة لداعش موجودة في الموصل، متوقعا ان تستقبل الاهالي القوات الامنية .

 

من جانبه، اكد عضو مجلس النواب قتيبة الجبوري ان انطلاق معركة الموصل بداية النهاية لتنظيم داعش الذي سفك الدماء واستباح المقدسات، مبينا ان الشائعات نوع من الحرب الاعلامية التي قد يلجا لها الدواعش لتقليل المعنويات واضعافها، مستدركا «لكن الدواعش اليوم ضعفاء جدا». واعرب الجبوري في تصريح لـ «الصباح» عن تفاؤله بمعركة الموصل، متوقعا ان تكون الموصل معركة خاطفة يتحقق فيها النصر في فترة وجيزة، مبينا ان القيادات اعدت خطة ستراتيجية لتحرير المدينة لفترة وجيزة وباقل الخسائر، مؤكدا ما ذهب اليه زميله النائب رسول راضي من وجود ثورة داخلية انطلقت داخل احياء الموصل ضد الدواعش ستسهم في عملية تحرير الموصل.

 

بدوره، دعا عضو مجلس النواب حسن خلاطي اهالي الموصل الى مساندة القوات الامنية الابتعاد عن الثكنات العسكرية الخاصة بالعصابات الارهابية لانها معرضة للقصف. وقال خلاطي لـ «الصباح»: ان الشعب يعيش وحدة في الخطاب على المستوى السياسي والشعبي والامني حيث ان الجميع يدعم معركة الموصل فضلا عن ارتفاع منسوب الوطنية بين صفوف ابناء الشعب»، مبينا ان اخبار الموصل تفيد بتحركات ضد العصابات الارهابية التي تعيش اندحارا لم يسبق له مثيل.

 

الى ذلك، وصف عضو البرلمان اسكندر وتوت انطلاق معركة الموصل بانطلاق السيوف البتارة للقصاص من الدواعش العفنين في الموصل، معلنا عن رهانه على اهل الموصل بان يدعموا المعركة بكل الامكانيات وان يبلغوا عن مواقع العصابة في الموصل لكي يسهل على القوات التحرك ضد الدواعش. اما عضو البرلمان ماجد الغراوي فقد اكد اهمية ان يكون لاهالي الموصل وقفة مشرفة من خلال التعاون المستمر مع الاجهزة الامنية وتزويدهم بالمعلومات عن تواجد الدواعش، قائلاً لـ «الصباح»: على «الاهالي الابتعاد عن محل العمليات العسكرية والتعامل مع جميع الشائعات التي تطلق من الجهات المعادية والتي تسعى الى زعزعة عمليات التحرير»، مبينا ان العملية ستشهد الكثير من التوجهات والتعليمات للقوات الامنية عن طريق وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وعلى الجميع التعامل معها بجدية لكي تكون العمليات واضحة وتدعم القوات الامنية وتجنب المواطنين ان يكونوا دروعا بشرية. على صعيد متصل، قال النائب عن كتلة الدعوة النيابية علي الاديب في مؤتمر صحفي عقدته الكتلة بمجلس النواب وحضرته «الصباح» ان مدينة الموصل ستعود الى جميع اهلها عربا وكردا وتركمانا وكلدو اشوريين وايزيديين وشبكا، عادا نسيج الموصل الاجتماعي جزءا لا يتجزأ «من عراقنا الواحد الاتحادي».

 

وطالب الاديب القوى السياسية بتركيز جهودها نحو هدف التحرير والوقوف وراء «قواتنا الوطنية المقاتلة بقيادة القائد العام للقوات المسلحة»، مرحبا بالجهود الدولية بقيادة التحالف الدولي في مساندة قواتنا المسلحة في المعركة العادلة، رافضا اي محاولة للمس بسيادة العراق والتدخل بشؤونه الداخلية تحت اي مبرر.

 

وراى الاديب ان تحرير مدينة الموصل ستكون نهاية وجود داعش العسكري على ارض العراق وستكون الفرصة سانحة للعراقيين للجلوس معا عبر حوار وطني شامل من اجل النهوض بالعراق واعادة اعماره وترصين وحدته الوطنية وبناء علاقاته الخارجية على اساس من الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والمصالح المتبادلة، مثمنا الجهود التي يبذلها المقاتلون بجميع تشكيلاتهم في اللحظات الحاسمة والنصر المؤزر لهم والخيبة والخسران لاعدائهم واعداء الوطن والانسانية.

 

مقتل 30 داعشيا وتدمير 7 عجلات مفخخة في المحور الجنوبي لعملية تحرير الموصل

اعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت عن مقتل 30 داعشيا وتدمير 7 عجلات مفخخة لهم في المحور الجنوبي لعملية تحرير الموصل.

وقال في بيان ” ان قطعات مغاوير النخبة والرد السريع والفرقة الالية وصلت الى قرية البجوانة وتقترب 4 كم من ناحية الشورة “.

واوضح ” ان الشرطة الاتحادية تمكنت من تطهير 56 بئرا نفطيا في المحور الجنوبي “.

0

الشرطة الاتحادية تحرر 56 بئرا نفطيا

حررت الشرطة الاتحادية 56 بئرا نفطيا قرب عين جحش في محور القيارة.

الى ذلك وصلت قطعات مغاوير النخبة والرد السريع قرية البوجوانة.

0

شاهد أيضاً

IMG-20140124-WA0019

الانوار اللامعة في شرح زيارة الجامعة

12 واولياء النعم = يوم القيامة قال الله أليس عدل من ربكم أن يولى كل ...