الرئيسية / منوعات / الشعر والادب / قواعد التعبير العربي.. قواعد الكتابة – كيف نكتب؟
0

قواعد التعبير العربي.. قواعد الكتابة – كيف نكتب؟

الدرس الثالث: كيف نكتب؟ (2)  تدوين رؤوس الأقلام

 

أهداف الدرس

على المتعلّم مع نهاية هذا الدرس أن:

1- يعرف كيفيّة تدوين رؤوس الأقلام وأهدافها.

2- يتمرُّس على تطبيق طرق تدوين رؤوس الأقلام.

3- ايستفيد من هذه الطرق في مجال المطالعة والبحث العلميّ.

تعريف تدوين رؤوس الأقلام

هو عمليّة انتقاء أبرز الأفكار في النصّ المسموع والمكتوب، والاحتفاظ بها بوساطة التدوين، رغبةً في استذكارها ثانية، وإعادة صياغتها إنْ لزم الأمر[1].

 

أهداف تدوين رؤوس الأقلام

ترمي عمليّة تدوين رؤوس الأقلام، على اختلاف طرقها، إلى تحقيق مجموعة من الأهداف، أبرزها:

أ- الإفادة من النصوص المسموعة والمكتوبة، والاحتفاظ بأبرز ما جاء فيها، وذلك بتدوينها على الدفتر أو الورقة.

ب- إتاحة فرص العودة إلى النصّ المسموع، في أيّ وقت، للاستفادة منها.

ج- المساعدة في تنمية تركيز حاسّتي السمع والبصر، وهو أمر إيجابيّ في التعوّد على الانتباه والإصغاء.

د- تنمية القدرة بنحو تلقائيّ على التفريق بين الأمر الرئيس والثانويّ من الأفكار المتدفّقة التي تُسمع، والفصل بين المهمّ والأهمّ من الأفكار.

هـ تعويد الذاكرة على إعادة الجمع والربط بين الأفكار المدوّنة، واسترجاع الهيكليّة المتماسكة للنصّ المسموع.

و- التدرُّب المنظَّم على تدوين المادّة المسموعة، من خلال استخلاص الأساس والمهمّ منها، وإهمال مواضع الحشو والتكرار.

ز- تقوية القدرة الذاتيّة على الإحاطة بالكلّ، والانتقال إلى إدراك العناصر المكوّنة عبر تفكيكها بانتظام، وهو أمر يعين على وضع التصميم، ويتداخل معه تقنيّاً.

 

كيف ندوّن

ذكر بعض المتخصّصين ضوابط عدّة لعمليّة التدوين، منها:

1- ألا نكتب إلا على جهة واحدة من الورقة.

2- أن نكتب بأسلوبنا الخاص.

3- استعمال حروف ورموز وكلمات مختصرة، لربح الوقت.

4- تنظيم رؤوس يسهل تمثيلها ويوضح التنظيم العام للمحتويات، وأخيراً توسيع رؤوس الأقلام عقب كل درس.

5- إعادة قراءتها وإتمامها وتوضيح الغامض منها لتحسينه.

6- إبراز واستخلاص الأفكار العامة والمضامين والنقاط الأساسية.

7- تسجيل الآراء الشخصية والتعليق (*).[2]

 

طرق تدوين رؤوس الأقلام:

تنطلق أُولى الطرق في هذه التقنيّة من قاعدة ذهبيّة، مفادها: اسمعْ جيّداً، واختَرْ بعناية، واكتشفْ الفارق بين الرئيس والثانويّ من الأفكار، وتمرّنْ باستمرارٍ على الربط بين النقاط المدوّنة.

وتتعدّد طرائق تدوين رؤوس الأقلام، في الشكل والوسيلة، ولكنّها تتّفق في وحدة الأهداف والأغراض. وأبرز هذه الطرق، الآتي:

أ- طريقة التسلسل العاموديّ:

ويُعتَمد فيها تدوين الفكرة الرئيسة الواحدة، بلون أحمر، على يمين الصفحة، ويُسجَّل في السطر أو السطرين الآتيين – بإيجازٍ شديد – مضمون الفكرة وما يتولّد منها من أفكار فرعيّة، باللون الأزرق أو الأسود، ثمّ يُنتَقل مع المحاضر إلى الفكرة الثانية، فالثالثة، حتى

يَفْرَغ المحاضِر من محاضرته، أو ينتهي النصّ المسموع إذاعيّاً.

ومن حسنات هذه الطريقة أنّها تواكب ما يُسمَع، مرحلة مرحلة، بما يحقّق تسلسل عرض الموضوع بيسرٍ وبساطة. ويُعتمد في هذه الطريقة على:

- الأرقام: 1 – 2 – 3… في ترقيم الأفكار الرئيسة.

- الحروف: أ – ب – ج… في ترقيم الأفكار الثانويّة.

- الرموز: الشَرْطَة (-) أو غيرها من الرموز… في ترقيم ما يتولّد من الفكرة الثانويّة.

وقبل البدء بالتدوين، يتمّ توثيق العمل، وجعل المعلومات في رأس الصفحة: عنوان المحاضرة، تاريخها، مدّتها، مكان إلقائها، اسم الأستاذ المحاضر، الجهة المنظّمة، المشاركون.

 

ب. طريقة الدوائر:

ويُعتمد فيها تدوين الفكرة الرئيسة المحوريّة في دائرة تحتلّ وسط الصفحة، ثمّ يُدوّن ما يتفرّع عنها في دوائر، دائرة واحدة لكلّ فكرة فرعيّة، بحيث ترتبط كلّها بالدائرة المحوريّة.

ويُكتفى في هذه الطريقة بتسجيل الجملة الموجزة التي تختزل الفكرة الواحدة، ويتمّ الابتعاد عن الجُمُل الطويلة. ويُستعمَل في تدوين الأفكار المتولّدة من الفروع أشكالاً هندسيّة، ولاسيّما الأسهم.

 

ج- طريقة الخانات الأفقيّة:

ويُعتمد فيها تقسيم الصفحة إلى عدد من الخانات (ثلاث أو أربع)، وتُخصّص لكلّ خانة وظيفة محدّدة، وذلك وفق الآتي:

- الخانة الأولى (يمين الصفحة): لتدوين الأفكار الرئيسة.

- الخانة الثانية (أفقيّاً): لتدوين فروع الفكرة الرئيسة الواحدة.

- الخانة الثالثة (أفقيّاً): لتدوين المعلومات الإضافيّة.

ثمّ يُجعل في أسفل الصفحة خانة أفقيّة، لتلخيص ما تمّ تدوينه من أفكار أساسيّة.

أنموذج تطبيقيّ للطُرُق المتقدِّمة

 

توثيق المحاضرة

- عنوان المحاضرة: سُبُل تطوير الجامعة.

- تاريخ المحاضرة: 6/8/2013م.

- مدّة المحاضرة: 42 دقيقة و26 ثانية.

- اسم المحاضر: الإمام السيد علي الخامنئي دام ظله.

- مكان إلقاء المحاضرة: إيران – مدينة طهران.

- الجهة المنظِّمة: الجامعات في إيران.

- المشاركون: أساتذة الجامعات.

 

نصّ المحاضرة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

نشكر الله تعالى أن وُفّقنا لنشهدَ مرّة أخرى هذا اللقاء المحبوب والجميل لكلّ سنة، ولو في آخر أيّام شهر رمضان. الاجتماع اجتماع العلم، اجتماع الجامعة. وأهمّيّة العلم والجامعة لنظام الجمهوريّة الإسلاميّ والشّعب الإيرانيّ وبالخصوص في هذا المقطع الزمنيّ الحالي من تاريخنا، واضحةٌ بالنسبة للجميع.

بالطّبع، إنّ هذا الاجتماعَ ليس مخصّصاً لكي أعرض ما عندي من مطالب ونقاط فيما يتعلّق بالجامعة أو بالعلم والمجتمع العلميّ – لا شكّ أنّني سأتعرَّض لبعض المطالب، لكنّ الاجتماع ليس لأجل ذلك – بل إنّ عمدة رأي هذا العبد فيما يتعلّق بإقامة هذا الاجتماع ترتبط بأمرين:

الأوّل، احترام مقام أساتذة الجامعات. فهذا الاجتماع في الواقع هو اجتماعٌ رمزيّ ونموذجيّ، وذلك من أجل أن يُعرف اهتمام نظام الجمهوريّة الإسلاميّ بمقام العلم والعالم والأستاذ والجامعة، ويبيَّن هذه الصّورة الرمزيّة، وهو بحمد الله متحقّق.

الثاني، الاستماع إلى بعض المطالب الموجودة في أذهان أعزّائنا وأساتذتنا المحترمين، سواء في مجال قضايا البلد أو في مجال قضايا المجتمع والعلم، وهو بحمد الله

متحقّق أيضاً. بالطّبع، يَرِدُنا الكثير من التقارير، وأنا أُطَالع الكثير منها، وليست لقاءاتي بأشخاص لهم ارتباط بالجامعة بالقليلة، لكن لا شكّ بأنّ ما نعلمه حول قضايا الجامعة في البلد لا يشمل كلّ قضاياها، وما أجمل أن يُعرض ما لا نعلمه في مثل هذا الاجتماع، ومن قِبَل هذه الشّريحة، وعلى لسان النّخبة الجامعيّة، وهو بحمد الله محقّقٌ لهذا الهدف، وقد تحقّق، وفي كلّ عامٍ الأمر كذلك. بالطّبع، إنّ الوقت المتاح لا يسمح أن نستفيد من (الاستماع إلى) عددٍ أكبر من الأساتذة الأعزّاء، لكنّ هذا المقدار الذي استفدناه هو فرصةٌ أيضاً.

ما بيّنه السّادة والسيّدات من مطالب اليوم كان جيّداً، وقد أضاف إلى معلوماتنا، سواءٌ فيما يتعلّق بقضايا الجامعة أو ما يتعلّق بمزيد من الاطّلاع على الآراء المتنوّعة الموجودة في الجامعة بالنّسبة للقضايا المختلفة.

حسنٌ، لقد لاحظتم أنّه في هذا الاجتماع كان هناك أحد الأعزّاء الذي يعتقد بضرورة رصد تيّار التّرجمة داخل البلد – وهو في الواقع يعني نوعاً من الإشراف على تيّار التّرجمة في البلد – وآخرٌ محترم أظهر ضرورة ترك أيادي المترجم وجهاز التّرجمة ونشر التّرجمة، حرّة، وهو في الواقع رأيٌ مخالفٌ تماماً للرأي الأوّل. وكِلا الكلامين صحيحٌ مع توجيه وتبرير (إنْ تمّ تبريره وتحليله بشكل ما)، أي إنّه يمكن اختيار نهجٍ وسلوكٍ يُحقّق ما يريده الرأي الأوّل وكذلك ما يريده الرأي الثاني. لكنّني لست واثقاً من أنّ الأخوين المحترمين صاحبي الآراء كانا يشيران إلى الطّريق الوسط. فكلٌّ منهما له رأيه المستقلّ ويظهره، وهو بالنّسبة لنا مفيدٌ، أي إنّ وجود الآراء المختلفة هو بالنّسبة لي شخصيّاً (متضمّن) يحمل موضوعاً جديراً بالتأمّل. وقد كان هذا مثالاً ذكرته، ويوجد أمثلة كثيرة أخرى.

لقد دوّنت عدّة نقاط أريد أن أعرضها، وسوف أعرض ما يمكن إلى حين موعد الأذان. النقطة الأولى هي أنّه منذ 12 عاماً تقريباً بدأت حركةٌ علميّة جديدة، ومتّجهة إلى التوسّع في البلد، وقد استمرّت هذه الحركة وتصاعدت إنّني هكذا أرى وأفهم إنّ حركة إنتاج العلم والنّظرة – الممتزجة بالجهاد – إلى العمل العلميّ والسعي العلميّ في البلد، والتي بدأت قبل 11 سنة وإلى اليوم، ليس أنّها لم تتوقّف فحسب، بل اتّجهت نحو العمق والاتّساع. وتقريباً يمكن القول إنّ هذه الحركة موجودة في جميع المجالات العلميّة – مع تفاوت، ففي ناحية

معي أقلّ وناحية أخرى أكثر – وهو الشيء الذي نحن بصدده، إنّه الجهاد العلميّ الضروريّ لنظام الجمهوريّة الإسلاميّ ولبلدنا.

في هذه السّنوات الاثنتي عشرة، كان معدّل النموّ العلميّ في البلد يصل إلى 16 ضعفاً مقارنةً مع الفترة السابقة، وهذه إحصاءاتٌ تقريبيّة، وقد وصلتنا من مراكز موثوقة، الأمر الذي يعدّ مهمّاً جدّاً. وهذه الحركة العلميّة المتسارعة النموّ والانتشار أدّت إلى أن تقوم مراكز المعلومات العلميّة المعتبرة في العالم وتبدي رأيها، وتقول إنّ معدّل تطوّر العلم في إيران يفوق المعدّل العالميّ العام بـ 13 مرّة، فلنجعل هذه الوقائع أمام أعيننا وهي نقاطٌ مهمّة جدّاً، ولأنّنا نسمعها كثيراً فإنّنا نكرّرها كثيراً، فتصبح بالنسبة لنا أمراً عاديّاً. وهذه الإحصاءات ليست محلّيّة ليقوم بعضهم بعرضها فيقابله آخر بالرّفض والتشكيك، كلّا، إنّ الذي يُصْدر مثل هذه الأحكام هي مراكز إخباريّة عالميّة رسميّة، وهم ليسوا على وفاق معنا، أي إنّني لا أصدّق أنّ سياسات الهيمنة العالميّة قد رفعت يدها عن التدخّل في المراكز العلميّة وأمثال هذه المراكز (الإخباريّة)، ولو كان بمقدورهم لأنكروا، مثلما أنّهم ينكرون الكثير من (قضايا) تطوّرنا، لكنّهم مع ذلك يقدّمون لنا مثل هذه الإحصاءات. فهذه المراكز العلميّة الإخباريّة تقول – ما يُنشر في العالم ويُعرض على الجميع – بأنّه لو استمرّ هذا التقدّم في إيران فإنّ إيران ستصل عام 2018، أي بعد خمس سنوات، إلى المرتبة العلميّة الرّابعة في العالم وهو أمرٌ في غاية الأهميّة، أي ستكون بعد الدّول الثلاث الأخرى – أميركا والصّين وانكلترا بحسب ما ذُكر – وهو أمرٌ في غاية الأهميّة. بالطبع أنا لا أريد الادّعاء أنّ هذه الإحصاءات هي إحصاءات يمكن للإنسان أن يُقْسم عليها بأنّها صحيحة 100 %، كلا، لكنّ نهج جامعات البلد وحركتها اليوم هي على هذا الطّراز، حركةٌ عموميّةٌ آخذةٌ بالتطوّر.

حسنٌ، لو قارنّا وضع الجامعة اليوم (في بلدنا) مع (وضعها خلال) المرحلة الأولى للثّورة – وهو إرث ما قبل الثّورة، أي عصر الطّاغوت – فهناك إحصاءاتٌ وأرقام أكثر روعةً من هذه. ففي ذلك اليوم الذي انتصرت فيه الثّورة كان لدينا 78000 طالب جامعيّ، واليوم لدينا 4 ملايين و400 ألف طالب جامعيّ في البلد، أي إنّ الأمر قد تضاعف 25 مرّة. في ذلك الوقت كان حِمْل التعليم ملقىً على عاتق خمسة آلاف أستاذ ومساعد أستاذ ومعلّم وأمثالهم، واليوم لدينا 60 ألف أستاذ جامعيّ، سواء في الجامعات أو في مراكز الأبحاث

- كلّ هذه تُعدّ قضايا مهمّة وتُشكّل تطوّراً قيّماً. بالطبع، لقد دوّنت ها هنا أموراً، لا حاجة لأذكرها، فبعضها معلومٌ لديكم وقد سمعتموه، وبعضها الآخر لا حاجة لعرضه.

إنّ المقالات العلميّة الموثّقة، أي المقالات العلميّة التي تُنشر من قبل الباحثين الإيرانيين، يتمّ الرجوع اليها والاعتماد عليها في العالم، هي في ازدياد مستمرّ يوماً بعد يوم. لقد قُدّم لي في هذا المجال إحصاءات دقيقة، لا أريد الآن الغوص فيها، لكنّ هذا يُشكّل ظاهرةً مهمّة جدّاً. وعليه، فإنّ الجهاد العلميّ قد تحقّق في هذا البلد.

يُطرح سؤالٌ ها هنا، أنّه مع كلّ هذا التقدّم العلميّ الذي نشاهده في المجالات المختلفة في البلد، هل أنّه علينا أن نتنفّس الصّعداء ونجلس جانباً؟ حسنٌ، من الواضح أنّ الجواب سلبيّ، كلّا، نحن ما زلنا متخلّفين عن الخطّ الأماميّ للعلم، فنحن في الكثير من العلوم التي تحتاجها الحياة نعاني من تخلّفٍ مزمن، بالّرغم من كل هذا التطوّر الذي وصلنا اليه في بعض العلوم. ولأنّنا نعاني من كلّ هذا التخلّف يجب علينا العمل، هذا بالإضافة إلى أنّ قافلة العلم في العالم لا تتوقّف وهي تسير بسرعة. فالأمر عندنا لا يتوقّف على الحفاظ على موقعيّتنا الحاليّة، بل علينا أن نتقدّم، وكلّ ذلك يتطلّب سعياً وجدّا وجهاداً، لهذا، فإنّ أوّل ما نقوله لجامعات البلد وعلمائه ونخبه هو أن لا تسمحوا لهذه الحركة بالتّراجع، ولا تسمحوا للحركة العلميّة للبلد بالتوقّف. فلا يمكن لأي مانعٍ أن يحول دون تكامل الجامعة في البلد وتقدّمها العلميّ.

وإنّ اعتمادنا على العلم لا ينحصر بالاحترام المبدئيّ للعلم – الأمر الذي يُعدّ بحدّ ذاته نقطة مهمّة وقد أولى الإسلام العلم قيمةً ذاتيّة – بل بالإضافة إلى هذه القيمة الذاتيّة فإنّ العلم هو القدرة. فإذا ما أراد شعب أن يعيش براحةٍ وعزّةٍ وكرامةٍ فإنّه بحاجة إلى القدرة. فالعامل الأساس الذي يمنح الاقتدار لأيّ شعب هو العلم. العلم بإمكانه تحقيق الاقتدار الاقتصاديّ وإيجاد الاقتدار السياسيّ أيضاً، وكذلك منح السّمعة والكرامة الوطنيّة لأيّ شعبٍ في نظر العالم. لا شكّ بأنّ الشّعب العالِم والمتعلّم والمنتج للعلم هو شعبٌ حائزٌ على الكرامة في نظر المجتمع الدولي وفي أعين النّاس. فالعلم إذاً، بالإضافة إلى الكرامة والقيمة الذاتيّة يتمتّع بهذه القيم الفائقة الأهميّة التي تتعلّق بخلق الاقتدار. لهذا، لا ينبغي لهذه الحركة الموجودة وهذا التّسارع الحاصل أن يتوقّف أو يتباطأ بأيّ شكلٍ من الأشكال.

يوجد نقطةٌ أخرى إلى جانب هذا، وعلينا التصديق بها. فلقد قدّم الأعزّاء نقاطاً مهمّة في مجال المحاور السياسيّة في العالم، وهي نقاطٌ جديرة بالتأمّل وصحيحة، ونحن لدينا اعتقادٌ بذلك، ولكنّ الأمر الذي ينبغي التوجّه إليه هو أنّه يوجد بين القوى العالميّة جبهةُ عدوّ عنيد تقف مقابل نظام الجمهوريّة الإسلاميّ. فهل هذه الجبهة المعاندة المصرّة على عدائها للجمهوريّة الإسلاميّ تشمل أكثر بلدان العالم؟ كلا. وهل هي شاملة لأكثر الدّول الغربية؟ كلا. بل هي مرتبطة ببعض الدّول المقتدرة والتي تعارض وتعاند نظام الجمهوريّة الإسلاميّ واقتداره لأسبابٍ خاصّة. وأحد هذه المعارضات والعداوات هي المتجهة إلى البعد العلميّ. طرح بعض الأعزّاء قضيّة “الدبلوماسيّة العلميّة” و”الدبلوماسيّة الجامعيّة”، وأنا العبد أعتقد بذلك وقد حرّضت عليه، ولكن التفتوا إلى أنّ الخصم في المقابل ملتفت إلى هذه النقطة بالخصوص، وقد وضع لها خُططاً. لقد وضعوا الخطط فيما يتعلّق بقضية “الدبلوماسيّة العلميّة”، وهم يسعَون وراء أهدافهم. فلو أنجزنا العمل بتوجّهٍ ووعيٍ وبصيرةٍ فإنّني أوافق تماماً. هم ليسوا راضين عن تقدّمنا العلميّ، وإنّ بعض الأفعال التي تشاهدونها اليوم في مجال الحظر وأمثاله، ترجع إلى أنّهم لا يريدون للمجتمع الإيرانيّ أن يحقّق هذا الاقتدار النّابع من الذّات، حيث إنّ الاقتدار العلميّ هو اقتدارٌ ينبع من الذّات. لهذا، ينبغي الاستمرار في هذا التطوّر والتقدّم.

إنّ النّقطة التي أصرّ عليها، أنا العبد، أن تُطرح على هذا الأساس في أذهان السّادة والسيّدات والأساتذة المحترمين هي أنّه يجب لمقولة “العلم والتطوّر العلميّ” ومقولة “التقدّم العموميّ” في البلد أن تُحفظ في الجامعة، أي الدّافع لأجل مساهمة الجامعة في تطوّر البلد، وهي اليوم موجودة حتماً ولكن يجب المحافظة عليها وتقويتها. فلا يجوز أن يعارضها أيّ شيء وعلينا أن نصرّ على وجود الابتكار العلميّ في الجامعة والإصرار على جعل التطوّر العلميّ في خدمة حاجات البلد، الأمر الذي يُعدّ من التوجّهات والمعايير الأساسيّة. في النّهاية، الإمكانات محدودة – سواء على الصّعيد البشريّ أو المالي والماديّ – لهذا ينبغي الالتفات جيّداً إلى ضرورة جعل عملنا العلميّ على طريق تأمين احتياجات البلد. لدينا حاجات مختلفة يمكن للجامعة أن تؤمّنها وأن تملأ كل هذه الفراغات، وهذه هي تجربتنا.

لقد واجهنا الكثير من المشاكل في مرحلة الدّفاع المقدّس، وكان لدينا عدد غير محدود

من الفراغات، وما كانت تُسدّ، حتى نزلت الجامعات إلى الميدان بالتدريج، وبدأت تملأ الكثير من هذه الفراغات التي ما كنّا نتصوّر أن يأتي زمان نتمكّن فيه من سدّها، وذلك بواسطة همّة الجامعات وهمّة أساتذتنا وشبابنا وعلمائنا. إنّنا قادرون على سدّ هذه الفراغات الموجودة في المجالات الاقتصاديّة والثقافيّة والسياسيّة والإداريّة، ويمكن للجامعات أن تضع المواضيع البحثيّة في نظام عملها وأن تملأ هذه الفراغات. لهذا، فإنّ من المعايير والضوابط الضروريّة جعل العمل العلميّ في خدمة تأمين حاجات البلد.

الإصرار على تشبيك الأبحاث الجامعيّة مع الصّناعة والتّجارة، وهذا كلامٌ تحدّثنا به مراراً وتكراراً منذ 12 سنة، وقد قلناه للحكومات المتعاقبة، وكذلك للجامعات، ولا شكّ بأنّه قد تحقّق إلى حدّ كبير لكن ليس بصورة كاملة، وهذا الموضوع مفيدٌ للجامعات، وكذلك لصناعتنا وتجارتنا وزراعتنا.

الإصرار على تحقيق منافسة بنّاءة في التطوير والابتكار. يجب تحقيق منافسة قويّة وبنّاءة وجادّة في البلد على صعيد الابتكارات العلميّة ويتبعها الاختراعات التكنولوجيّة. يجب إيجاد منافسة بين جامعات البلد وبين أساتذته ونخبه. على أجهزة التعليم العالي التخطيط لإيجاد هذه المنافسة بين الجامعات العليا. فلو فرضنا وجود مجموعة من الجامعات العليا في العلوم التقنيّة – الهندسية وكذلك في العلوم الإنسانيّة والفروع المختلفة والمجالات العلميّة المتعدّدة، فعلينا أن نطلق حركة التّنافس فيما بينها وأن نمنح المكافآت للجامعات السبّاقة.

بالطبع، إنّ ما ذُكر هنا في مجال النّظر بعين اللامساواة إلى الجامعات العليا والقويّة والجامعات الضّعيفة، لا نرفضه. وبرأينا إنّ هذا الكلام صحيحٌ بشرطه وشروطه. فحيثما وُجدت الاستعدادات والإمكانات الأكبر كان من اللازم حتماً إيلاء المزيد من الاهتمام والتوجّه. لهذا، يجب على الجميع – أساتذة ومدراء وأفراد مؤثّرين في الجامعات – الالتفات إلى ألّا يتّجّه الجوّ الجامعيّ نحو القضايا الواهية، وأن يكون جوّاً متجهاً نحو القضايا الأساسيّة والجوهريّة، وأن تبقى مقولة العلم والتطوّر العلميّ ومقولة التقدّم العموميّ للبلد حاكمة دوماً على الجامعات. وبالطّبع، يوجد هنا أعداءٌ يرغبون بتحويل القضايا المتعلّقة بالعمل النِقابي (التشكلات الطلابية) في الجامعات باتّجاه القضايا السياسيّة والنّزاعات السياسيّة، ويجب

اجتناب هذا الأمر. وليس من مفاخر الجامعة أن تصبح القضايا الأساسيّة فيها واقعة تحت ظلّ القضايا الصّغرى والقليلة الأهميّة، وأحياناً تحت تأثير التيّارات السياسيّة. إنّ الجوّ الجامعيّ ينبغي أن يكون جوّاً يتمكّن فيه العلم والعالِم من أن يكون له حياته المناسبة.

بالطّبع وما هو معلومٌ حتماً وعلى جميع الأعزّاء أن يلتفتوا إليه، أنّ هذا التطوّر العلميّ، وهذه النّجاحات التي تحقّقت إلى اليوم في البيئة العلميّة للبلد، إنّما كانت ببركة الثّورة الإسلاميّ وببركة الإسلام والثّورة. لو لم يتمكّن هذا العامل الفعّال والمطوّر للثّورة والإيمان الدينيّ، من التأثير العام على أوضاع البلد، ومنها ما يتعلّق بقضيّة العلم، يقيناً، لمَا كان شعاع نفوذ القوى المتسلّطة ليسمح لدولةٍ مثل إيران – التي يطمعون بها – أن تتمكّن من تحقيق كلّ هذا التطوّر في مجال العلم والوصول إلى هذه الثّقة والاعتماد على النّفس، ما كانوا ليسمحوا، كما أنّهم يفعلون ذلك في مناطق أخرى حيث لهم التسلّط والنّفوذ. هذه الثّورة الإسلاميّ هي التي جاءت وحطّمت الجوّ السّائد وغلّبت الجوّ العلميّ. لهذا، علينا جميعاً أن نعتبر أنفسنا مدينين ونلتزم بحفظ مبادئ الثّورة وقيمها.

نقطة أخرى بيّنتها هنا، وقد أشير إليها في كلمات الأعزّاء وهي قضيّة الارتقاء الكيفيّ (النوعي) في الجامعات. بالطبع، أنا لا أؤمن بأنّ التوسّع الكمّيّ أمرٌ قليل الأهميّة، كلّا، فإنّه في نفسه حائزٌ على أهمّيّة فائقة. فأعداد طلّاب الجامعات في ازدياد، وكذلك عدد الجامعات، وهذا الانتشار والتوسع البارز للمراكز العلميّة في البلد، وأن يتمكّن الأطبّاء في مستشفيات المدن النائية من القيام بعمليّات جراحيّة لم يكن إجراؤها ممكناً بتلك السهولة حتّى في طهران في الماضي غير البعيد – في بدايات الثّورة أو بطريق أولى قبل الثّورة – كلّ هذه ليست بالأمر القليل، بل هي باعثة على الافتخار. لهذا، نحن لا نرفض الاتّساع الكميّ، لكنّنا نؤكّد على أن يكون الاتّساع الكمّيّ متلازماً مع الاتّساع الكيفيّ – عمق النوعية والجودة – لهذا، ينبغي أوّلاً، تحديد المستوى النوعي (مستوى الجودة) في جامعات البلد، أي أن تُحدّد أجهزة إدارة الجامعات أيّ جامعة أو أيّ جامعات هي تحت خطّ معيار الجودة المعتبر، ثمّ تقوم بعدها بالتخطيط للارتقاء بالبعد الكيفيّ في هذه الجامعات، فمثل هذا يُعدّ من الأعمال الضروريّة جدّاً ويجب أن يتحقّق حتماً. فيجب العناية بقضيّة الكيفية والجودة كموضوعٍ مستقلّ.

نقطة أخرى دوّنتها، ومن الجيّد أن أُكرّرها، وهي أن يُستفاد من التطوّر العلميّ في البلد من أجل توسعة نشر اللغة الفارسيّة. اللغة أمرٌ مهمٌّ جدّاً أيّها الإخوة والأخوات الأعزّاء! إنّ أهميّة اللغة الوطنيّة لأيّ بلدٍ ما زالت مجهولةً بالنّسبة للكثيرين. يجب نشر اللغة الفارسيّة، يجب أن يزداد التأثير الثقافيّ للّغة الفارسيّة على صعيد العالم يوماً بعد يوم، فاكتبوا بالفارسيّة وابتكروا المصطلحات الفارسيّة، ولنعمل على أن يأتي زمانٌ يضطرّ من يريد أن يستفيد من تطوّرنا العلميّ لتعلّم اللغة الفارسيّة. ليس فخراً أن نقول بأنّه لا بدّ من أن تكون اللغة العلميّة لبلدنا هي اللغة الأجنبيّة الفلانيّة. فاللغة الفارسيّة تمتلك من الإمكانيّة والاستعداد ما يمكّنها من بيان أدقّ العلوم والمعارف. نحن نمتلك لغةً ذات إمكانات واسعة. مثلما لم تسمح بعض الدّول الأوروبّيّة للّغة الإنكليزيّة أن تصبح لغتهم العلميّة – كفرنسا وألمانيا – وحفظوا لغتهم كلغة علميّة في جامعاتهم. فقضيّة اللغة قضيّة مهمّة جدّاً وهي تحتاج في الواقع إلى أن نبذل لها مثل هذه الحميّة. وإنّ من الاهتمامات التي توليها الحكومات الواعيّة والنّبيهة في العالم هي الاعتماد على نشر لغتهم الوطنيّة في العالم. وللأسف، فإنّ هذا الأمر لم يتحقّق بسبب غفلة الكثير من الدّول، حتّى أنّ اللغات المحلّيّة واللغات الأصليّة للكثير من الشعوب قد انقرضت كلّيّاً، أو صارت تابعة. كنت دوماً أتألّم قبل الثّورة ممّا كان يجري في بلدنا على صعيد التفاخر في استعمال المصطلحات الأجنبيّة – وكأنّ استعمال العبارة الأجنبيّة لبيان أيّ مطلبٍ يُعدّ مفخرةً. وللأسف، ما زال هذا الأمر حتى يومنا هذا! إنّ الكثير من العادات السيّئة التي كانت سائدة قبل الثّورة انعدمت بالثّورة، لكنّ هذا الأمر وللأسف لم ينعدم! فالبعض كأنّهم يفتخرون بعرض حقيقةٍ ما أو عنوان بمفردة أجنبيّة، في حين أنّه يوجد لفظٌ مرادف له بالفارسيّة لكنّهم يحبّون أن يستخدموا العبارات الغربيّة، ثمّ بعد ذلك سرى هذا شيئاً فشيئاً إلى النطاقات الواسعة على مستوى الطّبقات الدنيا وعامّة الناس، الأمر الباعث على الألم. ولديّ في ذهني نماذج لا حاجة الآن لذكرها.

النّقطة الأخرى أيضاً – لعلّها الأخيرة – وهي أنّنا لو كنّا بصدد التقدّم ونعتبر التطوّر العلميّ شرطاً لازماً للتطوّر العام في البلد، فعلينا أن نلتفت إلى أنّ مرادنا من التطوّر ليس التطوّر وفق النّموذج الغربيّ. إنّ القانون الأساس للحركة والعمل في نظام الجمهوريّة الإسلاميّ هو اتّباع أنموذج التقدّم الإيراني – الإسلاميّ. إنّنا لا نريد التطوّر على شاكلة ما

يتّبعه الغرب وما حقّقه. إنّ التطوّر الغربيّ ليس له أي جاذبيّة في يومنا هذا عند الإنسان الواعي. فلم يتمكّن تقدّم الدّول الغربيّة المتطوّرة من القضاء على الفقر والتمييز، ولم يتمكّن من إحلال العدالة في المجتمع، وعَجِز عن تثبيت الأخلاق الإنسانيّة. فهو أوّلاً تطوّرٌ بُني على أساس الظّلم والاستعمار ونهب الدّول الأخرى.

ها قد رأيتم الآن ما ذكره بعض السّادة هنا فيما يتعلّق بهجوم البرتغال على إيران. حسنٌ، لم تكن إيران لوحدها. ففي هذه المنطقة من شرق آسيا كان هناك أماكن مختلفة ذهب إليها البرتغاليّون والهولنديّون. وهل كان لهولندا ذاك الطول والعرض الجغرافيّ والتاريخيّ والعلميّ؟ أم للبرتغال؟ أم لإسبانيا؟ أم لإنكلترا؟ لقد هيمنوا على كلِّ هذه القارّة الآسيوية العظيمة، وأحكموا قبضتهم على قارّة أفريقيا وشدّوا عليها الوثاق، لقد كانت (هاتان القارّتان) منابع الثّروة. انظروا إلى ما كتبه “نِهرو” في “نظرة إلى تاريخ العالم”، فهو يبيّن ما كان من تطوّر علميّ وتقنيّ في الهند قبل دخول الإنكليز. وأنا العبد، لم أكن مطّلعاً على هذه القضيّة قبل أن أقرأها من شخص مطّلع كـ “نِهرو” والتي كتبها في ذلك الوقت. فهناك دولة كانت تتحرّك على مسار علميّ معقول وصحيح، ثمّ يجيء أولئك ويحتلّونها بالاستعانة بالعلم والسّلاح ويذبحون أهلها بدمٍ بارد، ويستولون على مصادر ثروتها ويفرضون أنفسهم عليها. يخرجون الثّروة من الهند ويكدّسونها في بلدهم. لقد تمكّن الإنكليز من السيطرة على أميركا بالمال الذي حصلوا عليه من الهند. فإلى ما قبل سنوات استقلال أميركا، حينما كان الإنكليز مهيمنين عليها، كان عمدة مداخيل التجّار الإنكليز من التجارة التي يقومون بها بين الهند وسواحل أميركا، إلى أن انتهى عصر تسلّط الإنكليز من خلال رفض سكّان أميركا – لا السكّان الأصليين بل المهاجرين الإنكليز والإسبانيين وغيرهم – والحرب التي جرت ومن بعدها استقلال أميركا.

على كلّ حال، لقد أسّسوا حضارتهم منذ البداية من خلال امتصاص دماء الشعوب، ومن بعدها لم يتمكّنوا مع كلّ هذا التطوّر، من القضاء على الظّلم في بلادهم أو على التمييز وكذلك لم يتمكّنوا من إيصال المجتمعات الفقيرة إلى الاستغناء. انظروا اليوم إلى الوضع الاقتصاديّ في هذه البلاد وإلى الوضع الاجتماعيّ كيف هو، وما هي حالة الوضع الأخلاقيّ. هذا الانحطاط الأخلاقيّ، وذاك المستنقع الآسِن للأخلاق الجنسيّة في الغرب. إنّ تطوّر

الحضارة الغربيّة هو على هذه الشّاكلة وبهذه الخصوصيّات ونحن لا نحبّذه بأيّ شكل. إنّنا بصدد تحقيق أنموذجنا المنشود والمبدئيّ، وهو أنموذجٌ إسلاميّ وإيرانيّ وهو ينبع من هداية الإسلام، ويستفيد من الحاجات والعادات الإيرانيّة وهو أنموذجٌ مستقلّ. وبالطبع، يبذل اليوم الباحثون وأهل الفكر مساعياً كثيرةً من أجل تدوين هذا الأنموذج.

أظنّ أنّ الوقت قد انتهى في حين أنّ الملاحظات التي دوّنتها، أنا العبد، لم تنتهِ، ومثل كلمات الكثير من الإخوة والأخوات المحترمين التي ألقوها هنا، وبسبب ضيق الوقت لم ينهوها إلى آخرها، أنا العبد مضطرٌّ إلى تجاوز بعض ما عندي، حتّى إذا شاء الله ومنحنا عمراً نعرضها عليكم مرّةً أخرى في اجتماعاتٍ أخرى في الجامعات وفي اللقاءات الأخرى.

اللهمّ، أنزِل بركاتك في هذا الشّهر على مجتمعنا الجامعيّ! اللهمّ، لا تحرم قلوب المشتاقين في هذا الشّهر من رحمتك المطلقة! اللهمّ، إنْ لم تكن قد غفرت لنا حتّى هذا اليوم من شهر رمضان، فاغفر لنا فيما بقيَ منه! اللهمّ، أنجِح شعب إيران في جميع الميادين وفي كلّ مجالات الحياة، وانصر هذا الشّعب العظيم على أعدائه! اللهمّ، امنح القدرة للنّوايا الصّادقة والقلوب العاشقة لتقدّم شعب إيران، والعاشقة للحقيقة، لكي تتمكّن من تحقيق أمنياتها السامية الكبرى! اللهمّ، أرضِ عنّا روح إمامنا الجليل الطاهر، وأرواح شهدائنا الأعزّاء، واجعل دعاء إمام الزّمان، عليه الصّلاة والسّلام وعجّل الله فرجه، المُستجاب، شاملاً لحالنا وأرضِ قلبه المقدّس عنّا! والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

تطبيق طريقة التسلسل العاموديّ

حركة إنتاج العلم وتطويره تقريباً في البلاد:

- بدأت منذ 12 عاماً تقريباً حركةٌ علميّة جديدة ومتّجهة إلى التوسّع في البلد ليس أنّها لم تتوقّف فحسب، بل اتّجهت نحو العمق والاتّساع.

- أبدت مراكز المعلومات العلميّة المعتبرة في العالم رأيها، وقالت إنّ معدّل تطوّر العلم في إيران يفوق المعدّل العالميّ العام بـ 13 مرّة.

- تقول هذه المراكز العلميّة الإخباريّة بأنّه لو استمرّ هذا التقدّم في إيران فإنّ إيران ستصل عام 2018، أي بعد خمس سنوات، إلى المرتبة العلميّة الرّابعة في العالم.

- في ذلك اليوم الذي انتصرت فيه الثّورة كان لدينا 78000 طالب جامعيّ، واليوم لدينا 4 ملايين و400 ألف طالب جامعيّ في البلد، أي إنّ الأمر قد تضاعف 25 مرّة. في ذلك الوقت كان حِمْل التعليم ملقىً على عاتق خمسة آلاف أستاذ ومساعد أستاذ ومعلّم وأمثالهم، واليوم لدينا 60 ألف أستاذ جامعيّ سواء في الجامعات أو في مراكز الأبحاث.

- نحن ما زلنا متخلّفين عن الخطّ الأماميّ للعلم.

- عدم السماح للحركة العلميّة للبلد بالتوقّف.

- العلم هو العامل الأساس الذي يمنح الاقتدار لأيّ شعب.

- طرح بعض الأعزّاء قضيّة “الدبلوماسيّة العلميّة” و”الدبلوماسيّة الجامعيّة”، ولكن التفتوا إلى أنّ الخصم في المقابل ملتفت إلى هذه النقطة بالخصوص، وقد وضع لها خُططاً. فلو أنجزنا العمل بتوجّهٍ ووعيٍ وبصيرةٍ، فإنّني أوافق تماماً.

- ضرورة حفظ مقولة “العلم والتطوّر العلميّ” ومقولة “التقدّم الشامل” في الجامعة، فلا يجوز أن يعارضها أيّ شيء.

- من المعايير والضوابط الضروريّة جعلُ العمل العلميّ في خدمة تأمين حاجات البلد.

- ضرورة الالتفات إلى عدم اتّجاه الجوّ الجامعيّ نحو القضايا الواهية، وأن يكون جوّاً متّجهاً نحو القضايا الأساسيّة والجوهريّة، وأن تبقى مقولة العلم والتطوّر العلميّ ومقولة التقدّم العموميّ للبلد حاكمةً دوماً على الجّامعات.

- إنّ التطوّر العلميّ والنجاحات التي تحقّقت إلى اليوم في البيئة العلميّة للبلد، إنّما كانت ببركة الثّورة الإسلاميّة.

- ضرورة الاستفادة من التطوّر العلميّ في البلد من أجل توسعة نشر اللغة الفارسيّة.

- مرادنا من التطوّر ليس التطوّر وفق النّموذج الغربيّ.

- القانون الأساس للحركة والعمل في نظام الجمهوريّة الإسلاميّة هو اتّباع أنموذج التقدّم الإيراني – الإسلاميّ.

وقائع التطوّر العلمي في إيران:

- وصول إيران إلى المرتبة العلمية العالمية الرابعة، إذا ما استمر تطوّرها على هذه الحال.

- بلغ معدّل النموّ العلميّ 16 ضعفاً خلال الـ”12″ سنة الأخيرة مقارنة مع الفترة السابقة.

 

حفظ الحركة العلميّة وتقويتها في البلاد:

- العمل بتأنٍ وبصيرة في مجال الدبلوماسية العلمية والالتفات إلى مخططات الأعداء.

- حفظ مقولة التطور العلمي وتطور عموم البلاد في الجامعات والانتباه إلى عدم ذهاب الجامعات نحو القضايا الجوفاء.

- الاصرار على الابتكار، وجعل التطور العلمي في خدمة احتياجات الناس.

- الاصرار على تشبيك الأبحاث الجامعية مع الصناعة والتجارة.

- الاصرار على التنافس العلمي السليم (في التطوير والابتكار).

- تزامن (تلازم) التطور الكيفي مع الاتّساع الكمي، وتخطيط جهاز الإدارة الجامعي من أجل ارتقاء المستويَيْن الكمّيّ والنوعيّ.

تطبيق طريقة الدوائر

تطبيق طريقة الخانات الأفقيّة

الأفكار الإضافيّة

الأفكار الفرعيّة

الأفكار الرئيسة

  • بدأت منذ 12 عاماً تقريباً حركةٌ علميّة جديدة ومتّجهة إلى التوسّع في البلد ليس أنّها لم تتوقّف فحسب، بل اتّجهت نحو العمق والاتّساع.

    • أبدت مراكز المعلومات العلميّة المعتبرة في العالم رأيها وقالت أنّ معدّل تطوّر العلم في إيران يفوق المعدّل العالميّ العام بـ 13 مرّة. تقول هذه المراكز العلميّة الإخباريّة بأنّه لو استمرّ هذا التقدّم في إيران فإنّ إيران ستصل عام 2018، أي بعد خمس سنوات، إلى المرتبة العلميّة الرّابعة في العالم.

    • طرح بعض الأعزّاء قضيّة “الدبلوماسيّة العلميّة” و”الدبلوماسيّة الجامعيّة”، ولكن التفتوا إلى أنّ الخصم في المقابل ملتفت إلى هذه النقطة بالخصوص وقد وضع لها خُططاً. فلو أنجزنا العمل بتوجّهٍ ووعيٍ وبصيرةٍ فإنّني أوافق تماماً.

  • استمرار الحركة العلميّة.

    • العلم يمنح الاقتدار لأيّ شعب.

    • العمل العلميّ في خدمة تأمين حاجات البلد.

    • إنّ التطوّر العلميّ تحقّق ببركة الثّورة الإسلاميّة.

    • الاستفادة من التطوّر العلميّ في البلد من أجل توسعة نشر اللغة الفارسيّة.

    • ليس المراد من التطوّر محاكاة النّموذج الغربيّ. فالقانون الأساس للحركة والعمل في نظام الجمهوريّة الإسلاميّة هو اتّباع أنموذج التقدّم الإيراني – الإسلاميّ.

حركة إنتاج العلم وتطويره في البلاد

  • يوم انتصار الثورة كان لدينا 78000 طالب جامعيّ، واليوم لدينا 4 ملايين و400 ألف طالب جامعيّ في البلد، أي إنّ الأمر قد تضاعف 25 مرّة. وكان حِمْل التعليم ملقىً على عاتق خمسة آلاف أستاذ ومساعد أستاذ ومعلّمو أمثالهم، واليوم لدينا 60 ألف أستاذ.

  • وصول إيران إلى المرتبة العلمية العالمية الرابعة، إذا ما استمر تطوّرها على هذه الحال. • بلغ معدّل النموّ العلميّ 16 ضعفاً خلال الـ “12” سنة الأخيرة مقارنة مع الفترة السابقة.

وقائع التطوّر العلمي في إيران

الأفكار الفرعيّة

الأفكار الرئيسة

  • العمل بتأنٍ وبصيرة في مجال الدبلوماسية العلمية والالتفات إلى مخطّطات الأعداء.

    • حفظ مقولة التطوّر العلميّ وتطور عموم البلاد في الجامعات، والانتباه إلى عدم ذهاب الجامعات نحو القضايا الجوفاء.

    • الإصرار على الابتكار وجعل التطوّر العلميّ في خدمة احتياجات الناس.

    • الإصرار على تشبيك الأبحاث الجامعية مع الصناعة والتجارة.

    • الإصرار على التنافس العلمي السليم (في التطوير والابتكار).

    • تزامن (تلازم) التطور الكيفيّ مع الاتّساع الكميّ، وتخطيط جهاز الإدارة الجامعي من أجل ارتقاء المستويَين الكمّيّ والنوعيّ.

حفظ الحركة العلميّة وتقويتهافي البلاد

 لا بدّ من مواصلة حركة إنتاج العلم وتطويره في البلاد، العلم يمنح الاقتدار لأيّ شعب، ويؤمّن حاجات البلد. وليس المراد من التطوّر محاكاة النّموذج الغربيّ. فالقانون الأساس للحركة والعمل في نظام الجمهوريّة الإسلاميّة هو اتّباع أنموذج التقدّم الإيرانيّ- الإسلاميّ، الذي سيوصلها إلى المرتبة العلمية العالمية الرابعة، إذا ما استمرّ تطوّرها على هذه الحال. وبناءً عليه، ينبغي العمل في ميدان تطوير العلم والحركة العلميّة بتأنٍ وبصيرة وابتكار، والمحافظة على مقولة التطوّر العلمي وتطوّر عموم البلاد في الجامعات والانتباه إلى عدم ذهاب الجامعات نحو القضايا الجوفاء، وتلبية حاجات المجتمع، والمراعاة التطوير الكيفيّ مع الاتّساع الكمّيّ.

خلاصة الأفكار الأساسيّة

الأفكار الرئيسة

1- تدوين رؤوس الأقلام وهو عمليّة انتقاء أبرز الأفكار في النصّ المسموع، والاحتفاظ بها بوساطة التدوين، رغبة في استذكارها ثانية، وإعادة صياغتها إنْ لزم الأمر.

2- ترمي عمليّة تدوين رؤوس الأقلام، على اختلاف طرقها، إلى تحقيق مجموعة من الأهداف، أبرزها: الإفادة من النصوص المسموعة من مُحاضِرٍ/ إتاحة فرص العودة إلى النصّ المسموع، في أيّ وقت/ المساعدة في تنمية تركيز حاسّتي السمع والبصر/ تنمية القدرة بنحو تلقائيّ على التفريق بين الأمر الرئيس والثانويّ / تعويد الذاكرة على إعادة الجمع والربط بين الأفكار المدوّنة/ التدرُّب المنظّم على تدوين المادّة المسموعة/ تقوية القدرة الذاتيّة على الإحاطة بالكلّ، والانتقال إلى إدراك العناصر المكوّنة عبر تفكيكها بانتظام…

3- تنطلق أولى الطرق في هذه التقنيّة من قاعدة ذهبيّة، مفادها: اسمع جيّداً، واختر بعناية، واكتشف الفارق بين الرئيس والثانويّ من الأفكار، وتمرّن باستمرار على الربط بين النقاط المدوّنة. وتتعدّد طرائق تدوين رؤوس الأقلام، في الشكل والوسيلة، ولكنّها تتّفق في وحدة الأهداف والأغراض. وأبرز هذه الطرق، الآتي: طريقة التسلسل العاموديّ/ طريقة الدوائر/ طريقة الخانات الأفقيّة.

فكّر وأجِب

 

نصّ المحاضرة

بسم الله الرحمن الرحيم

لقاء ملهم جداً، كما جرت العادة، فإنّ اللقاء بكم أيّها الشّباب الأعزّاء جميلٌ ومُلهمٌ جدًّا بالنسبة إليّ، وباعث في الغالب على خطوات عمليّة في السياسات والخطط والبرامج.

الأمور التي ذكرها الأعزّاء في كلماتهم كانت في الغالب ذات عمق وجديرة بالاهتمام. لم أسجّل اليوم شيئاً، لأنّني قرّرت أن آخذ الكلمات المكتوبة كلّها. وسوف يجمعون في مكتبنا – والأصدقاء يسمعون منّي الآن ما أقوله – المقترحات ويفرزونها، فبعضها ضروريّ لنا وينبغي الاهتمام به، وسوف يجري الاهتمام به إن شاء الله، وبعضها ممّا يجب التذكير به للمؤسّسات والأجهزة المختلفة أو تبليغه لها أو اقتراحه عليها.

ذكر الأعزّاء بعض النقاط التي تحتاج إلى إيضاحات، أي إنّ المراد لم يتّضح بالنسبة إليّ. أشار أحد الأعزّاء مثلاً إلى ضرورة إعداد خارطة للعلم، ولم أفهم هل المقصود شيء آخر غير الخارطة العلميّة الشاملة، التي جرى العمل فيها لفترات طويلة، وتمّ إعدادها كوثيقة وتبليغها؟ وإذا كان المراد شيء آخر غير هذه الخارطة، فيجب إيضاحه. قد يكون من اللازم للأعزّاء أن يوضّحوا بعض النقاط، وقد تطرح عليهم الأسئلة من مكتبنا ويدوِّنون إجاباتهم وإيضاحاتهم.

أنتم أيّها النُخب الأعزّاء، سواء منكم الحاضرون هنا أو النُخب الكثيرون الموجودون – والحمد لله – في كلّ أنحاء البلاد، والذين لم يحضروا لهذه الجلسة لأسباب متعدّدة، في أيّ حقل علمي تدرسون وتعملون وتبحثون، سواء العلوم الإنسانيّة أو العلوم التقنيّة أو العلوم الأساسيّة أو العلوم الطبيّة والعلوم ذات الصلة بالصحة والسلامة، وفي أيّ مجال وحقل آخر تنشطون، كلّكم في الواقع مهندسو التقدّم المستقبلي للبلاد. أنتم الذين تخطِّطون وتصمِّمون مستقبل بلادكم ومستقبل إيرانكم العزيزة، وإذا تابعتم هذه المهمّة – إن شاء الله – بعزيمة راسخة وهمّة عالية وعمل دؤوب، فسوف تصلون إلى النتائج المنشودة، وستصنعون إيران المستقبل.

النقطة التي أودّ ذكرها لكم هي أن تعلموا أنّ سياسة “التقدُّم العلمي ذي السرعة العالية” سياسة أساسيّة للنظام الإسلاميّ. لقد توصّلت مجموعة العقول المفكّرة في البلاد إلى نتيجة أنّ اجتياز الصعاب والمخاطر والمزالق في إيران الإسلاميّ – إذا كان بحاجة إلى اثنين أو ثلاثة أركان ومقدّمات – فإنّ أحد هذه الأركان هو التقدّم العلمي. هذه سياسة بِنيويّة أساسيّة تُتابع منذ نحو عشرة أعوام أو اثني عشر عاماً. وفي هذا المضمار عملت الحكومات المختلفة، والمسؤولون، والعناصر المعنيّة، والشّباب، والنخب أنفسهم، وبذلوا

الجهود. والحمد لله حين يشاهد المرء حصيلة العمل في الوقت الراهن، ينبعث في نفسه الأمل والتفاؤل. لقد قلت لكم أيّها الشّباب مراراً، وقلتها للمسؤولين أيضاً، وأقولها لكم اليوم أيضاً: لا ريب أنّ الطاقات الشابّة في بلادنا، والقدرات الإنسانيّة في إيران، والنخب الإيرانيِّين، قادرون على إيصال بلادهم وشعبهم إلى قِمَم التقدّم الشاملة. هذه المقدرة والطاقة والإمكانيّة موجودة فيكم. كنّا نقول هذا في السابق على أساس أقوال الآخرين وحسب تجاربهم، لكنّه تحوّل تدريجيًّا إلى تجربة عشناها نحن بأنفسنا. وقد قلت مراراً: أيّ عمل علمي وتقني، تتوفّر بناه التحتيّة في البلاد اليوم، يمكن للإيرانيّين والشّباب الإيراني والنخب الإيرانيّين تنفيذه وإنجازه، ولا يوجد شيء يمكن أن نقول (بشأنه): إنّ المواهب الإيرانيّة وشباب النخبة الإيرانيّين غير قادرين على إنتاجه وصناعته، إلّا إذا كانت بناه التحتيّة غير متوفِّرة في البلاد، وهنا يجب طبعاً توفير هذه البنى التحتيّة وإيجادها. هذا هو وضع المواهب والطاقات في بلادنا ومستواها. وتقدُّم البلاد الحقيقي غير متاح من دون التقدّم العلمي. وهذا هو السبب في تأكيدنا على أنّ هذا هو الخطاب الأصليّ والسياسة الأصليّة في إيران. التقدّم الحقيقي لن يتحقّق من دون تقدُّم العلوم.

بعض البلدان قد تنقل ثرواتها الجوفيّة ونفطها إلى أصحاب الثروة والعلم في العالم، ويشترون بضائعهم ومنتجاتهم فتتوفّر لديهم مظاهر التقدّم، لكن هذا ليس تقدُّماً. التقدُّم لا يكون تقدُّماً إلّا إذا كان ذاتيًّا ومعتمدًا على المواهب (الطاقات) الداخليّة للشعب. ووزن البلدان والحكومات والشعوب واعتبارها تابع لهذا التدفُّق الداخلي. إذا حصلت تحرُّكات وقفزات وتنمية من الداخل، فهذا ما يمنح الوزن والاعتبار والأبّهة والقيمة لبلد أو لشعب. أمّا إذا لم يكن التقدّم ذاتيًّا بل كان مستورداً ومن فعل الآخرين، فلن يتحقّق الاعتبار والقيمة. في زمن النظام الطاغوتي كان الأجانب والغربيّون مستعدِّين للقيام ببعض الأعمال المتعلِّقة بالتقنية النوويّة في إيران، وكانوا مستعدّين لإبرام عقود واتفاقيّات. مثلاً محطّة بوشهر التي حصلنا عليها بعد كلّ هذه الأعوام من الجهود، كان المقرَّر أن ينشئها الألمان، وقد استلموا الأموال ونهبوها، ولم يتحمّلوا مسؤوليّة تعهداتهم تلك بعد الثورة ولنفترض أنّ البلد الغربي الفلاني كان يريد أن يأتي إلى إيران، وينشئ محطة طاقة نوويّة ويديرها وننتفع نحن من الكهرباء الذي تنتجه هذه المحطة، فهذا لا يعدّ وزناً واعتباراً للشعب، الاعتبار

والقيمة تحصل للبلاد عندما تصلب نفسها إلى قدرات معيّنة. إذا تحقَّقت هذه القدرات فيكم تستطيعون عندئذٍ الاستفادة من قدرات الآخرين في ظروف متكافئة، كما سيستفيدون هم أيضاً من قدراتكم. وصدق أحد الأصدقاء إذ قال إنَّ أيَّ بلد من البلدان لا يستطيع وحده توفير كلّ الجوانب والمستويات اللازمة من العلوم والتقنيات، وعليه أن يأخذ بعض الأشياء من الآخرين، لكن هذا الأخذ من الآخرين لا يكون بشكل مدّ الأيدي للآخرين، إنّما بشكل معاملات متكافئة ومتوازية، تعطون علماً وتأخذون علماً، وتعطون تقنيَّة وتأخذون تقنيَّة، وتبقون محترمين في العالم. هذه حالة ضروريّة ولازمة.

وأقولها لكم أيّها الشّباب الأعزاء، وأنتم من أبناء الثورة وأبناء النظام الإسلاميّ إنّ الجبهة التي تصطف اليوم مقابل إيران الإسلاميّ، وتمارس عداءها ضدّ إيران، إنّما تركّز هجماتها على هذه النقطة، أعني اقتدار إيران وتحوّلها إلى قدرة. إنّهم لا يريدون حصول هذا الشيء. يجب أن تنظروا هذه النظرة العامّة دومًا لجميع الأحداث والقضايا السياسيّة، والاقتصادية، والدولية، والإقليمية المتنوّعة ذات الصلة ببلادكم، ولا تنسوها. ثمّة جبهة سياسية قويّة في العالم اليوم لا تريد أن تتحوّل إيران الإسلاميّ إلى بلدٍ مقتدرٍ وشعبٍ قويّ، وقد كانوا على هذه الشاكلة منذ بداية الثورة. وأنقل لكم أنّه في سنة 57 هـ ش (1979م)، حين قامت الثورة الإسلاميّ وأحدثت تلك الضجّة الهائلة في العالم، كتب بعض النخب السياسيّين الكبار في الغرب، مثل كيسنجر، وهانتينغتون، وجوزيف ناي، وأمثالهم من الوجوه البارزة للنخبة السياسيّة في أميركا وأوروبا، كتبوا مقالات في بداية الثورة وعلى مدى فترة من الزمن، كان مضمونها تحذيرات للأجهزة السياسيّة الغربيّة، والنظام السياسي الغربي، والحكومات الغربيّة من أنّ هذه الثورة التي وقعت في إيران لا تعني تغيير هيئة حاكمة وحلول هيئة حاكمة محلّ أخرى، إنّما تعني ظهور قوّة جديدة في المنطقة التي يسمّونها الشرق الأوسط – وأنا لا أحبّ هذه التسمية أبداً – والتي نسمّيها منطقة غرب آسيا. ثمّة قوّة جديدة آخذة بالظهور قد لا تضاهي القوى الغربيّة من حيث التقنية والعلم، لكنّها تفوقهم أو هي في مستواهم من حيث النفوذ السياسي والمقدرة على التأثير في الأجواء المحيطة بها، وستخلق لهم التحدّيات. هذا ما أعلنوه يومها وقرعوا أجراس الخطر.

وهذا يعني أنّ ظهور مثل هذه القوّة – من وجهة نظرهم – معناه انتهاء بساط نفوذ الغرب

في هذه المنطقة الحسّاسة، والغنيّة، والاستراتيجيّة جدًّا، وأنّ هذا القطب الموصل (نقطة الوصل) بين ثلاث قارّات، وقطب (مركز) النفط والثروة والمعادن المهمّة التي يحتاجها البشر، والتي كان الغرب مصرًّا على بقاء هيمنته السياسيّة والاقتصادية والثقافية فيها، طبعاً سيخرج من تحت الهيمنة الغربية أو ستتزلزل هذه الهيمنة على الأقلّ وتُنْتَقَصْ. هذا ما خمّنوه في ذلك اليوم وكان تخمينهم صحيحاً بالطبع. واليوم بعد مُضيّ أكثر من ثلاثة عقود، تحوّل ذلك الكابوس الذي شاهدوه إلى واقع، بمعنى أنّ قوّة وطنيّة كبيرة في المنطقة ظهرت، ولم تستطِعْ شتّى أنواع الضغوط الاقتصاديّة، والأمنيّة، والسياسيّة، والنفسيّة، والإعلاميّة أن تسقطها، بل على العكس، استطاعت هذه القوّة التأثير على شعوب المنطقة، وتكريس الثقافة الإسلاميّ العامّة ونشرها، وإشعار شعوب المنطقة بهويّتهم.

هذه الأحداث التي وقعت في المنطقة منذ نحو سنتين أحداث مهمّة جدًّا، وترَوْن ما هي ردود أفعال الغربيّين اتّجاهها. وإنّ أحداث مصر، وأحداث منطقة شمال أفريقيا، وأحداث هذا الجانب تمثّل تطوُّرات مهمّة جدًّا. وإنّ صحوة الشعوب وهي خالية الأيدي، ووقوفها بوجه الإهانات التي فرضها الغرب وخصوصاً أميركا عليها عن طريق عملائهم حدث كبير جدًّا، وهو بالطبع حدث لم ينتهِ بعد، وهم يتصوّرون أنّهم قمعوه وكبتوه، لكنّنا نعتقد أنّه لم يقمع وقد كان منعطفاً تاريخيًّا تجتازه المنطقة في الوقت الحاضر ولم يتحدَّد مصيره على نحو نهائيّ إلى الآن. وهذا ما يعلمه الغربيّون أنفسهم، وهو ما يظهر بشكل أو بآخر في تحليلاتهم، فهم لا زالوا قلقين ولا يدرون ما الذي يحدث في المنطقة. وهذا بفضل نهضة شعب إيران وتأسيس الجمهوريّة الإسلاميّ الإيرانيّة، وبفضل الثورة الإسلاميّ التي بشّرت بظهور قوّة وطنيّة، عميقة، مؤمنة، صامدة، موهوبة، متنامية، وسائرة نحو التألُّق والاقتدار.

حسنٌ، واليوم تصدّيتم وحملتم على أكتافكم، أنتم مجموعة النخب في كلّ أرجاء البلاد، في أيّ حقل كنتم من حقول العلم والتقنيّة والبحث العلمي، والواقع أنّ عدداً كبيراً من الأفراد يشكّلون هذه المنظومة الهائلة التي تنهض بهذه الرسالة التاريخيّة أعباء مثل هذا الحدث العظيم والمهمّة الخطيرة. المهمّ أن لا تتوقَّف مسيرتكم ولا تُصاب بالرتابة والسكون في وسط الطريق. وهكذا هو الحال في كلّ الحركات الاجتماعيّة، والسياسيّة، والعسكرية المهمّة، فحينما تنطلق الحركة ويبدأ عمل كبير عظيم طويل الأمد يجب عدم السماح بأن

يتوقّف. وهذا ما شاهدناه عياناً في فترة الدفاع المقدَّس، وفي ساحات الحرب والاشتباكات العسكريّة. حينما تنطلق حركة فإذا لم تتلكّأ وتتعرقل فسوف تنتصر، أمّا إذا خارت العزائم في وسط الطريق، وتغلغلت الشكوك والتردّد، وعَرَض الكسل، وتراجع العمل، فسيكون عاقبة ذلك الإخفاق والفشل. يجب أن لا تسمحوا بتوقُّف هذه الحركة العلميّة المتسارعة، أو أن يتعرقل مسارها.

المعنيّ (المخاطب) بكلامي طبعاً هم كلّ أطراف القضيّة… بما في ذلك أنتم أيّها الشّباب الأعزّاء، الذين تعملون، وتطلبون العلم وتبحثون وتحقِّقون، وتربّون أنفسكم من الداخل، وتنجزون بعض الأحيان أعمالاً مميَّزة ولافتة، وهذا الكلام الذي قلتموه هنا من هذه الأعمال، وهو ليس بالعمل الفيزيائيّ الحركيّ، بل هو عرض أفكار وطرح آراء وسعي للوصول إلى أفكار ونظريّات أفضل، وهذا من أهمّ الأعمال، شرط أن لا يبقى في حدود الذهنيّات (الأفكار) والكلام، أنتم معنيّون بهذا الكلام وكذلك الأجهزة والمؤسّسات المختلفة من قبيل وزارة العلوم والتعليم العالي، ووزارة الصحّة، والمعاونيّة العلميّة لرئاسة الجمهوريّة.

المعاونيّة العلميّة لرئيس الجمهوريّة هذه من القطاعات والمؤسّسات المهمّة جدًّا، وتتولّى عملاً حسّاساً للغاية، وقد تأسّست هذه المعاونيّة بإصراري ومتابعتي منذ عدّة سنوات. وهناك أيضاً مؤسّسة النخبة. وقد قدَّم الذين عملوا هناك خدمات حقيقيّة، مثل السيِّدة سلطان خواه، والسيِّد واعظ زاده. ويتولَّى مسؤوليّة هذه المعاونيّة وهذه المؤسّسة اليوم السيِّد ستاري، وهو من أبناء الشهداء5. توصيتي للمسؤولين في المعاونيّة العلميّة ومؤسّسة النخبة هي أن يتابعوا الأعمال، ولا يبدؤوها من الصفر. لقد أُنْجِزت أعمالٌ ممتازة. ليعملوا على أساس تلك الأعمال السابقة، وليحاولوا ردم الثغرات، وملأ النواقص، ورفع نقاط الضعف بعد تشخيصها ومعرفتها، وعدم خسارة أو إفلات نقاط القوّة.

وأرى أنّ أهمّ عمل يمكن لهاتين الوزارتين وهذه المعاونيّة أن تقوم به هو أن تركِّز هِممها على تمهيد الأرضيّة للإبداع العلمي، فالإبداع مهمّ. يجب عدم توقُّف تيّار الإبداع هذا، كلّ خطوة يجب أن تمهّد الأرضيّة لخطوة تالية تأتي بعدها. إنّ الحفاظ على تيّار الإبداع في البلاد يتطلّب الرصد الدائم، ليرصد المسؤولون المحترمون في المعاونيّة العلميّة، وليتابعوا التيار العلمي في البلاد، وينظروا أين هي مواطن العُقد والعرقلة، وما هي المشكلات وحالات

عدم التنسيق فيرفعوها. والمجلس الأعلى للثورة الثقافيّة الذي يخوض في هذه القضايا، ضمن حدود واجباته ومسؤوليّاته، يتولّى هو أيضاً دوراً مهمًّا. وهناك أيضاً المعاونيّة العلميّة وهي مؤسّسة لجانيّة للتنسيق بين المؤسّسات والأجهزة. وهناك المؤسّسات العلميّة في البلاد نفسها أي الوزارتين المذكورتين، ومراكز البحث، والتحقيق، ومختلف مراكز ومؤسّسات العلم والتقانة، وهم منفِّذو المشاريع والأعمال… هؤلاء يجب أن يعملوا كلُّهم بطريقة منسجمة منسّقة، ويجب رفع حالات عدم التنسيق.

بالطبع إنّ تقدُّمنا ونموّنا العلمي في الوقت الحاضر جيِّد جدًّا بالمقارنة إلى (ما هو موجود) المنطقة، وفي المقاييس العالميّة. العدد العام لنموّنا جيِّد، وسرعة نموّنا جيِّدة جدًّا، بمعنى أنّ سرعة التقدُّم العلمي عالية جدًّا، لكن هذا ليس ملاكاً، بمعنى أنّ هذه السرعة يجب أن تبقى ويُحافظ عليها. حقيقة سرعة النموّ العلمي لا تعني أنّنا وصلنا إلى الهدف أو حتّى أنّنا اقتربنا من الهدف ذلك، لأنّنا كنّا متأخّرين جدًّا، والعالم لا ينتظر حتّى نتقدم نحن فيبقى يتفرّج علينا، إنّما العالم أيضاً يتقَّدم باستمرار، وطبعاً سرعتنا أكبر، وعلينا الحفاظ على هذه السرعة. إذا جرى الحفاظ على هذه السرعة في النموّ العلمي، فسيكون هناك أملٌ أن نصل إلى القِمَم وإلى الخطوط الأماميّة، وتكون بلادنا ومراكزنا العلميّة – كما قلت مراراً – مراجع علميّة للعالم. هذا شيء يجب أن يحصل وسوف يحصل إن شاء الله. وطبعاً لا أتصوَّر أنّه سيحصل خلال خمسة أعوام، أو عشرة أعوام، أو خمسة عشر عاماً، لا، لقد ذكرت قبل سنوات أن لكم أنّ تتصوّروا المستقبل ما بعد خمسين عاماً أو أربعين عاماً قادمة، حيث إنّ كلّ من يريد في العالم أنّ يطّلع على المنجزات العلميّة الجديدة سيضطر إلى إتقان اللغة الفارسيّة. اعقدوا عزائمكم وهِمَمكم على هذا. اعملوا ما من شأنه أن يحتاج الآخرون في العالم إلى علومكم فيضطرون إلى إتقان لغتكم ليطّلعوا على علومكم، وهذا شيء ممكن ومتاح.

كان المرحوم الشهيد الدكتور چمران من النخب العلميّة، وقد اشتهر بالحرب والشهادة والبنادق وما إلى ذلك، لكنّه كان من النخب العلمية البارزة، وكان يدرس في واحدة من الجامعات الأميركيّة المعروفة، ثمّ ترك الدراسة وانتقل إلى لبنان، ثمّ عمل مجاهداً في بلاده. وكان يقول لي: إنّ المتميِّزين من الطراز الأوّل في الجامعات الأميركيّة – وخصوصاً

تلك الجامعة التي كان يدرس فيها – معدودون، لكنّ الإيرانيِّين هم الأكثر عدداً بينهم. الإيرانيّون أعلى مستوى من متوسّط المواهب العالميّة، وهذا ما سمعناه مرّات من أشخاص آخرين، وكما قلت فإنّ التجارب بدأت تثبت لنا ذلك.

النقطة التي شدّدتُ عليها منذ البداية، ولم تتحقّق بشكل كامل إلى الآن، هي قضيّة الارتباط والتكامل بين العلم والصناعة، وبين الجامعات والمصانع، وبين مراكز البحث العلمي والصناعة. وأرى منذ سنوات أنّ هذه القضيّة تُطْرح على ألسن الطلبة الجامعيّين والنخبة والمسؤولين، هذه نقطة على جانب كبير من الأهميّة. لدينا هنا مجموعة علميّة، وهناك مجموعة صناعيّة، والصناعيّون متعطّشون إلى الحصول على التطوّرات العلميّة وبحوث الجامعات والمراكز والمؤسّسات العلميّة، وهذه المراكز العلميّة تحتاج – من أجل أن تواصل تدفُّقها العلمي – إلى أسواقٍ لاستهلاك علومها. ولا يوجد حاليًّا بين هذين القطاعين علاقة منطقيّة تكامليّة. إذا استطعنا مدّ الجسور والعلاقات بين الصناعة والجامعة، وبين الصناعة ومراكز البحث العلمي، أو بمعنى أعمّ بين الصناعة والعلم بشكل كامل فستكون النتيجة نموّ مراكزنا الصناعيّة، سوف يراجعون الجامعات لمعالجة مشكلاتهم، وسوف يعالجون مشكلاتهم وينتفعون من التطوُّرات العلميّة في عملياّتهم الصناعيّة، وسوف تتقدَّم جامعاتنا أيضاً، فهي كالسدّ الذي تمّ بناؤه لكنّه يفتقر إلى شبكات الريّ، مثل هذا السدّ سيكون طبعاً بدون فائدة. نصف عمل السدّ هو أن نقيم مخزناً تجتمع المياه خلفه، والنصف المهمّ الثاني هو أن نوجد شبكات مياه وريّ، ليمكن إيصال مياه هذا السدّ إلى المناطق التي تحتاج إلى المياه، وإلى الأراضي العطشة، هذا ما يجب أن يحصل ويتمّ. طبعاً يجب على الشركات والمصانع أن ترجع إلى المراكز العلميّة أكثر من السابق، وينبغي للمراكز العلميّة أن تستعدّ أكثر من السابق. يجب أن نشهد كلّ عام مئات المشاريع البحثيّة في الجامعات والمراكز العلميّة بناءً على طلب وتوصية المراكز الصناعية والشركات، والمقصود بالطلبات هنا الطلبات الداخليّة طبعاً. ومن النقاط التي تُعَدُّ في رأيي من نقاط الضعف المهمّة – وكثيراً ما يشير لها الشّباب والأساتذة وغيرهم – هي الأعمال العلميّة بطلبات أجنبيّة، فهي أعمال لا يحتاجها البلد. لا أريد أن أمنع هذا الشيء على نحو العموم، ولكن أن تعملوا هنا عملاً علميًّا بحثيًّا من أجل سدّ حاجة تلك المؤسّسة العلميّة أو التقنيّة في العالم، ويشترون حصيلة

عملكم بأثمان زهيدة، فهذا ليس امتياز (شطارة). يجب أن تنظروا ما هي الاحتياجات الداخليّة، وما هي المواقع الداخلية التي تحتاج لأعمالكم البحثيّة – خصوصاً على مستوى الدكتوراه وما فوق – وما هي الثغرات التي تردمها بحوثكم وتحقيقاتكم داخل البلد.

وعليه، يجب أن تقوم مسابقة جديّة كبيرة في الإبداع (مضمار الإبداع)، مباراة بالمعنى الحقيقي للكلمة، سواء في العلوم أو في التقانة (التكنولوجيا). في الرسائل الجامعيّة – وخصوصاً مرحلة الدكتوراه – من الأمور التي يحتَّم أخذها بنظر الاعتبار قضيّة الإبداع والابتكار. تجب الإشارة هنا أين الإبداع، ويكون هذا هو ملاك التقييم ومنح الامتيازات والدرجات. على المؤسّسة الوطنية للنخبة أن تعمل بجدّ وتوفر مناخ الحيوية العلميّة، فإذا حصل هذا، سيتشوّق المتخصّص الإيراني في الخارج للعودة، ويتشوّق الشاب الإيراني الموهوب إلى البقاء في وطنه ودياره والعمل لخدمة بلاده.

وثمّة نقطة أساسيّة هنا ومهمّة هي التقوى والورع، تتضاعف قدرات مجتمع النخبة في البلاد، سواء من الفتيات أم الفتيان والشّباب عموماً وأساتذتهم، في ظلّ التقوى والورع والعفّة والتوجّه إلى الله، وستسهَّل تقدّمهم وصعودهم. من أكبر الامتيازات التي تمتلكونها هو نقاء الشّباب، هذا شيء يبقى مع الإنسان دوماً. ثمّة في فترة الشّباب نقاء ونور يسهّل استنزال الرحمة الإلهيّة على الإنسان، وإذا سهّل الله تعالى الطريق على الإنسان ﴿فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى﴾، أي إذا سُهِّل العمل ومُهِّدت الأسباب للإنسان ووُفِّرت له المقدمات، فسيصل الإنسان إلى أهدافه بسهولة كبيرة. اعرفوا قدر التقوى والعفّة والإيمان والنقاء والنور الذي تتحلّون به، وهو أرضيّة المعنويّة، واطلبوا من الله تعالى أن يعينكم ويعين بلدكم، لنستطيع إن شاء الله الوصول إلى المحطَّات التي نتمنَّاها لبلادنا وشعبنا. وأنا بدوري سأدعو لكم الله دومًا إن شاء الله، كما دعوت لكم إلى الآن. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

1- اِسْتخدِمْ طريقة التسلسل العامودي في المحاضرة المتقدّمة؟

2- اِسْتخدِمْ طريقة الدوائر في المحاضرة المتقدّمة؟

3- اِسْتخدِمْ طريقة الخانات الأفقيّة في المحاضرة المتقدّمة؟

مطالعة

 

من توجيهات الإمام القائد الخامنئي دام ظله في مجال الكتابة (3)

 

كتب دينيّة بأسلوب مواكب للعصر

من المسائل التي قصّرنا فيها، والتي ربّما هي غير قابلة للتصديق، هي الكتب الدينيّة! فلعلّنا نقصّر – وللأسف – في العمل على الكتب الدينية والمسائل الإسلاميّة! هذه المتون الإسلامية قيّمة جدّاً.

إنّنا بحاجة إلى كتب في مستوى كتب الشهيد مطهّري، تبيّن المسائل الأساسيّة للإسلام برؤية صائبة وبعيدة عن الانحراف والإفراط والتفريط، بلغة مفهومة لفئات المجتمع المتوسّطة، فلا يكون الملاك فيها التوجّه إلى العلماء والمفكّرين، ولا المستويات الدنيا…

ومن الواجب عليّ هنا، مع التسليم والإذعان لمقام الحوزات العلميّة الرفيع، وخاصّة الحوزة العلميّة في قُمّ، في نشر الأفكار والمعارف الإسلاميّة، أن أوجّه خطابي إلى تلك الحوزة، وأقول: إنّكم – هنا – من يجب عليه تلبية هذه الحاجة، بالطبع ليس بالمعنى الحصريّ، لكن على أيّ حال، القاعدة هي قمّ.

هذه هي المجالات التي ينبغي، بنظري، العمل عليها.

[1] انظر: كفوري خوري، ندى: تدوين رؤوس الأفلام، إشراف: هنري عويس، ط2، مركز الأبحاث والدراسات العربيّة، دار المشرق، بيروت، 1995م، ص7-12.

[2] (*) تمبال دوكلو: أستاذ في مركز “تكوين الأساتذة”.

شاهد أيضاً

ddf5d70d-9b50-480d-ac2f-544964814c9e

المرأة والأسرة

2- السيدة الزهراء عليها السلام: الزوجة والأمّ: يتجسّد المثال الآخر في حياتها الزوجية. فقد يتصوّر ...