الرئيسية / تقارير سياسية / على السعودية أن تخرج من اليمن والبحرين قبل الغرق في “المستنقع”
صالحي يؤكد ان أمن ايران من أمن دول الخليج الفارسي

على السعودية أن تخرج من اليمن والبحرين قبل الغرق في “المستنقع”

ادان رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ووزير الخارجية الأسبق، علي أكبر صالحي، التدخل السعودي في شؤون دول المنطقة، فيما شدد على أن الحل في سوريا سياسي والطريق الآخر مسدود.

وخلال زيارته مقر وكالة تسنيم الدولية للأنباء اليوم الاثنين، رفض صالحي اتهامات السعودية لحركة انصار الله والجيش اليمني باستهداف مكة المكرمة، مؤكدا أن انصار الله مسلمون وهم يدافعون عن وطنهم، واصفا الاتهام باستهداف مكة المكرمة بأنه فارغ ولا أساس له من الصحة.

وقال صالحي: “انصار الله رفضوا هذا الاتهام وقالوا أن الصاروخ كان موجها نحو المطار في جدة، والجميع يعلمون أن اهل اليمن مسلمون وهم يدافعون عن وطنهم والآخرون أي الائتلاف هم الذين خاضوا الحرب على اليمن، لذلك الاتهامات بأنهم وجهوا الصاروخ نحو مكة المكرمة اتهام فارغ، وأثبت للجميع أن هذا الاتهام لم يكن له أي أساس من الصحة”.

سياسة الائتلاف غير معقولة

وحول الاتهامات التي تسوقها السعودية ضد إيران ووصفها الصواريخ التي تضرب قواعدها العسكرية ومطارتها الحربية بـ “الصواريخ الإيرانية” قال صالحي: اتهام الإيرانيين بتزويد اليمنيين بالسلاح، اتهامات ناتجة عن الوضع المؤسف الذي خلقوه هم لأنفسهم ووقعوا في المستنقع لذلك يريدون أن ينجوا أنفسهم ويكيلون الاتهامات للآخرين حتى يخرجوا من هذه الازمة حسب تصورهم بصورة معقولة حسب نظرهم.

لا يوجد أي مخرج سوى ان يخرجوا من اليمن

وحول غرق السعودية في المستنقع اليمني ومحاولتها اتباع أساليب التضليل الإعلامي للتغطية على ما يحصل هناك قال: “مع الأسف السياسة التي تتخذها دول الائتلاف في المنطقة سياسة غير معقولة وغير منصفة وأتصور في نهاية المطاف لا يوجد أي مخرج سوى ان يخرجوا من اليمن ويتركوا اليمنيين والآخرين، مثل الشعب البحريني، أن يتركونهم بحالهم”.

تناقض سياسات دول التحالف السعودي

وأضاف: “هم (دول التحالف) دائما يرددون شعار عدم التدخل في شؤون الآخرين، ألا يتدخلون الآن في شؤون اليمنيين والبحرينيين؟ إن جنود دول الائتلاف الآن في اليمن والبحرين، وجنودهم في اليمن، اليس هذا تدخلا في شؤون اليمنيين؟ ونرى التناقض كذلك في موضوع اليمن وموضوع سوريا.

وتابع: “في اليمن يتحالفون مع الدولة اليمنية الساقطة المرفوضة من قبل الشعب ويدعمونها، ولكن في سوريا بالعكس”.

الرؤية الإيرانية

وأعتبر أن دول التحالف السعودي تعاني من “التناقض في السياسة” مشيرا الى أن “ليس من مخرج إلا أن يرجعوا الى رشدهم السياسي والحكمة السياسية قبل أن يغرقوا في هذا المستنقع”، ولفت الى أن “الجمهورية الإسلامية أعلنت مرارا وتكرارا أن الأولوية السياسية للجمهورية الإسلامية الإيرانية هي أنها تهتم بشكل كبير بدول الجوار التي لها مكانة خاصة في المنطقة، مثل تركيا والسعودية”.

وتابع: “نحن نقول ان تركيا دولة كبيرة والسعودية دولة كبيرة، وممكن يكون لهما دور كبير في المنطقة ولكن الدور البناء الذي يساعد في الأمن والاستقرار في المنطقة وليس تأجيج الأمور، للأسف هؤلاء دائما ما يؤججون الأمور في المنطقة”.

مستعدون للتفاوض

وأكد صالحي استعداد الجمهورية الإسلامية للتفاوض من اجل إحلال الأمن وبسط الاستقرار وقال: “نحن مستعدون كما أعلن سيادة رئيس الجمهورية (روحاني) ومعالي الوزير ظريف، أن نجلس ونتفاوض مع السعوديين والأتراك بالنسبة للأمن في المنطقة واستقرار المنطقة وحل المشاكل بصورة عائلية في المنطقة ومن دون تدخل الآخرين الذين جاؤوا من وراء المحيطات، ويتدخلون في شؤوننا بالمنطقة”.

السياسة الإيرانية في المنطقة

وأشار الى أن: “الجمهورية الإسلامية الإيرانية تخطوا خطوات حكيمة في سياستها ونرى ان الحمد لله الجمهورية الإسلامية تعلو يوما بعد يوم من الناحية السياسية ومن ناحية مكانتها السياسية في المنطقة، ونحن دائما أعلنا في سياستنا اننا نحمي الشعوب ونساعدها على كسب استقلالها وأمنها والاستقرار، وهذا ما طلبناها”.

إيران لا تحتاج أرضا ولا ثروة

وتابع: “الحمد لله الجمهورية الإسلامية الإيراني لا تحتاج الى أرض كي تكون عينها على أراضي الآخرين، ولا تحتاج الى الثروة، الحمد لله ثرواتنا موجودة ومن أغنى الدول، لا نحتاج شيئا، ولكن نحتاج الاستقرار والأمن، وليس من أجل الآخرين فقط بل لأنفسنا أيضا، كلما بسط الاستقرار والأمن في المنطقة ساعدنا ذلك في التطور والازدهار في الداخل”.

نحتاج الاستقرار في المنطقة

وعبر صالحي عن حاجة إيران الإسلامية للأمن في المنطقة وقال: “لو كانت أفغانستان مستقرة وتعيش امنا لما كان لدينا حوالي 3 ملايين لاجئ أفغاني يعيشون في إيران ونحن نعاني من بطالة الشباب، لولا وجود إخواننا واخواتنا الافغانيين في إيران من كان سيشغل محلهم؟ الإيرانيون! ولكن نحن استضفنا اللاجئين مع انهم يشكلون عبئا، حتى في الحرب المفروضة على إيران (استقبلناهم) وهذه هي رؤية الجمهورية الإسلامية نحو المسلمين والأمة الإسلامية، فهي تعاني من مشاكل اقتصادية ولكنها تستضيف الآخرين في بلادها”.

متفائل حول سوريا

وأختتم صالحي الحديث مع مراسل وكالة تسنيم بالتطرق الى الملف السوري وسبل الحل في سوريا وقال: “انا متفائل في نهاية المطاف، حيث لا يوجد طريق آخر، الطريق الآخر مسدود، الطريق الوحيد هو الحل السياسي، الحل المتصور في سوريا هو حل سوري-سوري، من غير الممكن ان يأتوا من الخارج ويفرضوا عليهم حكومة، هذا امر مرفوض، وليس حلأ، وكما نرى خلال السنوات الخمسة، كلما تقدمنا الى الإمام من الناحية الزمنية، نرى أن الأمور تتغير وتتحول بحيث لا نرى حلا غير الحل السياسي في المنطقة”.

شاهد أيضاً

238222397_295320

ابيات مفعمة بالولاء لاهل البيت (عليهم السلام )- مدين الموسوي

  استغاثة الحق ((6)) مد للحق ذراعا وحساما —– يومـك الاتـي فحيـاه هياما بات يستجليك ...