الرئيسية / الخالدون / شخصيات اسلامية / ابصار العين في انصار الحسين عليه وعليهم السلام
0

ابصار العين في انصار الحسين عليه وعليهم السلام

عبد الله بن مسلم بن عقيل بن أبي طالب ( رضوان الله عليهم )
أمه رقية بنت أمير المؤمنين ، وأمها الصهباء أم حبيب بنت عباد بن ربيعة بن
يحيى العبد بن علقمة التغلبية . قيل : بيعت لأمير المؤمنين من سبي اليمامة ( 1 ) ، وقيل :
من سبي عين التمر ( 1 ) ، فأولدها علي ( عليه السلام ) عمر الأطرف ورقية .
قال السروي : تقدم عبد الله بن مسلم إلى الحرب فحمل على القوم وهو يقول :
اليوم ألقى مسلما وهو أبي * وعصبة بادوا على دين النبي
حتى قتل ثمانية وتسعين رجلا بثلاث حملات ، ثم رماه عمرو بن صبيح
الصدائي بسهم ( 2 ) .
قال حميد بن مسلم : رمى عمرو عبد الله بسهم وهو مقبل عليه ، فأراد جبهته
فوضع عبد الله يده على جبهته يتقى بها السهم فسمر السهم يده على جبهته فأراد
تحريكها فلم يستطع ثم انتحى له بسهم آخر ففلق قلبه فوقع صريعا ( 3 ) .
وكانت قتلته بعد علي بن الحسين فيما ذكره أبو مخنف والمدايني وأبو الفرج
دون غيرهم ( 4 ) .
محمد بن مسلم بن عقيل بن أبي طالب ( عليهم السلام )
وأمه أم ولد ، قال أبو جعفر : حمل بنو أبي طالب بعد قتل عبد الله حملة واحدة ،
فصاح بهم الحسين ( عليه السلام ) : صبرا على الموت يا بني عمومتي ، فوقع فيهم محمد بن
مسلم ، قتله أبو مرهم الأزدي ولقيط بن أياس الجهني ( 1 ) .
محمد بن أبي سعيد بن عقيل بن أبي طالب ( عليهم السلام )
أمه أم ولد . قال أهل السير نقلا عن حميد بن مسلم الأزدي أنه قال : لما صرع
الحسين خرج غلام مذعورا يلتفت يمينا وشمالا ، فشد عليه فارس فضربه ، فسألت
عن الغلام ؟ فقيل : محمد بن أبي سعيد ، وعن الفارس فقيل لقيط بن أياس
الجهني ( 2 ) .
وقال هشام الكلبي : حدث هاني بن ثبيت الحضرمي قال : كنت ممن شهد قتل
الحسين ( عليه السلام ) ، فوالله إني لواقف عاشر عشرة ليس منا رجل إلا على فرس ، وقد
جالت الخيل وتضعضت إذ خرج غلام من آل الحسين وهو ممسك بعود من تلك
الأبنية عليه إزار و قميص ، وهو مذعور ، يتلفت يمينا وشمالا ، فكأني أنظر إلى درتين
في أذنيه يتذبذبان كلما التفت ، إذ أقبل رجل يركض حتى إذا دنا منه مال عن فرسه ،
ثم اقتصد الغلام فقطعه بالسيف .
قال هشام الكلبي : هاني بن ثبيت الحضرمي هو صاحب الغلام ، وكنى عن نفسه
استحياء أو خوفا ( 3 ) .

شاهد أيضاً

0AA5F8DAA

حقوق الزوجة – جامعة المصطفى العالمية

لقد دَحض القرآن الحكيم الأفكار الباطلة التي كان الناس يعتقد بها في السابق ، وأقرَّ ...