الرئيسية / مقالات اسلامية / عقيدتنا / التمتع بالولد بعد الموت
????? ??????? ????? ????? ??? ?????????? ???? ???????

التمتع بالولد بعد الموت

الأثر الخالد في الولد والوالد

توابع المرء

لابدّ للانسان من الرّحيل ، فانّ هذه الحياة ليست مقاماً للمقام ، كل من عليها فان ، أمّا ، فاذا يبقى وماذا يأخذ ؟ يقول الناس ما ترك ، وتقول الملائكة ما قدم ؟ . أمّا ما تركه فهو للوارث يتنعّم ، به وأما الذي يأخذه وهو تابع وباق اليه : هي ثلاث : قالها الامام ابو عبد الله جعفر بن محمّد الصادق عليه السلام .
1 ـ حدثنا أبي ( رض ) قال : حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري ، عن احمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن على بن رئاب ، عن الحلبي ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ليس تبيع الرجل بعد موته من الأجر الاّ ثلاث خصال : صدقة اجراها في حياته فهي تجري تعد موته الى يوم القيمة وصدقة موقوفة الاّ تورّث ، اود هدى سنّها فكان يعمل بها وعمل بها من بعده غيره ، او ولد صالح يستغفرله … الخصال ، باب الثلاثة ، ص 119، الحديث 184 . اقول : هنيئا لمن رزقه الله هذه فانه لا ينالها الاّ ذو حط عظيم ، فيا ليتنا لم نحرم منها منها ان شاء الله تعالى .


( 123 )

نقص العيش

هناك أسباب تنقص العيش ، وتنهك الجسم ، وتتعب القلب ، و تضل العقل ، أجارنا الله تعالى منها جميعا ، وقد نبّهنا عليها أئمتنا سادات البشر صلوات الله وتحيّأته عليهم اجمعين كي نحذر منها جهد امكاننا حتى لا نبتلى في الحياة فتفوتنا السعادة لاسمح الله .
1 ـ حدّثنا أبي ( رض ) قال : حدّثنا محمّد بن يحيى العطار ، عن محمد بن احمد ، قال : حدثني ابو عبد الله الرازي عن سجادة ، عن درست ، عن أبي خالد السجتاني ، عن أبي عبد الله عليه صلوات الله ، قال : خمس خصال ـ الى أن قال عليه السلام ـ من فقد واحدة منهنّ لم يزل ناقص العيش ، زائل العقل ، مشغول القلب .فأولها صحة البدن . والثانية الأمن . والثالثه السعة في الرزق . والرابعة الانيس الموافق ، قلت : وما الأنيس الموافق ؟ قال عليه السلام : الزوجة الصالحة ، والولد الصالح ، والخليط الصالح ، والخامسة وهي تجمع هذه الخصال ، الدعة اي الراحة السعه في الحياة … الخصال ، باب الخمسة ، ص 231 ، الحديث 34 . وقد تقلنا هذا الحديث في فصل تقص العيش لجهة اخرى فيه .


( 124 )

التمتع بالولد بعد الموت

لماذا نحب الولد ؟ لأنا نتمتع به ، ويمكن أن يدوم هذا التمتع والتمتع ويتصل سلكه الى الآخرة ، الى بعد هذا التمتع المنقطع ، والتمتع هناك دائم والا لتذاذ باقي ، لكن بشرط أن يربي الأب الولد حسب ما يرتضيه الله جلّ وعلا ذكره ، فان تعب عليه ورباّه تربية صالحة ، يكون الولد له رحمة ، وان تركه في الوسط المنحرف المنجرف فضل عن الصواب ، فانه يتحمل التبعة ويكون الولد عليه نقمة ـ والعياذ بالله ـ ربنا اصلحنا وذرياتنا واجعلنا مسلمين لك انك على كل شيء قدير .
1ـ حدثنا أبي ( رض ) قال : حد ثنا سعد بن عبد الله ، قال : حدثنا محمد بن عيسى بن عبيد ، عن محمد بن شعيب الصيرفي ، عن الهيثم أبي كهمس، عن ابيعبد الله عليه السلام ، قال : ست خصال ينتفع بها المؤمن بعد موته ولد صالح يستعفر له . ومصحف يقرء فيه وقليب ( بئر ) يحفره . وغرس يغرسه . وصدقه ماء يجريه . وسنّة


( 125 )

حسنة يؤخذ بها بعده …. الخصال ، باب الستة ، ص 263 ، الحيث 9 .

الرّعاية

الرعاية أمر يحسنّه العقل والنقل ، ومن حسنات المرء أن يكون مراعيا لمن له أدني صلة به ، فان الرعاية دليل العظمة وجلالة القدر ، فمن يكون عظيما في نفسه ، جليل القدر ، لا تفوته وعاية المحقّين ، من الايتام والمستضعفين .
1 ـ فقد قال أمير المؤمنين ، وقائد العز المحجّلين عليه السلام : من رعى الأيتام رعىّ في يتيمه . جاء في كتاب درر الكلم ، ص 255 .


( 126 )

الاقوال

توجد اقوال كثيرة من الانبياء والائمه عليهم السلام مما يخص الولد والوالد ولا تخلو من حكمة ثابتة او سنة عادلة او فلسفة متقنة او منطق سليم وما اشبه فعلينا وعلى من يأتي بعدنا الاستفادة والاستزاده منها فان العلم حياة القلوب . 1ـ قال بعض الحكماء : رأيا امور الناس على خمسة اوجه : منها : القضاء والقدر وهو على خمسة اقسام الأهل والولد والمال و السلطان والعمر …. معدن الجواهر ص 51 .
2 ـ قيل أنس المرء في خمسة اشياء : منه : الولد البار … معدن الجواهر ص 51 .


( 127 )

الكبائر

ان المعاصي ـ كما قسمت في الشرع ـ على ضربين : الكبائر والصغائر ، وقال بعض الأعلام انه لا توجد صغائر فكل معصية بالنسبة : هي ما ذكرعفابها في القرآن , وقد عدّها أئمتنا عليهم السلام بأعداد مختلفة ويمكن الجمع بين اقوالهم عليهم السلام بأن نقول : كانوا عليهم السلام يراعون الزمان والمكان والسائل في اجوبتهم والأ فكل المعاصي كبيرة بالنسبة الى الأصغر منها ، والموارد تختلف .
1 ـ ففي مود قال الامام الصادق عليه السلام : الكبائر سبع فينا أنزلت ومنّا استحلّت :منها :عقوق الوالدين … معدن الجواهر ص 59 .
2 ـ روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلّم قال : الكبائر تسعة : منها : وعقوق الوالدين … معدن الجواهر ص 66 .
3 ـ وأرسل ـ اي في عيون اخبار الرضا عليه السلام ـ عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم : ألا اخبركم بأكبر الكبائر : الاشراك بالله وعقوق الوالدين ، وقول الزور ـ أي الكذب ـ … مكاسب الشيخ


( 128 )

الانصاري قدّس سره ، الكذب ، ص 160 ، الطبعة الجديدة … وقال في التعليقة : راجع احياء العلوم للغزالي ، الجزء 3 . ص 135 ، سطر 12، وفي المصدر : ألا انبئكم ، بدل ألا اخبركم .
4 ـ وفيه (( اي كتاب الجعفريات )) عنه صلى الله عليه وأله وسلّم : من اكبر الكبائر : الشرك بالله ، وعقوق الوالدين … ذرايع البيان ، تكملة الآفة الثامنة ، ص 200 .


( 129 )

الجبن

من الصفات الرذيلة صفة الجبن ، وهي من اخس الرذائل ، وأن تمكّنت ـ والعياذ بالله ـ من الانسان ، تجعله يهرت من كل شيء ، حتى ممّا له الخير ، وحتى من أعز الناس عليه وهو الأب مثلاً ، فيا أبنائنا نوصيكم أن لا تكونوا جبناء ، فتهربوا من المسؤلية ، ولا تكونوا متهوّرين فتعثوا في الأرض الفساد ، فخيرالأمور اواسطها ، واختار الوسط وكونوا شجعان لا تهربوا من الطاعة ولا تركبوا المعصية .
1ـ حدّثنا محمد بن الحسن ( رض ) قال : حدّثنا سعد بن عبد الله ، عن محمد بن عيسى بن عبيد ، عن القاسم بن يوسف أخي احمد بن يوسف بن القاسم الكاتب عن حنان بن سدير الصيرفي ، عن سدير الصيرفي قال : قال ابو جعفرعليه الصلاة والسلام : لا تقارن ولا تواخي اربعة : الأحمق ، والمبخيل ، والجبان ، والكذّاب / أما الأحمق فانه يريد ان ينفعك فيضرك . وأما البخيل فانه يأخذ منك ولا يعطيك . وأما الجبان فانه يهرب عنك وعن والديه . وأما الأحمق فانّه يصدق ولا يصدق …. الخصال ، باب الاربعة ، ص 198 ، الحديث 100 .


( 130 )

سنن عبد المطلب

ان الله في خلقه شئون . كان قبل البعثة رجال عظماء ، يدينون لله تعالى بأحسن وجه ، والناس تائهون في وديان الجهالة والضلالة ، وهؤلاء المتدينون قد تمسّكوا بالعروة الوثقى ، أي تمسّكوا بارادة السماء والله سبحانه وتعالى هداهم الى اصوب الطرق والحبها ، فسنّواسننا كبيرة وعظيمة بين الناس ، فأمضاها رب الأرباب تعالى وتقدّس ، وبقيت حتى البعصة وبعدها والى يوم القيامة ، ما كان لله ينمو . هكذا و الاّ فلا . فمن هؤلاء العظماء جدّنا شيخ بني هاشم ، عبد المطلـب رضوان الله تعالى عليه ، وجزاه عنّا خيراً .
1 ـ حدثنا محمد بن علي بن الشاة ، قال : حدثنا ابو حامد ، قال حدثنا ابو يزيد ، قال : حدثنا محمد بن احمد بن صالح التميمي ، عن ابيه قال : حدثنا أنس بن محمد ابو مالك ، عن ابيه ، عن جعفر بن محمد عن ابيه ، عن جدّه ، عن علي بن أبي طالب عليه السلام ، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلّم ، أنه قال صلى الله عليه وآله وسلّم : في وصيته له ، يا علي ان عبد المطلب سنّ في الجاهليه خمس سنن أجراها الله له في الاسلام أ ـ حرّم نساء الآباء ، على الأبناء فأنزل الله عزّوجلّ ( ولاتنكحوا ما نكح آبائكم من النساء ) ب ـ و وجد كنزاً فأخرج منه الخمس وتصدّق به فأنزل الله عزوجلّ ( واعلموا أن ما


( 131 )

غنمتم من شيئ فان لله خمسه … الى آخره . ج ـ ولمّا حفر زمزم سمّاها سقاية الحاج ، فأنزل الله عزّوجلّ ( اجعلتم سقاية الحاج و عماره المسجد كمن آمن بالله واليوم الآخر … الآيه . د ـ وسنّ في القتل مائة من الابل ، فأجري الله عزوجل ذلك في الاسلام . هـ ولم يكن الطواف عدد عند قريش ، فسنّ فيهم عبد المطلب سبعة اشواط ، فأجري الله تعالى ذلك في الاسلام … يا علي ان عبد المطلب كان لا يقسم بالازلام ، ولا يعبد الأصنام ، ولايأكل ما ذبح على النصب ويقول : أنا على دين أبي ابراهيم على نبينا وآله وعليه السلام … الخصال ، باب الخمسة ، ص 254 ، الحديث 90 .
2 ـ قال سيد الموحّدين وقائد الغزّ المحجّلين امير المؤمنين فداه روحي وارواح العالمين صلوات الله وسلامه عليه وعلى ابنائه الطاهرين الى يوم الدين : عقّوا عن اولاد كم يوم السابع وتصدقوا بوزن شعرهم فضّة على مسلم ، وكذلك فعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم بالحسن والحسين عليهما السلام وسائر ولده عليهم السلام … المواعظ العددية ، باب الاربعمائة ، ص 294 .


( 132 )

ذبح الولد

من العجيب الذي لا يكاد يصدّق ـ لو لا الايمان ـ أن نبيّا من اولى العزم يرى في المنام أنه يذبح ولده ، ثم يقصد تصديق منامه ، وتلّه للجبين ، وناديناه ان يا ابراهيم قد صدّقت الرؤيا . وهكذا سيّد قريش عبد المطلب رضوان الله تعالى عليه ينذر ذبح ولده العاشر وهو عبد الله أبو النبي صلى الله عليه وآله وسلّم ، فيفدي بمائة من الابل كما أفدي اسماعيل بذبح عظيم فبهذه وذلك يدفع عنها الذبح ويبقى الفحر مدي الزمان حتى يقول الله عليه وآله : أنا ابن الذبيحين .
1 ـ حدثنا احمد بن الحسن القطّان ، قال : اخبرنا احمد بن محمد سعيد الكوفي ، قال : علي بن الحسن بن علي بن فضال ، عن ابيه قال : سألت ابا الحسن علي بن موسى الرضا عليه الصلاة والسلام عن معنى قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم انا ابن الذبيحين ، قال عليه السلام : يعني اسماعيل بن ابراهيم الخليل عليه السلام ، وعبد الله بن عبد المطلب . أما اسماعيل فهو الغلام الحليم الذي بشّر الله به ابراهيم ، فلما ابلغ معه السعي ، قال يابني اني أرى في المنام أني اذبحك ، فانظر ماذا ترى ، قال يا أبت افعل ما تؤمر ، ولم يقل له يا ابت افعل ما رأيت ، ستجدني ان شاء الله من الصابرين ، فلّما عزم


( 133 )

على ذبحه فداه الله بذبح عظيم ، بكبش املح يأكل في سواد ، ويشرب في سواد ، وينظر في سواد ، ويمشي في سواد ، ويبول ويبعر في سواد ، وكان يرتع قبل ذلك في رياض الجنة اربعين عاماً ، وما خرج من رحم انثى ، وانّما قال الله جلّ وعزّ له كن فكان ليفدي به اسماعيل ، فكلما يذبح بمنى فهو فديه لا سماعيل الى يوم القيامة ، فهذا احد الذبيحين . وأمّا الآخر ، فان عبد المطلب كان تعلق بحلقة باب الكعبة ودعا الله عزوجلّ أن يرزقه عشرة بنين ، ونذرالله عزوجلّ ان يذبح واحداً منهم متى اجاب الله دعوته ، فلما بلغوا عشرة (( اولاد )) قال قد وفي الله لي ، فلأوفّين لله عزوجل ، فأدخل ولده الكعبة ، واسهم بيتهم ، فخرج سهم عبج الله أبي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وكان احبّ ولده اليه ، ثم اجالها ثانيه ، فخرج سهم عبد الله ، ثم اجالها ثالثه ، فخرج سهم عبد الله ، فأخذه وحبسه ، وعزم على ذبحه فاجتمعت قريش وقنعته من ذلك ، واجتمع نساء عبد المطلب يبكين و يصحن ، فقالت له ابنته عاتكه ، يا ابتاه اعذر فيما بينك وبين الله عزّ و جلّ في قتل ابنك ، قال فكيف اعذر يا بنيّة فانك مباركة ؟ . قالت اعمد الى تلك السوائم التى لك في الحرم ، فاضرب باقداح على ابنك وعلى الابل ، واعط ربك حتى يرضى ، فبعث عبد المطلب الى ابله ، فأحضرها وعزل منها عشراً ، وضرب بالسهام فخرج سهم عبد الله ، فما زال يزيد عشراً عشراً حتى بلغت مائة ، فضرب فخرج السهم على الابل ، فكبرت قريش تكبيرة ارتجت لها جبال تهامة ، فقال عبد المطلب لا ، حتى اضرب بالقداح ثلاث مرّاة ، فضرب ثلاثا ، كل ذلك يخرج السهم على الابل ، فلمّا كان في الثالثة ، اجتذبه الزبير وابو طالب واخوانه من تحت رجليه فحملوه وقد انسلخت جلده خدّه الذي كان على الارض ، واقبلوا


( 134 )

يرفعونه ، ويقبّلونه ، ويمسحون عنه التراب ، وأمر عبد المطلب ان تنجر الابل بالخروره ، ولا يميع احد منها ، وكانت مائة . وكانت لعبد المطلب خمس سنن اجراها الله عزوجل في الاسلام : حرّم نساء الآباء على الابناء ، وسن الديه في القتل من الابل ، وكان يطوف بالبيت سبفة اشواط ، ووجد كنز فاخرج منه الخمس ، وسمي زمزم كما حفرها سفايه الحاج . ولو ان عبد المطلب كان حجه ، وأنّ عزمه على ذبح ابنه عبد الله شبيه بعزم ابراهيم علىنبينا وآله وعليه على ذبح ابنيه اسماعيل لما افتخر النبي صلى الله عليه وآله وسلّم بالانتساب اليهما لأجل أنهما الذبيحان ، في قوله صلى الله عليه وآله وسلم انا ابن الذبيحين ، والعلة التى من اجلها رفع الله عزوجلّ الذبح عن اسماعيل هي العلّة التى من اجلها رفع الله الذبح عن عبد الله ، وهي كون النبي صلى الله وآله وسلّم والأئمّة عليهم السلام في صلبيهما فببركة النبي والأئمّة عليهم السلام رفع الله الذبح عنهما ، فلم تجر السنه في الناس بقتل اولادهم ولو لا ذلك لوجب علىالناس كل اضحى التقرّب الى الله تعالى ذكره بقتل اولادهم ، وكلّما يتقّرب الناس به الى الله عزّوجّل من اضحيى فهو فداه لا سماعيل الى يوم القيمة … الخصال ، باب الاثنين ، ص 45 ، الحديث 78 .
2 ـ حدثنا احمد بن هارون الفاصي ، وجعفر بن محمّد بن مسرور ( رض ) قالا : حدّثنا محمد بن جعفر بن بطة ، عن محمّد بن حسن الصفار ، عن العباس بن معروف عن حماد بن عيسى ، عن حريز ، عمن اخره ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : أول من سوهم عليه مريم بنت عمران ، وهو قول الله عزوجل ( وما كنت لديهم اذ يلقون


( 135 )

اقلامهم ايهم يكفل مريم ( آل عمران ـ 44 ) ، والسهام ستة ثم استهموا في يونس لما ركب مع القوم ، فوقفت السفينة في اللجّة ، فاستهموا فوقع السهم على يونس ثلاث مرّات ، قال : فمضى يونس الى صدر السفينة ، فاذا الحوت فاتح فاه ، فرمي بنفسه .ثم كان عبد المطلب ولد له تفسعة فنذر في العاشر ، ان يرزقه الله تعالى غلاماً أن يذبحه ، قال عليه السلام : فلمّا ولد عبد لم يكن يقدر أن يذبحه رسول الله صلى الله عليه وأله وسلّم صلبه ، فجاء بعشر من الابل وساهم عليها وعلى عبد الله ، فخرج السهام علي عبد الله ، فزاد عشرا ، فلم يزل السهام يخرج على عبد الله ويزيد عشرا ، فلما (( لأن )) بلغت مائة خرجت السهام على الابل ، فقال عبد المطلب ما انصفت ربي فأعاد السهام ثلاثاً فخرجت على الابل ، فقال الآن علمت أن ربي قد رضى ، فنحرها … الخصال ، باب الثلاثة ، ص 124 ، الحديث 198 .


( 136 )

المصائب

الدنيا دار محفوفة باليلاء والمصائب ، فلا يسلم نزّالها ، ولا بد لكل انسان عاش وجه البسيطه أن يصاب بها ، فمن صبر ضفر، ومن لجّ كفر .
1ـ قال الحسن بن على عليهما السلام : مصائب الدنيا اربع منها موت الوالد وهو قاصم الظهر ، وموت الولد وهو صدع الفوآد … معدن الجواهر ، باب ذكرماء في اربعة ، ص 42 .


( 137 )

الفقدان

لاشك ولا ريب أن الولد قطعة من الكبد ، فهو اذ يمشي على الأرض يتحرك كبد والديه بتحرك قدميه ، وما من ابوين الاّ ويعقدان آمالاً على ولدهما ، متى يجنيا ثمره ، ويرو أثره . فالله الله من ساعة يدنوا اليه هادم اللذات ومفرّق الجماعات ، الملك المقرب عند الملك العلاّم ، فسسترّد الأمانه ، وعندها تشب النيران في قلوب الأهل و الأحبة والاخوان ، فتحرق كبد الأبوين بلهب الفقد والفرقة .
1 ـ قال أمير المؤمنين عليه صلوة رب العالمين ، فقد الولد محرّق الكبد . جاء في درر الكلم حرف الفاء ، ص 209 .
2 ـ حدثنا ابو احمد محمد بن جعفر البنداد ، قال : حدثنا أبو العباس الحمادي ، قال : حدثنا محمد بن علي الصايغ ، قال : حدّثنا عمرو بن سهلو بن زنجله الرازي ، قال : حدثنا الوليد بن مسلم ، عن الاوزاعي ، عن أبي سلام الاسود ، عن ابي سالم راعي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم أنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم يقول خمس ما أثقلهنّ في الميزان : سبحان الله . والحمد لله ولا اله الاّ الله . والله اكبر . والولد الصالح يتوفّى لمسلم فيصبر ويحتسب …. الخصال ، باب الخمسة ، ص 217 ، الحديث 1 .


( 138 )

3 ـ ( أقول ) كان خمسة من المشركين قد استهزؤا بالنبي صلى الله عليه وآله وسلّم ، فأنزل الله تعالى بلاء عليهم في آن واحد ، و نزلت الآيه الكريمه ( انّا كفيناك المستهزئين ) . حدثنا احمد بن الحسن القطّان ، قال : حدثنا ابوالقاسم عبد الرحمن بن محمد الحسني ، قال : حدّثنا ابو العباس محمد بن على الخراساني ، قال : حدثنا ابو سعيد سهل بن صالح العياشي ، عن ابيه ، وابراهيم بن عبد الرحمن الأبلي ، قال حدثنا موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم الصلاة والسلام ، قال : حدثني أبي جعفربن محمد ، قال : حدثني أبي محمد بي علي قال : حدثنى أبي علي بن الحسين ، قال : حدثني أبي الحسين بن على عليهم السلام جميعا ، أن أمير المؤمنين عليه أفضل الصلاة والسلام ، قال : ليهودي من يهود الشام ـ الى أنّ قال ـ وأما الاسود بن عبد يغوث …. الى آخر في القصّه ….. قال مصنّف الكتاب ـ يعني الخصال ـ ويقال في خبر آخر في الأسود قول آخر ، يقال أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان قد دعا عليه ان يعمي الله بصره ، وأن يثكله ولده ، فلّما كان في ذلك اليوم ـ اي يوم نزول البلاء على النفرات الخمس ـ جاء حتى صار الى كدا ـ وهو جبل في اسفل مكة عن طريق اليمن ـ فأتاه جبرئيل عليه السلام بورقة خضراء ، فضرب بها وجهه فعمي ، وبقى حتى اشكله الله عزّوجلّ ولده يوم بدر ، ثم مات ( عليه ما يستحق من العذاب ) .


( 139 )

التعزية

لابد من تعزية من يصاب بمصيبة ، وأي مصيبة أدهي وأشد من فقد الولد فلقلبه الله وعظّم الله تعالى اجره ، وأجزل ثوابه ، وأجمل صبره ، وأخذ بيده يوم لا ينفع مال ولا بنون ، ان شاء الله تعالى وتقّدس .
1ـ عزّى أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام من ربّ الأنام رجلا مات له ولد : ورزق ولد فقال عليه السلام : عظم الله اجرك فيما اباد ، و بارك لك فيما افاد . جاء في كتاب درر الكلم ، في حرف العين ص 205 .


( 140 )

الاحتساب

ينبغي بل يجب على كل مسلم فطن أن يعلم أن كل ما عنده هو من عند الله تعالى ، وأنّ الله حق في كل ما ملّكه وسلّطه عليه ما دام في قيد الحياة ، فلا يبخل بمال ولا ولد ولا أهل ولا نفس ، ويعطي ، وان كان الجميع ، في سبيل الله ولا تأخذه في الله شح نفس ، اوغلّ يد ، فان العبد وما في يده كان امولاه .
1ـ قال رسول الله صلى عليه وآله وسلّم بوما : أيها الناس مالرقوب فيكم؟ . قالوا : الرجل يموت ولم يترك ولداً . فقال صلى الله عليه وآله وسلم : بل الرقوب حق الرقوب رجل مات ولم يقدّم من ولده احداً يحتسبه عند الله تعالى ، وان كانوا كثيرا بعده … تحف العقول ، مواعظ النبي ، ص 33 .


( 141 )

قانون الوراثة

ان حكم قانون الوراثة يجري في الآباء والابناء بمعنى أنّه اذا كان في الوالد طبيعة أوعيب يرثه الولد ، ولو كان بعد عدة أظهر ، وقد جّرب هذا المعنى وثبت علميا .
لذا كان أئّمتنا عليهم السلام يخبرون عن أفراد أشياء وأمرون شيعتهم بانتظارها فيهم اولادهم .
وهكذا يكون العكس ، بعنى أنه ينسب لشخص أمر ولا يكون فيه ولكن كان في أبيه او أحد آبائه .
1 ـ محمد بن اسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن حمّاد بن عيسى عن ابراهيم بن عمر اليماني ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : اذا قلنا في رجل قولا فلم يكن فيه ، وكان في ولده أو ولد ولده ، فلا تنكروا ذلك فان الله تعالى يفعل ما شاء ، الكافي ج 1 ، باب في انه اذا قيل في الرجل ، ص 450 ، الحديث 2 .
2 ـ الحسين بن علي ، عن معلي بن محمد ، عن الوشاء ، عن احمد بن عائذ ، عن أبي خديجة قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : قد يقوك الرجل بعدل او بجور ، وينسب اليه ، ولم يكن قام به . فيكون ذلك ابنه او ابن ابنه من بعده . فهو هو . الكافي ج 1 ، باب في انه اذا قيل في الرجل ، ص 450 ، الحديث 3 .


( 142 )

السلطة الماليّة

ان سلطة الأب على الولد مما لا يتنازع فيه اثنان ، ولمّا كان الأب هو السبب المباشر ظاهرا في كينونه ابنه كان له حق التصرّف في امواله ومع عدم علمه ، لذا جاء في شرايع الاسلام :
1 ـ في قطع يد السارق : أن لا يكون والداُ من ولده ، ويقطع يد الولد لو سرق من الوالد .


( 143 )

ارث الوالدين

كما أنّ الوالدين يوثان الابناء ، كذلك الابناء تورث ـ في بعض الأحايين ـ الوالدين والمشرّع الجليل جلّت عظمته لم يهمل حقّا لأحد مهما صغرأ وكبر .
1ـ قال تعالى في محكم كتابه الكريم : يوصيكم الله في اولادكم للذكر مثل حضّ الانثيين فان كن نساء فوق اثنتين فلهّن ثلثا ما ترك ، وان كانت واحدة فلها النصف ولابويه لكل واحد منهما السدس مما ترك ان كان له ولد ، فان لم يكن له ولد وورثه ابواه فلأمّه الثلث ، فان كان له اخوة فلامه السدس من بعد وصية يوصى بها او دين ، آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون ايهّم أقرب لكم نفعا ، فريضة من الله انّ الله كان عليما حكيما ( النساء ـ 11 ) .


( 144 )

الارث للولد

لا بد للآباء توربث أبنائهم . أما المال فليس بمهم والمهم الادب والحكمة والمعرفة وما اشبه . والخير كل الخير في توريث العلم .
1ـ قال ابو ذرجمهر : ما ورّثت الآباء الابناء خيرا من ثلاثة اشياء : الادب النافع ، والاخوان الصالحون ، والثناء الجميل … معدن الجواهر ص 36 .
2 ـ من كلمات اميرالمؤمنين عليه الصلاة والسلام : اين من جمع فأكثر ، اعتقب ، واعتقد ونظر ، بزعمه للولد … في كتاب درر الكلم في حرف الألف ، بألف الاستفهام .
3 ـ وقال تعالى بالنسبة للمال : للرجال نصيب مما ترك الوالدان والأقربون …. ( النساء آيه 7 ) .
4ـ وقال تعالى : يوصيكم الله في أولاكم للذكر مثل حضّ الانثيين …. ( النساء آية 11 ) .
5ـ وقال القدير جلّت قدرته : ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون …. ( النساء الآية 33 ) .


( 145 )

ارث الانثى

ان الانسان يوّرث والتوريث له افراد متنوعة ، فبعض يورث العلم والأدب ، وبعض يورث الشرّفي الورثه كما رأيناه بأم اعيننا في زماننا هذا ، فان قبل اعوام مات احدهم و اوصا ابنه الاكبر بأنه يبعد عن العلماء فانهم يتجيّلون عليه وعلى اخوته ويأخذون بعض اموالهم باسم الحقوق الشرعية ، وهو مات ولم يؤدى فلسا واحدا لاولاده هكذا زرع التباغض و التباعد في قلوب اولاده بالنسبة للعلماء ولأهل الدين ولكن ربك بامرصاد فما مضت الليالي والأيام الاّ وقضى على ولده الاكبر بالسرطان وتشتب التاقون هداهم الله تعالى . اما بالنسبه لتوريث المال فقد حدّد الله تعالى للذكور والاناث كل حسب ما تقتضيه المصلحة العامة والخاصة .
1 ـ قال عزّ من قائل : للرجال نصيب مما ترك الوالدان والاقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والأقربون مما قلّ منه او كثر نصيبا مفروضا …. النساء آية 7 .
2 ـ وقال تبارك وتعالى يوصيكم الله في اولادكم للذكر مثل حظ الانثيين فان كن نساء فوق اثنتين فلهنّ ثلثا ما ترك وان كانت واحدة فلها النصف ولا بويه لكل واحد منها السدس مما ترك ان كان له ولد


(146 )

فان لم يكن له ولد وورثه ابواه فلأمه الثلث فان كان له اخوة فلاّمه السدس من بعد وصيّة يوصي بها اودين ، آباؤكم وابناؤكم لاتدرون أيهم اقرب لكم نفعا ، فريضة من الله ، ان الله كان عليماً حكيماً …. ( النساء ـ 11 ) .


( 147 )

ختامه مسك

هذا ما وجدته لوالدي قدس سره من كتابه ( الاثر الخالد ) ، وقد طبعته على ما وجدته ، وقد طبعه بيده بالتايب ـ ولكي يكون ختامه مسك ارتأيت ان اختمه بدعائين من الصحيفة السجادية لمولانا وامامنا الامام علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام ، ولكي تعم الفائدة ، نقلتها من كتاب ( في ظلال الصحيفة السجادية ) للكاتب الشهير الشيخ محمد جواد مغنية ( قدّس سره ) ثم أردفتهما بلمحة من حياة السيد الوالد من كتاب ( الكوكب الدّري في حياة السيد العلوي ) .
أملي من القراء الكرام ان يذكروه بالدعاء وبفاتحة وسورة مباركة من كتاب الله الكريم ، ولهم من الله الاجر و الثواب ، ومن أسرته ألف شكر ، ودمتم بخير .

العبد

عادل العلوي

ايران ـ قم ـ ص ب 3634


( 148 )


( 149 )

ـ24ـ

الدعاء لأبويه

أللهمّ صَلّ عَلى محُمّدٍ عَبْدكَ وَرَسُولكَ ، وأهْلِ بيْته الطاهِرين ، واخْصُصْهمْ بأفْضَل صَلواتك وًرَحْمتك وَبَركاتك وَ سَلامكَ ، وَاخْصُصِ اللهُمّ والديّ بالكَرامة لديْكَ ، وَالصّلاةِ منْكَ يَا أرْحَمَ الرّاحمينَ .
أللْهُمّ صَلّ عَلى مُحمّدٍ وَآله ، وَ اْلهْمْني علْم مَا يًجبُ لهَمًا عَلَيّ ألْهَاماً ، وَاجْمَعْ لي علْمَ ذَلكَ كُلّهُ تمَاماً ، ثُمّ اسْتعْملنْي بمَا تُلهْمُني منْهُ ، وَوَفَقْني للنُفوذ فيمَا تُبْصّرُني مِنْ علُمِهِ ، حَتّى لا يفُوتني استْعْمًالُ شيء عَلًمتِْنيِه ، ولا تثَْقُل أرْكاني عَنِ الْحَفُوفِ فيماَ ألْهّمْتِنيه .
( وألهمني علم ما يجب لهما … ) العلم بالحلال والحرام لا ينبع من داخل الانسان وأوهامه ، وانما يؤخذ من الوحي أو من يمضيه الوحي ويقره ، ولذا طلب الامام من الله سبحانه أن يرشده ويهديه الى ما يجب عليه لوالديه ، ويتلخص هذا الواجب بطاعتهما في كل شيء الا في معصية الله حيث طاعة


(150 )

لمخلوق في معصية الخالق ، وبهذا نجد تفسير الآية 8 من العنكبوت : « ووصينا الانسان بوالديه حسناً وان جاهداك على أن تشرك ما ليس لك به علم فلا تطعهما » وغيرها من آيات هذا الباب وأحاديثه .
وبالمناسبة أشير ، لمجرد التنبيه والتحذير ، أني أعرف شيخاً باسمه وشخصه يحلل و يحرم ويحكم بالفروج والأموال بوحي من فهمه ووهمه ، أما الدرس والمراجعة والمطالعة فهي للذين يسيرون على الطريق لا لمن يطفر بلا رابطة وواصلة ! ومع هذا يؤمن ويوقن أنه ألمع من تخرج من مدرسة الامام جعفر الصادق (ع) ! أعاذنا الله من مضع هذا الهواء .
( واجمع لي علم ذلك … ) اشارة الى واجبات الوالدين بالكامل ، والمعنى إجعلني عالماً بكل ما علي لهما ( ثم استعملني بما تلهمني ، ووفقني للنفوذ …) بعد أن طلب الامام من الله الهداية الى العلم بالواجبات سأله التوفيق الى العمل بموجب العلم ، لأن الهدف الاساس من كل علم هو التفيذ والتطبيق ، وبتعبير فيلسوف معاصر : « ليست المعرفة ـ أو بناءات ـ تبني بالذهن ليتعلمها الانسان ، ثم يأوي الى مخدعه ليسريح » وكفي .
( ولا تثقل أركاني عن الحفوف ….) المراد بالثقل هنا الكسل والفتور وبالأركان الأعضاء التي يتركب منها البدن ، وبالحفوف الخدمة ، من حفف الخدم حوله أي أحدقوا به ، والمنى : هب لي من لذنك قوة ونشاطاً في طاعة والدي ومرضاتهما .

أللّهمّ صَلّ عَلى مُحَمّد وَآلهِ ، كَمَا شرَفْتَنَا
بهِ ، وَصَلّ على مُحمّد وَآله ، كَمَا أوْجَبْت لنَا
الحْقّ عَلى الْخَلْقِِ بِسَببِه .


( 151 )

أللّهُمّ اجْعَلْني أهَابُهُما هيَبْةَ السّلْطَانِ الْعسُوفِ ،
وَأبَرهُما بْر الأمّ الرّؤوفِ ؛ وَاجمْعل طَاعتني لِوالدَيّ
وَبِرّي بهِمَا أقَرّ لِعيْني من رقدة الوسنان ،
وأثلج لصدري من شَربة الظّمآنِ ؛ حَتّى الوْسْنانِ ،
وَأستكثْر بِرّهُمَا بي وإن قَلّ ، وَأستْقِلّ بِرّي بِهِمَا
وَأنْ كثُرَ .


( اللهم صل على محمد وآله كما شرفتنا به ) أي بميراثنا لعلمه ، وعملنا بسنته ، وسيرنا على طريقته ، لا بمجرد الانتساب اليه ، قال سبحانه : « فاذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون ـ 101 المؤمنون … ان أكرمكم عند الله أتقاكم ـ 13 الحجرات » . وسئل الرسول الأعظم ( ص ) عن أحب الناس الى الله ؟ فقال : « أنفعهم للناس » . ويأتي في الدعاء 42 : « لترفعنا فوق من لم يطق حمله » أي حمل علم الكتاب والسنة ( كما اوجبت لنا الحق على الخلق بسببه ) يشير بهذا الى الآية 23 من الشورى : « قل لا أسألكم عليه أجراً الاّ المودة في القربى » وما وجبت هذه المودة الا لأن أهل البيت ( ع ) امتداد لجدهم الرسول ( ص ) علماً وعملا وسيرة وسريرة .
( أللهم اجعلني أهابهما هيبة السلطان العسوف ) : الظلوم ، يهاب والديه على دنوه منهما وعلمه بأنهما أرأف به من نفسه ، ولا غرابة ، ايها هيتة التعظيم والتقدير ، لاهيبة الخوف من العقاب العسير ، هيبة الأبوة التي لا يشعر بها الا العارفون . كانت فاطمة ( ع ) بضعة من النبي ( ص ) ، وأحب الخلق الى قلبه ومع هذا كانت تقول : ما استطعت أن أكلم أبيمن هيبته ( وأبرهما


( 152 )

بر الأم … ) ولا شيء عند الأبوين أغلى وأثمن من بر الابن بهما ، علماً بأنه وفاء لدين سابق … ومع هذا يسعدان به سعادة الغارس بثمرات غرسه ، وبهذه السعادة نفسها يشعر الابن البار اذا تأكد من سعادة أبويه به ، ورضاهما عنه .
( الوسنان ) : من أخذ النعاس ( واستكثر برهما بي وان قل ، واستقل بري بهما وان كثر ) الخير منه ضئيل وصغير بالغاً ما بلغ ، ومنهما جليل وكبير وان كان حبة من خردل ؟! وليس هذا تواضعاً ، بل ايماناً وعظمة نفس ، وشعوراً حياً بمسؤولية التكليف ، وهو أمره تعالى : « ان اشكر لي ولوالديك ـ 14 لقمان » وكل شيء قليل في جنب الله والشكر له لمن قرن شكره بشكره . وهكذا العظيم يستصغر الحسنة منه وان كبرت ، ويستكبر السيئة وان صغرت على العكس تماماً من الحقير ، وفي الحديث الشريف : « المؤمن يرى ذنبه فوقه كالجبل ، يخاف ان يقع عليه ، والنافق يرى ذنبه كذباب مر على أنفه فأطاره » . وقال قائل لأحد المتقين حقاُ : رأيت في منامي أنك في الجنة . فقال له : ويحك أما وجد الشيطان من يخرمنه غيري وغيرك ؟ .

أللّهُمّ خَفَض لهُمَا صوتي ، وَأطبْ لَهمُا كَلامي،
وَألنْ لَهمَا عرَيكتي ، وَاعطفْ عَليهْما قلْبي ،
وَصَيرّني بهِما رَفيقاً ، وَعليْهما شفيقاً ؛ أللّهُمّ
اشْكُرْ لَهُما تربِيَني ، وأثِبْهُما عَلى تَكْرِمتي ،
وَاحْفظ لَهُما مَا حَفظَاه مِنّي في صِغَري .
أللّهُمّ وَمَا مَسّهُمَا مِنّي مِنْ أذىّ ، أوْ خَلَصَ
اليَهْماَ عنّي مِنْ مَكْرُوهٍ ، أوْ ضاعَ قِبَلي لَهمُمَا مِنْ

شاهد أيضاً

b1d701da-8147-4634-8046-b32a2c350a02

قبل توجهه إلى نيويورك… روحاني يتحدث مجددا عن هجوم “أرامكو”

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن الولايات المتحدة لا ترغب في مشاركة إيران في اجتماعات ...