الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / سلسلة الدروس الأخلاقية – أغنى الناس
0

سلسلة الدروس الأخلاقية – أغنى الناس

الدرس السابع – التقوى

 

عن الإمام الصادق عليه السلام: “من أخرجه اللَّه من ذلّ المعاصي إلى عز التقوى، أغناه اللَّه بلا مال، وأعزه بلا عشيرة، وانسه بلا بشر”1.

 

وعن الإمام الباقر عليه السلام: “إن أهل التقوى هم الأغنياء، أغناهم القليل من الدنيا فمؤونتهم يسيرة”2.

 

التقوى لغة وشرعاً

 

توقّى واتّقى بمعنى واحد. وقد توقّيت واتّقيت الشي‏ء وتقيته وأتقيه وتقاء: حذّرته… والاسم التقوى… قوله تعالى: “هو أهل التقوى وأهل المغفرة” أي هو أهل أن يتقى عقابه، وأهل أن يعمل بما يؤدي إلى مغفرته”3.

 

فالتقوى لغة تعني الحذر، فتقوى اللَّه تعني الحذر والخوف من اللَّه، والحذر من اللَّه يعني اتباع ما يرضيه واجتناب ما يسخطه، وهذه هي التقوى حسب المرتكزات الشرعية.

 

التقوى تعني أمرين‏

 

الأول: الاتيان بما يصلح الإنسان من خلال الإلتزام بأوامر اللَّه.

 

الثاني: الامتناع عما يضرّ الإنسان من خلال الانتهاء عن نواهي اللَّه.

 

وكلاهما يساعدان على بعضهم بعض، فكلما أطاع الإنسان اللَّه من حيث الأوامر كلما ساعده ذلك على الانتهاء عن النواهي، والعكس صحيح4.

1-ميزان الحكمة، الري شهري، ج‏3، ص‏1958.

2-ن.م، ص‏2307.

3-لسان العرب، ابن منظور، ج‏15، ص‏402.

4- يقول الإمام الخميني: ومن المعلوم أن ضرر المحرمات أكثر تأثيراً في النفس من أي شي‏ء آخر، ولهذا كانت محرّمة، كما أن الواجبات لها أكبر الأثر في مصلحة الأمور ولهذا كانت واجبة، وأفضل من أي شي‏ء، ومقدمة على كل هدف، وممهدّة للتطور إلى ما هو أحسن. إن الطريق الوحيد إلى المقامات والمدارج الإنسانية يمر عبر هاتين المرحلتين الإتيان بالواجبات، الانتهاء عن المحرمات، بحيث أن من يواظب عليهما يكون من السعداء، وأهمهما هي التقوى من المحرّمات، وأن أهل السلوك يحسبون هذه المرحلة مقدمة على المرحلة الأولى 2000 الأربعون حديثاً، الإمام الخميني، ص‏202.


والتقوى خوف اللَّه والحذر منه فرع الإيمان باللَّه وبالآخرة حيث العقاب والثواب، فكلّما كان إيمان الإنسان أقوى، كلما كان خوفه من اللَّه والحذر منه أقوى، مما ينعكس على سلوك الإنسان، فيصبح مستقيماً صالحاً.

 

فالمطلوب لكي تتحقق صفة التقوى في الإنسان، أن يؤكِّد صفة الإيمان باللَّه وبالآخرة في قلبه.

 

وهذا المعنى أي ترتب التقوى على الإيمان باللَّه وبالآخرة نراه في الآية الكريمة: “الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ  والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ”5.

 

التقوى في القران نماذج

 

  • دعوة إلى تقوى اللَّه:

“وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ”6، “وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ”7، “وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ…”8، “وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ”9، “وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ”10، “وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ”11.

 

التقوى فرع الإيمان لا يكفي الإيمان

“قَالَ اتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ”12، “يا أيها الذين امنوا اتقوا اللَّه وابتغوا إليه الوسيلة”13.

5- البقرة:41.

6- البقرة:196.

7– البقرة:203.

8- البقرة:223.

9- البقرة:231.

10- البقرة:233.

11- المائدة:7.

12-المائدة:112.

13-المائدة:35.


  • لا تكفي الصلاة والعبادة:

“وَأَنْ أَقِيمُواْ الصَّلاةَ وَاتَّقُوهُ وَهُوَ الَّذِيَ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ”14، “وَإِبْرَاهِيمَ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ”15.

 

  • من ثمرات التقوى:

“يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً”16، “وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ”17، “وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ”18.

 

  • ما يساعد على التقوى:

“يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”19.

“ُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”20.

“وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”21.

“كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ”22.

“وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ *  قُرآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ”23.

 

من صفات المتقين:

“لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ”24.

 

  • لا تكتفوا بالحدِّ الأدنى من التقوى:

“اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ”25.

14- الأنعام:72.

15- العنكبوت:16.

16- الأنفال:29.

17- البقرة:282.

18- الطارق:2.

19-البقرة:21.

20- البقرة:183.

21- البقرة:179.

22-البقرة:187.

23-الزمر:2827.

24- البقرة:177.

25- آل عمران:102.


  • إن أكرمكم عند اللَّه أتقاكم:

“يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ”26.

 

  • المتقون في الآخرة:

“إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ”27. “وأزلفت الجنة للمتقين غير بعيد * هذا ما توعدون لكلّ‏ِ أوّاب حفيظ * من خشي الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب * ادخلوها بسلام ذلك يوم الخلود * لهم ما يشاؤون فيها ولدينا مزيد”28. “إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ * فَاكِهِينَ بِمَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ وَوَقَاهُمْ رَبُّهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ”29.

 

التقوى في الأحاديث‏

  • تفسير التقوى:

عن الإمام الصادق عليه السلام لما سئل عن تفسير التقوى، قال: “إن لا يفقدك اللَّه حيث أمرك، ولا يراك حيث نهاك”30.

 

عن الإمام علي عليه السلام “المتقي من اتقى الذنوب”31.

وعنه عليه السلام: “عند حضور الشهوات واللذات يتبين ورع الأتقياء”32.

وعنه أيضاً عليه السلام: “رأس التقوى ترك الشهوة”33.

 

  • من ثمرات التقوى:

عن الإمام علي عليه السلام: “سبب صلاح الإيمان التقوى”34.

في وصية الخضر عليه السلام لموسى عليه السلام: “أشعر قلبك التقوى تنل العلم”35.

وعنه عليه السلام: “هدي من اشعر التقوى قلبه”36.

26- الحجرات:13.

27- الذاريات:15.

28- ق:3531.

29- الطور:2017.

30- ميزان الحكمة، الري شهري، ج‏4، ص‏3638.

31- ن.م، ص.

32-ن.م، ص.

33-ن.م، ص.

34- ن.م، ج‏2، ص‏1232.

35- م.ن، ج‏3، ص‏2102.

36- ن.م، ج‏4، ص‏3445.


وعنه أيضاً عليه السلام: “التقوى غاية لا يهلك من اتبعها، ولا يندم من عمل بها، لأن بالتقوى فاز الفائزون، وبالمعصية خسر الخاسرون”37.

  • موانع التقوى:

عن الإمام علي عليه السلام: “لا يفسد التقوى إلا غلبة الشهوة”38.

عنه عليه السلام: “حرام على كل متولّه بالدنيا أن يسكنه التقوى”39.

عنه أيضاً عليه السلام: “لا يستطيع أن يتقي اللَّه من خاصم”40.

  • ما يساعد على التقوى:

عن الإمام علي عليه السلام: “التقوى ثمرة الدين، وأمارة اليقين”41.

عن رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم: “لا يبلغ العبد أن يكون من المتقين حتى يدع ما لا بأس به حذراً لما به بأس”42.

 

رسول اللَّه في وصيته لأبي ذر “لا يكون الرجل من المتقين حتى يحاسب نفسه أشد من محاسبة الشريك لشريكه، فيعلم من أين مطعمه، ومن أين مشربه، ومن أين ملبسه، أمن حلّ ذلك، أم من حرام”43.

عن الإمام علي عليه السلام: “رأس العلم التواضع، ومن ثمراته التقوى، واجتناب الهوى، واتباع الحق، ومجانبة الذنوب…”44.

وعنه عليه السلام: “واللَّه ما أرى عبداً يتقي تقوى تنفعه حتى يخزن لسانه”45.

  • التقوى ليست مظاهر:

عن الإمام الصادق عليه السلام: “لا يغرّنك بكاؤهم فإن التقوى في القلب”46.

عن الإمام الباقر عليه السلام: “إن لأهل التقوى علامات يعرفون بها: صدق الحديث”47.

  • دور التقوى في قبول الأعمال:

عن الإمام علي عليه السلام: “لا يقل عمل مع تقوى، وكيف يقل ما يتقبّل”48.

 

37-ن.م، ص.

38-ن.م، ج‏4، ص‏3483.

39- ن.م، ج‏4، ص‏3637.

40- م.س، ج‏4، ص‏3637.

41-ن.م، ج‏4، ص‏3636.

42-ن.م، ص.

43-ن.م، ص.

44- ن.م، ج‏3، ص‏2090.

45- ن.م، ج‏4، ص‏3637.

46-ن.م، ج‏3، ص‏2237.

47- ن.م، ج‏4، ص‏3634.

48-م.ن، ج‏4، ص‏3631.


وعنه عليه السلام: “صفتان لا يقبل اللَّه سبحانه الأعمال إلا بهما التقى والاخلاص”49.

 

عن المعصوم عليه السلام: “جدّوا واجتهدوا، وإن لم تعملوا فلا تعصوا، فإن من يبني ولا يهدم يرتفع بناؤه وإن كان يسيراً، وإن من يبني ويهدم يوشك إن لا يرتفع بناؤه”50.

 

  • مقياس الشرف والكرامة التقوى:

لمّا دخل رسول اللَّه البيت عام الفتح، ومعه الفضل بن عباس وأسامة بن زيد، ثم خرج فأخذ بحلقة الباب وقال: “الحمد للَّه الذي صدق عبده، وأنجز وعده، وغلب الأحزاب وحده، إن اللَّه أذهب نخوة العرب وتكبرها بابائها، وكلكم من ادم، وادم من تراب، وأكرمكم عند اللَّه أتقاكم”51.

 

عن علي عليه السلام: “لا تضعوا من رفعته التقوى، ولا ترفعوا من رفعته الدنيا”52.

 

  • علي إمام المتقين:

عن رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم قائلاً لعلي عليه السلام: “مرحباً بسيد المسلمين، وإمام المتقين”53.

فحريّ‏ٌ بنا أن نقتدي بأمير المؤمنين، لنكون من المتقين، وندخل جنّة النعيم.

 

خاتمة:

إن الطريق الوحيد إلى المقامات والمدارج الإنسانية يمر عبر هاتين المرحلتين:

 

1-فعل الواجبات.

 

2-الاجتناب عن المحرمات، بحيث إن من يواظب عليهما يكون من الناجين السعداء، وأهمهما هي التقوى من المحرمات، وأن أهل السلوك يحسبون هذه المرحلة مقدمة على المرحلة الأولى، إذ يتضح من الرجوع إلى الأخبار والروايات وخطب نهج البلاغة أن المعصومين كانوا يعتنون كثيراً بهذه المرحلة.

 

إذاً، أيها العزيز، بعد أن عرفت بأن المرحلة مهمة جداً، ثابر عليها بدقة، فإذا أنت خطوت الخطوة الأولى وكانت صحيحة، وبنيت هذا الأساس قوياً، كان هناك أمل بوصولك إلى مقامات أخرى، وإلا امتنع الوصول، وصعبت النجاة54.

49-ن.م، ص.

50- ن.م، ص.

51-ن.م، ج‏4، ص‏3629.

52-ن.م، ج‏1، ص‏911.

53-ن.م، ج‏4، ص‏3648.

54- الأربعون حديثاً، الإمام الخميني، ص‏202.


من فقه الاسلام

 

س: ما هو تكليف الولد تجاه الوالدين، أو الزوجة تجاه زوجها، إذا كانوا لا يهتمون بدفع الخمس أو الزكاة المتعلقة بأموالهم؟ وهل يحرم عليهما التصرف في المال الذي لم يدفع منه الخمس أو الزكاة على أساس كونه مالاً مختلطاً بالحرام، مضافاً إلى التأكيدات الواردة بعدم الاستفادة منه، لأن المال الحرام يؤدي إلى تلويث الروح؟

ج : يجب عليهما عند مشاهدة ترك المعروف أو فعل المنكر من الوالدين، أو من الزوج، القيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فيما لو توفّرت لديهما شروط ذلك، وأما التصرف في أموالهم فلا بأس به إلا إذا حصل لهما اليقين بوجود الخمس أو الزكاة في خصوص ما يتصرفان فيه من أموالهم، وفي مثل هذه الحالة يجب عليهما الاستئذان من ولي أمر الخمس والزكاة بالنسبة لذلك المقدار.

 

س: ما هو الأسلوب الذي ينبغي للابن سلوكه تجاه الوالدين اللذين لا يهتمان بتكاليفهما الدينية بسبب عدم اعتقادهما الكامل بها؟

ج : يجب عليه أمرهما بالمعروف ونهيهما عن المنكر بلسان ليِّن مع المحافظة على احترامهما كوالدين.

 

س: أخي لا يراعي الأمور الشرعية والأخلاقية، ولم تؤثر فيه النصيحة إلى الآن، فما هو واجبي حين مشاهدة أمثال هذه المواقف منه؟

ج : يجب عليك إظهار الإستياء من هذه التصرفات المخالفة للشرع، وتذكيره بأي أسلوب أخويّ تراه مفيداً وصالحاً، ولكن لا تقطع الرحم فإنه غير جائز55.

 

55- أجوبة الاستفتاءات، القائد الخامنئي، العبادات ج‏1، ص‏338.


خلاصة الدرس

 

أ- التقوى لغة الحذر، وتقوى اللَّه أي الحذر والخوف منه تعالى، والتقوى في المرتكزات الشرعية تعني أمرين اتباع ما يرضيه واجتناب ما يسخطه.

ب- الحذر من اللَّه، فرع الإيمان باللَّه واليوم الآخر، فكلّما كان الإيمان أقوى كلّما كانت التقوى أقوى.

ج- التقوى في القرآن: دعوة إلى التقوى، التقوى فرع الإيمان، لا تكفي العبادة دون التقوى، من ثمرات التقوى العلم والرزق، ما يساعد على التقوى الصيام والعبادة، وإن أكرمكم عند اللَّه أتقاكم، المتقون هم الفائزون في الآخرة.

د- التقوى في الأحاديث: لقد حددت الأحاديث معان للتقوى، منها: أن لا يفقدك اللَّه حيث أمرك، ولا يراك حيث ينهاك، وذكرت ثمرات للتقوى: الصلاح والعلم والهدى والفوز، أما موانع التقوى: فغلبة الشهوة وحب الدنيا، ومما يساعد على التقوى: اليقين؛ اجتناب الشبهات؛ محاسبة النفس، وخزن اللسان، وأكدت أن التقوى ليست مظاهر، وبها تقبل الأعمال.

 

أسئلة حول الدرس

 

1- ما هو معنى التقوى لغة وشرعاً؟

2-ما هو أصل التقوى؟

3-أذكر بعض الآيات التي وردت في القرآن، بخصوص التقوى، وعنونها؟

4-أذكر بعض الأحاديث التي وردت بخصوص التقوى، وعنونها؟

 


للحفظ

 

عن علي عليه السلام:”لا يقل عمل مع تقوى، وكيف يقل ما يُتقبّل”56.

عن رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم قائلاً للإمام علي عليه السلام:”مرحباً بسيد المسلمين، وإمام المتقين”57.

 

56-ميزان الحكمة، الري شهري، ج‏4، ص‏3631.

57- ن.م، ص‏3648.


للمطالعة

 

وصيّة الإمام الخميني قدس سره بالتقوى‏

 

يقول الإمام: كان شيخنا العارف الجليل يقول: إن المثابرة على تلاوة آخر آيات سورة الحشر المباركة، من الآية الشريفة: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ…”58، إلى آخر السورة المباركة، مع تدبر معانيها، في تعقيبات الصلوات، وخصوصاً في أواخر الليل، حيث يكون القلب فارغ البال، مؤثرة جداً في إصلاح النفس، وفي الوقاية من شر النفس والشيطان، وكان يوصي بدوام حال الوضوء، قائلاً: إن الوضوء مثل “بزّة الجندي”. وعلى كل حال، عليك أن تطلب من القادر ذي الجلال، من اللَّه المتعال جلّ جلاله، مع التضرّع والبكاء والإلتماس كي يوفقك في هذه المرحلة ويعينك في الحصول على خصلة التقوى.

 

واعلم، أن بدايات الأمر صعبة وشاقة، ولكن بعد فترة من الاستمرار والمثابرة تتحول المشقة إلى راحة، والعسر إلى يُسر، بل تتبدّل إلى لذة روحية، خصوصاً، وأن أصحاب هذه اللذة لا يستبدلونها بجميع اللذائذ.

 

ويمكن، إن شاء اللَّه، وبعد المواظبة الشديدة والتقوى التامة، أن تنتقل من هذا المقام إلى مقام تقوى الخاصة. وهي التقوى التي تتلذذ الروح بها. إذ أنك بعد أن تذوق طعم اللذة الروحية تترك شيئاً فشيئاً اللذائذ الجسدية وتتجنبها. وعندئذ يسهل عليك المسير حتى لا تعيد تقيم وزناً للذات الجسدية الزائلة، بل تنفر منها، وتقبح زخارف الدنيا في عينيك، وتنظر في باطنك فتجد أن كلّ لذة من لذّات هذا العالم قد أوجدت في النفس أثراً وأبقت في القلوب لطخة سوداء تبعث على شدّة الأنس بهذه الدنيا والتعلق بها. وهذه هي نفسها تكون سبب الإخلاد إلى الأرض.

 

وعند سكرات الموت تتبدل إلى صعوبة ومشقة ومعاناة. والواقع أن صعوبة سكرات الموت وحالة النزع الأخير القاسية ناجمة عن هذه اللذات وحب الدنيا، كما سبقت

58- الحشر:18.

الإشارة إلى ذلك، فإذا أدرك الإنسان هذا المعنى سقطت لذات العالم من عينه كلياً، ونفر من الدنيا وما فيها من مباهج وزخارف، وهذا هو التقدم الثاني إلى المقام الثالث من التقوى.

 

وبذلك يصبح سبيل السلوك إلى اللَّه سهلاً ميسوراً، وطريق الإنسانية نيّراً واسعاً، وتصبح خطوته شيئاً فشيئاً خطوة الحق، ورياضته رياضة الحق، ويتهرب من النفس وآثارها وأطوارها. إذ يجد في ذاته عشق للحق، فلا يعود يقنع بوعود الجنة والحور العين والقصور، بل يكون مطلوبه ومقصوده أمراً آخر، وينفر من الأنانية وحب الذات.

 

فيتّقي حب النفس ويتّقي ذاته وأنانيته. وهذا مقام على قدر كبير من الشموخ والرفعة، وهو أول مراتب هبوب نسيم الولاية، فيدرجه الحق المتعال في كنف لطفه، ويعينه ويجعله موضع ألطافه الخاصة.

 

أما ما يحدث للسالك بعد ذلك فخارج عن قدرة القلم، والحمد للَّه أولاً واخراً وظاهراً وباطناً، والصلاة على محمد واله الطاهرين59.

 59- الأربعون حديثاً، الإمام الخميني، ص‏203202.

 

 

 

 

 

0

شاهد أيضاً

238222397_295320

ابيات مفعمة بالولاء لاهل البيت (عليهم السلام )- مدين الموسوي

  استغاثة الحق ((6)) مد للحق ذراعا وحساما —– يومـك الاتـي فحيـاه هياما بات يستجليك ...