الرئيسية / منوعات / الشعر والادب / الدَّهْرُ جَارَ وَعَنَّا الْعَدْلُ قَدْ ظَعَنَا
0

الدَّهْرُ جَارَ وَعَنَّا الْعَدْلُ قَدْ ظَعَنَا

تخميس لأبيات من قصيدة السيد رضا الهندي رحمه الله في حق مولانا الإمام الحجّة عليه السلام :
الدَّهْرُ جَارَ وَعَنَّا الْعَدْلُ قَدْ ظَعَنَا

وَكَمْ أرَتْنَا اللَّيَالِي دُونَكَ المِحَنَا

تَاقَتْ إلَى صُبْحِكَ المَيْمُونِ أنْفُسُنَا

يَا صَاحِبَ العَصْرِ أدْرِكْنَا فَلَيْسَ لَنَا

وِرْدٌ هَنِيءٌ وَلاَ عَيْشٌ لَنَا رَغَدُ

*  *  *
لَمْ يَبْقَ دُونَكَ يَامَوْلَايَ أيُّ أمَلْ

يُرْجَى لِصَبٍّ فَعُودُ الصَّبْرِ مِنْهُ نَحَلْ

نُمْسِي وَنُصْبِحُ وَالْقَلْبُ اعْتَرَاهُ وَجَلْ

طَالَتْ عَلَيْنَا لَيَالِي الإنْتِظَارِ فَهَلْ

يَا بْنَ الزَّكِيِّ لِلَيلِ الإنْتِظَارِ غَدُ

*  *  *
كَمْ غَابَ نَجْمٌ وَكَمْ بَدْرٌ لَكُمْ أفَلَا

وَكَمْ أسِيرٍ وَكَمْ قَرْمٍ لَكُمْ قُتِلَا

أنْتَ الرَّجَاءُ وَلَا نَبْغِي بِكَ الْبَدَلَا

فَاكْحَلْ بَطَلْعَتِكَ الغَرَّا لَنَا مُقَلا

يَكَادُ يأتي على إنسانِها الرَّمَدُ

https://t.me/wilayahinfo

0

شاهد أيضاً

00

محاضرات اسلامية هادفة – سماحة الشيخ عباس المؤمن