الرئيسية / اخبار العالم / تضامنا مع الشعبي البحريني المظلوم – صور
0

تضامنا مع الشعبي البحريني المظلوم – صور

 سماحة الشيخ الكرب‌ابادي على النظام أن لا يجرب غضب الشعب وإلا سيندم

أكد الناشط السياسي البحريني الشيخ الكرب ابادي على أن “اية الله الشيخ عيسى قاسم هو الرمز العلمائي الاكبر في البلد، ويمثل امتدادا للعلماء والحوزة على مستوى العالم الاسلامي والشيعي بالتحديد، ووجود مثل هذا الثقل يجعل النظام يعيد حساباته، وربما اصدار الحكم على سماحته سيورط النظام بإنقسامات وخلافات في داخل العائلة الحاكمة في البحرين”.

أكد الباحث الاسلامي والناشط البحريني، سماحة الشيخ علي الكرب‌ابادي في حوار خاص مع وكالة رسا، حول تأخير محاكمة اية الله الشيخ عيسى قاسم على أن “مسألة تأجيل الحكم او نقض الحكم على سماحة الشيخ يرجع الى مجموعة من العوامل واهمها الحضور الشعبي من جانب وفتاوى الطائفة الشيعية من جانب اخر، كل هذا تسبب في تلكؤ المحكمة في اصدار الحكم”.

وتابع أن “سماحة اية الله الشيخ عيسى قاسم هو الرمز العلمائي الاكبر في البلد، ويمثل امتدادا للعلماء والحوزة على مستوى العالم الاسلامي والشيعي بالتحديد ووجود مثل هذا الثقل يجعل النظام يعيد حساباته وربما اصدار الحكم على سماحته سيورط النظام بإنقسامات وخلافات في داخل العائلة الحاكمة في البحرين والعائلة المالكة في السعودية من جهة اخرى، وتبعات هذا الامر ستجر ممالك الخليج الى تحد هم في غنى عنه، اتصور أن حجم قضية سماحة الشيخ حفظه الله لا يمكن للنظام البحريني أن يتعاطى معها كتعاطي النظام السعودي مع قضية الشهيد السعيد اية الله الشيخ نمر باقر النمر، مقدار تمثيل سماحة الشيخ عيسى قاسم يختلف تماما وتداعيات استهداف سماحته ربما لا يمكن للنظام أن يتوقعها أو يجعلها محصورة في حدود معينة”.

وحول حضور الشعب في الشارع وضغطه على النظام لاسترجاع الجنسية لسماحة الشيخ او عدم محاكمته بين الشيخ الكرب‌ابادي أن “قضية سماحة الشيخ ليست قضية الجنسية البحرينية أو قضية خمس او صلاة جمعة او منع شعيرة من شعائر الدين ما شابه ذلك، القضية اكبر من ذلك ومرتبطة بالحرية بشكل عام، المطالب الوطنية التي يرفعها الشيعة والسنة في البحرين على نحو واحد وهي الحريات الشخصية والحقوق الاساسية، القضية مرتبطة بقيم الدين وشعائر الدين في البحرين، فالنظام يستهدف سماحة الشيخ على اساس انه يمثل العقبة امام المشاريع الطائفية التدميرية، والصراع الاهلي في البحرين والمنطقة بشكل عام، اذن يجب ان نعتبر سماحته صمام امان للجبهة التي تناظل من اجل الحرية والكرامة ومن اجل استعادة حقوق الشعب البحريني، وسماحته يمثل ايضا ضمانة السلم الاهلي لهذا النظام يحاول أن يزيح سماحته عن المشهد السياسي بأمر من قوى الاستكبارية مثل بريطانيا وامريكا”.

وأضاف أن “حضور الجماهير وفي الشارع في مثل هذه المناسبات اربكت حسابات النظام واجبرته على تأجيل النطق بالحكم بسماحة الشيخ وربما ضغط الجماهير سيلغي اصل القضية اي المحاكمة وفتح صفحة جديدة في العمل السياسي في البحرين”.

وحول البيان الصادر من قبل علماء البحرين ضد ال خليفه والمستقبل المشوش للبحرين أوضح الشيخ الكرب‌ابادي أن “لا احد يمكنه أن يتنبأ بما سيحصل في البحرين الشعب في البحرين على درجة كبيرة من الاحتقان، فالغالبية الشعبية التي تتحرك وفق الاطر السلمية والمطالب السياسية، لا يمكنها ضمان كيفية تعاطيها مع الحكم على سماحة الشيخ ولاسيما أن فتوى المراجع مستمرة الى هذا اليوم، وجميعها تفدي بان الفداء من اجل سماحة الشيخ هي تضحية في سبيل الله، الشعب موجود ومستمر في حراكه حتى اخر قطرة من دمائه، فاستمرار وجود الناس مع هذا الدعم من قبل العلماء والمجتمع الاسلامي بشكل عام سينصر القضية ان‌شاء‌الله”.

‌وحول الانباء عن قيام السيد السيستاني بمفاوضة النظام البحريني من اجل اطلاق سراح الشيخ عيسى قاسم بين أن “هكذا انباء نابعة عن تخبط وعدم استقرار النظام، ويكشف عن عدم هيمنته وانه لا يمسك بالامور ومثل الشيخ عيسى قاسم يمثل للنظام ازمة وعقبة كونه لم ينصاع الى ما يريده هذا النظام الظالم، وهذه احد ادوات النظام لعرقلة مسيرة الشعب فهو يتمسك بالكذب والشائعات من أجل طمر القضية”.

وحول ردة فعل الشعب اذا حصل  اعتقال سماحة الشيخ عيسى قاسم اكد أن “الشعب على درجة من الاحتقان، هناك من دعى الى الخروج من الحالة السلمية وهي الحالة السائدة والغالبة في المعارضة البحرينية، المعارضة اليوم وبعد فتوى الفقهاء لديها الاستعداد الى الاحتشاد والخروج من اجل الشهادة في سبيل نصرة الدين ورموزه، لم اتصور انه يوجد هناك مجال للتراجع، حتى في تلك الحالة لا يبقى للمعارضة السياسية عذرا على السيطرة على الشارع البحريني”.

وختاما بين الشيخ الكرب‌ابادي أن “المسار السلمي او المسلح سيختاره الشعب البحريني، الحاضرون في الساحة هم من سيقرروا ذلك، لكن تعاطي النظام مع هذا الملف ايضا له التأثير الكبير في عدم تحول الثورة الى غير سلمية وذلك من خلال التراجع عن محاكمة سماحة الشيخ واستهداف الوجود السكاني والمعارضة السياسية والاستهداف على اساس ديني وطائفي ومذهبي، نؤكد أن استهداف سماحة الشيخ سيوصل الامور الى ما لا يحسن عقباه وسيتندم النظام إن فعل هذا”.

الشيخ علي سلمان: الإنفراج الأكبر هو تحقيق الحرية والديمقراطية لكل البحرينيين

قال زعيم المعارضة الشيخ علي سلمان إن الإنفراج الأكبر في البحرين هو تحقيق الحرية والديمقراطية لكل المواطنين.

الأمين العام للوفاق وفي اتصال هاتفي مع أسرته جدد تأكيده على براءته من جميع التهم المنسوبة إليه.وكانت محكمة التمييز قد عدلت الحكم الصادر ضد الشيخ علي سلمان من السجن 9 أعوام إلى 4 لعوام في قضايا تتعلق بحرية الرأي والتعبير ومطالبته بالتحول الحقيقي نحو الديمقراطية.وكانت الدبلوماسية الدولية والمنظمات الحقوقية قد أجمعت على ضرورة الإفراج عن الشيخ علي سلمان وأدانت معظمها اعتقاله التعسفي.وشدد منظمة العفو الدولية اليوم على أن الشيخ علي سلمان سجين رأي ويجب الإفراج الفوري عنه.

فرعون البحرين يصادق على تعديل دستور البلاد

صادق الفرعون البحريني المجرم حمد بن عيسى آل خليفة، اليوم الاثنين، على التعديل الخاص بدستور البلاد، الصادر سنة 2017؛ وذلك بعد موافقة مجلسي الشورى والنواب على التعديلات الدستورية في المملكة.

وبحسب وكالة الأنباء البحرينية، “جاء في الإصدار في المادة الأولى، أنه يستبدل بنص البند (ب) من المادة (105) من دستور مملكة البحرين النص الآتي: ينظم القانون القضاء العسكري ويبين اختصاصاته في كل من قوة دفاع البحرين والحرس الوطني وقوات الأمن العام”.

محكمة

وجاء في المادة الثانية أنه، “ينشر هذا التعديل في الجريدة الرسمية ويعمل به من تاريخ نشره”.

كان مجلس النواب البحريني وافق بالأغلبية، في 21 شباط/فبراير الماضي، على تعديلات دستورية تختص بصلاحيات القضاء العسكري.

وينص مشروع تعديل الدستور، الذي تقدمت به الحكومة، على تعديل فقرة البند (ب) من المادة (105) من دستور المملكة، والتي تنص حالياً على أنه “يقتصر اختصاص المحاكم العسكرية على الجرائم العسكرية، التي تقع من أفراد قوة الدفاع والحرس الوطني والأمن العام، ولا يمتد إلى غيرهم إلا عند إعلان الأحكام العرفية، وذلك في الحدود التي يقررها القانون”.

السلطات البحرينية تتفنّن في حصار منطقة الدراز: تغيير أحد المنافذ ومنع المواد الغذائية

نماز در بحرین

تنوعت أساليب السلطات البحرينية في حصارها المفروض على منطقة الدراز منذ 21 حزيران عام 2016 عبر الأسلاك الشائكة والحواجز الإسمنتية والحديدية، فضلاً عن انتشار المركبات العسكرية والآليات المدرعة والقوات المدنية في محيط المنطقة التي يعاني سكانها الكثير جراء هذا الحصار غير القانوني.

صباح أمس، قامت السلطات الأمنية بمنع المواطنين من العبور من نقطة التفتيش الغربية، وهي إحدى المنفذين الوحيدين لدخول المنطقة المحاصرة، وذلك بحجة فتح منفذ جديد مطل على شارع البديع جنوب المنطقة وتخصيص المنفذ الغربي إلى الحافلات المدرسية.

ويأتي ذلك في ظل استمرار منع دخول شاحنات الشركات التجارية إلى المنطقة لتزويد المحال بالمواد الغذائية والمسلتزمات الأخرى، حيث تضطر المحال التجارية لاستلام المواد من على رصيف الشارع العام “شارع البديع” قبل الدخول مشياً على الأقدام من الحاجز المنصوب عند المدخل الرئيسي.

ويعد منع إدخال شركات التزويد إلى المنطقة المحاصرة واحد من عدة إجراءات صنفتها منظمات حقوق الإنسان بالتعسفية والإنتقامية من أهالي الدراز بسبب ممارستهم حقهم في التجمع السلمي قرب منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم رفضاً لاستهدافه.

وكانت السلطات الأمنية قد عزلت مسجدي أبوصبح والشيخ درويش عن أهالي المنطقة، حيث تطوّق قوات عسكرية مسجد أبوصبح الواقع قرب الساحل وتمنع الوصول إليه، إلا عبر نقطة تفتيش، كما تمنع العابرين إليه من الدخول الى الدراز قبل العودة إلى نقطتي التفتيش المنصوبتين غرب وشرق المنطقة.

وبالإضافة إلى ذلك، طوّقت السلطات الأمنية مسجد الشيخ درويش الواقع داخل منطقة الدراز بالأسلاك الشائكة لتعزله عن أهالي المنطقة، حيث بات الوصول إليه يتطلب الخروج من إحدى الحواجز التي تنتشر في مختلف المنافذ التي أغلقت غالبيتها بشكل كامل.

المصدر: قناة اللؤلوة

الاستمرار في منع أكبر صلاة جمعة للشهر الـ 9 على التوالي… وتظاهرات الاحتجاج مستمرة

نماز در بحرین

يستمر النظام البحريني في منع أكبر صلاة جمعة ومنع إمام الجمعة والمصلين من الوصول لجامع الامام الصادق (ع) بالدراز غرب المنامة للشهر التاسع على التوالي.

وتشهد بلدة الدراز الواقعة غرب العاصمة المنامة تشديداً للحصار المفروض عليها، وذلك منذ الإعلان عن إسقاط جنسية آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم.

وفي بلدة سار وسط البحرين خرجت تظاهرة عقب أداء الصلاة، رفع فيها الأهالي صور الشهيد مصطفى حمدان وآية الله قاسم.

قضاء البحرين مسيس والإعترافات تؤخذ تحت التعذيب

00

أكد الشيخ مرتضى السندي أن القضاء في البحرين برمته قضاءٌ مسيس والأحكام الصادرة عنه احكام مسيسة ولازالت الإعترافات تأخذ اكراهً تحت التعذيب

قال العضو الهيئة المركزية في تيار الوفاء الإسلامي البحريني السيد مرتضى السندي في تصريح لـ وكالة مهر للأنباء أن منذ بداية العام الميلادي الجديد والسلطة البحرينية تتخذ اجراءات قمعية متشددة تعد من ضمن الخطوات التمهيدية لمحاكمة واعتقال وتبعيد سماحة آية الله الشيخ عيسى احمد قاسم الذي يعد العصب الرئيسي ورأس المعارضة البحرينية ، مشيرا الى بعض تلك الإجراءات التي تصب في اتجاه إخافة الشعب البحريني بداية من إعدام الشبان الأبرياء الثلاثة ومن ثم قتل الشبان في وسط البحر وقتل الشاب عبدالله العجوز والإعلان عن الخلايا الإرهابية المتتالية ومنها الخلية التي اعلنت عنها النيابة العامة أخيرا والتي تضم ثمانية نساء والخطوة الأخيرة التي اتخذتها السلطة البحرينية والتي هي مثول المدنيين أمام المحاكم العسكرية و غيرها من الخطوات ضناً منهم أن تلك الإجراءات سوف تأدي الى  القضاء على المعارضة البحرينية واسكات صوت الحق.

واضاف السيد مرتضى السندي أن الخطوة الأخيرة التي قامت بها الحكومة البحرينية وهي مثول المدنيين أمام المحاكم العسكرية لا تضيف جديدا في المعادلة سوى تسريع الإجراءات وعدم اعطاء الفرصة للمتهمين للدفاع عن أنفسهم كما يتم في المحاكم المدنية ، قائلا أن الشعب البحريني مر في تجربة كمثل هذا الإجراء في عام 2011 حيث تم الإعلان عن الطوارء لمدة 4 اشهر وفي تلك الفترة كانت المحاكمات تتم في عزلة ضمن ثلاثة جلسات (اثنان او ثلاثة اسابيع) ومن ثم يتم اصدار الحكم وتنفيذه خلال فترة قصيرة بحيث لايتاح للمتهم اي فرصة للدفاع عن نفسه او تحضير البراهين مضيفا أن الإعلان عن محاكمة المدنيين في المحاكم العسكرية هو كشف لوجه الحقيقي للسلطة البحرينية ويصب في اتجاه ترعيب الشعب البحريني.

وأكد مرتضى السندي على أن القضاء في البحرين برمته قضاءٌ مسيس، يتم تعيينه من جانب الملك بنفسه والأحكام الصادرة عنه جميعها احكام مسيسة ، غير مبنية على الأدلة والبراهين والإعترافات الطوعية بل انها اعترافات تأخَذ تحت الأكراه والتعذيب.

من ناحية اخرى اشار مرتضى السندي الى جهود منظمات حقوق الإنسن في إدانة الإجراءات القمعية للنظام البحريني قائلا أن المنظمات تأدي واجبها بالقيام بما تستطيع من إدانات والدفع في طلب انهاء هذه الإنتهاكات ولكن ليس لهذه المنظمات قرارا ملزماً لدى السلطة البحرينة لذلك لم نجد اي تأثير عملي لهذا الحراك الحقوقي على الأرض الواقع مشيرا الى أن اكثر حكومة تم ادانها في مجال حقوق الإنسان هي حكومة البحرين لكن الدعم الذي تحضى به من جانب الغرب وقوى الاستكبار العالمية المتمثلة بأمريكا وبريطانيا جعلها لاتكترث بالإدانت التي تصدر من الجهات المختلفة منوه بالبيان الذي كاد يصدر قبل اسابيع تنديدا بسياسات السلطة البحرينية والذي منعت اصداره بريطانيا رغم علمها بالجرائم التي هذا النظام ضد المعارضين.

وقال السندي أنه قبل اسابيع تم نقل سجناء من ادارة التحقيقات الجنائية بعد 25 يوم اعتقالهم وكانت عليهم آثار التعذيب والضرب واضحة ومن بينهم سماحة الشيخ محمد صالح القشعمي وابنه وذلك يدل على ان سياسة التعذيب لازالت مستمرة والإنتهاكت لازالت مستمرة وسياسة الإخفاء القصري لازالت مستمرة ولو اتخذت دولة اخرى مصالحها مناهضة لمصالح قوى الاستكبار العالمية من مثل هذه الإجراءات ، فكانت الدنيا تقوم ولاتقعد ولكن بنسبة للسلطة البحرينية الامر لايتعدى حبراً على ورق.

واشار السندي الى السبب الرئيسي لتأجيل محاكمة الشيخ عيسى قاسم (الى 7 ايار/مايو) والذي هو خوف السلطة البحرينية من تداعيات هذا القرار وغضب الشعب البحريني الثائر قائلا أن التصريحات وتمهيدات من قبل الدولة تشير الى نية السلطة البحرينية بإعتقال سماحة الشيخ وترحيله من البحرين ومن ضمن هذه التمهيدات الإعلان هن تدريات وإجراءات احتياطية في مطار البحرين.

في الختام قال الشيخ مرتضى السندي ان نظام آل خليفة مصمم على قرار التصعيد والقمع والضرب بيد من حديد تجاه ابناء الشعب البحريني وفي مقابل هذه الإرادة هي ارادة الشعب البحريني في الصبر والصمود والتضحية والوقوف أمام العنجهية التي يمارسها نظام آل خليفة في البحرين حتى آخر قطرة من دمه.

البحرين تُهدد بالتدخل العسكري ضد روسيا في سوريا!

البحرين تُهدد بالتدخل العسكري ضد روسيا في سوريا!

توعد وزير خارجية النظام البحريني بالتدخل العسكري ضد روسيا في سوريا إلى جانب السعودية وتركيا!!.

ووجه وزير الخارجية البحريني في وقت سابق من هذا الأسبوع، الرسالة التالية لروسيا في مقابلة مع CNN: “نتمنى من روسيا أن تغير سياساتها و تكف عن التدخل في شؤون الدول الأخرى في المنطقة، في سوريا تحديدا”، مضيفا “تأكدوا أننا سنواجه تصرفات روسيا باستخدام جميع ما لدينا من قدرات سياسية واقتصادية وعسكرية للدفاع عن أراضينا ورعايانا”.

وقال وزير خارجية النظام البحريني خالد بن أحمد آل خليفة لـ CNN عندما سئل عما اذا كان يؤيد موقف السعودية من عدم استبعاد الخيار العسكري؟، أن “دولته بشراكة السعودية وتركيا لن تدخر جهدا بتقديم أي شيء يحمي الشعب السوري وسوريا من التقسيم”، وفق قوله.

يذكر ان نظام البحرين كان ولا يزال الراعي الرئيسي للجماعات الارهابية المتواجدة في سوريا لسنوات، وينظر الان بجدية للتدخل العسكري المباشر في سوريا وفقا لمسؤوليه.

وطوال الحرب الدامية في سوريا، كان نظام البحرين مؤيدا نشطا للمسلحين المناهضين للحكومة، بتوفير الأسلحة والدعم المالي لما يسمى بـ“المتمردين”، والكثير من هؤلاء، مثل جبهة النصرة، المرتبطة مباشرة بتنظيم القاعدة.

المصدر: وكالة أوقات الشام الإخبارية

بالصور.. تشييع مهيب للشهيد مصطفى حمدان في البحرين

>

شيعت مساء اليوم السبت جموع غفيرة من البحرينيين في كرباباد شمال البحرين شهيد العقيدة والوطن الفدائي “مصطفى حمدان” استجابة لدعوة علماء البحرين للمشاركة الواسعة في هذا المراسم.

وقد استشهد الشاب مصطفى حمدان يوم الجمعة 24 مارس/ آذار 2017، جرّاء إصابته في 26 يناير/ كانون الثاني 2017 بالرصاص الحي، من قبل قوّة أمنيّة بحرينيّة كانت ترتدي لباسًا مدنيًّا، أثناء هجومها على المعتصمين بميدان الفداء أمام منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم.

وكان علماء البحرين اصدرو بيانا اليوم اعتبروا ان ما تعرض له الشهيد مصطفى حمدان بأنه “جريمة قتل خارج إطار القانون، وتصاف ليجل جرائم النظام”.

وقال البيان “إن مثل هذه الشهادة النوعية المتميزة يجب أن تُقدّر بأكبر ما يكون التقدير ويُفتخر بها أجمل ما يكون الفخر. وأقل مظاهر ذلك هو في المشاركة الواسعة والاستثنائية في مراسم التشييع والتعزية لشهيد العقيدة والوطن الشهيد الفدائي مصطفى حمدان؛ والافتخار بهذا الانموذج من أبنائنا المضحين”.

البحرين تنتفض بالأكفان عشية محاكمة الشيخ عيسى قاسم + وصور

الأحد 29 يناير 2017 – 17:13 بتوقيت غرينتش

البحرين (العالم) 2017.01.29 ـ خرج البحرينيون اليوم إلى الساحات والميادين في تظاهرات شعبية حاشدة دعماً ومساندةً للمرجع الديني آية الله الشيخ عيسى قاسم الذي ستجري محاكمته غيابياً غدا.

ودعت جميع القوى السياسية والثورية إلى المشاركة في التظاهرات بلبس الأكفان، في حين حذر مراجع الدين بأن آل خليفة ينتظرون مصيراً يشبه الحكام العرب الذين أسقطتهم الثورات الشعبية.

عصيان مدني جزئي والتظاهر الغاضب في الساحات والميادين

وخرجت المناطق والبلدات في أنحاء البحرين بتظاهرات شعبية حاشدة رفضاً للاستهداف المتواصل لآية الله الشيخ عيسى قاسم والهجوم المسلح على المعتصمين في بلدة الدراز.

هذا فيما أكدت اللجان الميدانية الخاصة بتنظيم التظاهرات بأن الفعاليات ستشمل عصياناً مدنياً جزئياً بغلق المحلات التجارية والتظاهر الغاضب مع ارتداء الأكفان.

وتوقعت المصادر أن تكون هذه التظاهرات غير مسبوقة لجهة انصباغها بلون الأكفان الأبيض وتوحد القوى والتيارات السياسية والثورية عليها بعد صدور بيانات داعية لها من مرجعيات دينية بارزة.

وقفة تضامنية في قم المقدسة تحذر من المساس بالرموز الدينية

إلى ذلك حذر مراجع الدين نظام المنامة من تداعيات المساس بالرموز الدينية خاصة المرجع الديني آية الله عيسى قاسم، ومنهم آية الله السيد كاظم الحائري والشيخ جعفر السبحاني وآية الله مكارم الشيرازي الذي قال في تصريحات أخيرة بأن آل خليفة ينتظرون مصيراً يشبه مصير الشاه الإيراني والحكام العرب الذين أسقطتهم الثورات العربية.

هذا فيما نظمت الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة في إيران وقفة احتجاجية تنديداً بالهجوم المسلح على معتصمي الدراز والتهديدات المتواصلة باستهداف الشيخ قاسم.

وعشية محاكمة الشيخ عيسى قاسم أكدت حركة أنصار ثورة 14 من فبراير أن الشعب البحريني لن يعترف بقرار ستتخذه المحكمة.

وقال بيان للحركة إن نظام المنامة ينوي إصدار قرار يقضي بتسفير وإبعاد الشيخ قاسم، مؤكدة أن القرار سيواجه برد ثوري.

أنصار ثورة 14 فبراير: رد ثوري ازاء اي قرار ضد الشيخ قاسم

وحذر البيان من مؤامرة بريطانية سعودية مدعومة من أميركا تقضي بفض الاعتصام في بلدة الدراز.

وبعد خمس سنوات من بدء الاحتجاجات الشعبية مازال نظام المنامة يراهن على استخدام القوة في مواجهة المحتجين غيرآبه لما تؤول إليه الأمور من ضرب لاستقرار الممكلة وما قد ينتج عنه من فوضى في المنقطة.

البحرين.. استمرار المداهمات والاعتقالات التي طالت حتى الأطفال

الثلاثاء 24 يناير 2017 – 16:59 بتوقيت غرينتش

..

داهمت قوات أمنية عدداً واسعاً من منازل المواطنين في جزيرة سترة (جنوبي العاصمة المنامة)، أسفرت عن اعتقال 13 مدنيا على الأقل، وفق إحصائية نشرها نشطاء في وسائل التواصل الاجتماعي.

والمداهمات التي جرت فجر الثلاثاء أدت إلى اعتقال “حسين الجردابي، مصطفى العطار، علاء طالب العنصره” من منطقة مركوبان، كما أدت إلى اعتقال “حسين عمران، مجاهد عباس العرادي، محمود عبدالمجيد، سيدأحمد سيد ضياء” من منطقة واديان، و”عبدالأمير عبدالرسول الصافي، أحمد عبدالأمير الصافي” من منطقة سفالة، و”مرتضى سيد جواد جعفر” من الخارجية.

كما اعتقلت النيابة 3 اشخاص بينهم طفل بتهمة التجمهر في شهركان، وصرحت رئيس النيابة موزة النعار بأن النيابة العامة تلقت بلاغاً من مركز شرطة حمد الجنوبي مفاده أنه حوالي الساعة الثالثة والنصف عصراً قامت مجموعة مكونة من 15 شخصاً بالتجمهر في منطقة شهركان،  واضافت انه تم التعامل معهم وفقاً للطرق القانونية، والقبض على ثلاثة منهم، وتبين أن أحدهم حدث وتم استجوابهم.

ومنذ 15 يناير/ كانون الثاني 2017 عمت البلاد مسيرات حاشدة وغاضبة، بعد إعلان السلطات إعدامها ثلاثة نشطاء معارضين، وأعقب هذه التظاهرات اشتباكات عنيفة مع قوات الأمن، عادة ما تنتهي باعتقالات وجرحى في صفوف المواطنين.

وفي سياق متصل عقدت في المنامة جلسة جديدة لمحاكمة الناشط الحقوقي المعارض نبيل رجب وحددت المحكمة تاريخ 21 شباط/فبراير موعدا للجلسة المقبلة، بحسب ما أفاد مصدر قضائي.

وأوضح المصدر أن النيابة العامة قدمت خلال الجلسة تقريرا فنيا جاء فيه أنها “ضبطت لدى نبيل رجب جهاز حاسوب آلي وهاتفين من نوع «آيفون 6» وأنه خلال تفريغها تضمنت مجموعة من الحسابات الإلكترونية التي من بينها حساب نبيل رجب على تويتر محل الدعوى”.

وتدفع هيئة الدفاع عن الناشط الحقوقي بعدم صلة رجب بهذا الحساب على تويتر.

وحددت المحكمة في المنامة جلسة جديدة بتاريخ 21 شباط/ فبراير المقبل “للاستماع إلى ضابط التحريات”، بحسب المصدر القضائي ذاته.

وحضر رجب الجلسة مع محاميه. وكانت النيابة العامة في البحرين قررت في الخامس من كانون الثاني/يناير تمديد حبسه على خلفية قضية “بث إشاعات وأخبار كاذبة” مرتبطة بمقابلات تلفزيونية أجراها في عامي 2014 و2015 بعدما كان صدر قرار بالإفراج عنه في قضية أخرى.

ويحاكم نبيل رجب (52 عاما) رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان بتهمة “ارتكاب جناية إذاعة أخبار وشائعات كاذبة ومغرضة وبث دعايات مثيرة في زمن حرب من شأنها إلحاق ضرر بالعمليات الحربية التي تخوضها القوات المسلحة البحرينية وإضعاف الجلد في الامة” بحسب بيان الاتهام.

ووفقا لمركز البحرين لحقوق الإنسان الذي يرأسه الناشط، فان الاتهامات تعود إلى تغريدات نشرها العام الماضي عبر حسابه على “تويتر”، تحدث فيها عن تعذيب في سجن جو بالبحرين، وانتقد عمليات التحالف الذي تقوده السعودية ضد اليمن.

كما يحاكم الناشط بتهمتي “إهانة مؤسسة تابعة للدولة والإساءة للسعودية عبر مواقع التواصل”.

وكانت السلطات أعادت توقيف رجب الذي يعاني من مشاكل في القلب في حزيران/يونيو، بعد أقل من عام على الإفراج عنه لأسباب إنسانية، في سياق سلسلة إجراءات مشددة بحق المعارضين أثارت انتقادات الأمم المتحدة وواشنطن.

المصدر: وكالات

نشرت وكالة “البحرين اليوم” يوم امس مقالا تحت عنوان:
الموقف العُماني المؤيد لآل خليفة: خروج عن الحياد.. أم مناورة على الاشتباك السعودي؟

وتعقيبا على المقال كتبت:

عمان “الباب الخلفي” . .

كنت وما زلت وسابقى على قناعة راسخة لم تهتز ولم تتبدل يوما بأن الحديث المضخم عن تمايز في مواقف مسقط عن باقي منظومة قبائل الحكم في الخليج إنما يعبر عن قراءة سطحية رغائبية ، وبالحد الأدنى قراءة مبتورة .

في الجوهر والعمق كل قبائل الحكم في الخليج تخضع لمركز سيطرة واحد يتمثل في المشروع الاطلسي بقيادة واشنطن ولندن وبينهما تقاسم ادوار في سياق إيقاع منضبط .

في مشاريع الهيمنة الكبرى توجد دائما حاجة استراتيجية يمكن أن نسميها (الباب الخلفي) او (منفذ للطوارئ) .

ولفهم حقيقة والتعبير ادق خرافة (التمايز) العماني يمكن تقريب الفكرة او تبسيطها من خلال تشبيه منطقة حكم القبائل في الخليج بالمنظور الغربي الاستعماري -وتحديدا بالمنظور الاطلسي- ببناية استثمارية ضخمه لها بالطبع مدخل سياسي رئيسي تمثله الرياض ، ولا بد لها من مخرج لحالات الطوارئ تمثله الان سلطنة عمان .

وبغض النظر عن التنافس في الأدوار بين نواطير البنايه بمسمى (حكام) ، إلا أن ما يهم الاستراتيجية الأطلسية هو ما يرسم في واشنطن ولندن من ادوار حسب المواقع والاستعدادات ، وليس ما يجري من خلافات بين النواطير .

السؤال الذي قد يرد في ذهن القارئ الكريم ما هو مفهوم “الباب الخلفي” -وهو بالمناسبة مفهوم اجترحه كاتب السطور- .

لماذا يترك الاستعمار أبوابا خلفية ؟

للإجابة على السؤال بايجاز -وبدون فلسفه- لنتذكر الدور الذي أسند الى امير قطر السابق بعد العدوان الصهيوني الامريكي على لبنان في العام ٢٠٠٦ .

بعد أن خسر العالم المنافق الرهان على كسر المقاومة وأصبح الكيان الصهيوني في ورطة بعد 33 يوما من صمود بطولي لحزب الله كان لا بد من وقف الاعمال العسكرية .

تلافيا لفضيحة كبرى كان يمكن أن تكون مدوية ، وكان يمكن أن تكون لها تداعيات مهمة جدا على مستوى تزخيم انتصار “حزب الله” في المزاج العربي والإسلامي ، بما كان يضع الأنظمة العربية في مأزق حقيقي مع شعوبها ، وبالتالي يربك كثيرا الاستراتيجية الأطلسية .

لذا تم -على عجل- الايعاز لامير قطر السابق بزيارة الضاحيه كاول رئيس عربي ، وحينها تم التنسيق بين واشنطن وتل ابيب لهبوط اول طائره في مطار بيروت ، وجال الامير في بيروت وشاهد ركام الضاحيه وتعهد بالمساهمة في اعمارها ، وتوالت بعدها تصريحات لقبائل حكم الخليج بالمساهمة في اعمار ما دمرته اسرائيل .

المهم في الموضوع انه حين تعثر مشروع القضاء على المقاومة في العام 2006 لعبت قطر بايعاز المشغل الاصلي دور ‘الباب الخلفي” للمشروع الاستعماري ، وكان الهدف امتصاص النقمة الشعبيه ، وهو دور كبير وخطير بالمعنى السوسيولوجي ، ولكنه دور غير مباشر ، وقليل من يدرك اهميته .

وحين اقتضت حاجة واشنطن التفاوض مع طهران حول الملف النووي أسند لمسقط لعب دور “الباب الخلفي” .

وكلما انكشفت بعض الادوار للورطة الأمريكية في اليمن ، او تم القبض على امريكان في اليمن او جواسيس امريكان في المياه الإقليمية الإيرانية تم الايعاز لعمان بلعب دور (الوسيط) وبتعبير ادق يتم استخدام “الباب الخلفي” .

بقيت نقطه اخيره وهي أن مهمة “الباب الخلفي” تتطلب مهارات لاعب دفاع محترف ، مع ملاحظة فارق في التشبيه هنا حيث أن كل اعضاء الفريق الخليجي ملعوب بهم .

تحياتي .

محمد كاظم الشهابي .

007a68de-4eb0-4db1-80b6-b7fa540769ab 78a0af0c-d5a8-477d-84dd-0362f0c8f1d4 94d19f24-5435-439e-b09b-9f8ac95ce2a8 350c1324-9827-444d-af20-8cf2d6323608 0473b13b-f8ce-472f-acf6-2e8f4d8aaaed4995d65e-10d5-464d-9d67-ad2ed3325afb 7427a05c-ad79-4a45-ab3e-99b864271801 139732eb-36b9-4dcb-bb5b-bab5fb722ecf be4a4adc-ee4f-4ba5-8f76-bbd01c141226 c31f0b9a-1ace-46a9-a164-6c7ea0019366

https://t.me/wilayahin00

شاهد أيضاً

1384840881263

أحاديث أهل البيت عليهم السلام

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام علي أشرف الأنبياء والمرسلين محمد ...