الرئيسية / اخبار اسلامية / صحة كربلاء ترسل من منتسبيها لتقديم الدعم الطبي في قاطع عمليات (صلاح الدين – نينوى)
0

صحة كربلاء ترسل من منتسبيها لتقديم الدعم الطبي في قاطع عمليات (صلاح الدين – نينوى)

أعلنت دائرة صحة كربلاء، الثلاثاء، عن إرسال الدفعة الثانية من منتسبيها لتقديم الدعم والإسناد الطبي لطبابة القوات الأمنية والحشد المقدس في قاطع عمليات (صلاح الدين – نينوى)، مبينةً ان “الدفعة ستمضي أحد عشر يوماً، تقوم خلاله بإسعاف الجرحى والمصابين من القوات العسكرية والأمنية والحشد المقدس، وكذلك إجراء العمليات الجراحية المختلفة.

وقال مدير إعلام الدائرة سليم كاظم، بيان، تلقت وكالة نون الخبرية، نسخة منه، إن “الدائرة أرسلت أمس الإثنين، الوجبة الثانية من منتسبيها لتقديم الخدمات الطبية والصحية لطبابة القوات الأمنية والحشد المقدس في قاطع عمليات (صلاح الدين – نينوى)”.

وأضاف إن “الوجبة التي ترأسها المدير العام الدكتور صباح نور هادي الموسوي يرافقه مديرا قسم العمليات وطب الطوارئ وشعبة الإسعاف الفوري، الدكتور مازن قيس عبد الجبار، والدكتور الصيدلاني جودت عبد الكاظم، ضمت (36) منتسباً من الأطباء الاختصاص في الجراحة العامة وجراحة العظام والكسور والتخدير والباطنية والجراحة البولية وجراحة الوجه والفكين وجراحة الجملة العصبية، فضلاً عن ملاكات طبية وصحية وتمريضية ساندة وأخرى هندسية وفنية، موضحاً إن “الدفعة ستمضي أحد عشر يوماً، تقوم خلاله بإسعاف الجرحى والمصابين من القوات العسكرية والأمنية والحشد المقدس، وكذلك إجراء العمليات الجراحية المختلفة “.

يذكر ان الدائرة كانت قد أرسلت خلال كانون الثاني من العام الحالي، الدفعة الأولى من منتسبيها قوامها (35) منتسباً من الأطباء الاختصاص في مجالات مختلفة، إلى جانب ملاكات تمريضية و صحية ساندة وأخرى هندسية وفنية “، حيث قامت بإجراء مئات من العمليات الجراحية المختلفة.

يُشار إلى إن الدائرة كانت قد أرسلت خلال العام الماضي وسابقه، ثمانية دفعات من المتطوعين (واجب كل دفعة العمل أسبوعاً واحداً)، ضمت أكثر من (200) منتسباً من الأطباء الاختصاص في مجالات مختلفة، إلى جانب ملاكات تمريضية و صحية ساندة وأخرى هندسية وفنية “، حيث قامت الدفعات بإجراء مئات من العمليات الجراحية المختلفة “، كما صاحبهما تقديم كميات كبيرة من المواد الغذائية والأرزاق الجافة، إضافة إلى “تقديم قرابة عشرات الأطنان من الأدوية والمستلزمات الطبية “، فضلاَ عن ” (1050) حقيبة إسعاف المقاتل دعماً للقوات الأمنية والحشد الشعبي حيث تم تسليمها إلى لواء علي الأكبر (ع) في منطقة المزرعة (شمال تكريت) بُغية توزيعها على باقي فصائل الحشد الشعبي المقدس المُرابطين في الخطوط الأمامية والمُتصدين لزمرة (داعش) الإرهابية”، إلى جانب “تسيير مستشفى الزهراء (ع) المتنقل إلى محافظة صلاح الدين لإسناد القوات الأمنية والحشد الشعبي، ويضم المستشفى صالات عمليات صغرى وردهات إفاقة وفحص سريري وباطنية وأطفال “.

شاهد أيضاً

unnamed (15)

الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني 18

18 وهذا كله على تقدير تحقق الإساءة إليك من الغير ، وإلا فعلى تقدير أنك ...