الرئيسية / اخبار اسلامية / ادرك تراتك ايها الموتورُ ( جعفر الحلي )
12ab13a3-1d28-4305-be62-abbcd9f51854

ادرك تراتك ايها الموتورُ ( جعفر الحلي )

 

 

 

أدرك    تراتـك   أيهـا   الموتـور

 

فلكـم   بكـل   يـد   دم   مهـدورُ

عـذبت   دماؤكـم   لشارب  علهـا

 

وصفت  فـلا   رنـق   ولا  تكـديرُ

ولسانها  بك يا  بـن  أحمـد   هاتف

 

أفهكذا    تغضي   وأنـت    غيـورُ

مـا  صـارم    الا    وفي   شفراته

 

نحـر    لآل    محمـد     منحـورُ

انت    الولي   لمـن   بظلم    قتلوا

 

وعلى    العدا    سلطانك    لمنصورُ

ولو   انـك   استأصلت   كل   قبيلة

 

قتـلا    فلا    سـرف    ولا  تبذيرُ

خذهـم  فسنة  جدكـم   مـا   بينهم

 

منسيـة      وكتابكـم        مهجورُ

إن   تحتقر  قـدر  العـدى    فلربما

 

قد   قارف    الذنب    الجليل   حقيرُ

أو    أنهم   صغروا     بجنبك   همة

 

فالقوم    جرمهم    عليـك      كبيرُ

غصبوا  الخلافة  من  أبيك   وأعلنوا

 

أن   النبـوة      سحرها       مأثورُ

والبضعة  الزهراء أمسك قد    قضت

 

قرحى   الفؤاد    وضلعها      مكسورُ

وأبوا على الحسن  الزكي بأن   يرى

 

مثـواه    حيث    محمـد     مقبورُ

واسأل   بيوم   الطف    سيفك   إنه

 

قد   كلم   الأبطال    فهـو     خبيرُ

يوم   أبوك    السبط   شمر    غيرة

 

للديـن    لمـا    أن   عفاه    دثورُ

وقد   استغاثت    فيه    ملـة   جده

 

لمـا    تداعى     بيتهـا    المعمورُ

وبغير   أمر   اللـه    قام   محكمـا

 

بالمسلمين    يـزيد    وهـو   أميرُ

نفسي   الفداء    لثائر   فـي    حقه

 

كاليث  ذي   الوثبات    حين    يثورُ

أضحى   يقيم    الدين    وهو   مهدم

 

ويجبر   الأسلام    وهـو     كسيـرُ

ويذكر   الأعداء    بطشـة    ربهـم

 

لو    كان   ثمـة   ينفـع     التذكيرُ

وعلى   قلوبهم   قد   انطبع    الشقى

 

لا   الوعظ  يبلغهـا   ولا    التحذيرُ

فنضا   ابن   أحمد   صارما    ماسله

 

إلا   وسلن   من   الدمـاء     بحورُ

فكأن   عزر  ائيل    خط     فرنـده

 

وبـه    أحـاديث   الحمام    سطورُ

دارت   حماليـق    الكماة    لخوفـه

 

فيدور   شخص  الموت  حيث   يدورُ

فيدور   شخص  الموت  حيث   يدورُ

 

ـرافيل   جاء   وفي   يديه    الصورُ

فهوى   عليهم   مثل   صاعقة   السما

 

فالروس   تسقط   والنفـوس    تطيرُ

لم   تثن   عاملـه    المسدد    جنـة

 

كالموت   لم   يحجزه  يومـا    سورُ

شاكي السلاح لدى أبـن حيدرا  أعزل

 

واللابس   الـدرع   الدلاص    حسيرُ

غيـر ان   ينفض   لبدتيـه    كأنـه

 

أسد   بـآجام   الرمـاح     هصـورُ

ولصوته   زجر  الرعود  تطير   بالـ

 

ألبـاب    دمدمـة    لـه    وهـديرُ

قد   طاح   قلب  الجيش  خيفة   بأسه

 

وانهاض  منـه  جناحـه   الـمكسورُ

بأبي   أبي   الضيم   صال    ومالـه

 

إلا   الـمثـقف   والـحسام    نصيرُ

وبقلبه   الهـم   الذي   لو    بعضـه

 

بثبـير   لـم   يثبت   عليـه   ثبيرُ

بثبير  لـم   يثبت   عليـه     ثبـيرُ

 

وظما    وفـقد    أحبـة     وهجـيرُ

حتى   إذا   نفذ   القضاء  وقدر   الـ

 

ـمحتوم   فيـه   وحتـم    الـمقدورُ

زجت    لـه    الأقدار   سهم    منية

 

فهوى   لقى   فاندك   ذاك    الطـورُ

وتعطل   الفـلك   الـمدار     كأنمـا

 

هو   قطبـه   وكان   عليـه    يدورُ

وهوين   ألويـة   الشريعـة    نكصا

 

وتعـطل     التهـليل       والتـكبيرُ

والشمس   ناشرة    الذوائـب    ثاكل

 

والأرض    ترجف   والسماء    تمورُ

بأبي   القتيل   وغسلـه  علق    الدما

 

وعليـه   مـن   أرج   الثنا   كافورُ

ظمآن   يعتلـج   الغـليل   بـصدره

 

و تبل    للـخطي   منـه   صـدورُ

وتحكمت   بيض   السيوف  بجسمـه

 

ويح   السـيوف    فحكمهـن   يجورُ

وغدت   تدوس   الخيل   منه  أضالعا

 

سر    النبـي     بطيهـا    مستـورُ

في   فتيـة    قد   أرخصو   لفدائـه

 

أرواح    قـدس    سومهـن   خطيرُ

ثاوين   قد   زهت   الربى  بدمائهـم

 

فكـأنهـا     نـوارهـا   المـمطورُ

رقدوا   وقد   سقوا   الثرى  فكأنهـم

 

نـدمان    شرب    والدمـاء   خمورُ

هم   فتية   خطبوا   العلى    بسيوفهم

 

ولها    النفـوس   الغاليات    مهـورُ

فرحوا   وقد   نعيت نفوسهـم   لهـم

 

فكأن   لهم   ناعـي  النفـوس  بشيرُ

فستنشقوا    النقـع   الـمثار  كأنـه

 

ند    المجـامر   منـه  فـاح  عبيرُ

واستيقنوا    بالـموت  نيل  مرامهـم

 

فالكـل    منهـم   ضاحـك  مسرورُ

فكأنمـا    بيض    الحدود   بواسمـا

 

بيض  الخدود  لها  ابتسمن  لها  ثغورُ

وكأنما   سمـر   الرمـاح    موائـلا

 

سمر   المـلاح     يزينهـن    سفورُ

كسروا   جفون    سيوفهم   وتقحمـوا

 

بالخيل   حيث    تراكـم   الجمهـورُ

من   كل   شهم   ليس   يحذر  قتلـه

 

إن    لـم   يكن   بنجاتـه   المحذورُ

عاثـوا    بـآل   أمـيـة   فكأنهـم

 

سرب   البغاث   يعثن   فيـه  صقورُ

حتى   إذا   شاء    المهيمن   قربهـم

 

لجواره   وجرى   القضا   المسطـورُ

ركضوا بأرجلهم   إلى   شرك  الردى

 

وسعـوا    وكـل   سعيـه  مشكـورُ

فزهت   بهم   تلك   العراص  كأنمـا

 

فيهـا    ركـدن     أهلـة   وبـدورُ

عاريـن    طرزت    الدماء  عليهـم

 

حمـر    البـرود   كأنهـن  حريـرُ

وثواكل   يشجـي  الغيـور  حنينهـا

 

لو   كان   مـا  بيـن   العداة  غيورُ

حرم   لأحمد   قد   هتكن   ستورهـا

 

فهتكن   من    حـرم   الإلـه  ستورُ

كم   حرة   لما   أحاط   بهـا  العدى

 

هربت   تخف   العدو  وهـي  وقورُ

والشمس   توقد   بالهـواجر  نارهـا

 

والأرض    يغلي    رملهـا  ويفـورُ

هتفت   غداة   الروع   باسم كفيليهـا

 

وكفيلهـا    بثرى    الطفـوف عفيرُ

كانت   بحيث  سجافهـا   يبنى  على

 

نهر   المجرة    مـا    لهـن  عبورُ

يحمين   بالبيض  البواتر  والقناة الـ

 

ـسمر   الشواجر  والحمـاة  حضورُ

ما   لاحظت   عين   الهلال  خيالهـا

 

والشهب   تخطف    دونهـا   وتغورُ

حتى   النسيم   إذا   تخطى  نحوهـا

 

ألقاه    فـي   ظل   الرمـاح  عثورُ

فبدا    بيـوم    الغاضرية   وجههـا

 

كالشمس    يسترهـا    السنا  والنورُ

فيعود   عنها   الوهـم   وهـو  مقيد

 

ويرد  عنها   الطرف   وهـو  حسيرُ

فغدت   تود   لو   أنها   نعيت  ولـم

 

ينظـر    إليهـا    شامت   وكفـورُ

وسرت   بهن   إلى   يزيد   نجائـب

 

بالبيد   تنـتـجد    تـارة   وتغـورُ

حنت   طلاح   العيس   مسعدة  لهـا

 

وبكى    الغبيط   بهـا   وناح  الكورُ

 

 

 

https://t.me/wilayahinfo

 

00

شاهد أيضاً

0

مُشاركة عَشر دُولٍ عَربيّةٍ صَفعةٌ للجامعة وقرارها تَجميد عُضوية سورية

كتب الاعلامي الفلسطيني عبدالباري عطوان مقالا في جريدة رأي اليوم قال فيه، “ان  مُشاركة نِصف الدّول الأعضاء ...