الرئيسية / تقارير سياسية / بعد تهديد كيم جونغ اون لاسرائيل…وزراء صهاينة لليبرمان كفّ عن الثرثرة!
0

بعد تهديد كيم جونغ اون لاسرائيل…وزراء صهاينة لليبرمان كفّ عن الثرثرة!

الوقت- في خضم التوتر الذي تمر به شبه الجزيرة الكورية، و الرعب الذي أوجده رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ اون للرئيس الامريكي دونالد ترامب و حلفائه في المنطقة،  أصدرت كوريا الشمالية تحذيرياً هددت فيه الكيان الاسرائيلي، و ذلك بعد تصريحات أطلقها وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان و التي هاجم فيها الرئيس الكوري كيم جونغ أون.

و أتت هذه الخطوة بعد  قيام وزير الدفاع الإسرائيلي  بوصف الرئيس الكوري الشمالي بأن سياسته تضرّ بأمن المنطقة بالكامل والاستقرار الدولي، مشيراً إلى أنه “قائد متطرف لمجتمع يتصف بالأصولية”.

وكان ليبرمان اعتبر في مقابلة لتلفزيون موقع “واللا” الالكتروني، يوم الخميس الماضي، إن المواجهة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية من شأنه التأثير مباشرة على إسرائيل. وقال في إشارة إلى الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، إن “هذا المجنون الكوري الشمالي هو الحليف الأقرب للأسد وللإيرانيين أيضا. ويوجد هنا محور شر، من كوريا الشمالية عبر إيران إلى سورية وحزب الله. هؤلاء الأشخاص، هدفهم محاولة تقويض الاستقرار في العالم كله. هذه مجموعة من المتطرفين والمجانين”.

و ردت وزارة الخارجية الكورية الشمالية باستنكار أقوال ليبرمان، وقالت في بيان لها “نعتبر التصريحات الإسرائيلية، تمثل تحدياً لبيونغ يانغ، ورسالتنا أننا لن نرحم من يؤذي كرامة قيادتنا وزعيمنا”.

وأضافت الخارجية  “يتوجب على إسرائيل، التفكير مرتين قبل أن تتفوه بأي كلمة حول الزعيم الكوري كيم جونغ أون، وإلا فإن عقابنا قاسٍ ولن يرحم أحداً”.

و لم تنس الخارجية الكورية القضية الفلسطينية، حيث شنّت في بيانها هجوماً لاذعاً على الكيان الاسرائيلي بسبب امتلاكه سلاحاً نووياً، واحتلاله الأراضي الفلسطينية، وقالت إن إسرائيل هي الدولة الوحيدة بالشرق الأوسط التي تمتلك سلاحاً نووياً بشكل غير قانوني تحت رعاية الولايات المتحدة، بالتزامن مع تهجمها على البرنامج النووي الكوري الشمالي.

ووصفت الخارجية الكورية الموقف الإسرائيلي بأنه “حيلة سيئة” لصرف انتباه الرأي العام العالمي عن جرائمها وإضرارها بالسلام في الشرق الأوسط.

انتقادات داخلية لليبرمان

و شكل تهديد كيم جونغ اون للكيان الاسرائيلي مادة دسمة في الداخل الاسرائيلي و على مستويات عالية، حيث هاجم وزراء إسرائيليون رفيعو المستوى وزير الأمن الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان، في أعقاب رد كوريا الشمالية على تصريحات أطلقها ليبرمان ضدهم. وقال أحد الوزراء إن “ثرثرة ليبرمان بشأن كوريا الشمالية تشكل خطرا على أمن إسرائيل. والأفضل أن يوقف هذه الثرثرة ويعود إلى التركيز على أمن إسرائيل”.

أيضاً، وصف وزير إسرائيلي آخر أقوال ليبرمان بأنها “تفوهات مجنونة تدخل إسرائيل في أجندة ومدى صواريخ كوريا الشمالية. ليس لنا أية علاقة بكوريا الشمالية، فما الذي قفز إلى رأسه؟ أليس لدينا ما يكفي من الأعداء؟ هل اغتال إسماعيل هنية؟ الأفضل أن يتوقف عن ثرثرته غير المتوقفة”. وكان ليبرمان دعا في الماضي إلى اغتيال القيادي في حماس، إسماعيل هنية، وإسقاط حماس عن الحكم في قطاع غزة، وتدمير السد العالي في أسوان في مصر.

و في سياق متصل، استهزأ وزير الأمن الإسرائيلي السابق، موشيه يعالون بليبرمان، و قال إن ليبرمان “بعد أن قصف سد أسوان، أسقط حكم حماس، واغتال إسماعيل هنية خلال 48 ساعة، يتفوه وزير الثرثرة بشأن كوريا الشمالية بكلام عديم المسؤولية. ولا يوجد رئيس حكومة يدعو وزراءه الثرثارين والمنفلتين إلى الانضباط”.

و على صعيد الكينيست، عبّرت عضو الكنيست شيلي يحيموفيتش، من كتلة المعسكر الصهيوني المعارضة بالتالي، “سيدي وزير الأمن، لدينا ما يكفي من الأعداء حولنا، دعنا نركز عليهم”، بينما قال زميلها عضو الكنيست أريئيل مرغليت إن “وزراء اليمين لم يتعلموا الدرس من الضرر الذي تسببوا به جراء الثرثرة حول الهجوم في سورية؟ وهذا وزير الأمن الذي يتحدث الآن. هذا انعدام مسؤولية”.

 

https://t.me/wilayahinfo

 

00

شاهد أيضاً

300e904f-fa86-4cdf-b7d8-d36f05b3f5eb

18 وظيفة في زمن الغيبة

الوظيفة الثامنة عشر: عدم قسوة القلوب لطول الغيبة   فقد يقسو قلب المرء بسبب طول ...