الرئيسية / اخبار العالم / الجيش العراقي يستعيد زمام المبادرة ويطهّر مع عشائر الضلوعية منطقة الإسحاقي جنوب سامراء من داعش
jpg.1183

الجيش العراقي يستعيد زمام المبادرة ويطهّر مع عشائر الضلوعية منطقة الإسحاقي جنوب سامراء من داعش

أعلن مصدر أمني عراقي اليوم السبت ان الجيش العراقي استعاد زمام المبادرة وقام مع عشائر الضلوعية بتطهير منطقة الإسحاقي جنوب سامراء من عناصر تنظيم “داعش” الارهابي بعد قتل العشرات منهم ،
فيما أَعلن جهاز مكافحة الإرهاب تدمير مقر لقياديين في “داعش” وحزب البعث الصدامي ومقتل قادة ميدانيين بينهم أحمد عزة الدوري في تكريت .

کما قتل عشرون مسلحاً من داعش بقصف سیارات تقلهم أثناء محاولتهم الهجوم على محطة بیجی فی صلاح الدین فیما قتل 33 مسلحاً من داعش فی عملیات أمنیة وغارات جویة فی ناحیة جرف الصخر شمال غرب الحلة ومحافظة دیالى .

 

فی هذه الأثناء أعلنت مصادر أمنیة تطوع 80 ألف مقاتل ضمن صفوف القوات المسلحة لتعزیز الوضع میدانیاً و معالجة ما حصل من انهیار أمنی . وکانت مدینة تکریت مرکز محافظة صلاح الدین عادت تحت سیطرة الجیش العراقی تلیها بأهمیتها الاقتصادیة بیجی بعد انسحاب داعش منهما . و یقابل التقدم هذا ، تقدم آخر فی مناطق الحویجة و ناحیة الزاب التابعة لمحافظة کرکوک . لکن الطریق الرابط بین کرکوک والعاصمة قطعه “داعش” بالاعتماد على بیئته الحاضنة فی ناحیة سلیمان بیک فی صلاح الدین . و یرى خبراء الأمن ان التمدد الجدید محاولة جدیة من التنظیم لدخول بغداد التی أکدت اتخاذها جملة إجراءات لتأمین العاصمة .

 

أما مدینة الموصل التی قضت خمس لیال تحت قبضة مسلحی داعش فإن التطور الأحدث فیها معلومات عن إجراء ترکیا مفاوضات لإطلاق سراح قنصلها المختطف من قبل داعش . أما أحیاء الزهور والمصارف ومطار المدینة، فبید جهاز مکافحة الإرهاب الذی سیطر على قاعدة سبایکر شمال صلاح الدین لیلاً .

 

و تمثل أسلوب المعالجة الأمنیة الجدید فی إنزال جوی فی القطع الجغرافیة الاستراتیجیة ، یسبقه قصف على تجمعات داعش . فیما عززت قوات البیشمرکة الکردیة تواجدها فی مناطق متنازع علیها فی محافظات کرکوک و صلاح الدین الموصل و خانقین . و فی دیالى تمکنت من صد هجوم لداعش على جلولاء .

 

 

 

شاهد أيضاً

10488167_694445073961577_2870153209562816666_n

تأكيد الروايات على أهمية الصلاة في المسجد

ورد بالسند الصحيح عن الإمام الصادق أنه قال : (( إن أناساً كانوا على عهد رسول ...