الرئيسية / اخبار العالم / الجدار بين فلسطين ولبنان تأكيد يومي على هزيمة اسرائيل
0

الجدار بين فلسطين ولبنان تأكيد يومي على هزيمة اسرائيل

من هذا المكان خرج الاسرائيليون عام 2000 من جنوب لبنان الذي احتلوه 22 عاما، من بوابة فاطمة التي تفصل بلدة كفركلا اللبنانية عن قرية المطلة في فلسطين المحتلة

من هذا المكان خرج الاسرائيليون عام 2000 من جنوب لبنان الذي احتلوه 22 عاما، من بوابة فاطمة التي تفصل بلدة كفركلا اللبنانية عن قرية المطلة في فلسطين المحتلة تحرر الجنوب فتحول المكان محجا للناس امر لم تحتمله اسرائيل فبنى جيشها جدارا بطول خمسة كيلومترات فوق خط الحدود لمنع التسلل .

وفي هذا الصدد صرح مواطنٌ لبناني لمراسلة تسنيم قائلا: طبيعي انهم تفاجئوا بوجود الناس واغلقوا البوابة وكان في هنا دورية “فلوا بس ايجت الناس فلوا”.

أم الآخر فقال:”نحن نعتبر هذا المكان مقدس لنا ونتمنى بالايام الجاية ناخذ كمان حقنا اللي فات ضمن هذه الحدود من هذا المغتصب المحتل المجرم وهذا بفضل ربنا و سواعد المجاهدين و الابطال والشهداء وصلنا الى هذه المرحلة” .

جدار العزل سرعان ما حوله الجنوبيون لوحا فنيا يعبرون عليه عن انفسهم بكل اللغات حتى صار رمزا للمقاومة .

مواطن ثالث قال: “وهم ورا الجدار متخبين ومايمكنهم ان يفعلوا اي شئ ونحن عادي يعني ابني يروح يلعب على الجدار و يشخبط على الجدار وعادي مثل ماشايفه الجدار صار لوحة فنية صار وليس هم الذين يحبسوننا بل نحن الذين نحبسهم”.

يقاوم الناس الاسمنت على طريقتهم كما قاوموا الاحتلال يتمسكون بالحياة قرب الجدار فيما يختلف المشهد في الجهة المقابلة اسرائيل الخائفة تسجن نفسها خلف السواتر والجدران ان كان في الضفة الغربية او غزة او جنوب لبنان. بهذا الجدار ظن الاسرائيليون انفسهم قادرين على طمس هزيمتهم في جنوب لبنان من ذاكرة الناس لكن جل ما تفعله حجارة الجدار هو تأكيد يومي على هزيمة اسرائيل .

 

 

 

0

 

 

0
 

 

 

 

 

001

 

https://t.me/wilayahinfo

 

5

شاهد أيضاً

jpg.284

الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني22

22)مع ذلك إذا أردت أن تتقن الأمر وتضبطه ، فاجعل تأخيرك مقروناً بالتوكّل على الله ...