الرئيسية / منوعات / الشعر والادب / من قصيدةٍ للسيد مهدي الأعرجي قدس سره
index5

من قصيدةٍ للسيد مهدي الأعرجي قدس سره

حتّى مَتَى أَجْفَانُنَا عَبْرى         وَإلى مَتَى أَكْبَادُنَا حَرّى

 

قَدْ حَلَّ فينَا يَا ابنَ بنْت مُحَمَّدٍ    مَا لَم نُطقْ في حَمْلهَا صَبْرا

 

نَهْضَاً فَقَد كَادَت شَريعةُ أحمَدٍ    تُمحَى وتَنشَأُ شرعةٌ أُخرَى

 

طالَ احتجابُكَ سيدي مَا آنَ أنْ   نَحظَى بتلكَ الطلعة الغرّا؟!

 

تُغضي وتتركُ ثارَ جدّك مُذ      أَتَتْ حربٌ له بجنودها تَتْرَى

 

وعليه حرَّمت الفُراتُ وإنَّما      خُلقَ الفُرَاتُ لأُمّه مَهْرَا

 

فغَدَى يَكرُّ عليهم فَتَخَالُه          الكرَّار مَهمَا طَالَ أَوْ كرَّا

 

حتَّى إذا أَفْنَى الجُمُوعَ وفَلّ بيـ   ضَ الماضيات وحَطَّمَ السّمرَا

 

عمَدَتْ إليه يدُ القَضَا فرمَتْهُ في    سَهمٍ أصابَ حشاشةَ الزَّهْرا

 

فهَوَى عَلَى وجه الصَّعيد مُصَافحاً   في خَدّه خَدَّ الثَّرَى قَسْرا

 

أَفديه مَطروحَاً بعرصَة كربَلا     والخيلُ منه رضَّت الصَّدرَا

 

أفديه مَطروحَاً بعرصَة كربَلا      والقومُ لم يَدَعُوا له طَمْرَا

 

تركُوه عُرياناً عَلَى حَرّ الصَّفا        ملقىً ثلاثاً لَم يَجد قَبْرَا

 

index5

 

شبكة المعارف الإسلامية

 

https://t.me/wilayahinfo

 

[email protected]

شاهد أيضاً

0

خط الإمام الخميني قدس سره

الشعب   تمهيد   الشعوب حرة في تقرير مصيرها: 1 – الحكومة من الشعب 2 ...