الرئيسية / اخبار اسلامية / ليالي بيشاور – 87 لسلطان الواعظين
5

ليالي بيشاور – 87 لسلطان الواعظين

احتجاج علي (ع) بحديث الغدير

لقد ذكر المؤرخون والمحدثون بأن الإمام علي (ع) احتج على خصمائه بحديث الغدير في مواطن متعددة ، يريد بذلك إثبات خلافته للنبي (ص) مباشرة ، ويستدل على إمامته على الأمة بعد رسول الله . فنفهم من احتجاجه (ع) بجملة ” من كنت مولاه فعلي مولاه ” أن المستفاد والمفهوم من المولى ، الإمامة والخلافة وهي التصرف في شئون الأمة والدولة الإسلامية .

ذكر كثير من أعلامكم احتجاجه (ع) بحديث الغدير في مجلس الشورى السداسي الذي شكّله عمر بن الخطاب لتعيين خليفته وكان يريد باحتجاجه على القوم إثبات أولويته بمقام الخلافة والإمامة ، وأنه أولى من غيره بإمرة المؤمنين وإمامة المسلمين .

منهم : الخطيب الخوارزمي في كتابه المناقب : ص 217 .

وشيخ الإسلام الحمويني في كتابه فرائد السمطين / باب 58 .

والحافظ ابن عقدة في كتابه الولاية .

وابن حاتم الدمشقي في كتابه الدر النظيم .

وابن أبي الحديد المعتزلي في شرح نهج البلاغة : 6 ص 168 ، ط. دار إحياء التراث العربي .

وقد ناشد (ع) مرة أخرى أصحاب رسول الله (ص) في رحبة مسجد الكوفة فقال : أنشدكم الله ! من سمع رسول الله (ص) يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه فليشهد !

فشهد قوم ، وفي بعض الأخبار فشهد له ثلاثون نفرا من الصحابة ، وفي رواية بضعة عشر رجلا من الصحابة .

روى خبر مناشدته في الرحبة : أحمد بن حنبل في مسنده : ج1 ص 119 وج4 ص 370 .

وابن الأثير الجزري في أسد الغابة : ج3 ص 307 وج5 ص 205 و 276 .

وابن قتيبة في معارفه : ص 194 .

والعلامة الكنجي الشافعي في كفاية الطالب .

وابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة : ج4 ص 74 ط. إحياء التراث العربي .

والحافظ أبو نعيم في حلية الأولياء : ج5 ص 26 .

وابن حجر العسقلاني في الاصابة : ج2 ص 408 .

والمحب الطبري في ذخائر العقبي : ص 67 .

والنسائي في الخصائص : ص 26 .

والعلامة السمهودي في جواهر العقدين .

وشمس الدين الجزري في أسنى المطالب : ص3 .

والعلامة القندوزي الحنفي في ينابيع المودة / الباب 4 .

والحافظ ابن عقدة في كتابه الولاية أو الموالاة .

وغير هؤلاء الأعلام الأكابر رووا خبر احتجاج الإمام علي (ع) ـ في رحبة مسجد الكوفة ـ بحديث الغدير وناشد الحاضرين قائلا :

أنشدكم الله ! من سمع منكم رسول الله (ص) يوم الغدير يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فليقم وليشهد !

فقام ثلاثون رجلا وشهدوا ، وكان إثنا عشر نفرا منهم ممن حضر بدرا ، كلهم شهدوا لعلي (ع) وقالوا : نحن رأينا النبي (ص) يوم غدير خم وسمعناه يقول للناس : أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : نعم ، قال (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه إلخ .

ولم يشهد بعضهم وكتم منهم أنس بن مالك وزيد بن أرقم . فدعا عليهما الإمام علي (ع) فعمي زيد وأصيب أنس بالبرص في جبهته بين عينه لأن عليا (ع) قال : اللهم ارمه بيضاء لا تواريها العمامة(46).

فاحتجاج أمير المؤمنين (ع) بحديث الغدير على خصومه لإثبات خلافته وإمامته على الأمة ، هو اكبر دليل على أن المقصود من كلمة المولى في حديث النبي (ص) الأولوية والتصرف في شئون الأمة والدولة الإسلامية .

وهنا علا صوت المؤذن لصلاة العشاء وانقطع كلامنا .

القرينة الرابعة

وبعدما انتهى القوم من صلاة العشاء وشربوا الشاي وتناولوا الفاكهة ، ابتدأت بالكلام فقلت :

وأما القرينة الأخرى التي تدل على أن معنى المولى في كلام رسول الله (ص) يوم الغدير هو الأولية في التصرف في شئون الأمة والدولة ، قوله (ص) : ألست أولى بكم من أنفسكم ؟ ، يشير صلوات الله وسلامه عليه إلى الآية الشريفة : ( النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم )(47).

فقال الحاضرون كلهم : بلى يا رسول الله ! فقال حينئذ : من كنت مولاه فهذا علي مولاه ، فسياق الكلام واضح والمرام أوضح وهو تثبيت ولاية علي (ع) وأنه أولى بالمؤمنين من أنفسهم كما أن النبي أولى بهم .

الحافظ : لقد ذكر هذه الجملة بعض المحدثين وهم قليل فأكثر المحدثين وأعلامهم لم يذكروا بأن النبي (ص) قال : ألست أولى بكم من أنفسكم !

قلت : صحيح أن عبارات المحدثين وألفاظهم في نقل حديث الغدير وخطبة النبي (ص) في ذلك اليوم مختلفة ،ولكن الذين ذكروا جملة ” ألست أولى بكم من أنفسكم ” عن لسان رسول الله غير قليلين ، إضافة إلى جمهور علماء الشيعة ومحدثيهم وإجماعهم على ذلك . وأما أعلامكم الذين ذكروا هذه الجملة من حديث النبي (ص) وخطبته يوم الغدير فكثير منهم :

1ـ سبط ابن الجوزي في تذكرة خواص الأمة : ص 18 .

2ـ أحمد بن حنبل في / المسند .

3ـ ابن الصباغ المالكي في / الفصول المهمة .

4ـ الحافظ أبو بكر البيهقي في / تاريخه .

5ـ أبو الفتوح العجلي في / الموجز في فضائل الخلفاء الأربعة .

6ـ الخطيب الخوارزمي في / المناقب / الفصل 14 .

7ـ والعلامة الكنجي الشافعي في / كفاية الطالب / الباب الأول .

8ـ والعلامة القندوزي الحنفي في / ينابيع المودة / الباب 4 .

نقله من مسند الإمام أحمد ومشكوة المصابيح وسنن ابن ماجة وحلية الأولياء للحافظ أبي نعيم ومناقب ابن المغازلي الشافعي وكتاب الموالات لابن عقدة ، وكثير من أعلامكم غير من ذكرنا أسماءهم ، كلهم ذكروا فيما رووا عن النبي (ص) يوم الغدير أنه قال : ألست أولى بكم من أنفسكم؟

فقالوا : بلى ! قال : من كنت مولاه فعلي مولاه … الخ .

والآن لكي يتبرك مجلسنا أنقل لكم نص ما رواه إمام أصحاب الحديث أحمد بن حنبل في مسنده ج4 ص 281 .

أخرج بسنده عن البراء بن عازب قال : كنا مع رسول الله (ص) في سفره فنزلنا بغدير خم ونودي فينا بالصلاة جامعة فصلى الظهر وأخذ بيد علي فقال : ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلى ، قال : ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلى ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فلقيه عمر بن الخطاب بعد ذلك ، فقال له : هنيئا لك يا ابن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة .

رواه المير علي الهمداني الشافعي في مودة القربى / المودة الخامسة .

ورواه الحافظ القندوزي في ينابيع المودة / الباب الرابع .

ورواه الحافظ أبو نعيم في حلية الأولياء .

رووه مع اختلاف يسير في ألفاظه والمعنى واحد .

وروى ابن الصباغ المالكي في كتابه الفصول المهمة عن الحافظ أبي الفتح ما نصه ، فقال (ص) : أيها الناس ! إن الله تبارك وتعالى مولاي وأنا أولى بكم من أنفسكم ، ألا ومن كنت مولاه فعلي مولاه .

وروى ابن ماجة في سننه والنسائي في خصائصه في باب / ذكر قول النبي : من كنت وليه فهذا وليه(48).

أخرج بسنده عن زيد بن أرقم انه (ص) .. فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟

قال : بلى نشهد ، لأنت أولى بكل مؤمن من نفسه .

قال : فإني من كنت مولاه فهذا مولاه ، وأخذ بيد علي عليه السلام .

ونقل ابن حجر خطبة النبي في يوم الغدير وذكر فيها قول النبي (ص) أنه قال : أيها الناس ! إن الله مولاي وأنا مولى المؤمنين وأنا أولى بهم من أنفسهم ، فمن كنت مولاه فهذا مولاه ـ يعني عليا ـ اللهم وال من والاه وعاد من عاداه / الصواعق المحرقة 25 / ط/ المطبعة الميمنية بمصر .

وأخرج الحافظ أبو بكر الخطيب البغدادي المتوفي 463 هجرية في تاريخه : ج8 / 290 / بسنده عن أبي هريرة أنه قال : من صام يوم ثمان عشر من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهرا ، وهو يوم غدير خم لما أخذ النبي (ص) بيد علي بن أبي طالب فقال : ألست ولي المؤمنين ؟

قالوا : بلى يا رسول الله .

قال : من كنت مولاه فعلي مولاه الخ(49).

أظن أنه يكفي ما ذكرناه في خصوص قول رسول الله (ص) : ” ألست أولى بكم من أنفسكم ” ؟ فلما أقروا له قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فهذه الجملة بعد ذلك الإقرار ، دليل واضح على أن المراد من المولى الأولوية الثابتة للنبي (ص) بنص القرآن الحكيم .

القرينة الخامسة

لقد أثبت المؤرخون وسجل المحدثون أن حسان بن ثابت الأنصاري أنشأ أبياتا في محضر رسول الله (ص) يوم الغدير بعد أن نصب عليا بالخلافة والإمامة وشرح ذلك الموقف الخطير في شعره الشهير بمناسبة الغدير.

فقال له رسول الله (ص) كما ذكر سبط ابن الجوزي وغيره : يا حسان لا تزال مؤيدا بروح القدس ما نصرتنا أو نافحت عنا بلسانك .

وقد ذكر ذلك كثير من أعلامكم منهم :

الحافظ ابن مردويه أحمد بن موسى المفسر والمحدث الشهير في القرن الرابع الهجري المتوفي سنة 352 في كتابه المناقب .

وصدر الأئمة الموفق بن أحمد الخوارزمي وفي المناقب والفصل الرابع من كتابه مقتل الحسين عليه السلام .

وجلال الدين السيوطي في كتابه ” رسالة الأزهار ” .

والحافظ أبو سعيد الخركوشي في ” شرف المصطفى ” .

والحافظ ابو الفتح النطنزي في الخصائص العلوية .

والحافظ جمال الدين الزرندي في نظم درر السمطين .

والحافظ أبو نعيم في ما نزل من القرآن في علي .

وشيخ الإسلام الحمويني في فرائد السمطين / باب 12 .

والحافظ أبو سعيد السجستاني في كتابه الولاية .

وسبط ابن الجوزي في تذكرة الخواص /20 .

والعلامة الكنجي الشافعي في كفاية الطالب / الباب الأول .

وغير هؤلاء الأعلام من علماء العامة ومؤرخيهم ذكروا عن أبي سعيد الخدري انه قال : أن حسان بن ثابت قام بعدما فرغ رسول الله (ص) من خطابه يوم الغدير ، فقال : يا رسول الله ! أتأذن لي أن أقول أبياتا ؟

فقال له النبي (ص) : قل على بركة الله تعالى .

فصعد على مرتفع من الأرض وارتجل بهذه الأبيات :

يناديهم يوم الغدير نبيــهم * بخـــم فاسمع بالرسول مناديــــا

وقال فمن مولاكم و وليكم * فقالوا و لم يبدوا هناك التعاميا

إلهك مولانا و أنت ولينــا * ولم تلف منا لك اليوم عاصــــيا

فقال له قم يا علي فإننــي * رضيتك من بعدي إماما و هاديا

من كنت مولاه فهذا وليـه * فكونوا له أتباع صدق مواليـــا

هناك دعا اللهم وال وليـه * و كن للذي عادى عليا معاديـــا

فيتضح لكل منصف من هذه الأبيات : أن الأصحاب والحاضرين في يوم الغدير فهموا من حديث النبي (ص) وخطابه وعمله أنه (ص) نصب عليا (ع) إماما وخليفة على الناس ، وأن رسول الله لم يقصد من كلمة المولى سوى الولاية الأولوية والتصرف في شئون العامة . فلذا صرح بذلك حسان في شعره بمسمع منه (ص) ومرأى :

فقال له قم يا علي فإننــي رضيتك من بعدي إماما و هاديا(50)

ولو كان النبي (ص) يقصد غير ما قاله حسان لأمر بتغير شعره ولكنه (ص) أيد شعر حسان وقال له : لا تزال مؤيدا بروح القدس . وفي بعض الأخبار : لقد نطق روح القدس على لسانك ! وهذا البيت يؤيد ويصدق ما رواه الطبري في كتابه الولاية من خطبة النبي (ص) في يوم الغدير فقال فيما قال (ص) :

اسمعوا وأطيعوا فإن الله مولاكم وعلي إمامكم ثم الإمامة في ولدي من صلبه إلى يوم القيامة .

معاشر الناس هذا أخي ووصيي و واعي علمي وخليفتي على من آمن بي وعلى تفسير كتاب ربي .

الذين نقضوا العهد

على أي تقدير ، سواء تفسرون حديث رسول الله (ص) بما نفسره نحن الشيعة ، أو بتفسيركم أنتم بأن النبي (ص) أراد من قوله : ” من كنت مولاه فعلي مولاه ” أي المحب والناصر ، فمما لاشك فيه أن الأصحاب خالفوا عليا (ع) بعد رسول الله في قضية الخلافة وخذلوه ولم ينصروه ، فنقضوا العهد الذي أخذه منه نبيهم في الإمام علي (ع) ، وهذا لا ينكره أحد من أهل العلم والاطلاع من الفريقين .

فعلى تقدير معنى المولى وتفسيره بالمحب والناصر ، وأن النبي يوم الغدير أمر أصحابه أن يحبوا عليا وينصروه . فهل هجومهم على باب داره وإتيانهم النار ، وتهديدهم بحرق الدار ومن فيها ، وترويعهم أهل البيت الشريف ، وإيذاؤهم فاطمة وأبناءها ، وإخراجهم عليا من البيت كرها مصلتين سيوفهم عليه ، يهددونه بالقتل إن لم يبايع أبا بكر ، وضربهم حبيبة رسول الله وبضعته الزهراء حتى أسقطوا جنينها المحسن !!

فهل هذه الجرائم والجنيات التي ارتكبها كثير من الصحابة كان امتثالا لأمر النبي (ص) يوم الغدير ؟! أم كان خلافا له وهل كل ما فعلوه من حين السقيفة وبعدها إلى السيدة فاطمة الزهراء (ع) ، يوافق ما فسرتموه من معنى المولى ؟ أم انبعثت وكشفت عن البغضاء والشحناء ؟!

وهل هذه الأعمال الوحشية ، كانت المودة التي فرضها الله على المسلمين لقربى رسول الله (ص) ؟ ومن أقرب إلى رسول الله (ص) من فاطمة ؟!

والله سبحانه يقول : ( قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى )(51).

وأمرهم النبي (ص) بصلة أقربائه وأمرهم النبي (ص) أن يصلوا أقرباءه ولا يقطعوهم كما جاء في حلية الأولياء لأبي نعيم ، وذكره الحمويني أيضا عن عكرمة عن ابن عباس كما نقله عنهما الحافظ سليمان القندوزي في ينابيع المودة / الباب الثالث والأربعون .

ونقله عن حلية الأولياء ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة : ج9 / 170 / الخبر الثاني عشر / ط. دار إحياء التراث العربي :

قال رسول الله (ص) : من سره أن يحيا حياتي ، و يموت مماتي ، و يسكن جنة عدن التي غرسها ربي ، فليوال عليا من بعدي و ليوال وليه و ليقتد بالأئمة من بعدي ، فإنهم عترتي ، خلقوا من طينتي و رزقوا فهما و علما ، فويل للمكذبين من أمتي القاطعين فيهم صلتي ، لا أنالهم الله شفاعتي .

وكلهم عاهدوا رسول الله (ص) على مودة أهل بيته ولكنهم نقضوا العهد ، وكأنهم ما سمعوا ولم يقرءوا كتاب الله العزيز حيث يقول : ( والذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله أن يوصل ويفسدون في الأرض أولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدار )(52).

فاتركوا التعصب واتبعوا الحق تسعدوا !

الحافظ : لا نسمح لكم أن تنسبوا صحابة رسول الله (ص) إلى نقض العهد والميثاق ، وهم المجاهدون في سبيل الله والصابرون في سوح القتال والمتحملون ضربات السيوف وطعنات الرماح !!

كيف تجيزون أنفسكم أن تنسبوا أولئك المؤمنين والمجاهدين إلى نقض العهد والميثاق ؟!

إن تهجمكم على الصحابة الكرام وتجرؤكم عليهم بنسبة ما لا يليق إليهم سبب لتكفيركم عند أكثر أهل السنة .

قلت : إن كان هذا الأمر سبب تكفيرنا ، فالصحابة كلهم كافرون ! وعلماؤكم وأعلامكم أكثرهم كافرون ! لأننا ننقل عنهم ، ولا نقول شيء بغير دليل ، وإنما دائما نذكر مصادر ما نقوله فيهم من كتبكم ومسانيدكم وهذا واضح للحاضرين في ما تحدثنا وناقشناه في المجالس السالفة .

ولكننا نمتاز بأننا نضع النقاط على الحروف ونلفت أنظار المسلمين إلى أفعال الصحابة وأفعالهم ، فنمدح محسنهم ونؤيد حسناته ليرغب المؤمنون بالتأسي والاقتداء بهم ، ويحبونهم لحب الله وحب الخير والحق والإحسان .

ونقدح بالمسيء من الصحابة ونذمهم لسيئاتهم ومنكراته وما عملوا من الباطل ، حتى يتبرأ المؤمنون منهم ، ويستنكروا أفعالهم المنافية للإيمان والوجدان وللسنة والقرآن !! لكي لا يرتكبوها ولا يكرروها بحجة الاقتداء بالصحابة ، فإن منهم الصاحون ومنهم الطالحون .

ملخص الكلام : نحن إنما ننشر فضائل المحسنين وفضائح المسيئين من الصحابة ، من باب نشر المعروف وإنكار المنكر ، ولكي نعطي كل ذي حق حقه .

فإن تنكرون علينا هذا الأمر وتكفرونا من أجله ، فالأحرى أن تنكروا على صحابة الرسول وتكفروهم حتى الشيخين ! لأنهم كانوا ينتقدون بعضهم بعضا ويطعن بعضهم في بعض وكانوا يتسابون ويتقاتلون !! وإن أحداث السقيفة وهجوم القوم على دار فاطمة (ع) وأحداث قتل عثمان وحرب الجمل وصفين أدل دليل على ذلك .

وأنتم إما تجهلون الحقائق أو تتجاهلون ، ومحبتكم للصحابة وصلت إلى حد المثل الشائع :

” حب الشيء يعمي ويصم ” ، لذلك حينما تسمع مني بأن الصحابة بعضهم نقضوا عهد الله وميثاقه الذي أخذه عليهم رسول الله (ص) فتغضب وتتعصب للصحابة وتنكر الخبر !! ومقتضى الحال أن تطالبني بالدليل قبل أن تغضب وتتعصب .

الحافظ : الآن أطالبك بدليلك ، فأت به إن كنت من الصادقين !

أكثرهم نقضوا العهد

أولا : ثبت عند كل عالم ذي وجدان وصاحب ضمير ، أن النبي (ص) يوم الغدير أخذ العهد والميثاق من أصحابه على حب علي ونصرته وموالاته وطاعته ، فيا ترى هل نصروه في أحداث السقيفة وما بعدها أم خذلوه ؟ ونقضوا عهد الله وميثاقه الذي أخذه عليهم رسول الله (ص) في الغدير وخالفوه ؟!

ثانيا : قد صدر منهم في حياة النبي (ص) نقض العهد أيضا ، فإنهم بايعوا رسول الله (ص) وعاهدوه على أن يقاتلوا دونه ولا يتركوه في المعركة ولا يولوا الدبر للأعداء ، بل يقابلوهم وجها لوجه حتى ينالوا إحدى الحسنيين . ولقد حذرهم الله سبحانه من الفرار والهزيمة في القتال والجهاد فقال :

( يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفا فلا تولوهم الأدبار * ومن يولهم يومئذ دبره إلا متحرفا لقتال أو متحيزا إلى فئة فقد باء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير )(53).

وقد ذكر كثير من محدثيكم ومؤرخيكم أن كثيرا من الأصحاب انهزموا وفروا يوم حنين ، وأجمعوا أن جلهم فروا يوم أحد وفي خيبر ومنهم الشيخان وعثمان :

أخرج ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة : ج15 / 24 / طبع دار إحياء التراث العربي عن الواقدي قال : … و كان ممن ولى عمر و عثمان و الحارث بن حاطب و ثعلبة بن حاطب و سواد بن غزية و سعد بن عثمان و عقبة بن عثمان و خارجة بن عامر … و لقيتهم أم أيمن تحثي في وجوههم التراب و تقول لبعضهم : هاك المغزل فاغزل به !!

و احتج أيضا من قال بفرار عمر بما رواه الواقدي في كتاب المغازي في قصة الحديبية قال : قال عمر يومئذ : يا رسول الله ، أ لم تكن حدثتنا أنك ستدخل المسجد الحرام و تأخذ مفتاح الكعبة و تعرّف مع المعرّفين و هدينا لم يصل إلى البيت و لا نحر ؟!! فقال رسول الله (ص) : أ قلت لكم في سفركم هذا ؟ قال عمر: لا .

قال (ص) : أما إنكم ستدخلونه و آخذ مفتاح الكعبة و أحلق رأسي و رءوسكم ببطن مكة و أعرّف مع المعرّفين ، ثم أقبل (ص) على عمر و قال : أ نسيتم يوم أحد ( إِذْ تُصْعِدُونَ وَ لا تَلْوُونَ عَلى أَحَدٍ )(54) و أنا أدعوكم في أخراكم!

أ نسيتم يوم الأحزاب ( إِذْ جاؤُكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَ مِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَ إِذْ زاغَتِ الْأَبْصارُ وَ بَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَناجِرَ وتظنون بالله الظنونا )(55)!

أ نسيتم يوم كذا ! و جعل (ص) يذكرهم أمورا .

أ نسيتم يوم كذا !

فقال المسلمون صدق الله وصدق رسوله ، أنت يا رسول الله أعلم بالله منا .

فلما دخل عام القضية و حلق رأسه قال : هذا الذي كنت وعدتكم به ، فلما كان يوم الفتح و أخذ مفتاح الكعبة قال (ص) : ادعوا لي عمر بن الخطاب ، فجاء فقال (ص) : هذا الذي كنت قلت لكم .

قالوا : فلو لم يكن فر يوم أحد لما قال (ص) له : أ نسيتم يوم أحد ( إِذْ تُصْعِدُونَ وَ لا تَلْوُونَ )(56).

هذا الخبر … حينما ينقله ابن أبي الحديد وغيره فلا بأس عليه ، ولكن نحن الشيعة إذا نقلناه ، فأنتم علماء العامة تتعصبون وتتهجمون علينا وتحركون الجهلة والعوام وتقولون بأن الرافضة يهينون الصحابة وينالون من الشيخين !! هذا لأنكم تسيئون بنا الظنون وعلى حد قول الشاعر :

وعين الرضا عن كل عيب كليلة ولكن عين السخط تبدي المساويا

ولذلك فلنا معكم موقف عسير في يوم القيامة إذا شكوناكم إلى الله العدل الحكيم ليحكم بيننا ويأخذ منكم حقنا ويعاقبكم على ظلمكم إذ تفتون علينا بالكفر ! وتؤيدون الذين ظلموا ، ومن رضي بعمل قوم حشر معهم ، ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون )(57).

الحافظ : نحن ما ظلمناكم ولا نؤيد الظالمين ، وهذا افتراء علينا .

قلت : الظلم الذي جرى علينا كثير ، ولو تغاضينا وعفونا عن بعضها فلا نعفو عن هجومهم على بيت أمي فاطمة الزهراء عليها السلام ، وإيذائها وغصبهم حقها ، فإني من ذراريها ويحق لي أن أقيم الدعوى على من ظلمها وضربها وأسقط جنينها واغتصب فدكها !!

الحافظ : نحن ما كنا في ذلك الزمان حتى نعرف الحقائق وهذه الدعاوى تحتاج إلى الإثبات.

قلت : نعم نحن ما كنا في ذلك الزمان ، ولكن الروايات والأحاديث التي نقلها المؤرخون والمحدثون تكون بمثابة شهود القضية والواقعة ، لا سيما إذا كان الرواة والمؤرخون من أعلامكم.

شاهد أيضاً

unnamed (20)

ليالي بيشاور – 91 لسلطان الواعظين

آية التطهير لا تشمل زوجات النبي (ص) قلت : كلامك مردود من جهات عديدة . ...