الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان سورة آل عمران
0

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان سورة آل عمران

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

93

يرجع السياق هنا الى ما كانت الآيات بصدده من أحوال أهل الكتاب في أصولهم وفروعهم وعنادهم ومجادلاتهم، وفي بعض التفاسير أنهم أنكروا على رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) تحليل لحم الجزور وادّعوا تحريمه على إبراهيم (عليه السلام) وأن ذلك مذكور في التوراة فأنزل الله سبحانه رداً عليهم هذه الآية ((كُلُّ الطَّعَامِ))، أي كل المأكولات، والمراد بالكل الإضافي في مقابل ما ادّعوا تحريمه ((كَانَ حِلاًّ))، أي حلالاً ((لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ)) اليهود ((إِلاَّ مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ))، أي يعقوب (عليه السلام) ((عَلَى نَفْسِهِ)) وهو لحم الإبل كان إذا أكله هيّج عليه الخاصرة فحرّمه على نفسه وكان ذلك ((مِن قَبْلِ أَن تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ)) على موسى (عليه السلام) فليس تحريمه على إسرائيل دليلاً على بقائه على الحُرمة فإن التوراة لما نزلت لم تحرّمه فلماذا تقولون أيها اليهود بحُرمته ((قُلْ)) يارسول الله لهم ((فَأْتُواْ بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا)) حتى يظهر أنه لم يحرّمه التوراة كما ذكرت لكم ((إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ)) في دعواكم أن التوراة حرّم الإبل، لكنهم لم يأتوا بالتوراة، فتبيّن كذبهم، وقد كان اليهود يظنون أن الرسول -لأنه أمّي- لا علم له بالتوراة فلهذا كانوا ينسبون إليها أشياء، لكن الوحي كان يفضحهم.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

94

((فَمَنِ افْتَرَىَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ)) البرهان الدال على عدم تحريم التوراة ((فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)) الذين ظلموا أنفسهم بمنعها عن الهداية وظلموا غيرهم بمنعهم عن الحق.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

95

((قُلْ)) يارسول الله لليهود ((صَدَقَ اللّهُ)) فيما نقلتُ لكم من عدم تحريم الجزور وكذّبتم أنتم، بل تبيّن أن كل الطعام كان حلاًّ ((فَاتَّبِعُواْ)) أيها اليهود ((مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا))، أي مستقيماً، وملّة إبراهيم تحلّل كل الطعام ((وَمَا كَانَ)) إبراهيم (عليه السلام) ((مِنَ الْمُشْرِكِينَ)) دحض لإفتراء آخر من أهل الكتاب حول إبراهيم حيث كانوا يقولون أنه كان يهودياً أو نصرانياً -وكلاهما مشرك- ففي السابق نُقل إفترائهم بالنسبة الى الله في قصة الطعام وهنا نقل إفترائهم بالنسبة الى أنبيائه بالنسبة الى الشرك.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

96

إن أهل الكتاب دحضت حجّتهم في باب التحليل والتحريم، ودحضت حجّتهم في باب دين إبراهيم، كما دحضت حجّتهم من ذي قبل في سائر الشؤون التي ناقشوا فيها، وبقيت الآن لهم حجّة أخرى هي أن بيت المقدس أشرف من الكعبة، وأنه محل الأنبياء، فالقرآن يدحضهم بأن الكعبة هي أشرف لأنها أول بيت، ولأن إبراهيم (عليه السلام) الذي تنتسبون إليه هو الذي بناها، ولأن الحج شُرّع إليها ((إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ))، أي بُني لأجل إنتفاع الناس ديناً ودنيا، فإن الأرض دُحيت من تحته ولم يكن قبله بيت مبني ((لَلَّذِي)) اللام للتأكيد، أي هو البيت الذي ((بِبَكَّةَ)) وهو إسم آخر لمكة، وسمي “بكة” لإزدحام الناس في الطواف ونحوه هناك، فإن بكّ يبكّ بمعنى زحم يزحم ((مُبَارَكًا))، أي كثير البركة والخير فإن فيه خير الدنيا حيث الأُلفة والإجتماع والإقتصاد وغيرها، وخير الآخرة حيث غفران الذنوب وترفيع الدرجات ((وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ))، أي سبباً لهدايتهم فإنه مذكّر لله سبحانه وفيه ذكريات أنبيائه ومعالم عبادته.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

97

((فِيهِ))، أي في ذلك البيت ((آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ))، أي دلالات واضحات على التوحيد والنبوة ونُصرة الإسلام ((مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ))، أي موضع قدمه حيث كان هناك حجر يضعه إبراهيم ويصعد عليه لبناء أعالي الكعبة حيث رسخت قدماه في ذلك الحجر، فإنه آية واضحة من آيات الله سبحانه، وخصّص بالذكر لأهميتها وتقديراً لإبراهيم الذي ضحّى بكل ما لديه في سبيل الله سبحانه ((وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا)) أما إبتداء، أو عطف، أي إن من آيات البيت أنه سبحانه جعله حرماً آمناً فمن دخله فهو مأمون على عرضه وماله ودمه لا يُمسّ بسوء وإن كان مجرماً يستحق العقاب والحد ((وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ))، أي يجب على الناس أن يحجّوا البيت ((مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً))، أي من وجد إليه طريقاً وذلك بأن يكون له ما يكفيه ذهاباً وإياباً لنفسه ولعائلته ويرجع الى الكفاية مع أمن الطريق وصحة الجسم الى غير ذلك من الشروط المذكورة في الفقه ((وَمَن كَفَرَ)) فلم يحج مع الإستطاعة، وقد تقدّم أن الكفر قسمان : كفر في الإعتقاد وهو إنكار أصل من أصول الدين، وكفر في العمل وهو ترك واجب أو فعل محرّم، وقد كثر في القرآن والحديث إستعمال الكفر بهذا المعنى ((فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ)) فلا يظنّ أن كفره يضرّ الله شيئاً.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

98

ويرجع السياق الى أهل الكتاب ((قُلْ)) يارسول الله ((يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ)) أدلته الواضحة الدالة على نبوة نبي الإسلام وما جاء به الذي منه شؤون بيت الله الحرام ((وَاللّهُ شَهِيدٌ))، أي يشهد ويعلم ((عَلَى مَا تَعْمَلُونَ)) فيجازيكم عليها.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

99

((قُلْ)) يارسول الله ((يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ))، أي تمنعون الناس عن الإيمان بالله فلإن أهل الكتاب كانوا يرصدون لمن يريد الإيمان فيمنعونه وكانوا يلقون التشكيكات حول الإيمان والمؤمنين ((مَنْ آمَنَ)) مفعول تصدون، أي تمنعون من آمن عن سبيل الله، وعلى هذا فالصد هنا خاص بالمؤمنين إلا أن يُراد بـ “من آمن” الأعم من المؤمن ومن يريد الإيمان ((تَبْغُونَهَا))، أي تطلبون السبيل ((عِوَجًا)) منحرفاً لا سبيلاً مستقيماً، أو تطلبون سبيل الله عوجاً، أي تريدون أن تكون السبيل أعوج بإدخال التشكيكات عليها، والعوج مفرد بمعنى الميل والإنحراف ((وَأَنتُمْ شُهَدَاء)) في واقع الأمر وقرارة نفوسكم على عملكم الباطل ((وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)) بل مطّلع عالم عليه وسيعاقبكم به.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

100

وحيث تقدّم أن أهل الكتاب يصدّون من آمن عن سبيل الله خاطب سبحانه المؤمنين أن لا يسمعوا الى أهل الكتاب حتى يضلّوا بتشكيكاته ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوَاْ إِن تُطِيعُواْ فَرِيقًا)) جماعة ((مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ)) أُعطوا التوراة والإنجيل ((يَرُدُّوكُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ))، أي يرجعونكم كفاراً بعد أن آمنتم وإنما خصّ فريقاً لأن جميع أهل الكتاب لم يكونوا سبب إضلالهم وإرجاعهم.

شاهد أيضاً

300e904f-fa86-4cdf-b7d8-d36f05b3f5eb

18 وظيفة في زمن الغيبة

الوظيفة الثامنة عشر: عدم قسوة القلوب لطول الغيبة   فقد يقسو قلب المرء بسبب طول ...