الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان سورة آل عمران
0

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان سورة آل عمران

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

101

((وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ)) أيها المؤمنون بعد الإيمان ((وَأَنتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللّهِ)) فإنكم قد عرفتم آيات الله ودلائله وعلمتم ذلك ومثل هذا الإنسان لا يمكن أن يكفر ((وَفِيكُمْ رَسُولُهُ)) الذي يدعو إليه بالبراهين والمعاجز، وهذا إستفهام إنكاري تعجبي جيء به تبعيداً لهم عن الكفر وإلفاتاً لهم الى الرصيد الإيماني الموجود عندهم ((وَمَن يَعْتَصِم بِاللّهِ))، أي يتمسك بآيات الله وكتابه ودينه ورسوله، فلا ينخرط الى الشرك والكفر والعصيان ((فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ)) في الدنيا حيث يوصله الى حياة حرة كريمة مرفهة المرافق، وفي الآخرة حيث يسعده الى جنات النعيم.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

102

كانت الأفراد المنضوية تحت لواء الإسلام بما فيهم الآوس والخزرج معرّضة للتطاحن والتشاحن وقد كان الكفار وأهل الكتاب يستغلون سوابق هؤلاء وطبيعة النفس البشرية في إلقاء الفتن والتفرقة بينهم ليفتحوا ثغراً في أصحاب الرسول (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ولذا نصحهم القرآن بأن يبقوا على وحدتهم وأن لا يتفرقوا ويتقوا الله فيما أمر ونهى ولا يطيعوا أهل الكتاب في أقوالهم المفرِّقة ودسائسهم المشتِّتة ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ)) خافوا عقابه فأطيعوه فيما أمركم ونهاكم ((حَقَّ تُقَاتِهِ)) من “وقيت”، أي كما يحق أن تتقوه، فإن التقوى من الله سبحانه أمر صعب جداً، إذ يلازم الإنسان في جميع شؤونه وأحواله ((وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)) فلا يغرّنّكم الشيطان بأن يُخرجكم من الإيمان حتى تموتوا كافرين ولعل المناسبة بين الجملتين أن من لا يتّقي ينجر آخر أمره الى الكفر كما قال سبحانه (ثم كان عاقبة الذين أسائوا السوئى أن كذّبوا بآيات الله).

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

103

((وَاعْتَصِمُواْ))، أي تمسّكوا ((بِحَبْلِ اللّهِ)) وحبل الله دينه وقرآنه شبّه بالحبل بمناسبة أن من يتمسك بالحبل لابد وأن يرفع نحو الفوق وكذلك من يتمسك بالإيمان يصعد به في الدنيا الى المراتب الراقية وفي الآخرة الى جنات خالدة ((جَمِيعًا))، أي جميعكم لا بعضكم دون بعض ((وَلاَ تَفَرَّقُواْ)) بأن يتمسك البعض بحبل الله والبعض بحبل الشيطان، وهذا تأكيد لقوله (جميعا) ((وَاذْكُرُواْ))، أي تذكّروا ((نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء)) قبل الإسلام يعادي بعضكم بعضا ((فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ)) جعلها قريبة بعضها الى بعضكم حيث أدخل الإيمان فيها فخرج ما كان فيها من الضغن والإحن والحسد والعداوة ((فَأَصْبَحْتُم)) أيها المسلمون ((بِنِعْمَتِهِ))، أي بسبب نعمة الأُلفة التي وهبها الله عليكم ((إِخْوَانًا)) أحدكم أخ الآخر في الإيمان له ما لأخيه وعليه ما عليه وإن هذه النعمة قد خرقت العنوانات الجاهلية القبلية والقطرية واللونية وما أشبههما ((وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ)) الشفا الطرف، والحفرة المكان المحفور في الأرض، أي كنتم أيها المسلمون على طرف حفرة من النار، نار الدنيا وهي العقوبات والإضطرابات، ونار الآخرة التي أوقدت للكفار ((فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا)) بالإسلام الذي نظّم دنياكم وآخرتكم حتى لا تقعوا فيها ((كَذَلِكَ))، أي كما بيّن لكم هذه الأمور واضحة جليّة ((يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ)) دلالاته وحججه ((لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)) الى الحق والى طريق مستقيم، وماورد في بعض الأحاديث أن المراد من حبل الله الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) أو القرآن فإنما هي مصاديق جليّة.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

104

وحيث أنقذكم الله من الهلاك، وهداكم فمن الجدير أن تهدوا سائر الناس ((وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ))، أي يجب أن يكون منكم جماعة ((يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ)) كل خير من الإسلام والدين والأحكام وغيرها ((وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ)) والمعروف كل فعل حسَّنه الشرع أو العقل سواء وصل الى حدّ الوجوب أم الى حدّ الندب، وإنما سمّي معروفاً لأن الناس يعرفونه ((وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ)) وهو بعكس المعروف كل ما يقبِّحه الشرع أو العقل وسمّي منكراً لأن الناس ينكرونه ((وَأُوْلَئِكَ)) الذين يتّصفون بهذه الصفات الثلاث ((هُمُ الْمُفْلِحُونَ))، أي الفائزون الناجون.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

105

((وَلاَ تَكُونُواْ)) أيها المسلمون بعد الأُلفة والأخوّة ((كَالَّذِينَ)) من قبلكم تألّفت قلوبهم بسبب الأنبياء ثم ((تَفَرَّقُواْ)) شيعاً وأحزاباً ومذاهب ومبادئ ((وَاخْتَلَفُواْ)) فأخذ كل فريق منهم جانباً ((مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ)) الأدلة الواضحة على على وحدة العقيدةوالمبدء وأركان الإيمان ((وَأُوْلَئِكَ)) الذين اختلفوا وخالفوا الحق منهم ((لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ)) حيث بدّلوا وغيّروا وحرّفوا.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

106

ثم بيّن سبحانه أن ذلك العذاب العظيم في أيّ وقت يكون، إن العذاب يكون في ((يَوْمَ)) هذه صفته ((تَبْيَضُّ)) فيه ((وُجُوهٌ)) هي وجوه المؤمنين الذين آمنوا وعملوا الصالحات، وابيضاض الوجه كناية عن فرحه ونضارته وتنعّمه ((وَتَسْوَدُّ)) فيه ((وُجُوهٌ)) هي وجوه الكافرين، واسوداده حقيقة فإن الوجه عند الهم الكثير يميل لونه الى السواد والكدرة لتهاجم الدم ونحوه، أو كناية عن كلوحه وبؤسه وهمومه ((فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ)) يُقال لهم ((أَكَفَرْتُم)) على نحو الإستفهام التوبيخي ((بَعْدَ إِيمَانِكُمْ)) أما أن يُراد الإيمان الحقيقي بأن يكون المراد منهم الذين اختلفوا وتفرّقوا وارتدّوا بعد الإيمان، وأما أن يُراد الإيمان الفطري فإن كل إنسان مؤمن فطرة كما قال (صلّى الله عليه وآله وسلّم) : “كلّ مولود يولد على الفطرة إلا أن أبويه هما اللذان يهوّدانه وينصّرانه ويمجّسانه” ((فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ))، أي بسبب كفركم.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

107

((وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ)) وهم المؤمنون الذين عملوا الصالحات ((فَفِي رَحْمَةِ اللّهِ)) ثوابه ورضوانه وجنته ((هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)) أبد الآبدين.

تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان

سورة آل عمران

108

((تِلْكَ)) التي ذكرت في أحوال المؤمنين والكافرين وغيرها ((آيَاتُ اللّهِ)) علائمه ودلائله وحججه ((نَتْلُوهَا عَلَيْكَ)) يارسول الله ((بِالْحَقِّ)) فإن التلاوة قد تكون بالباطل إذا كان المتلو أو الغرض من التلاوة باطلاً ((وَمَا اللّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعَالَمِينَ))، أي لا يريد أن يظلم أحداً، فقد تقرر في علم الكلام أن إرادة الظلم -كالظلم نفسه- قبيحة فما يصير إليه حال الكافرين من إسوداد وجهه ليس ظلماً له وإنما يكون بالعدل وجزاء عمله.

شاهد أيضاً

2

- 42 أبو حيدر الموسوي

الشهيد محمد رضا محمد ولد في مدينة النجف الأشرف عام1967م ونهل من نميرها، وتربى في كنف ...