الرئيسية / اخبار العلماء / المجتمع الانساني اليوم بأمس الحاجة الى إدراك المفاهيم القرآنية وأحكامها
jpg.1241

المجتمع الانساني اليوم بأمس الحاجة الى إدراك المفاهيم القرآنية وأحكامها

شارك آية الله الشيخ محسن الأراكي ، الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية ، في الحفل الختامي لمهرجان ” القرآن الكريم ” الذي أقيم بالعاصمة البريطانية لندن ، حيث ألقى كلمة تطرق فيها الى القيم و المُثل العليا الكامنة في هذا الكتاب السماوي ؛ لافتاً الى أن القرآن الكريم يعتبر كتاب إخوّة و محبة و سلام ؛ و مضيفاً : القرآن معجزة إلهية ليس بوسع أحد أن يأتي و لو بآية من مثله – كما ذكر عزً من قائل . 

و إستعرض سماحته عدداً من آي الذكر الحكيم ، مؤكداً بأن القرآن المجيد كتاب ينبىء بأبعاد مصير المجتمع الانساني بشكل دقيق ، بمافي ذلك توعية العباد لخوض الامتحان الالهي ، و أن نتيجة الابتعاد عن تعاليم القرآن و الرسول (ص) ، تعني تحمل المعاناة و العذاب و ما يترتب عليها من تخلف المجتمع الاسلامي . 

و في جانب آخر من كلمته، أشار آية الله الأراكي الى بشارة ظهور المهدي المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) لإقامة العدل و السلام و المحبة ، و تحقيق الايمان و الازدهار للمجتمع الانساني ؛ مضيفاً : لقد وعد الله تعالى في كتابه المجيد ، الذين آمنوا و عملوا الصالحات بأن يرثهم الارض و يستخلفهم فيها . 

و لفت الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية الى فحوى الآية ٤٦ من سورة الانفال : (وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ )؛ موضحاً : بناء على الرؤية القرآنية ، إن السبيل الوحيد لصيانة المجتمع الانساني لاسيما المجتمع الاسلامي ، يكمن في إطاعة الله و الرسول ، و العمل بأحكام القرآن ، و السعي لتجسيد و الوحدة و التعاون . 

و أضاف سماحته : إن التأمل و التمعن في النصوص القرآنية يوضح بأن ثمة عاملين وراء تخلف و تعاسة المجتمع الاسلامي وهما: 
١ – الحيلولة دون تطبيق احكام الله و رسوله . 
٢ – التنازع و التفرقة في اوساط المسلمين . 

و مضى سماحته يقول : إن المجتمع الانساني اليوم ، بأمس الحاجة الى وعي تعاليم و أحكام القرآن الكريم و الرسول الاكرم ، نظراً لما تختزنه من مفاهيم السلام و المحبة ، و الهدوء و الاستقرار ، و التكافىء و المساواة ، و الوحدة و الإخوة . 

و في ختام كلمته، أعرب الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية، عن شكره و تقديره للمشرفين على إقامة هذا المهرجان و المنظمين لمعرض القرآن المجيد، “الذي استغرق اعداده وقتاً طويلاً؛ على امل أن يساهم هذا المهرجان في تعريف جيل الشباب أكثر فأكثر بالقرآن المجيد ، و يساعد المجتمع الانساني لاسيما المجتمع المسلم للمضي قدماً على طريق ارساء الامن و السلام ، و المحبة و الأخوة في اوساط بني الانسان “. 

هذا وشهد المهرجان القراني الذي رعاه المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب في العاصمة البريطانية لندن في الفترة من 18 الى 20 حزيران /يونيو، شهد العديد من العروض الفنية و الاناشيد الاسلامية ، و توزيع جوائز قيمة على الفائزين في مسابقات تلاوة القرآن لكل من فئة الاطفال و اليافعين و السيدات و الكبار ؛ اضافة الى المتفوقين في المسابقات الفنية بما فيها مسابقة الافلام و مسابقة الرسوم . و قام الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية و عدد من ضيوف المهرجان بما فيهم الدكتور احمد نعينع قارىء القرآن المصري المرموق، بتسليم الجوائز للفائزين .

2014/06/22

 

شاهد أيضاً

unnamed (36)

الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني9

09 وعن مولانا الرضا (ع) قال: إنّ الله أوحى إلى داود (ع) قال: إنّ العبد ...