الرئيسية / اخبار اسلامية / عاشوراء . . عيد أم مأتم ؟!
0

عاشوراء . . عيد أم مأتم ؟!

عاشوراء . . عيد أم مأتم ؟!

1. عاشوراء . . عيد الشامتين بأهل البيت عليهم السلام :
إذا أردنا أن نسلّم بما يقال ، من أنّ عمل السلف حجة ، و إن لم يكن المعصوم داخلا فيهم .
و إذا فرضنا صحة قولهم : إن عصر الصحابة و التابعين هو العصر الذي تنعقد فيه الإجماعات ، و تصير حجة ، و تشريعاً متّبعاً . .
و إذا كان الإجماع معصوماً و نبوّة بعد نبوّة ، حسبما يدّعون . . 1 .
و إذا كان يحلّ لمسلم أن يدّعي وجود نبوّة بعد نبوّة خاتم النبيّين ، خلافاً لنص القرآن الكريم : ﴿ مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ … ﴾ 2
و إذا كان يجوز عند هؤلاء اطّراح القرآن ، و كل ما قاله النبي الأعظم صلى الله عليه و آله لمجرد أنه انعقد الإجماع بعد عصر النبي على خلافهما ، مع التصريح بأن الأمة معصومة . . 3 .
إذا جاز كل ذلك . . جاز أن يقال لهؤلاء : لقد سُبَّ أمير المؤمنين عليه السّلام على ألوف المنابر في جميع أقطار العالم الإسلامي ، من قبل وعّاظ السلاطين ، طيلة عشرات السنين . و شارك في ذلك العديد بل العشرات من الصحابة . .
فهل يجوِّز هؤلاء العودة إلى سبِّه ، و هل يعتبرون ذلك شريعة مرضية لله و لرسوله ؟!
كما أن بني أميّة و كلّ أتباعهم ، و من كان تحت سيطرتهم ، و كذلك بنو أيّوب ، و لمدة عشرات السنين ، قد اتخذوا يوم عاشوراء عيداً ، و أوّل من فعل ذلك الحجّاج ، برضا و بمرأى و مسمع من الخليفة عبد الملك بن مروان ، و بمرأى ومسمع من بقايا الصحابة ، و جميع التابعين .
و لم نجد اعتراضاً من أحدٍ منهم ، و لا من أيّ من علماء الأمة ، و صلحائها ـ باستثناء أهل البيت عليهم السلام الذين كانوا يعملون بمبدأ التقية آنئذٍ ـ لا في تلك الفترة في عهد الأمويين ، و لا في زمان بني أيوب و بعده .
ثم إنهم يؤكدون لزوم السرور في هذا اليوم بما يروونه من حوادث عظيمة ، اتفق وقوعها فيه ، من قبيل : توبة الله فيه على آدم ، و استواء السفينة على الجودي ، و إنجاء النبي إبراهيم عليه السلام من النار ، و فداء الذبيح بالكبش ، و نحو ذلك . . 4 .
و يا ليتهم اكتفوا بذلك ، بل لقد تعدّو ذلك إلى الإفتاء بحرمة لعن يزيد لعنه الله ، و عدم جواز تكفيره ، و قالوا : إنّه من جملة المؤمنين 5 .
بل لقد قال ابن الصلاح : ” و أما سب يزيد و لعنه ، فليس ذلك من شأن المؤمنين ، و إن صح أنه قتله أو أمر بقتله ” . . 6 زاعمين أنه يجوز لعن قتلة الأنبياء ، و من علم موته على الكفر . .
و تقدمت بعض محاولاتهم في الدفاع عنه . .
كما أن الجمهور قد خالفوا في جواز لعنه بالتعيين 7 .
و قال عبد الغني سرور المقدسي : ” إنما يمنع من التعرض للوقوع فيه ، خوفاً من التسلق إلى أبيه ، و شكَّاً لباب الفتنة 8 .
بل قال : الشبراوي الشافعي ، عن الغزالي ، و ابن العربي : ” فإنّ كلاهما قد بالغ في تحريم سبّه و لعنه ، لكن كلاهما مردود ” . . 9 .
2. تحريم رواية المقتل :
ثم زادوا في الطنبور نغمة ، فقالوا : ” يحرم على الواعظ و غيره رواية مقتل الحسين ، و حكاياته ” . .
قال ذلك الغزالي و غيره 10 .
و ليس ذلك ببعيد على من لا يرى بأساً بالسكوت حتى عن لعن إبليس ، كما عن ابن أبي شريف ، بل قال الرملي : ” ينبغي لنا أن لا نلعنه ” 11 .
و قال الغزالي : ” بل و لو لم يعلن إبليس طول عمره ، مع جواز اللعن عليه ، لا يقال له يوم القيامة : لم لا تلعن إبليس ” .
و قال : ” و أما الترحم عليه ( أي على يزيد ) فجائز ، بل مستحب ، و هو داخل في قولنا : اللهم اغفر للمؤمنين و المؤمنات ، فإنه كان مؤمناً ” 12 .
3. تحريم التحزن و التفجع في عاشوراء :
أما تحريم التحزّن و التفجع في يوم عاشوراء . . 13 فلعله أهون تلكم الشرور ، بعد أن كانوا و ما زالوا يهاجمون مجالس عزاء الإمام الحسين عليه السلام ، و يقتلون من يقدرون عليه من المشاركين فيها ، بل و يحرقون المساجد ، و يفعلون الأفاعيل في سبيل ذلك . . 14 .
و تلك هي تطبيقات ذلك في الباكستان ، و في غيرها من البلاد ، ماثلة للعيان ، يراها و يسمع الناس بها في كل عام . .
4. المزيد من الشواهد !! :
و من أجل التأكيد على حقيقة اعتبارهم عاشوراء عيداً ، التي ألمحنا إليها فيما سبق ، نزيد في توضيح ذلك من خلال إيراد النصوص التالية :
قال زكريا القزويني : ” زعم بنو أمية أنهم اتخذوه عيداً ، فتزيّنوا فيه ، و أقاموا الضيافات .
و الشيعة اتخذوه يوم عزاء ، ينوحون فيه ، و يجتنبون الزينة .
و أهل السنّة يزعمون : ” أن الاكتحال في هذا اليوم مانع من الرمد في تلك السنة ” 15 .
” و من اغتسل فيه لم يمرض ذلك العام ، و من وسّع على عياله وسّع الله عليه سائر سنته ” 16 .
و قال عن شهر صفر : ” اليوم الأول منه عيد بني أمية ، أدخلت فيه رأس الحسين رضي الله عنه بدمشق ” 17 .
و قال البيروني ، بعد ذكر ما جرى على الإمام الحسين عليه السلام يوم عاشوراء :
” فأمّا بنو أمية ، فقد لبسوا فيه ما تجدّد ، و تزيّنوا ، و اكتحلوا ، و عيّدوا ، و أقاموا الولائم و الضيافات ، و أطعموا الحلاوات و الطيّبات ، و جرى الرسم في العامّة على ذلك أيّام ملكهم ، و بقي فيهم بعد زواله عنهم .
و أمّا الشيعة ، فإنّهم ينوحون و يبكون ، أسفا لقتل سيد الشهداء فيه ” 18 .
و يقول المقريزي : ” . . فلمّا زالت الدولة اتخذ الملوك من بني أيّوب يوم عاشوراء يوم سرور ، يوسّعون فيه على عيالهم ، و ينبسطون في المطاعم ، و يتّخذون الأواني الجديدة ، و يكتحلون ، و يدخلون الحمام ، جرياً على عادة أهل الشام ، التي سنها الحجّاج في أيّام عبد الملك بن مروان ، ليرغموا به آناف شيعة علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه ، الذين يتخذون يوم عاشوراء يوم عزاء و حزن على الحسين بن علي ، لأنه قتل فيه . . “.
و قال : ” و قد أدركنا بقايا مما عمله بنو أيّوب ، من اتخاذ عاشوراء يوم سرور و تبسط ” 19 .
أمّا ابن حجر الهيثمى و الزرندي ، فقد أشارا إلى هذا الأمر في معرض نهيهما عن الندب ، و النياحة ، و الحزن يوم عاشوراء ، الذي هو من بدع الرافضة بزعمهما ، ثم أشار إلى ما يقابل ذلك ، فنهيا عن العمل ببدع الناصبة ، ” المتعصبين على أهل البيت ” ، أو الجهّال ، المقابلين الفاسد بالفاسد ، و البدعة بالبدعة ، و الشر بالشر ، من إظهار غاية الفرح ، و اتخاذه عيداً ، و إظهار الزينة فيه ، كالخضاب ، و الاكتحال ، و لبس جديد الثياب ، و توسيع النفقات ، و طبخ الأطعمة و الحبوب الخارجة عن العادات ، و اعتقادهم : أن ذلك من السنة و المعتاد . . ” 20 .
هذا . . و قد ورد في زيارة عاشوراء المروية عن الإمام الباقر عليه السلام قوله : ” اللهم ، إن هذا يوم تبرّكت به بنو أمية ، و ابن آكلة الأكباد ” 21 .
و حتى ابن تيمية ، و هو المتعصب المتحامل على أهل البيت عليهم السلام و شيعتهم ، لم يستطع أن يظهر الرضا بهذا الأمر ، فهو يقول :
” . . و إظهار الفرح و السرور يوم عاشوراء ، و توسيع النفقات فيه هو من البدع المحدثة ، المقابلة للرافضة ” 22 .
5. التزلّف الوقح :
و أضاف ابن تيمية إلى عبارته الآنفة الذكر قوله :
” . . و قد وضعت في ذلك أحاديث مكذوبة في فضائل ما يصنع فيه ، من الاغتسال والاكتحال الخ . . ” 23 .
و قال : ” . . و أحدث فيه بعض الناس أشياء ، مستندة إلى أحاديث موضوعة ، لا أصل لها ، مثل فضل الاغتسال فيه ، أو التكحل ، أو المصافحة .
و هذه الأشياء و نحوها من الأمور المبتدعة ، كلها مكروهة ، و إنما المستحب صومه .
و قد روي في التوسع على العيال آثار معروفة ، أعلى ما فيها حديث إبراهيم بن محمد بن المنتشر ، عن أبيه ، قال : ” بلغنا ، أنه من وسّع على أهله يوم عاشوراء ، وسّع الله عليه سائر سنته ” . رواه ابن عيينة .
و هذا بلاغ منقطع ، لا يعرف قائله .
و الأشبه أن هذا وضع لما ظهرت العصبية بين الناصبة و الرافضة ، فإن هؤلاء عدّوا يوم عاشوراء مأتماً ، فوضع أولئك فيه آثاراً ، تقتضي التوسّع فيه ، واتخاذه عيداً ” 24 .
و نقول : قد عرفت أن صومه مكذوب أيضاً .
بل لقد بلغ بهم الأمر : أن رووا عن ابن عباس في تفسير آية : ﴿ … مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ … ﴾ 25 . .
أنه قال : ” يوم الزينة يوم عاشوراء ” 26 .
و عن ابن عمر ، عنه صلى الله عليه و آله : ” من صام يوم الزينة أدرك ما فاته من صيام تلك السنة ، و من تصدّق يومئذ بصدقة ، أدرك ما فاته من صدقة تلك السنة ” يعني يوم عاشوراء 27 .
بل تقدم أن أهل السنّة يزعمون : ” أن الاكتحال في هذا اليوم مانع من الرمد في تلك السنة ” . .
أما ابن الحاج . . فذكر عن يوم عاشوراء : ” أنه يستحب التوسعة فيه على الأهل و الأقارب ، اليتامى ، و المساكين ، و زيادة النفقة و الصدقة مندوب إليها ، بحيث لا يجهل ذلك ” 28 .
و بعد أن ذكر أشياء تفعل في هذا اليوم لم تعرف عن السلف ، كذبح الدجاج و طبخ الحبوب ، و زيارة القبور ، و دخول النساء الجامع العتيق بمصر ، و هن في حال الزينة الحسنة ، و التحلي ، و التبرج للرجال ، و كشف بعض أبدانهن ، و يقمن فيه من أول النهار إلى الزوال ، بعد أن ذكر ذلك ، قال :
” و من البدع أيضاً محرهن فيه الكتان ، و تسريحه ، و غزله ، و تبييضه في ذلك اليوم بعينه ، و يشلنه ليخطن به الكفن . و يزعمن أن منكراً و نكيراً لا يأتيان من كفنها مخيط بذلك الغزل ” . .
إلى أن قال :
” و مما أحدثوه فيه من البدع : البخور ، فمن لم يشتره منهم في ذلك اليوم ، و يتبخّر به ، فكأنه ارتكب أمراً عظيماً ، و كونه سنّة عندهن ، لا بُدَّ من فعلها ، و ادخارهن له طول السنة ، يتبركن به ، و يتبخرن إلى أن يأتي مثله يوم عاشوراء الثاني .
و يزعمون أنه إذا بخر به المسجون خرج من سجنه ، و أنه يبرئ من العين ، و النظرة ، و المصاب و الموعوك الخ . . ” 29 .
نعم ، هذه هي أقاويلهم و تلك هي أفاعيلهم في يوم مصاب الرسول صلى الله عليه و آله بولده الإمام الحسين عليه السلام ، فاضحك من ذلك ، أو فابك ، فإنك حقيق بهذا أو بذاك ، بل بهما معاً . .
فإلى الله المشتكى ، من أمة قتلت ابن بنت نبيها ، ثم لم يزل يسعى هؤلاء المتحذلقون ، ليس فقط إلى تبرئة قاتله ، بل هم قد لا يرضيهم إلا أن يرفعوه إلى درجات القديسين ، و إعطائه مقامات الأنبياء و المرسلين ، لو وجدوا إلى ذلك سبيلاً . .
و لكن يأبى الله إلا أن يتم نوره ، و ينصر دينه ، و يعز أولياءه . . إنه قوي عزيز . .
6. كلمة أخيرة :
و بعد . .
فإننا نحسب أن ما ذكرناه في هذه الإطلالة ، كاف و واف لإعطاء الإنطباع الصحيح عن الحق و الحقيقة ، في أمر يعتبر من البديهيات ، التي لا تحتاج لاكتشافها و التعرف عليها إلى هذا الحشد الكثير ، و لا إلى ذلك جهد كبير . .
و لكن التجارب و الأيام قد علمتنا : أن هؤلاء الناس لا يقتنعون بالمنطق ، و بالعلم الصحيح ، و لا يريدون أن يقنعوا الناس به ، ثم هم يريدون أن يصدوهم عنه ، و لو بأن يتلاعبوا بعواطفهم و مشاعرهم ، و إن يشحنوهم بالكراهية ، و الضغينة على إخوانهم ، و إن تكون الأحقاد ، التي يغذيها الكذب و التزوير ، هي سيدة الموقف ، و هي التي تحكم الحركة و السلوك و العلاقات بين المسلمين . .
إنهم يريدون أن يزينوا آراءهم الباطلة و ضلالاتهم للناس بترهات خادعة ، و بشعارات لامعة ، و إثارات بارعة و مائعة ، حتى إذا فشلت في التضليل ، و في التجهيل ، كان البديل عنها لديهم هو أساليب القمع الفظة ، و اللإنسانية ، و فرض رأيهم و طاعتهم ، و الانقياد الأعمى لهم على الناس لهم ، و لو بالقوة ، و بالقهر ، ما وجدوا إلى ذلك سبيلاً . .
فإنا لله ، و إنا إليه راجعون ، و الحمد لله رب العالمين . .
و سلام على المرسلين . .

جعفر مرتضى العاملي
1. راجع : المنتظم لابن الجوزي : 9 / 210 ، و الإلمام : 6 / 123 ، و الأحكام في أصول الأحكام : 1 / 204 و 205 .
2. القران الكريم : سورة الأحزاب ( 33 ) ، الآية : 40 ، الصفحة : 423 .
3. راجع : تهذيب الأسماء : 1 / 42 ، و راجع : الإلمام : 6 / 123 ، و الباعث الحثيث : 35 ، و شرح النووي على صحيح مسلم بهامش إرشاد الساري : 1 / 28 ، و نهاية السوؤل : 3 / 325 ، و سلم الوصول : 3 / 326 ، و علوم الحديث لابن الصلاح : 24 ، و إرشاد الفحول : 82 و 80 ، و الإحكام في أصول الأحكام للآمدي : 4 / 188 و 189 .
4. راجع على سبيل المثال : عجائب المخلوقات ، بهامش حياة الحيوان : 1 / 114 ، و الصواعق المحرقة : 2 / 535 .
5. الصواعق المحرقة : 2 / 639 ، و إحياء علوم الدين : 3 / 125 ، و قيد الشريد : 61 عن جمال الدين الأردبيلي ، و راجع الصفحات : 63 و 70 و 80 ، و راجع العواصم من القواصم : 232 و 233 ، و هوامشه لترى دفاعهم المستميت عن يزيد لعنه الله تعالى ، و راجع البداية و النهاية : 8 ، و ذكر في كتاب : يزيد بن معاوية الخليفة المفترى عليه طائفة من هؤلاء ، فراجع : 124 ، و غير ذلك . .
6. الصواعق المحرقة : 2 / 639 ، و قيد الشريد : 59 .
7. الإتحاف بحب الأشراف : 62 ، و الصواعق المحرقة : 2 / 638 .
8. قيد الشريد : 70 .
9. الإتحاف بحب الأشراف : 68 .
10. الصواعق المحرقة : 2 / 640 ، و اغاليط المؤرخين : 131 ، و قيد الشريد : 61 .
11. الإتحاف بحب الأشراف : 67 و 68 ، و إحياء العلوم : 3 / 125 / 126 .
12. إحياء العلوم : 3 / 126 فما بعدها ، و قيد الشريد : 57 .
13. إقتضاء الصراط المستقيم : 299 و 300 ، و نظم درر السمطين : 228 .
14. راجع كتاب : صراع الحرية في عصر الشيخ المفيد ، و المنتظم ، و شذرات الذهب ، و الكامل لابن الأثير ، و البداية و النهاية ، و هم يتحدثون عن الفتن في بغداد بين أهل السنّة و الرافضة في مطلع كل عام ، بمناسبة عاشوراء .
15. عجائب المخلوقات ، بهامش حياة الحيوان : 1 / 115 و نظم درر السمطين : 230 ، و الصواعق المحرقة : 2 / 534 ، و الحضارة الإسلامية في القرن الرابع الهجري : 1 / 138 .
16. نظم درر السمطين : 230 ، و الصواعق المحرقة : 2 / 535 ، و 536 ، و راجع : المعجم الكبير : 10 / 94 ، و الكامل لابن عدي : 5 / 211 ، و العلل المتناهية : 2 / 62 و 63 ، و الضعفاء للعقيلي : 4 / 65 و معجم الزوائد : 3 / 89 ، و غير ذلك كثير . .
17. نظم درر السمطين : 230 .
18. الكنى و الألقاب : 1 / 431 ، و راجع : الحضارة الإسلامية في القرن الرابع الهجري : 1 / 137 ، و الآثار الباقية ، للبيروني طبعة أوربا : 329 .
19. الخطط و الآثار : 1 / 490 ، و الحضارة الإسلامية في القرن الرابع الهجري : 1 / 138 عنه .
20. الصواعق المحرقة : 2 / 534 ، و نظم درر السمطين : 228 و 229 و 230 .
21. مصابيح الجنان : 291 .
22. إقتضاء الصراط المستقيم : 301 .
23. إقتضاء الصراط المستقيم : 301 ، و راجع : نظم درر السمطين : 230 .
24. إقتضاء الصراط المستقيم : 300 ، و للاطلاع على بعض هذه الأحاديث راجع : نوادر الأصول : 246 ، و السيرة الحلبية : 2 / 134 ، و اللآلئ المصنوعة : 1 / 108 ـ 116 ، و تذكرة الموضوعات : 118 ، و نظم درر السمطين : 230 .
25. القران الكريم : سورة طه ( 20 ) ، الآية : 59 ، الصفحة : 315 .
26. الدر المنثور : 4 / 303 ، عن سعيد بن منصور ، و عبد بن حميد ، و ابن المنذر ، و راجع عجائب المخلوقات ، بهامش حياة الحيوان : 1 : 114 .
27. الدر المنثور : 4 / 303 عن ابن المنذر .
28. المدخل لابن الحاج : 1 / 289 .
29. المدخل : 1 / 291 ، و راجع : 290 .

0000

شاهد أيضاً

205

الحسين كلمة الحرية – كاظم فنجان الحمامي

في هذه الأيام العظيمة، وبمناسبة الذكرى السنوية لفاجعة الطف، واستشهاد سيد شباب أهل الجنة، لم ...