الرئيسية / اخبار العالم / أخبار علمية :
0

أخبار علمية :

قوقل دفعت أكثر من 7 مليار دولار لوضع تطبيقاتها في هاتفك

0

عندما تفتح هاتفك الذكي الجديد لأول مرة بعد شرائه، تجد بداخله تطبيقات مسبقة من قوقل، هذه التطبيقات وضعتها الشركة المصنعة لهاتفك بعد تلقيها مبالغ مالية من قوقل، وهذه المبالغ بمليارات الدولارات سنوياً.

بحسب بلومبيرغ فإن قوقل دفعت العام الماضي وحده 7.2 مليار دولار لوضع تطبيقاتها مثل كروم ويوتيوب في هواتف أندرويد التي تصنعها الشركات الأخرى، أو حتى محرك بحثها كمحرك بحث افتراضي في متصفح سفاري على هواتف أيفون وحواسب الماك.

المثير للاهتمام أن هذا المبلغ ازداد بشكل ملحوظ خلال السنوات الماضية، تقريباً ثلاثة أضعاف ما كان عليه قبل 5 أعوام. وتستفيد قوقل من وضع تطبيقاتها في هواتف أندرويد لتسهيل وصول مليارات المستخدمين لخدماتها ومواقعها وبالتالي زيادة مشاهدات وضغطات الإعلانات ومن ثم الربح منهم.

وتشير تقارير سابقة إلى أن قوقل وقعت عقد مع آبل بقيمة 3-4 مليار دولار للشراكة بهذا المجال ووضع محرك بحثها افتراضياً في متصفح سفاري.

وإجمالاً أنفقت قوقل حوالي 19 مليار دولار على كل الطرق والوسائل التي تتيح وصول خدماتها للمستخدمين على غرار وضع تطبيقاتها في الهواتف وذلك من أجل الحصول على الزيارات. ويمثل هذا الرقم حوالي 11% من دخل الشركة السنوي، وهو مرتفع عن السابق حيث كانت تنفق 7% من دخلها على مثل هذه الأنشطة.

بالطبع لا تمر مثل هذه الممارسات مرور الكرام على هيئات مكافحة الاحتكار في الدول الأوروبية التي ترى أن قوقل تسيئ استغلال موقعها التنافسي في السوق وتضع تطبيقاتها وشريط البحث في هواتف أندرويد لتغطي بذلك على باقي الشركات المنافسة وهو ما قد يؤدي إلى غرامات مالية ضخمة.

كثرة الحديث عن تقنيات التعرّف على الوجه في آيفون.. مُبالغة أم ضرورة مُستقبلية؟

0

- 9 أكتوبر 2017

كان الجدل -قبل أن تكشف شركة آبل عن الجيل الجديد من هواتف آيفون، iPhone X- قائمًا حول مصير مُستشعر البصمة الذي يُعتبر أحد أهم العناصر في هواتف العصر الحديث. البعض توقّع أن يتم وضعه على الوجه الخلفي والبعض الآخر توقّع دمجه مع الشاشة استنادًا على براءات اختراع في كلتا الحالتين. كما توقّعت شريحة أُخرى أن تقوم آبل بدمجه مع زر التشغيل الموجود على جانب الجهاز.

وبعد الكشف عن الجهاز بدأت موجة جديدة من النقاشات حول تخلّص آبل من مُستشعر البصمة لقاء الاعتماد فقط على تقنيات التعرّف على الوجه، الأمر الذي اعتبره البعض ابتكارًا من آبل، والبعض اعتبره فشل لأنها لم تنجح في وضعه تحت الشاشة.

أسابيع قليلة بعد ذلك وبدأت التقارير بالظهور، تقارير أشارت إلى أن مُعظم الشركات المُصنّعة للهواتف الذكية بدأت تتخلى عن فكرة، أو ضرورة، استخدام مُستشعر بصمة تحت الشاشة وهذا مُقابل استخدام تقنيات التعرّف على الوجه الجديدة التي قدّمتها شركة آبل.

بلمحة سريعة على تقنية آبل الجديدة، التي تستخدم مُستشعرات تُعرف باسم TrueDepth، فإن المُستشعرات تقوم بتوجيه شعاع بالأشعة تحت الحمراء لإنارة الوجه ثم تقوم بإرسال مصفوفة نقطية إلى وجهه لتقوم كاميرا خاصّة بقراءة نقاط المصفوفة وطريقة توضّعها بعد الارتطام بالوجه لإنشاء ملامح الوجه بشكل رقمي. وهو أمر غير موجود بنفس الآلية -حتى الآن- في هاتف ذكي آخر.

وهنا يأتي السؤال حول أهمّية هذه الميّزة أو جدواها، والسبب وراء معاملتها على أنها الشيء القادم الذي يجب أن يكون موجودًا في الأجهزة الذكية القادمة. فهل هو مُحاباة لآبل التي تنجح بلعب لعبتها التسويقية في كل عام؟ أم هو نابع بالفعل من ضرورة تقنية قادمة عاجلًا أم آجلًا؟

لتلك الأسئلة إجابات كثيرة. لكن ومن الناحية المنطقية والتقنية فإن المُستقبل والأجهزة الذكية ستحمل تقنيات الواقع المُعزّز Augmented Reality بشكل أساسي، وهذا شيء تؤكده آبل وقوقل وفيسبوك من خلال الحزمات البرمجية SDK التي طوّرتها ووفّرتها منذ زمن ليس بالبعيد.

تلك التقنيات تعني تعزيز واقع المستخدم تمامًا مثل العدسات الموجودة في انستغرام أو سناب شات، التي تُضيف قناع على وجه المستخدم، على سبيل المثال لا الحصر. آبل استعرضت نفس الفكرة من خلال الوجوه التعبيرية التفاعلية “آنيموجي” Animoji التي يقوم النظام بإنتاجها بعد التعرّف على تفاصيل وجه المستخدم وتعابيره، وهذا جزء بسيط من الذي يُمكن القيام به مُستقبلًا عبر تطبيقات مُختلفة. وإلى جانب تأمين الجهاز الذكي، وحسابات الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك، يُمكن أن يتم إنشاء صورة شخصية للمستخدم في الألعاب باستخدام تلك التقنيات، أو يُمكن مثلًا رصد حركة رأسه لكتابة الردود على الرسائل أثناء القيادة.

ما سبق غيض من فيض، لكن الأكيد هو ضرورة وجود تقنيات في الأجهزة الذكية تدعم الواقع المُعزّز الذي سيغدو الصيحة التقنية القادمة بكل تأكيد، فمُستشعر البصمة تحت الشاشة سيدعم فقط تأمين هوية المستخدم. أما تقنيات التعرّف على الوجه فهي ستدعم أمور لا حصر لها خصوصًا عندما يتعلّق الأمر بمجال التطبيقات، الأمر الذي دفع مايكروسوفت على سبيل المثال للتخلّي عن تطوير ميّزات جديدة لنظام ويندوز موبايل!

تطبيق جمهرة موسوعة معرفيّة يصنعها الجمهور

 

0

قريبًا قبل 9 أيام من الآن قامت إدارة عالم التقنية بطرح مبادرة نسعى فيها إلى تسويق التطبيقات الناشئة في الوطن العربي، وحقيقةً وصلنا العشرات من التطبيقات، والحقيقة الأكبر تنوّعت هذه التطبيقات في أفكارها ولمسنا الإبداع والإبتكار فيها، أحد هذه التطبيقات هو تطبيق جمهرة والمتاح على أندرويد فقط.

فيما يخص التعريف بهذا التطبيق هو عبارة عن موسوعة معرفية يصنعها جمهور التطبيق، ليتم الإثراء بمعلومات وحقائق تُركّز على كل صنوف المعرفة، ليتم توثيقها ويستفيد منها كل من يشاركها، ويعتمد التطبيق على مبدأ الإيجاز والإختصار مع تكثيف الفائدة، لذلك ستجد المحتوى “المنشور” لا يزيد عدد أحرفه 600 حرف أي بحدود 10 كلمة، كما ولا يقل المنشور عن 130 حرف.

ويتم تصنيف هذه المنشورات ضمن تصنيف رئيسي واحد والتصنيف يحمل مواضيع وكل موضوع يشمل عدد غير محدد من المنشورات، ليكون مُمكّن للقرّاء متابعة ما يهتمون به فقط والحصول على جرعتهم اليومية من المعرفة التي يهتمون بها، أخيرًا تطبيق جمهرة متاح للتحميل بشكل مجاني وكامل على المتجر لتحميله إنتقل إلىهنا.

احذروا تطبيق “أوبر” في هواتفكم الذكية

1

 

 

 

 

 

المركز الخبري الوطني NNC- قال موقع تقني إن تطبيق “أوبر” لخدمات النقل لديه القدرة على تسجيل الأمور الموجودة على شاشة هواتف “آيفون”، ما يلحق أضرارا كبيرة بخصوصية المستخدمين.

وأوضح “gizmodo” الجمعة أن لدى تطبيق “أوبر” إمكانية لرؤية كل يحدث على شاشة الهاتف الذي يحمّله في أي وقت، حتى لو كان المستخدم يشغل تطبيقا آخر.

واستند الموقع في تقريره إلى بيانات مجموعة “Sudo” الأمنية.

ووفقا للمجموعة الأمنية، فإن بوسع “أوبر” أو شخص على صلة بنظامها أن يعرف كلمة المرور الخاصة بالمستخدم وخرق خصوصيته.

وأشارت إلى أن الأمر يعود إلى تعزيز التعاون بين “أبل” وشركة “أوبر”، حيث تتيح الأولى رصد ما يقوم به المستخدم أثناء تشغيل تطبيق الثانية.

وبعد اكتشاف هذه الثغرة، قالت شركة “أوبر” إنها لم تعد تستعمل هذه الأداة وستحذف نهائيا من التطبيق.

 

مُلخص مؤتمر قوقل Made By Google

بدأ سوندار بيتشاي Sundar Pichai المؤتمر بالحديث عن خدمات قوقل على غرار الخرائط وأنظمة التعلّم الذاتي التي تُساعد على تحليل محتويات الصور أو حركة الطرق لتوقّع مستوى الازدحام وصعوبة العثور على مواقف للسيارات.

وركّز بيتشاي على فكرة الحوسبة في قوقل التي ترتكز على التقنيات المُتنقّلة وصولًا لتقنيات الذكاء الاصطناعي Mobile to AI، مُستشهدًا بأهمّية تعلّم التطبيقات والبرامج بشكل آلي، وهو أمر تقوم الشركة به حاليًا في مُعظم تطبيقاتها.

وقبل خوضها في الأجهزة الجديدة، قالت قوقل إنها باعت أكثر من 55 مليون مساعد منزلي Google Home، كما أن موزّع الإشارة Google Wifi هو الأول في أمريكا وكندا كذلك.

  • قوقل هوم ميني

كشفت الشركة عن الجيل الجديد من مساعدها المنزلي ويحمل اسم قوقل هوم ميني Google Home Mini، النسخة الأصغر من الجهاز الصادر في العام الماضي الذي يُمكن وضعه في أي مكان بفضل تصميمه الذي يحمل أطراف مُنحنية وهو مصنوع من القُماش على الوجه العلوي. كما حرصت الشركة على إضافة أربعة أضواء LED أسفل القُماش تستجيب للمس وتعمل كمؤشر لمعرفة أن المُساعد يستمع لكلمات المستخدم.

وبفضل تصميمه الدائري، يُمكن للمساعد الجديد بث الصوت من جميع الزوايا دون مشاكل. وهو متوفّر بثلاثة ألوان هي الأسود، والرمادي، والبرتقالي كذلك وبسعر 49 دولار أمريكي فقط على أن يصل يوم 19 أكتوبر/تشرين الأول لجميع المتاجر مع فتح باب الطلبات المُسبقة بعد المؤتمر فورًا.

  • قوقل هوم ماكس

وبشكل مُفاجئ، أزاحت قوقل الستار عن ماكس Max، مساعد منزلي جديد أو جهاز منزلي للترفيه على غرار “هوم بود” HomePod الذي كشفت عنه آبل قبل أشهر قليلة، وهو جهاز يدعم مساعد الشركة الرقمي ويستمع للأوامر الصوتية مع نظام صوتي رائد لتوفير تجربة غير مسبوقة حسبما ذكرت الشركة.

وزوّدت الشركة هوم ماكس بتقنيات تسمح له بمعرفة البعد عن العناصر الموجودة داخل الغرفة من أجل ضبط الصوت وإخراجه بأفضل جودة مُمكنة. وهو قادر كذلك على التعرّف على حالات الضجيج مثل تشغيل التلفاز أو غسّالة الأطباق ليقوم برفع الصوت، أو خفضه في الصباح مثلًا.

وسيتوفّر هوم ماكس لقاء 399 دولار أمريكي باللونين الرمادي أو الأسود مع 12 شهر مجاني في خدمة “يوتيوب ميوزك” لتشغيل الموسيقى دون إعلانات، وهذا ابتداءً من ديسمبر/كانون الأول.

  • بيكسل بوك

كشفت قوقل عن بيكسل بوك، وهو حاسب محمول يعمل بنظام “كروم أو إس” بسماكة لا تزيد عن 10 مم، وهو حاسب يُمكن تحويله لحاسب لوحي بفضل شاشاته التي تعمل باللمس، أو كحاسب محمول مع لوحة مفاتيح أيضًا.

ويحمل الجهاز شاشة 12.3 بوصة QHD LCD تعمل باللمس مع لوحة مفاتيح بأضواء خلفية، ويعمل بمعالج إنتل Core i7 أو Core i5 بذواكر 16 غيغابايت ومساحة تخزين 512 غيغابايت مع بطارية تدوم 10 ساعات ومنفذ USB-C للشحن السريع.

ووفّرت الشركة للمرّة الأولى مساعدها الرقمي داخل “كروم أو إس” بحيث يُمكن إتمام الكثير من المهام بشكل صوتي أو من خلال الكتابة باستخدام لوحة المفاتيح على حسب وضعية الاستخدام.

ويُمكن استخدام قلم Pixelbook Pen الجديد الذي يسمح بكتابة الملاحظات أثناء تصفّح الإنترنت أو البحث عن شيء ما من خلال الرسم على الشاشة، وهذا بفضل التكامل بين المساعد الرقمي والقلم الجديد.

وكانت المُفاجأة دعم الحاسب الجديد لمتجر غوغل بلاي وتطبيقاته بشكل كامل للمرّة الأولى، بعد سنة أو أكثر من الدعم التجريبي، بحيث يُمكن تشغيل التطبيقات والاستفادة من الشاشة الكبيرة.

أما السعر فهو سيبدأ من 999 دولار أمريكي والقلم لقاء 99 دولار، وسيتوفّر في أمريكا وكندا والمملكة المتحدة للطلب المُسبق بعد المؤتمر، على أن تصل الأجهزة يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول للأسواق.

  • بيكسل 2 وبيكسل 2 إكس إل

كشفت قوقل عن الجيل الجديد من هواتف بيكسل، بيكسل 2، المصنوع من الألمنيوم على الوجه الخلفي باستثناء المنطقة الزجاجية في الأعلى، مع وجود مُستشعر للبصمة في منتصف الجهاز من الأعلى تقريبًا. أما الوجه الأمامي فهو يحمل شاشة 5 بوصة OLED بدقّة QHD ومنفذ USB-C في الأسفل دون وجود منفذ للسمّاعات.

أما الجهاز الكبير، بيكسل 2 إكس إل Pixel 2 XL، فهو بشاشة OLED بحجم 6 بوصة ومتوفّر باللونين الأبيض والأسود فقط، وهو يحمل على الوجه الأمامي مُكبّرين للصوت لتقديم جودة أعلى.

ويقاوم الهاتفان الماء والغبار وفق معيار IP68، كما حصلا أيضًا على أعلى تقييم من معيار DxOMark لأفضل كاميرات في الهواتف الذكية على مستوى العالم بواقع 98 درجة، وهو رقم غير مسبوق. أما من الناحية التقنية، فالكاميرا بدقّة 12 ميغابيكسل مع مُثبّت بصري OIS لضمان الحصول على صور بجودة عالية نقاوة ألوان غير مسبوقة. وقدّمت قوقل كذلك خاصيّة Portrait للتركيز على عنصر واحد ضمن الصورة مع فرض طبقة من الغباشة على بقيّة العناصر، وهو أمر موجود في الكاميرا الأمامية والخلفية.

وبالحديث عن الجهازين، فإن الشركة زوّدتهما بإطار جانبي قادر على استشعار الضغط لتفعيل المساعد الرقمي، مع خاصيّة أُخرى هي المُثبّت البصري والإلكتروني OIS وEIS أيضًا، وهذا للمرّة الأولى معًا في هاتف ذكي واحد.

ويبدأ سعر بيكسل 2 من 649 دولار أمريكي، أما بيكسل 2 إكس إل فيبدأ من 849 دولار أمريكي، وهذا لمساحة 64 غيغابايت مع فتح باب الطلبات المُسبقة بعد المؤتمر مُباشرةً.

  • المزيد

وقبل إنهاء المؤتمر، كشفت قوقل عن نظّارات “داي دريم فيو” Day Dream View الجديدة المصنوعة من القُماش لتشغيل تطبيقات الواقع الافتراضي بسعر يبدأ من 99 دولار أمريكي. كما كشفت الشركة عن سمّاعات بيكسل “بادز” Pixel Buds، وهي سمّاعات لاسلكية بجودة صوت عالية جدًا ومع دعم للمساعد الرقمي Google Assistant أيضًا، كما تدعم اللمس كذلك لتشغيل الموسيقى أو المساعد الرقمي. ويُمكن لسمّاعات بيكسل “بادز” الترجمة بشكل فوري بفضل المساعد الرقمي.

ويُمكن طلب السمّاعات لقاء 159 دولار أمريكي على أن تصل في نوفمبر/تشرين الثاني بثلاثة ألوان هي الأسود والأبيض والأزرق.

أخيرًا، كشفت الشركة عن كاميرا جديدة حملت اسم كليبس Clips، وهي كاميرا تعمل بمعالج ذكي يقوم بالتقاط المشاهد بشكل آلي بناءً على الابتسامات أو على الحركات الغريبة التي يعتقد أنها جديرة بالتسجيل. لكنها لم تُحدّد موعد وصولها مُكتفية بذكر أن سعرها 249 دولار أمريكي.

تسريب الصورة الرسمية لهاتف هواوي Mate 10 Pro

1

مع بدء العد التنازلي لحدث هواوي الخاص بالكشف عن هاتفها الرائد الجديد Mate 10 قرر المسرب ايفان بلاس الشهير بـ evleaks إختراق حاجز الصمت اليوم وتسريب اولى الصور الرسمية لنسخة البرو من الهاتف .

Mate 10 Pro بحسب الصور المنشورة سيحمل من الخلف كاميرتين مزدوجة مع لمسة جمالية في تصميم قد تعجب البعض ولاتعجب البعض الآخر مع استمرار نفس الالوان تقريباً البني والاسود واضافة اللون الازرق .

من ناحية المواصفات فحتى الان من المؤكد ان الهاتف سيحمل شاشة bezel-less بحجم 6 إنش وسيعمل بمعالج Kirin 970 مع 6GB رام و 128 ذاكرة تخزين .

الهاتف سيكون أول هواتف هواوي بنظام اندرويد أوريو 8.0 وسيعمل على بطارية لن تقل عن 4000 مللي امبير وينتظر ان يقدم مزايا مثل مقاومة الماء ودعم HDR للشاشة مع فتحة f1.6 للكاميرا .

أخيراً ستركز هواوي ايضاً على قدرات الذكاء الاصطناعي في الهاتف وهذه احد عناصر التشويق التي استخدمتها هواوي طوال الأيام الماضية وسنتعرف عليها بشكل كامل يوم 16 اكتوبر الجاري .

 

000 - Copy

شاهد أيضاً

20_11_15144805133494231

مناسبات شهر صفر – اليوم 8 من صفر

اليوم الثامن من صفر وفاة سلمان المحمّدي رضوان الله تعالى عليه: توفي سلمان (رض) في ...