الرئيسية / اخبار العالم / الجيش السوري يفاجىء المسلحين شرق حلب و يسيطر على عدة قرى وتلال ويقترب من حسم المعارك لصالحه
jpg.1210

الجيش السوري يفاجىء المسلحين شرق حلب و يسيطر على عدة قرى وتلال ويقترب من حسم المعارك لصالحه

في الوقت الذي اعتقدت فيه المجموعات المسلحة أن الجيش السوري قد حسم خياره باستكمال معركة الشمال الحلبي، قامت وحداته بمفاجأتهم في الجنوب وفرض سيطرتها على عدة قرى وتلال تسمح له بتأمين طرق رئيسية وحمايتها من قناصة المسلحين، وتقطع عليهم طرق الإمداد والخطط التي كانوا يعدونها لإقامة مركز لهم على المحاور الجنوبية تسمح لهم بدفعه لتغيير خططه العسكرية في المحاور الشمالية.
نقلاً عن مصدر عسکری خاص أن الجیش السوری اعتمد فی معارکه الأخیرة فی شرق وشمال شرق مدینة حلب على القوة الناریة والاندفاعة السریعة للقوات، محققاً بذلک اختراقات واسعة لم یکن آخرها وصوله الى فک الحصار عن سجن حلب المرکزی، بل تعدى ذلک إلى وضع قواته على تماس مباشر مع خطوط المسلحین الخلفیة الممتدة من “حندرات” وصولاً الى “حیان”، فی خطوة فاجئت قیادات المسلحین ودفعتهم لإعادة توزیع قواتهم بشکل یغطی المحاور المستجدة.

 

الأمر الذی أدى بشکل طبیعی الى تخفیف الضغط الذی کانوا یمارسونه على محور جمعیة (الزهراء واللیرمون)، ولم تنته المفاجآت عند هذا الحد، بل وفی اللحظة التی اعتقد هؤلاء فیها أن الجیش قد حسم خیاره باستکمال معرکة الشمال الحلبی، قامت وحداته بمفاجأتهم فی الجنوب وفرض سیطرتها على عدة قرى وتلال تسمح له بتأمین طرق رئیسیة وحمایتها من قناصة المسلحین، وتقطع علیهم طرق الإمداد والخطط التی کانوا یعدونها لفتح ممر لهم فی محاوره الجنوبیة تسمح لهم بدفعه لتغییر خططه العسکریة فی المحاور الشمالیة.

 
أما جدید مفاجآت الجیش السوری، فهو قیام وحدات المهام الخاصة وقوات النخبة، بتحریک مجموعاتها من جهة الشرق مجدداً، وانطلاقها فی عملیة سریعة على محور (الطعانة – الرحمانیة – المقبلة)، فی خطوة یبدو من الواضح فیها ان الجیش السوری قد قرر حسم معرکة «المدینة الصناعیة» بشکل نهائی، من خلال استکمال الطوق المفروض علیها، وانجاز السیطرة على محاورها الشمالیة فی (المقبلة وکفر صغیرکفر صغیر)، بشکل یسمح له بالهجوم على من تبقى من المسلحین بداخلها بعد قطع تواصلهم وخطوط امدادهم مع الریف الشمالی.

 
وتؤکد الأنباء الواردة من میدان المعرکة أن الجیش السوری یتحرک بهدوء وقوة، وان المعرکة باتت شبه محسومة لصالحه، لکنها تتوقع أن یستبسل المسلحون لاحقاً فی محاولاتهم للإبقاء على مواقعهم داخل المدینة الصناعیة، التی یصر الجیش السوری على حسمها وتطهیرها بالکامل، للتفرغ لاحقاً لعملیاته المتوقعة خلال شهر رمضان المبارک والتی یجزم قادة میدانیون بأنها ستکون الفترة الفاصلة بین إعلان مدینة حلب خالیة بالکامل من المسلحین وبین نهایاتهم فی مواقع ومحاور أخرى لیست بعیدة عن حلب .

شاهد أيضاً

0

15حركات الدجالين في العراق – لأية الله الشيخ الكوراني

لا يتورع هو وأصحابه عن الإفتراء !  كان لي برنامج مباشر من قناة سحر الفضائية ...