الرئيسية / اخبار العالم / الجيش العربي السوري يضبط أسلحة “إسرائيلية” وسط البلاد
4

الجيش العربي السوري يضبط أسلحة “إسرائيلية” وسط البلاد

ستهدف الجيش السوري منذ الصباح مواقع المجموعات الإرهابية في منطقتي “عين ترما وجوبر” شرق العاصمة بسلاحي الجو والمدفعية تزامنا مع اشتباكات عند نقاط التماس في ذلك المحور.

وأفاد مراسل تسنيم أن الطيران الحربي السوري استهدف مواقع لميليشيا جيش الإسلام في بلدة “حوش الضواهرة” بالغوطة الشرقية بريف دمشق محققا إصابات مباشرة في صفوفهم، في حين جددت الجماعات الإرهابية قصفها أحياء دمشق القديمة بقذائف الهاون، ما أسفر عن وقوع ضحايا وجرحى.

إلى شرق البلاد، أفاد مراسل تسنيم أن الجيش السوري مدعوما بالقوات الحليفة استعاد السيطرة على بلدة “الحسينية” شمال مدينة دير الزور، كما حررت القوات بلدتي “بقرص تحتاني وبقرص فوقاني” غرب “الميادين” بعد معارك عنيفة مع ارهابيي داعش، وبحسب مصدر ميداني فإن الجيش يحكم الطوق حاليا على سبع بلدات تقع بين “بقرص فوقاني “و منطقة “البوعمر” وسط غارات متواصلة تنفذها المقاتلات الروسية على تجمعات وتحصينات داعش فيها.

وأضاف المصدر أن سلاح الطيران دمر عدداً من الزوارق التي حاول عناصر التنظيم الفرار بواسطتها من البلدات المحاصرة إلى الضفة الشرقية من نهر الفرات.

في سياق متصل ضبطت القوات السورية كمية كبيرة من الأسلحة و الذخيرة بعضها “إسرائيلي” الصنع خلال عملية تمشيط مقرات إرهابيي “داعش” بين ريفي حمص و حماه الشرقيين واللذين باتا خاليين من تواجد داعش.

في الرقة سلّم 275 مسلح من داعش أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها واشنطن حيث جرى إجلاؤهم مع المدنيين خارج المدينة، وبحسب المرصد المعارض؛ فإن عناصر داعش الأجانب والتي رفضت المخابرات الفرنسية إخراجهم  “بحسب المرصد المعارض، ما زالوا يسيطرون على مناطق بالقرب من مركز المدينة وفي المشفى الوطني ومنطقة الملعب.

من جهته قال مسؤول محلي أنه وبوساطة مايسمى مجلس الرقة المدني التابع للقوات الكردية، فقد خرج عدد إضافي من مسلحي التنظيم وهذه المرة من المقاتلين الأجانب من مدينة الرقة، مساء أمس الأحد، فضلًا عن مدنيين آخرين .

في هذه الأثناء اكدت المصادر أن التحالف الدولي يقوم بنقل مسلحي داعش الخارجين من الرقة إلى جبهات الجيش السوري في ريف دير الزور الشرقي.

الجدير بالذكر أن معارك متواصلة تجري بين قوات قسد (قوات سوريا الديمقراطية) بدعم التحالف الدولي وبين مسلحي داعش منذ أكثر من أربعة أشهر داخل مدينة الرقة حيث باتت قوات قسد تسيطر على 90 بالمئة منها، كما قام التحالف الدولي الأمريكي خلال هذه الفترة بتدمير كامل مدينة الرقة وتشريد وقتل المئات من سكانها المدنيين.

شاهد أيضاً

2 - Copy

ما يواجهه الشعب من مشاكل هو نتيجة تجاهل بعض السلطات عن حلحلتها

قال آية الله نوري الهمداني: على علماء الدين ان يبينوا الحقائق لابناء المجتمع فان ما ...