الرئيسية / تقارير سياسية / عاد معاوية إلى الصدارة وعادت شياطينه – حيدري نظر
images (3)

عاد معاوية إلى الصدارة وعادت شياطينه – حيدري نظر

بسم الله الرحمن الرحيم

عاد معاوية إلى الصدارة وعادت شياطينه

التاريخ يعيد نفسه عشرات المرات ولا يوجد من وعي لأمة خاتم الرسل التي تنطلي عليها الأكاذيب مع انها تدعي الوعي والنشاط ومع كل الإمكانيات المتاحة لديها لكنها تطمع في المزيد من الثراء الذي لا تتمتع به بل يكون لغيرها..

معاوية وشياطينه الذين خدع أهل العراق بالأمس لصالحه ولتنصيب ولده الضال بحفنة من الأموال مقابل سبط الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الامام الحسن عليه السلام ..

لينصاعوا بعد ذلك خدما وجيشها ذليلا ليزيد لحرب سبط الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الأمام الحسين عليه السلام ..

ولما نهض المختار للطلب بالثأر لدم الامام الحسين عليه السلام تكرر المشهد وقتل من قتل..

اليوم نهضة الشعب العراقي وتكاتف وعمل مجتمعا  تحت راية المرجعية العليا والتي حررت العراق من أزلام أمريكا وأموال السعودية بالإنتصارات الكبيرة..

ظهر معاوية وشياطينه يقدم أمواله للعراقيين ويسهدف عقر مدنهم المذهبية  ويعطي مبتدأ بجهلة القوم متدرجا إلى شيوخها وكل على جانب ليفتت الانتصارات ومن بعد يفتتح الأمة بحجة اعمار  ما خربته الدواعش!! ..

الشيطان الأكبر(امريكا) لم يستطع محاربة الحشد الشعبي المقدس وان بدت منه بعض الاعتداءات عليه..

لكن معاوية وشياطينه يستطيعون بالمال البسيط شراء الضماير والتسلل إلى داخل البيت العراقي لنشر النفاق والطائفية والقبلية وزرع كل ما هو ضار لهم ..

ومن الغريب فقط قول معاويه انه يريد ان يفتح صفحه جديده نصدق بعمق ونعلم انه كذاب أشر..

ان كان يريد فتح صفحة جديدة فماباله يعتدي على أهل اليمن الذين ليس لهم ناصر ولا معين.. 

لماذا يعتدي على المناطق الشرقية من الحجاز.. لماذا يعتدي على أهل البحرين..أم انتم أهل العراق أرقى وأعلى شأنا من غيركم من المسلمين..

 

معاوية الحال لاتجهل **وعن سبل الحق لاتعدل

شاهد أيضاً

jpg.284

الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني22

22)مع ذلك إذا أردت أن تتقن الأمر وتضبطه ، فاجعل تأخيرك مقروناً بالتوكّل على الله ...